الشهيد إبراهيم الحمدي في ذمة من

الكاتب : سماح الخالدي   المشاهدات : 823   الردود : 11    ‏2007-02-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-22
  1. سماح الخالدي

    سماح الخالدي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-23
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    [FONT="Simplified Arabic"]الإغتيال المبكر للشهيد ابراهيم الحمدي من جهات خارجية وداخلية كانت مبكرة وهو الرئيس الوحيد الذي حاول تأسيس دولة النظام والقانون وحاول ان يؤسس العمل المؤسسي بعيدا عن المشائخ والوجاهات 0مسكين هذا الرئيس الذي حاول التقرب من المواطن البسيط لم يعمل الحرس الخاص بعمل عمل
    الانسان المحب لليمن وصنع العمل المؤسسي في ربوع اليمن هل هو الرحيل المبكر!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-22
  3. thoyezen

    thoyezen قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    26,715
    الإعجاب :
    1
    رحمة الله تغشى روح الفقيد تتغمده وتسكنه جنات القردوس

    سنظل مدينين للشهيد ما حيينا

    ولعنة الله على كل يد اثمه مجرمه شاركت في قتله وسيأتي اليوم الذي يأخذ كل مجرم

    جزاء ما ارتكبت يده في حق الشهيد وحق اليمن والامه

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-22
  5. طافح من روحه

    طافح من روحه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-02-05
    المشاركات:
    640
    الإعجاب :
    0
    رواية قتل الحمدي كالتالي
    المقدم احمد الغشمي

    يدعوه الى منزله الذي يقع في ضواحي العاصمة لتناول طعام الغداء المقام بمناسبة نجاح العملية الجراحية لاستئصال الزائدة الدودية التي أجريت لعبد العزيز عبد الغني رئيس الوزراء وعضو مجلس القيادة وقد دعي اليها عدد كبير من الوزراء والشخصيات السياسية والاجتماعية المهمة ، وغاب عنها الرائد عبد الله العالم عضو مجلس القيادة وقائد قوات المظلات اقرب المقربين الى الحمدي والذي لا يحمل أي ود للغشمي، ولن يتناول الحضور الغداء مالم يحضر الرئيس ولمناقشة أمر هام وعاجل لا يحتمل التأجيل وأمام تهرب الحمدي من تلبية الدعوة خاصة وقد كلف شقيقه الأصغر عبد الرحمن بتجهيز ما تيسر أي الموجود من الطعام للغداء (عبدالرحمن الحاصل على مؤهلات عليا في الهندسة من امريكا والعضو السابق في البرلمان مطابق لابراهيم شكلا وصوتا) وكذا مغادرة سائقة الخاص الحمّامي(قتل في بداية الثمانينات اثر سقوطة في بئر) ، عرض الغشمي إرسال سائقة الخاص يعتقد انه محمد الحاوري ( اصبح في مابعد قائد الحرس الخاص للرئيس علي عبدالله صالح ثم قائدا لقوات المظلات ثم الشرطة العسكرية...) أثناء ذلك وصل سائق شقيقته الذي قام بتوصيله الى منزل الغشمي، بعد الانتهاء من طعام الغداء والدردشات الجانبية والعامة غادر الجميع وبقي الحمدي لمعرفة الأمر الهام الذي لم يكن سوى محاكمة قصيرة طرفها الرئيسي الغشمي وآخرين كان للحمدي فضل كبير عليهم؛ وهنا كثرت الروايات عن اللحظات الأخيرة في حياة الحمدي تقول إحدى الروايات ان الغشمي ابلغ الحمدي بان أخيه عبد الله الضابط العنيد والعنيف والذي يخشاه كل القادة العسكريين أولهم هو(كان إبراهيم يتحاشى ان يجتمع وأخيه عبد الله قائد قوات العمالقة المتمركزة في مدينة ذمار التي تبعد حوالي ثمانين كيلومترا الى الجنوب من صنعاء في مكان واحد مهما كانت المناسبة) ، الذي كثيراً ما قام إبراهيم بالاعتذار للغشمي عن تصرفات أخيه نحوه قد تم قتله في غرفه مجاورة ، وانك ستلحق به وعهدك يجب ان ينتهي وحراستك الرمزية غادرت بعد ان ابلغهم أحد الموجودين معنا هنا بأنك وكعادتك المحببة الى نفسك و التي يعرفونها فيك قد غادرت خلسة بمفردك للقيام بجولة تفقدية من دون حراسة، وعليهم العودة الى منزلك، نظرة سريعة من الحمدي الى الغشمي حملت معنى واحد، لقد حذروني منك ولكني تجاهلتهم ، ونظرة أخرى الى شخص من صغار الضباط كان من المبالغين في الإعجاب بالحمدي وبقيادته الفذة .. تريدون السلطة خذوها واكملوا مابدأنا ه هذا الشعب أمانة في أعناقكم ، انا مستعد للتنازل اذا قبلتم ببقائي في اليمن كان بها ، واذا أردتم ان اخرج فسأخرج، تذكر يا أبو صادق مخاطبا الغشمي اننا ودعنا القاضي الارياني من تعز معززا مكرما ، أردنا ان تكون حركتنا تصحيحية بيضاء نقية لم نبدأها بالدم، يقال ان الغشمي راق له العرض ولكن بعض الموجودين اعترضوا موضحين ان الحمدي اذا خرج فسيعيده الشعب وعلى أجسادنا التي ستكون البساط الأحمر الذي سيمشي فوقه، لأننا كشفنا أوراقنا كما أننا قد قتلنا أخوه هل تعتقد موجهين حديثهم الى الغشمي انه سيسامحنا؟ كلمة واحدة منه الى الشعب ستفتح علينا أبواب جهنم! وبطريقة هستيرية أطلقوا النار عليه.



    رواية ثانية تقول: بعد دعوة الغشمي غيّر الحمدي ملابسة الرسمية على عجل واستبدلها بالزي الشعبي، وعندما وصل ادخل الى صالة الاستقبال (الديوان باللهجة اليمنية ومعروف عن ديوان الغشمي انه من الكبر والاتساع بحيث انه اذا اراد شخص مخاطبة شخص اخر بعيد عنه فما عليه الا استخدام الميكرفون ) وبعد مغادرة الضيوف استبقي الحمدي لمعرفة الأمر الهام والعاجل ، فجأة دخلتا علية شابتين فرنسيتين هما فيرونيك تروي ( من اصل روسي ابنة لجاسوس مزدوج يدعى ديمتري تروي كان يبيع معلوماته للروس والصينيين على حد سواء وعند افتضاح امره هرب مع ابنته الى فرنسا ) وفرانسواز سكريفانو ، قيل ان الحمدي تعرف على فيرو أثناء زيارته الناجحة لفرنسا فأرادوها بقدر نجاحها ان تكون لعنة تؤدي الى نهايته ، بدأتا بتقبيله واحتضانه مع دخول مصور لالتقاط عدة صور كدليل للسلوك الفاضح للزعيم الذي أحبته الأمه، الذي بدلاً من التفرغ للإعداد والتحضير للزيارة التي سيقوم بها الى عدن بعد ساعات قليلة هاهو يبذل جهداً خارقاً في حياة اللهو والمجون مع الساقطات المستوردات من الخارج؟! استل "الجنبية " الخنجر اليمني التقليدي لاحقاً بالمصور لطعنه هائجاً كالأسد الذي وقع في المصيدة : عملتها يا غشمي .. غدرت بي يا جبان؟! وفي ثوان انطلق الرصاص بغزارة وبشكل جنوني عليهم الثلاثة ! ، كانت الفكرة تصويره معهن ثم توجيه تهمة الزنا اليه والى شقيقة ، وتسجيل اعترافه بإخلاله بالأمانة والثقة التي وضعهما الشعب اليمني فيه وإذاعتها على الملأ عبر وسائل الإعلام ، فيكون القرارالرحيم بتسفيرهما الى خارج اليمن ، فيدمر الرصيد السياسي الهائل الذي حصده الأول في فترة قصيرة والرصيدالعسكري للثاني..صحيفة الأهالي المصرية والتي تم توزيعها في نفس الأسبوع في الأسواق اليمنية، والتي يبدوان الرقابة لم تنتبه الى الموضوع الذي أشار الى انه من غير المعقول حدوث ذلك من رئيس لديه ساعات فقط للقيام بزيارة تعتبر تاريخية تتطلب منه إعداد الملفات التي سيحملها معه!.

    رواية ثالثة : بعد انتهاء مراسم الجنازة وهدؤ الفورة الشعبية التي لم تكن كالهدؤ الذي يسبق العاصفة ا والزلزال، وبعد محاكمة سريعة فيها من الإهانة الكثير قتل مع أخيه ثم الفرنسيتين، وهذه الرواية ارتكزت على رفض السماح لأفراد العائلة برؤية الجثتين ووسط همس أفراد العائلة بان الجثتين المكفنتين المعروضتين أمامهم ليستا لإبراهيم وعبد الله؟ !.

    (مساء الأحد 2/10/1977 استقلت فيرو وفرانكا طائرة الخطوط الإثيوبية التي انطلقت بهما من باريس الى أديس أبابا وبعد توقف لم يتعد الساعة الواحدة تابعت الطائرة رحلتها الى صنعاء، ونزلت الشابتان في المطار اليمني حيث استقبلهما موظفان في الأمن العام يشبهان الى حد بعيد الشابين اللذين أوصلاهما بالسيارة الى مطار اورلي وسهلا دخولهما الطائرة بعد ان سلماهما الجوازين اللذين يحملان تأشيرة الدخول الى اليمن، وأنزلت الضيفتان في سام أوتيل (يقع على بعد أمتار قليلة من مبنى القيادة العامة للقوات المسلحة حيث مكتب الحمدي الرئيسي الذي كان يدير منه شؤون الدولة) وهو الفندق العصري الوحيد في المدينة ولكنهما لم تستطيعا الخروج من الغرفة فقد وضعت السلطات اليمنية حراسة مشددة حولهما ...لم يعرف حتى الآن كيف أمضت الشابتان أيامهما في اليمن ولا كيف انتقلتا من صنعاء الى تعز، وكل ما هو معروف اليوم ان فيرو بعد أسبوع من وصولها الى اليمن بدأت تتخوف من هذه السفرة الغريبة حيث كل شي متوفر وحيث الضيافة رائعة، ولكن حيث لا حرية في التنقل فاتصلت هاتفيا بضابط كبير من أصدقائها في باريس لان المخابرات الدولية مؤمنه في الفندق، وقالت له انها سجينة في قفص ذهبي ولكن سجينة حتى العاشر من تشرين الأول أكتوبر(1977)...

    وصلت أنباء مقتل الصبيتين الى باريس بعد أسبوع وكانت قد انتشرت قبل ذلك أنباء مقتل الرئيس اليمني، صعق والد فيرو عندما عرف بالأمر وحاول الاتصال بالمخرج ليبوفيشي ( منتج سينمائي فرنسي رتب رحلة فيرو التي اصطحبت معها صديقتها فرانسواز او فرانكا كما يسمونها الى اليمن، وقد قتل بعد سبع سنوات في ظروف غامضة واتهم والد فيرو بالعملية) ولكن المخرج تهرب من الاجتماع به وكأنه يخشى تحمل مسئولية ما حصل؟!).

    ومثل كثير من عمليات الاغتيال الغامض لشخصيات مهمة، سيظل هناك تلهف لمعرفة الحقيقة كاملة.. فمتى؟؟

    السؤال المهم ما الذي جعل الاغتيال يتم بهذه السرعة وبهذه الخطة المفضوحة وفي وضح النهار؟ الجواب أكيد أنها الزيارة الهامة جدا التي ستتم بعد ساعات الى الجنوب، والتي لا يعرف عن تفاصيلها ودوافعها الحقيقية ونتائجها سوى اقرب رجلين إليه عبد الغني وعبد العالم ، ولكن اتضح ان المسؤولين السعوديين وفي مقدمتهم سلطان حصلوا على المعلومات التفصيلية الكاملة والدقيقة لهذه الزيارة ، والتي ستعني الكثير لمسيرة الوحدة اليمنية و ستخلط الأوراق في اليمن وان كان سيريح السعودية إبعاد عبد الفتاح الإّ أن أي خطوة متقدمة باتجاه الوحدة الحقيقية تقض مضاجعهم وتقلق منامهم! .

    عند منتصف الليل والغالبية العظمى نيام أعلن الخبر الفاجعة (بصوت المذيع عبدالملك العيزري) فظنوا أول الأمر انه كابوس، وعندما تأكدوا انه حقيقة عرف الجميع على الفور الأمي قبل المتعلم الفاعل والدوافع ، وبعد تصريح الناطق الرسمي حول الحادث الذي أذيع بعد خمسة أيام وغمز بخبث الى المنزل المتواضع ( للزعيم المتواضع) الخاص بالراحة ( الجنسية ) :

    " في فترة بعد الظهر من يوم الثلاثاء الحادي عشر من شهر / أكتوبر الجاري غادر منزلة الذي اعتاد استقبال بعض الزائرين والموظفين فيه الى المنزل المتواضع الذي استأجره أخوه المقدم عبد الله محمد الحمدي، وجعله شبه استراحة للاستجمام من عناء الأعمال..." ثم كلمة الغشمي بعد أربعة أيام وجاء فيها: ".. . ومع ذلك راح المغرضون ينشرون الشائعات والأقاويل، ولعلهم استغلوا عدم قيامنا بإصدار بيان يوضح ظروف الحادث، ولقد كان سكوتنا بدافع الوفاء (يقصد بالوفاء عدم إعلان تفاصيل الحادث النسائي المشبوه على الملأ)! ...ان القتلة المجرمين ما كانوا ليستطيعوا ان يطالوه ويغتالوه لو انه لم يكن يستهين بحياته ونفسه ، ويخرج في بعض الأحيان لوحده ويقود سيارته بنفسه متخففاً من قيود الحراسة التي كانت مفروضة عليه بحكم أهمية مركزه ، كما كنا نقول له : انك لست ملك نفسك وانما ملك الناس جميعاً الذين يعلقون عليك الآمال ويرون فيك القائد والزعيم، وكان يعدنا بالعدول عن ذلك فيعدل لفترة ثم يعود الى الخروج وحيداً معتمداً على حب المواطنين له ... كيف يمكن ان يغتال رئيسنا وفي قلب العاصمة ؟ وكيف يمكن ان نقنع المواطنين بان الرئيس لم يكن مصحوباً بحراسة ومرافقين وانه كان في دار خاصة استأجرها أخوه الشهيد المقدم عبد الله الحمدي".

    علق كل من سمع او قرا ذلك بالقول لقد اختيرت التهمة الغير مناسبة في الوقت غير المناسب، فالبيان والكلمة لم يشيرا لا من قريب ولا من بعيد الى المكالمة الهاتفية التي بموجبها ذهب الرئيس الى منزل النائب بلا عوده خاصة مع وجود شهود عليها ، كما تم التسريب الى وسائل الإعلام العالمية بما أسموه الفضيحة؟!وقد ُسئل الشيخ سنان أبو لحوم في مقابلة صحفية مع صحيفة الأيام في 2001عن ذلك اليوم فأجاب: باختصار ذهب الحمدي الى بيت الغشمي ولم يخرج ؟!.

    يوم التشييع عبر الشعب عن غضبه وحزنه برمي خليفته الرئيس الغشمي بالأحذية التي نال ربيّع الذي شارك في الجنازة نصيبا منها على أنغام سيمفونية حزينة صاخبة بصوت واحد تداخلت واختلطت فيها عبارتان:

    أين القاتل ياغشمي ؟!

    أنت القاتل ياغشمي؟!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-22
  7. زيد سميع

    زيد سميع عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-02
    المشاركات:
    15
    الإعجاب :
    0
    يا أخ طافح من قال لك أن الحمدى سيد؟؟؟؟؟؟ الحمدى ليس بسيد ولا تخلط الأوراق ببعضها
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-02-22
  9. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4
    في ذمة السعودية ... امريكا ... بيت الاحمر وآل سنحان !!


    التاريخ يقول لنا ان جارتنا ( الشقيقة الكبرى ) هي العدو الاكبر لليمن !!


    إقراؤا تاريخ الحمدي وعلاقاته بالسعودية لتعرفوا حقيقة السعودية !!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-02-22
  11. khalid7

    khalid7 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-17
    المشاركات:
    6
    الإعجاب :
    0
    والله انك صادق ( يا منسي ))))))
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-02-22
  13. الحميدبن منصور

    الحميدبن منصور عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-08
    المشاركات:
    107
    الإعجاب :
    0
    الي قتلوا الشهيد إبراهيم الحمدي معروفون منهم من هو الان بين ايدي الله ومنهم باقي ينتظر مصيره
    (وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين )
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-02-22
  15. طافح من روحه

    طافح من روحه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-02-05
    المشاركات:
    640
    الإعجاب :
    0
    بعض صور الحمدي رحمة الله في المرفقات تفضلوا
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-02-22
  17. ymnyemeni

    ymnyemeni عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-12-03
    المشاركات:
    412
    الإعجاب :
    0
    بعض صور الحمدي رحمة الله في المرفقات تفضلوا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-02-22
  19. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    أين هي الصور؟!!!!!!!!!!!!!
     

مشاركة هذه الصفحة