الثــــــــــأر (قصة قصيرة)

الكاتب : البحار   المشاهدات : 427   الردود : 3    ‏2007-02-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-21
  1. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    السلام عليكم


    كان محمود بن عبيد يجلس في ديوان الشيخ ميحد العبيدي في مكانه المعروف في اخر الديوان لكي يكون قريباً من الباب لكي يغير الجمر (التعميرة) او لياتي بالماء للوافدين الجدد للشيخ ميحد .
    لم يكن محمود بن عبيد يحس بانه انسان غير عادي بالنسبة للشيوخ و ابناء الشيوخ المتواجدين في ذاك الديوان الشهير في بلادهم فهو قد تعود على حياة البداوة و يسكن في الخيام بالرغم من ان ابن عم ابيه هو الشيخ نفسه ..فالشيخ ميحد هو من اعظم الفرسان واقواهم بقية القبائل المحيطة بهم لذا كان له مهابة وكلمة عند بقية الشيوخ و حتى عند الحكومة .
    فمحمود بن عبيد من حين ما بلغ السادسة عشر من العمر وهو يخدم في ديوان عمه الشيخ ميحد و كذا صديق لولده عبيد الذي كان مسمى على ابيه
    اه من ابيه فهو رجل مشلول لا حول له ولا قوة منذ صغره وهو على تلك الحالة حي كميت و لولا رعي امه للاغنام و حسنة تاتيهم من الشيخ لكانوا ماتوا من الجوع في قلب البرية .
    الى متى يا محمود بن عبيد سوف تكون خادماً في ديوان عمك الشيخ و اولاد عمك يعيشون في راحة ونعمه (كان محمود يسأل نفسه ولكنه كالعادة لم يجد الرد)
    ***
    كان الشعراء ياتون لديوان الشيخ الكريم فيتغنون بشجاعته و اقدامه وبطولته و الشيخ لا يتوانى عن يشملهم بالكرم والعطف و الامان .
    كان محمود بن عبيد تشده الابيات الشعريه ويعيش معها عالم اخرى من القوة والشجاعة والاقدام و خاصة عندما يصفون عمه الشيخ ميحد وكان يتغنى بها عبيد بن محيد ابن الشيخ مفتخراً على اقرانه و لما كان عبيد لا يحفظ الابيات كان يأخذ معه صديقنا محمود اينما ذهب لكي يلقي الاشعار التي قيلت في ابيه و له كل الحق فهو ابن الشيخ ميحد فمن سينافسه او يتعدى عليه ..
    **
    كان محمود بن عبيد يشتاط غضباً عندما يرى ان اصدقائه بالرغم من حروبهم الدائرة الا انهم يفتخرون بما حققوه من انجاز من قتل بعض افراد القبيلة الاخرى التي لهم في هذه الحرب اكثر من عشرين سنة
    و بالرغم من فقدهم لاناس اعزاء مثل اخوانهم واعمامهم وابائهم ..فهذه حياة البداوة رعي وحرب فاكثر حربهم على الابار و المراعي لذا من النادر ان يدور الاسبوع الا وهناك قتيل ..

    ***
    في يوم من الايام جلس محمود بن عبيد بعد ان اكمل القات لوحده وقد هاجمه الهاجس تجاه ما يحصل له فهو بعمر عبيد ابن عمه ولكن ليست له تلك المكانه الذي يتبواها ابن الشيخ ..
    ولكي تكون له هذه المكانة لا بد ان يعمل شئ من اثنين

    اما ان يكون والده شيخ و هذا امر مستحيل
    و اما ان يكون له ثأر عند احدهم لكي يأخذ بثاره

    ولكن من هذا الذي سوف يأخذ بثاره منه فكر ثم فكر مراراً كيف الوصول الى الثار
    كان يمشئ وهو على غير هدى الى ان وصل الى خيمته وراى والدة ممداً في مكانه المعهود

    عندها فقط التمعت عينا محمود بن عبيد فقد وجد ثاره اخيراً




    يتبـــــــــــــــــع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-21
  3. نجيب جبريل

    نجيب جبريل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-15
    المشاركات:
    347
    الإعجاب :
    0
    منتظرين يا بحار التكملة
    وإنشاء الله تكون عن قريب
    لأن الموضوع هادف جداً
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-22
  5. ilias

    ilias عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-01-25
    المشاركات:
    296
    الإعجاب :
    0
    تسجيل إقامة مؤقتة على هذه الصفحات ،،
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-22
  7. موسى النمراني

    موسى النمراني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-27
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    الله يستر
    أيش بتكون التكملة
     

مشاركة هذه الصفحة