استشهاد الإمام البنا.. يومٌ تيتمت فيه مصر... بقلم د. جابر قيمحة

الكاتب : salem yami   المشاهدات : 422   الردود : 0    ‏2007-02-22
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-22
  1. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    استشهاد الإمام البنا.. يومٌ تيتمت فيه مصر... بقلم د. جابر قيمحة
    التاريخ: 25-1-1428 هـ




    من ثمانية وخمسين عامًا تجمعت وتلاحمت كل الأيدي الشيطانية الملوثة: يد الملكية الماجنة الفاسدة، ويد الحكم الساقط المنكوس، ويد الاستعمار الإنجليزي الضاري، ويد الصهيونية العالمية الناهبة، ويد الصليبية الحاقدة، ويد الإلحاد المدمر.. كلها تجمعت وتضافرت وتلاحمت في يد واحدة سوداء كالحة وأطلقت رصاصات الغدر والخسة والنذالة على الرجل القرآني "حسن البنا" أمام جمعية الشبان المسلمين.


    وتيتمت مصر.. ثمانية وخمسون عامًا مضت على اغتيال إمام الأمة، وصوتها النبيل المدوِّي الذي أرشدنا إلى درب الحق والحقيقة، ورفع راية الشموخ والإيمان، وغذى- من نفسه وجهده وعرقه وعلمه وعزمه- شعلة الدين التي هتكت كل الظلمات، وانبثقت فيوض النور في كل الآفاق.. إنه مساء السبت 12 من فبراير سنة 1949م.. في لحظات منه أطلقت اليد الكالحة السوداء رصاصات الغدر لتخترق الجسد النحيل العاني، وتدفق الدم من القلب الطاهر الذي كان ينبض بذكر الله، وروح الإيمان.. يا الله!! اللون لون دم، والريح ريح مسك، ولم تسقط نقطة واحدة من هذا الدم على الأرض، بل استقبلتها وتشربتها ملايين الأوردة والشرايين التي امتدت في جسوم تلاميذه ومريديه، فعاشوا تنبض قلوبهم بدمه، ومضوا تحت راية "إياك نعبد وإياك نستعين".. يمخرون بها عباب الآلام والمحن، بصبر أيوبي لا ينفد، وعزم بدري لا يهون.. أما الإمام الشهيد.. فرفعته مشيئة الله إلى الروح والريحان وجنة النعيم. ومن كرامات هذه الشهادة أنها كانت السبب القوي الذي وجه "سيد قطب" نفسيًّا وفكريًّا إلى (الإخوان المسلمين)، وذلك أنه كان آنذاك في الولايات المتحدة مبعوثًا من وزارة المعارف المصرية، ورأى "سيد" مظاهر الفرح والابتهاج في المحافل، وعلى صفحات الصحف لمقتل "حسن البنا" عدو الغرب كما وصفوه، واقتنع بفكر الجماعة، وانضم إليها بعد عودته من أمريكا ليكون علمًا من أكبر أعلامها، ويُقدِّم روحه فداءً لعقيدته بعد أن ترك وراءه عشرات من الكتب التي انتصرت للإسلام والفكر الإنساني الحصيف. وبكيتُ.. وبكى أبي الإمام حسن البنا كنت آنذاك في "المنزلة" مسقط رأسي، كنت طالبًا في بداية المرحلة الثانوية.. ليلتها فزعت إلى حجرتي.. وغلبني البكاء إلى حدِّ النشيج.. وغمرت الدموعُ عينيَّ ووجهي.. وفوجئت بأبي أمامي في حجرتي.. فأخذني الحياء.. خشية أن أظهر أمامه ضعيفًا.. باكيًا، فدفنتُ وجهي في منديلي.. وسألني: - ما هذا البلل على وجهك؟ - إنه الزكام يا أبي.. إنه الزكام.. *** الله الزكام.. ورحت في منظومةٍ من السعال المفتعل.. وظل ينظر إليَّ صامتًا، وأنا أختلس إليه النظر من ثنايا منديلي.. ولأول مرة في حياتي تمنيت أن يتركني أبي ويغادر حجرتي، ولكني انتفضتُ عندما لمحت في عينيه دمعتين.. توقفتا كأنهما بلورتان من الثلج، إنها أول مرة.. وآخر مرة أرى فيها دموعًا لأبي، وفجأةً قال لي بصوت متهدج.. بالحرف الواحد، وهو يضع يمناه على كتفي - "يا ابني.. أنت لا عندك زكام ولا غيره.. أنت تبكي لأنهم قتلوا الشيخ "حسن". وهنا تحول بكائي إلى نشيجٍ عالٍ.. وواصل أبي كلامه: - "يا ريت دموعنا- يا ابني- كانت "دم"؛ فالشيخ "حسن" يستحق أكتر من كده بكتير".. كفاية يا ابني.. مفيش فايدة.. مصر يا ابني منحوسة مالهاش بخت". "مصر منحوسة مالهاش بخت" قالها أبي الأميُّ في عفويةٍ حزينة.. وبعدها بعشرات من السنين أقرأ ما يدور في فلك هذا المعنى في كتاب: "روبير جاكسون" (حسن البنا الرجل القرآني): ".. هذا الشرق لا يستطيع أن يحتفظ طويلاً بالكنز الذي يقع تحت يده- إنه رجل لا ضريبَ له في هذا العصر.. لقد مرَّ في تاريخ مصر مرور الطيف العابر الذي لا يتكرر.. كان لا بد أن يموت هذا الرجل الذي صنع التاريخ وحوَّل مجرى الطريق شهيدًا كما مات عمر وعلي والحسين.. كان لا بد أن يموت باكرًا، فقد كان غريبًا عن طبيعةِ المجتمع.. يبدو كأنه الكلمة التي سبقت وقتها، أو لم يأتِ وقتها بعد". مقام البلاغة الإيمانية لا أبي، ولا أنا رأينا الإمام البنا إلا مرةً واحدة، قبل استشهاده بقرابة ثلاث سنين، كان ذلك في بلدنا "المنزلة"، صحبني أبي لنستمع إليه مع ألوف مؤلفة في السرادق الذي أقامه الإخوان، كان الناس يستمعون إليه كأنَّ على رؤوسهم الطير.. إنه يتدفق بكلامٍ جديد.. كلام يختلف تمامًا عمَّا نسمعه من الآخرين في خطب الجمعة والعيدين، والمولد النبوي.. لقد فهمتُ كل كلمة قالها- على صغر سني- ولكن الأهم من ذلك هو إحساسي القوي- وأنا مأخوذ بما يقول- بأنه يوجه كلماته ونظراته إليَّ دون غيري.. وأخفيت هذا الخاطر الغريب عن والدي حتى لا يتهمني "بالعبط" أو الجنون، إلى أن رأيت أبي يقول لأحد جيراننا: "لقد شدني كلام الشيخ "حسن"- الله يكرمه- كنت "حاسس" أنه ينظر إليَّ لوحدي ويوجه كلامه لي.. لوحدي".. وغير أبي ردد هذا الخاطر كثيرون وكأنه مدَّ بينه وبين كل واحدٍ من الحاضرين "حبلاً سرِّيًا".. نسيجه حب.. وأسرٍ.. وحياة.. حقًّا إنَّ الإمام الشهيد كان يملك مقامًا من البلاغة الإيمانية الجذابة ندر أن يكون لها مثيل. وما زلت- بحمد الله- موصولاً بهذا الحبل السرِّي، ماضيًا تحت هذه الراية الميمونة.. وفي قلبي ووجداني ذكرى اللقاء الأول والأخير بالإمام القرآني.. وفي سنة1951م كنت أستمع في المنصورة لخطيب في نبراته وطريقته بعض من سمات الإمام الشهيد فخُيل إليَّ أنني أستمع إليه في لقاء المنزلة.. وكأني أتحدث عنه.. وإليه ورأيت قلمي ساعتها يجري بالكلمات الآتية: رأيته.. أمامه من القلوب ألف ألف تسمع.. رأيته كأنما يلحن الضياء والشفق، ويرسل النشيد من نياط قلبه الكبير ترنيمةً من الذهب.. قل يا إمام قل.. وحينما سمعته يقول: "الله غاية الغايات يا صحاب".. رأيت فجر النور في الأفق.. وألف ألف محراب يسبّحُ.. وكل عين في الضياء تسبَحُ.. والأرضُ- يا للأرض- أصبحت سماءً والليلُ فجرًا مائجًا بأقدس الأسماءِ، وبحرُ سرِّ الله لا يُحدّر الحيُّ والقيومُ، والجبارُ، والسميعُ، والعليمُ، والغفورُ والأحد. قل يا إمامنا حَسَن.. فكل ما تقوله حسن.. "زعيمنا محمد له الولاء وغيره في عصرنا ادعاءٍ.. وحبه فريضة مؤكدة.. صلى عليه الله والملائكة".. وعندها رأيتُهُ: محمدًا وراية العقاب تمخرُ.. وتحتها جنوده إذ يزحفون نحو بدرٍ وكلهم يفديه بالعيون والقلوب والولد.. وكلهم أسد.. يقينه بالله لا يحده أمد.. رأيتهم في زحفهم وكرِّهم.. والكافرين في انكسارهم وفرِّهم.. وعندها.. رأيتها "العقاب" في ازدهائها العظيم تبتسم "قد جاء نصر الله فاسجدوا وهللوا.. وكبروه.. واحمدوا". قل يا إمامنا حسن.. فكل ما تقوله حسن.. وإنك البنَّاء في السراء والمحن: "الموت في سيبل الله أسمى الأمنيات والمنن".. قد خاب قوم طلقوا الجهاد والجلاد، واستجابوا للوهن". منظومات الكذب والافتراء واستطاع الإمام "البنا" على مدى عشرين عامًا أن يصنع- بفضل الله وكرمه وتوفيقه- كبرى الجماعات الإسلامية في القرن العشرين، وترجم الشعارات التي نادى بها أعمالاً وسلوكياتٍ وأخلاقياتٍ، وعاش كالجبل الأشم الشامخ الذي تحطمت على صخوره الأكاذيب، والادعاءات والأحقاد والمؤامرات. قال المفترون: لقد انحرف بالدين إلى السياسة، وقالوا كوَّن جهازًا سريًّا هدفه قتل الأبرياء والاستيلاء على الحكم، وقالوا: متعصب ودكتاتور، وقالوا: بدأ دعوته في الإسماعيلية بإيعاز من الإنجليز، وقالوا.. وقالوا، وقال التاريخ والحق: ﴿كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا﴾ (الكهف:5). ولعل الطريف المضحك في منظومة الافتراءات أن يخوض هذا المخاض- بكتب ومؤلفات- رجال مباحث وأمن دولة يعجز الواحد منهم أن يكتب جملةً واحدةً من سطرٍ واحد بلغةٍ عربية سليمة.. ومن قبيل التفكه قرأت كتابًا ضخمًا طُبع طباعة فاخرة، ويبيعه مؤلفه بخمسة وثلاثين جنيهًا والمؤلف هو اللواء "فؤاد علام" الذي كان المسئول الكبير في أمن الدولة.. ومن حق القارئ أن يضحك وهو يقرأ في هذا الكتاب مثل هذه العبارات: "كان "حسن البنا" يهوى الزعامة والسلطة، ويسعى إليهما مهما كان الثمن، وعشق العمل السري، واتخذ منه أسلوبًا لتحقيق أهدافه، وكان حلمه الذي لم يتحقق هو أن يصبح خليفةً للمسلمين"، ويزعم أن "أحمد السكري" هو المؤسس الحقيقي لجماعة الإخوان.. و"حسن البنا" سرقها منه. ويقول بالحرف الواحد: "الإخوان وحرب فلسطين من الأكاذيب الكبرى التي اخترعها "حسن البنا" والذين معه، نسجوا قصص بطولات تتحدث عن تضحياتهم وشهدائهم ودمائهم التي أريقت على تلك الأرض المقدسة.. ولكن الحقيقة غير ذلك تمامًا.. لم يقدموا شهيدًا، ولم يطلقوا رصاصة، ولم يريقوا قطرة دم واحد". ولست أدري ماذا يقول "علام" في شهادة قادة الجيش المصري في فلسطين مثل "أحمد المواوي"، و"فؤاد صادق" و"السيد طه" (الضبع الأسود)، بل شهادات الصهاينة أنفسهم من أمثال "موشي ديان"؟ وماذا يقول في وثائق وزارة الحربية المصرية؟؟ ومن السهل على القارئ أن يكتشف أن كل هذه الادعاءات تفتقر إلى الحد الأدنى من أخلاقيات النقد والتقييم وأدب الحوار، خصوصًا أن منظومة الأكاذيب وسوء الظن، وسوء التفسير للمواقف.. تفاقمت وتضخمت في كتب ومقالات وبرامج تلفازية.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة