صرخة الندم

الكاتب : يريم الجلال   المشاهدات : 498   الردود : 5    ‏2007-02-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-21
  1. يريم الجلال

    يريم الجلال عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-03
    المشاركات:
    883
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    النسيم البحري بارد والسماء ترتدي فستانها الأحمر مزدانة تنتظر أن يضمها الليل في عناق طويل،والبحر الهادئ يهدي بكلام مبهم، وفوق صخرة جلسا يحكيان قصتهما للزمن نظرت الى البحر فأوحى لها بالهيجان بل بالهدوء والاسترخاء،لأن الموسيقى الكونية كانت تلعب بمشاعرها الحساسة فتداعب شعرها الابريسي بأناملها فينساب لامعا بين فجاج صدرها العاري.ففتح فاها كمن يريد الكلام فيظفي ذلك على محياها الصبوح رقة وجمالا،فزحزحت من مكانها نحوه فرأته مثلها تائها في هذا الكون في قوانينه وحركاته المنتظمة، كان يقارن بين الشمس التي كانت تتحرك دائبة نحو المغيب وتلك التي بجانبه نظرالى البحر فرآه حرا طليقا ونظر الى الشمس فكانت في أفولها ولكن ستعود غذا والطيور بيضاء في حديث لا يفهمه سواها، فحاول المقارنة بين متاعبه وبين ما يراه، فذهبت سحابة تجمع بين الحمرة والبياض بعقله نحو ذلك المستقبل المبهم الغامض غموض البحر،حالك كلون شعر صاحبته،وهذه الفتاة التي يغازلها بنظرات كلها هيام تهيج هواجس لفك طلاسم الغذ المبهم وتظهر له الايام قادمة نحوه في موكب جميل، ثم يبتسم ويقول ٍأتعرفين؟ يامن زرعتي في قلبي ورودا دون أشواك ان الحياة تبتسم لي ولك في خيالي،ولكن حينما أفكر فيها بعقلي أجد نفسي أحلم ٍ فردت على الفور في ابتسام ظهرت من خلالها جواهر بيض عند انفراج شفتيها ٍدعنا من العقل وقوانينه اننا أبناء اللحظة فآحلم معي؟فشجعته هده النيران الباردة وسرت في جوانحه حرارة العشق فأنتفض كطائر يريد التحليق -<انك على حق فلنحلم ما أجمل هده الدنيا وما أجمل هذه الخلوة>,ثم مد يده نحوها مرتعشة خائفة,كانت فتاة أحلامه قريبة منه,لكن انتضاره طال حتى تبلغها يده, بعدما صفت شعرها الحريري المنهال على صدرها مدت يدها لترحب باليد القادمة أحس بالنشوة وأحست بالأمان, وانطلق عنان الفكر لتدخل عالم الخيال حيث رأت الشمس تودعها في ابتسامة لم ترها قط في حياتها ,ورأى البحر يحدثه بكلام لم يقله من قبل كلام كله أمل , ثم تزحزح الجسدان ليلتحما ليصبحا جسدا واحدا واسبلت عيناها وكان الإسترخاء ,فأغمض عينيه وغاصا معا في عالم بعيدين عن القوانين وكل النواميس فقال كمن يهدي مرددا قول الشاعر,< درسونا ركبة المرأة عورة > وقالت تردد قول نفس الشاعر ,< صوروا لنا الجنس بأنياب كبيرة > ثم غابا يهديان في عالم مظلم ليس فيه الا مصابيح الحب وموسيقى الكون ,وكان الظلام قد طوق الكون في عناقه الطويل ,والشمس احتمت في أحضان البحر.وحيد لازال يترنم بقصائد الكون فطال العناق وطال الإلتحام والصمت يطبق على المكان إلا من همهمات مبهمة ,انه عالم الشطحات الروحية, وفي غمزة هذه الجدبة الروحانية دوت صرخة من أعماق الفتاة ردد صداها الصخر ومزقت قوتها سكون المكان لقد كانت صرخة الندم.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-21
  3. العسل الدوعانى

    العسل الدوعانى عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-29
    المشاركات:
    15
    الإعجاب :
    0
    مافى عند وقت علشان اقراء هذا كله تقدر تلخصله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-22
  5. aladham

    aladham عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-12-23
    المشاركات:
    982
    الإعجاب :
    0
    قصة راااااااائعة
    ابدعت فعلا يايريم الجلال
    لقد استخدمت مفردات في غاية الجمال وكان تصويرك بديعا ومتالقا وكانها لوحة جميلة رسمها فنان عبقري تمتزج فيها اجمل الالوان.
    اهنئك واتمني لك مزيدا من الابداع
    اجمل التحيات
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-22
  7. يريم الجلال

    يريم الجلال عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-03
    المشاركات:
    883
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    شكرا على مرورك الكريم اخي وتشجيعك الدائم لي مع متمنياتي الخالصة لك بالتوفيق والنجاح والمزيد من التألق.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-02-22
  9. يريم الجلال

    يريم الجلال عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-03
    المشاركات:
    883
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخي لست مجبرا على قراءتها أو دخول المجلس اصلا عموما هي قصة ليست للمبتدئين هي لهواة القراءة والمطالعة وان شاء الله البي طلبك قريبا واختصر واقول لك شكرا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-02-23
  11. حامد سعيد

    حامد سعيد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-11-14
    المشاركات:
    4,168
    الإعجاب :
    0
    أسوبك جميل جدا سيدتي وحالم ومستفز ولولا العبره في نهايته لحملوك أنت الذنب ولجعلوك داعيه للشر وساحره الهوى ولصلبوك في كنيستهم ليطهروك من شرورك .. السحر التخيلي الأدبي الجميل له حدودا في عالمنا فألتزميه حتى لا ترجمي وتصبح كلماتك ونصحك سهام تصوب إليك في عالم لا يعترف إلا بالتحجر والتصحر وسيله في تعبيره.. جميل ما

    كتبت وأجمل منه خروجك المؤقت إلى عالم العشاق ..كلنا يريده ولكن له حدودا ومواقيت ليعيشه من يريد مع من أحب.. السكن والسكينه رفيقا درب للحب والرغبه.. وتظل كلماتنا صدى لما نحلم ونريد ويظل العقل حاجزا لما نرغب حتى نخضعه أو نخضع له في محراب الحب الحقيقي الأبدي ( الزواج ) .. الترجمه الفعليه للحب.. الزواج .​
     

مشاركة هذه الصفحة