نصرة لإخواننا في دولة العراق الإسلامية:

الكاتب : منقير   المشاهدات : 448   الردود : 1    ‏2007-02-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-22
  1. منقير

    منقير عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-12-04
    المشاركات:
    720
    الإعجاب :
    0
    نصرة لإخواننا في دولة العراق الإسلامية:




    اخسأ يا جبوري فوالله لن تعلو قدرك


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن ولاه ...

    وبعد ،


    فلقد خرج علينا المدعو مشعان الجبوري ، مدعياً أن تنظيم القاعدة يقتل كل من لم يبايع من المجاهدين...
    وأنهم قتلوا علماء ومجاهدين بسبب مخالفتهم لهم في الرأي...


    أقول له:

    قدر الله وما شاء فعل .. فلقد أنجاك الله من حيث لا تدري من مجاهدي القاعدة... ولقد أبقاك الله لحكمة يعلمها .. ولكن كن على يقين بأن لباس النصوح الشفوق على الجهاد وأهله لا يمكن أن يلبسه أمثالك ...

    أيها الرويبضة المنافق

    اعلم أن المجاهدين من تنظيم القاعدة وغيره لا يقاتلون من أحل حفنة تراب ولا حدود سايكس بيكو ولا وحدتك الوطنية الوثنية... بل إنما يقاتلون لتكون كلمة الله هي العليا وليكون الدين كله لله ...

    بل هم كما قال شيخهم أبو مصعب الزرقاوي: ( والله إن ملك العراق كله لا يساوي عندنا رباط ليلة في سبيل الله ، ولا يساوي شراك نعل مجاهد من إخواننا)

    قل لي أيها المنافق : من الذي قاتل عند أسوار سجن أبو غريب لإخراج أمهاتنا وأخواتنا؟؟
    ومن الذي قتل عندما حاول اقتحام السجن أول مرة؟؟؟ أليس الشيخ أبو أنس الشامي – أحد قادة جماعة التوحيد والجهاد – ؟؟

    ثم قلي أيها المخادع :
    من الذي كان يدل الأمريكان على أخوات وأمهات المجاهدين ؟؟ ومن الذي يعتقلهم ؟؟ ومن الذي يشارك في اغتصابهم وتعذيبهم؟؟؟

    أليسوا جنود جيشك والشرطة الوطنيون ؟؟؟
    من الذي يحمي الأمريكان؟؟ من الذي يتعقب المجاهدين ويرشد عنهم ؟؟؟؟
    ألم يكونوا إخوانك الروافض الملاعيين؟؟؟

    وإلا فقل لي : من الذي قام بجرائم تلعفر والفلوجة وحدثية ؟؟؟ ودماء من سالت من الموصل والرمادي وبلد روز؟؟؟

    إنها دماء إخوانك وأحبائك ، الذين تخاف عليهم لأنك تجمعك بهم مهنة السرقة والكذب ...


    يا من تدعي حب العراق – على حد زعمك – : هل حب العراق هو بسرقة مصارفها وحماية سرقة الأمريكان لنفطها؟؟

    أيها المنحرف عن شرع الله

    إن إخواننا المجاهدين من دولة العراق الإسلامية وبقية المجاهدين في فصائل الجهاد الأخرى لهم أحرص الناس على حياة المسلمين في العراق وغير العراق....

    وإلا فقل لي : إذا لم يكونوا خرجوا لله وفي سبيل الله ، فلأي شيء خرجوا إذا؟

    إن هؤلاء المجاهدين يوم أن خرجوا من ديارهم وبلادهم ، وتركوا أموالهم وأولادهم وأزواجهم وأمهاتهم وأبائهم ، لم يخرجوا مثلك لسرقة مصارف الموصل أو لحماية منشآت النفط للأمريكان ، لكي يتمكنوا من سرقتها ...

    لا والله ... ما خرجوا مثلك ومثلك الرويبضات أمثالك ... وإنما خرجوا جهاداً في سبيل الله ، ودفاعاً عن أهلهم وإخوانهم ... خرجوا لتكون كلمة الله هي العليا ... وكلمة الكافرين والمرتدين أمثالك هي السفلى ...


    وإلى المصدقين لكلام هذا الأفاك أقول :

    اسألوا بغداد والأنبار عن القاعدة ؟؟؟ فستخبركم عنها وعن أبطالها ...
    واتركوا الفلوجة لتحكي لكم عن الدماء التي سالت دفاعاً عنها وعن أبنائها ...
    اسألوا صلاح الدين وديالى ونينوى وكردستان ....
    اسألوا العراق كله ... بمدنها وقراها وشوارعها .....
    اسالوا العراق ... بشبابها وأطفالها ورجالها ونسائها ...

    أما أنتم أيها المجاهدين ...

    يا أبطال جيش أنصار السنة والجيش الإسلامي وجيش المجاهدين

    ويا فرسان جيش الراشدين والفاتحين وثورة العشرين ....

    هبوا لنصرة إخوانكم في دولة العراق الإسلامية ...

    فإنهم اليوم ينتظرون نصرتكم لهم وذبكم عن أعراضهم ودينهم ...

    إخواني وأحبائي :

    ألا أدلكم على أعظم شيء تنصرون به إخوانكم وترضون به ربكم وتفرحون به قلوبنا؟

    باركوا دولة العراق الإسلامية
    وبايعوا الشريف القريشي أميراً


    فلقد علمتم أن ذلك مما يغيظ العدو ....
    ويفرح الصديق .....
    يفوت على العدو فرصة شق الصف وتفريق الكلمة ....
    ويرد خنجره في صدره وصدر هذا الكذاب اللعين ...

    إخواني وأحبائي :

    إن الجهاد في العراق أوشك أن تنبت ثماره ويشرق فجر نصره ...

    فلا تضيعوه ......

    ولكم في غزوة أحد عبرة ....

    فالذين عصوا أمر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لم يكونوا كافة الصحابة ، وإنما كانوا بضعة رماة ... فكانت الهزيمة لجيش المسلمين كله وفيهم رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ....

    والله إن ضاعت ثمرة هذا الجهاد في أرض الرافدين فلن تغفر لكم أمتكم على مر عصورها ....

    سألتكم بالله أن لا تضيعوا هذا الجهاد ....

    إنكم اليوم أمل الأمة ...
    أمل المستضعفين من الرجال والنساء والولدان ...
    أمل إخوانكم في جوانتناموا وأمريكا والحائر والرويس وأبو زعبل وإسلام أباد ولندن وباريس وبرلين وموسكو .

    أحبتنا وإخواننا ....

    والله الذي لا إله إلا هو ... إنا نحبكم في الله ... وندعو الله أن يحفظكم ...
    كيف لا ؟ وأنتم أسبق منا جهاداً ، وأصدق منا قولاً وعملاً...
    كيف لا ؟ وأنتم من علمتمونا معني الحب في الله والبغض في الله ؟؟؟
    كيف لا ؟ وأنتم من أذقتمونا طعم العزة بالله ؟؟؟

    إخواني وأحبائي :

    ألم يحن الوقت بعد لتستجيبوا لنداء إخوانكم ؟؟؟

    ألم يحن الوقت بعد لتفرحوا قلوب أنصاركم؟؟؟



    والله إن إعلان وحدتكم مع إخوانكم في الدولة أحب إلينا من مليون أمريكي تقتلونه ... وأحب إلينا من قتلكم رأس الكفر بوش ...

    فيا عباد الله : سألتكم بالله أن تلبوا هذا النداء وإلا فسوف نندم جميعاً ، ولكن يوم لا ينفع الندم ....


    أما أنت أيها الجبل الشامخ ...
    والبطل الهمام ..
    والتقي الورع ...

    يا شيخنا وأميرنا وأمير المؤمنين أبو عمر الحسيني القريشي البغدادي :
    فلا يغرنك كذب الكذابين وافتراء المفترين ، فهذه هي سنة الله في خلقه وعباده ....

    قال تعالى : {أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ }العنكبوت3-2

    وقد قيل في حبيبك رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من ذلك ...
    فاثبت شيخنا وامضي بجنودك حيث أمرك الله في كتابه وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم - ، فوالله الذي لا إله إلا هو إنكم منصورون بإذن الله ...
    وإنا في الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية نعاهدك أن نكون شوكاً في حلوق الكافرين والمرتدين ...
    والله لننصرنكم بكل ما أوتينا من قوة ولن ندخر لحظة يمكننا نصرتكم فيها إلا ونصرناكم فيها ...
    فابشروا بما يسركم وتقر به عينكم ...
    وإنا على العهد ماضون ... لن نقيل أو نستقيل ... حتى يفتح الله لنا طريقاً للجهاد بأنفسنا ، أو يتوفانا الله على هذا الثغر ...
    وليس لنا خيار آخر ...
    ونحن بانتظار توجيهاتكم ونصائحكم ....
    فأنتم والمجاهدون في الفصائل الجهادية الأخرى إخواننا وأحبتنا وقرة عيوننا ...
    ونعاهدكم أنكم لن تؤتوا من قبلنا بإذن الله ....


    { وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ }المنافقون8


    {وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ }يوسف21



    كتبه نصرة لإخوانه

    خادم الجهاد والمجاهدين


    المعتز بالله / ارهابي008

    الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية


    ********

    وإن تمضى السنون..
    فإنّا على الدرب ماضون..
    بإذن الله صامدون..
    لربنا المعبود شاكرون..
    سائلين أن يجنبنا الغرور..



    إن هذه الأمة تغفو ولكن لا تنام
    تمرض ولكن لا تموت
    فلا تيأسوا ، ستردون عزكم بإذن الله
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-23
  3. اصابنا الوهن

    اصابنا الوهن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-01-10
    المشاركات:
    293
    الإعجاب :
    0
    وحد الله صفوافهم
    وجعلهم تحت امير واحد باذن الله كي لا يتفرقو


    اللهم اللف بين قلوبهم
    جزاك الله خير اخي كلنا ابو مصعب منقير
     

مشاركة هذه الصفحة