" في حضرة ِ رسَائلـَك ِ " .. نثر ..

الكاتب : وضاح اليوسف   المشاهدات : 378   الردود : 3    ‏2007-02-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-22
  1. وضاح اليوسف

    وضاح اليوسف عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-26
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0



    " في حضرة ِ رسائلك ِ "
    حبيبتي ..
    أيتها الطيبه ْ ..
    ملامحك ِ تشبه ُ الصباح ..
    عيناك ِ الواسعتان ِ .. قضيّه .. ما مثلها قضيّه ..!!
    و خدّك ِ التفـّاحي .. الذي تحلّيه الغمازه .. أعجوبه ْ ..
    و فمك ِ المدوّر كالخاتم ْ .. والأحمر ْ كالجمر ْ .. فظاعه ْ ..
    .
    .
    أنا اليوم ْ .. سأجلس ُ في حضرة ِ رسائلك ِ " ساعة َ صفا " ..
    و سأقتبس ُ من دون ِ إذنك ِ بعض َ ما ورد َ فيها .. لأنشره ُ هنا ..
    دمت ِ خاصمتني .. من رسائلك ِ .. و طلبت ِ ألا أرسل َ لك ِ فلم يعد أمامي بديل ْ ..
    و هذا مقطع ٌ ختمت ِ به ِ رسالتك ِ الأخيره ..
    " لا تكتب ْ ردا ً على رسالتي ..!! "
    .
    .
    سأكتب ُ .. و لك ِ الحق في مقاضاتي ..
    ولكنني أثق ُ جيّدا ً أن النجوم ِ و أزهار ِ القرنفل و عصافير ِ السنونو التي تضامنتْ معك ِ في كلّ مره .. لن تتضامن معك ِ هذه ِ المرّه ..
    حتى سنابل ِ القمح .. و أوراق ِ القصائد ْ .. و فناجين ِ القهوه .. لن تثور َ كعادتها إلى صفـّك ِ ..
    .
    .
    يا مخاصمتي ..
    يا صغيرتي ..
    تشبهين َ الاطفال َ في كل ّ شي ..
    في طيبتك ِ .. و تصرفاتك ِ .. و قلبك ِ الضعيف ِ .. وحساسيتك ِ المرهفه ..
    و في تسرعك ِ .. كالأطفال ..
    خذي هذا النص ْ ..
    " أتذكر كيف أنك َ حينما اتصلت .. و أعطتني صديقتي الهاتف َ النقال .. هربتُ لحظتها من الضجة .. و بدون شعور جرحت ُ إصبع الخنصل .. و لم انتبه إلا حين َ كلمتك .. وتفاجأت بالدم ينزف ْ .. و يدي ترتعش .. "
    و هنا إسمحي لي أن أطلق َ قهقهة ً كبيره .. حتى و إن كان َ الجرح ُ موجعا ً ..و الموقف ُ جديّا ً ..!!
    فأنا فعلا ً ضحكت ُ و أنا أقرأ ُ هذا المقطع .. فأنت ِ مجنونة ٌ كبيره .. و عاشقة ٌ من الطراز ِ الأوّل ..

    و هذا مقطع ٌ طفوليّ آخر ..
    " جدران ُ غرفتي مليئه بقصائدك ِ التي أعلقها بالدبابيس ْ .. "

    و أنا هنا أرفق ُ على دمى الأرانب ِ و الدببه و القطط و دمى الباربي التي تزخر ُ بها غرفتكْ و التي ضايقتها قصائدي الأنانيّه ..
    و أقدم ُ إعتذاري لصندوق ُ البسكويت ِ المبعثر .. هنا و هناك َ .. و كوب ُ الفنجان ِ الكبير ْ الذي رُسِمت عليه ِ كلمة ُ أنا أحبك َ بالإنجليزيّه ..!!
    و أستسمح ُ الشراشف َ الورديّة َ التي ستمل ّ من وقوف ُ قصائدي أمامها ليل َ نهار ْ ..


    يا صغيرتي ..
    أنت ِ رائعة ٌ في كلّ شي .. و حتى في آرائك ِ الغريبه ْ ..!!
    " من كثر ِ حبي لك َ .. أنكد ُ عليك ْ ..!! " ..



    و بقدر ما أنت ِ طفلة .. أنت ِ مجنونة ْ ..
    أقرأي معي ..
    إسمح لي أن اقول لك وللمرة الأخيرة .. "حبيبي"..
    آه ِ منك ِ .. و من جنونك ْ ..
    و هنا جملة ٌ صغيره .. مليئة ٌ بالجنون ْ ..
    " أريد ُ أن أعضـّك ْ ..!! " ..
    و هنا إعتراف ٌ بخطّ يدك ِ تقرّين َ به ِ أنك ِ مجنونه ْ ..
    إقرأي ..
    أحتاجك َ و لكني كلما إحتجت لك أبكي..
    لن تصدق إن قلت لك ْ .. بأني صرت أخاطبك بصوت خافت في غرفتي ..!!
    كالمجانيين ..!!

    الله عليك ِ أيتها المجنونه ْ ..



    و حين َ تكونين َ رومانسيّه ..
    يصبح ُ المساء ُ ستائرا ً ورديّه ..
    و تقترب ُ النجوم ُ إلى طاولتنا الخشبيّه .. لتصبح َ شمعَدان ْ ..
    و لحظتها .. تصبحين َ أديبة ً كبيرة ً .. و شاعرة ً مخضرمة ً ..
    و بلا شك ْ .. أنثى مشتعله ْ..
    أنظر ُ إلى عينيك ِ الواسعتين .. فأنسى إسمي .. و عنواني ..
    و أضع ُ يدي على يدك ِ المخمليّه .. فتتوقف ُ الأرض ُ عن ِ الدوران ْ ..
    كلّ ما حولنا .. يصبح ُ خيرا ً و سلاما ً ..
    و هذه ِ بعض ُ مقاطعك ِ الرومانسيّه .. التي أرسلت ِ :
    " حبيبي .. إشتريت ُ فستانا ً .. يشبه ُ الموديلات ِ القديمة ِ .. فلقد ْ رأيت ُ فستانا ً يشبهه ْ تلبسه ُ سعاد ْ حسني في أحد ِ أفلامها .. إنه ُ جميل ْ .. وقد أعجبني و قلت ُ في نفسي أنه ُ سيعجبك َ حينما ألبسه ُ لك ْ " ..
    و بمناسبة ِ الملابس ْ ..
    " أغار ُ عليك َ من ثيابك ْ "
    و هنا عبارات ٌ حزينه ْ ..
    " أشعر ُ أنني متعبة ٌ نفسيّا ً .. إنني محتاجة ٌ لك .. محتاجة لأن أ بكي على صدرك ..
    محتاجة لأن أتكلم معك َ .. و أن أرى تعابير وجهك " ..


    لقد ِ إختصرت ِ في هذه ِ العبارات ْ .. كلّ حاجات ِ العاشقين ْ و أنا منهم ْ ..




    سأبقى .. أحبك ِ ..
    و سأكرر ُ هنا العبارة َ التي تعجبك ِ .." أحبك ِ .. أحبك ِ .. أحبك ِ .. ولتمت ْ كلّ النساء ْ .."



    ملاحظه ..
    هناك َ بقيّه .. ربما أنشرها ..!!


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-24
  3. العربي اليماني

    العربي اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-06-16
    المشاركات:
    497
    الإعجاب :
    2
    قطعة فنية راقية تحكي يوميات محب ..النجوم شمعة تضيئ،المساء ستائر وردية عصافير السنونو تتضامن مع الحبيبه وازهار القرنفل وفناجين القهوه .. اشياء جعلتها شواهد واقفة لتنصف محبوبتك في ملحمة اسمها قصيدة عاشق .

    تستحق وسام الابداع من الدرجة الاولى.

    دمت بود
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-24
  5. العربي اليماني

    العربي اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-06-16
    المشاركات:
    497
    الإعجاب :
    2
    قطعة فنية راقية تحكي يوميات محب ..النجوم شمعة تضيئ،المساء ستائر وردية عصافير السنونو تتضامن مع الحبيبه وازهار القرنفل وفناجين القهوه .. اشياء جعلتها شواهد واقفة لتنصف محبوبتك في ملحمة اسمها قصيدة عاشق .

    تستحق وسام الابداع من الدرجة الاولى.

    دمت بود
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-24
  7. وضاح اليوسف

    وضاح اليوسف عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-26
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    سيدي ..
    العربي اليماني ..
    كان َ وجودك َ مشرّفا ً لي ..
    خصوصا ً انك َ لم تفعل ْ فعلة َ غيرك َ ..
    فالبعضُ لا يزور ُ قلمه ُ إلا الأسماء َ المعروفه ..
    وهذه ِ مشكلة ٌ كبيره قد يقع فيها المرء منا ..
    أقصد أن يعقب من أجل ِ إسم ِ الكاتب ليس َ من أجل ما كتبه ُ الكاتب ْ ..
    .
    .
    عموما ً ..
    شرفني إعجابك َ بالنص الشاعري ألا شعري ..
    و هنا صدقت َ في تسميتها .. " يوميّات محب ْ " .. إسم ٌ راق َ لي كثيرا ً ..
    .
    .
    عزيزي ..
    العربي .. أشكرك َ شكرا ً جمّا ..
     

مشاركة هذه الصفحة