سبحان الله : أول طفلة في التاريخ عمرها 22 أسبوعاً !

الكاتب : مراد   المشاهدات : 670   الردود : 0    ‏2007-02-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-22
  1. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    إنقاذ حياة طفلة أميركية ولدت بعد 22 أسبوعا من الحمل


    لندن: «الشرق الأوسط»
    تمكن الأطباء في ميامي بالولايات المتحدة الأميركية من انقاذ حياة اميليا تايلور، التي لم تكتمل فترة حملها وولدت بعد 22 اسبوعا فقط، وبهذا اصبحت اول طفلة في التاريخ لم تفارق الحياة وهي في هذا الحجم والعمر، بعد فترة حمل قصيرة جدا. وعند ولادتها كان طول اميليا بطول قلم الرصاص ووزنها لم يزد عن 10 اوقيات (284 غراما). ونشرت أول من امس، ولأول مرة، صور لها بعد ولادتها، اظهرت حجمها الحقيقي، وبانت قدما اميليا متدلية بين اصابع يد احدى الممرضات، وظهرت صغيرة جدا مقارنة بإصبع اليد. ومع ان الأطباء كانوا قد قرروا انه بإمكان اميليا مغادرة المستشفى مع والدتها، الا انهم غيروا رأيهم أمس، وقالوا إنها ستمكث عدة ايام أخرى لاجراء بعض الفحوص قبل مغادرتها.
    واكتفى متحدث باسم المستشفى قائلا، انها ستمكث فترة اطول حتى تتلقى العلاج اللازم. وعند الولادة توقعت جامعة ايوا، التي تحتفظ بسجل جميع الأطفال الذين يلدون قبل اكمال فترة الحمل في العالم، ان تفارق اميليا الحياة.

    وقال الدكتور وليام سمولينغ، الخبير بطب الأطفال بعد الولادة، «انها فعلا معجزة. لم نكن نأمل في ان تعيش اميليا، لكنها اثبتت خطأنا جميعا». وفي البداية عانت اميليا من مشكلة التنفس، اذ، وبسبب صغر حجمها، لم يتمكن قلبها من دفع الدم اللازم الى الرئتين، وكذلك من مشاكل عسر الهضم ونزيف في الدماغ. اما الآن فإن حالتها، اضاف الدكتور وليامز، «ممتازة».

    وكانت والداها قد اختارا اسم اميليا، الذي يعني التحدي في اللغة اللاتينية، ليعكس قدرتها على الحياة رغم كل الصعاب. «كان من الصعب التخيل انها ستتقدم الى هذه المرحلة. أما الآن فإنها تبدو كأي طفل»، قالت والدتها سونيا تايلور. مضيفة ان وزنها اصبح 1.8 كيلوغرام، وبالنسبة لي فهي «بدينة» مقارنة بالسابق. وبسبب صغر حجمها لم تتمكن الوالدة، كما قالت في تقرير الـ«بي.بي.سي»، من حضنها الا بعد ستة اسابيع من الولادة، وهذا كان الأسوا في الأمر بالنسبة لها. وانقاذ حياة اميليا يوضح التقدم التكنولوجي والطبي، الذي توصلت اليه البشرية. كما انه بدأ يثير العديد من القضايا الأخلاقية والقانونية والسياسية. هناك قضية الإجهاض، التي اثارت الكثير من المشاكل الاخلاقية لفريقين من الناس، بعضهم يعارض الإجهاض ويعتبره جريمة قتل، لاعتقادهم ان الجنين قد نضج في رحم الأم وان ملامحه اخذت بالتكوين. اما الفريق الثاني فيعتبر الجنين ولغاية 24 اسبوعا يبقى خارج هذا التعريف القانوني والأخلاقي، أي اعتباره نفسا. واصبحت هذه من القضايا الحساسة للسياسيين في معظم الدول الغربية والولايات المتحدة. ولهذا مثلا لم يجرؤ أي حزب بريطاني على تبني هذه القضية، ودائما يتم التصويت عليها في البرلمان ضمن «قانون خاص بالأعضاء»، أي يمكن لأي عضو التصويت، كما يشاء من دون أي التزام حزبي بسبب حساسيتها. وهكذا الحال بالنسبة للعديد من الدول الغربية. كما انها اثارت نفس الزوبعة السياسية في الكونغرس الأميركي. وحتى تعيينات القضاة في المحكمة الفيدرالية الأميركية تخضع احيانا لموقف القضاة من هذا الموضوع، أي هل عضو المحكمة مع الاجهاض أم ضده. ويقوم عادة المعارضون المتطرفون للإجهاض بمهاجمة العيادات التي تمارسها في بعض الولايات. كما اقترفت بعض الجرائم ضد الأطباء باسمها.

    وكتبت المعلقة البريطانية جيل بيركين تقول، ان ولادة اميليا واستمرارها في الحياة هي «صرخة تنبيه» لمن كان يدعي ان الجنين في هذا العمر هو مجرد «خلايا دموية» في رحم الأم، وهذه لا ترتقي الى أن تعرف بـ«حياة انسانية». وتضيف بيركين ان بقاء اميليا على قيد الحياة يثير الكثير من التسؤلات حول الفترة القانونية لانهاء الحمل بلإجهاض. ومع ان اميليا كان عمرها 22 اسبوعا عند الولادة، الا ان القانون البريطاني يسمح باجراء عملية الإجهاض حتى بعد 24 اسبوعا من بداية الحمل.

    وحسب الاحصائيات البريطانية تجرى اكثر من 20 الف عملية اجهاض في انجلترا وفي اقليم ويلز سنويا، بعد 13 اسبوعا من الحمل. اما مجموع العمليات التي تجرى فيصل سنويا الى 186 الف عملية. وبالنسبة لعدد الأطفال الذين يولدون قبل الموعد الطبيعي للولادة فقد ازداد في اوروبا بمقدار 22 في المائة ما بين 1995 و2004. ويعاني هؤلاء الأطفال، الذين يولدون بعد 35 اسبوعا، من الكثير من المشاكل ليس فقط بعد الولادة مباشرة، وانما في الكبر بعد دخولهم المدرسة. اما الاطفال الذين لا يكملون 25 اسبوعا من فترة الحمل فهؤلاء تكون مشاكلهم اكبر في المستقبل، كما بينت دراسة هولندية نشرت حديثا. ويلد في بريطانيا 45 الف طفل قبل موعد الولادة الطبيعي.

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة