أنا معْ أسامة ....

الكاتب : أروى العوبثاني   المشاهدات : 447   الردود : 2    ‏2007-02-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-20
  1. أروى العوبثاني

    أروى العوبثاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-06-20
    المشاركات:
    7,709
    الإعجاب :
    0
    أنـا مـع أســامة


    الشاعر محمد سعيد الجميلي




    صُلْ مدبرا يا شاعر الشعراء *** بعض الكلام مطية الضعفاء


    صُلْ مدبرا كم صال قلبك مدع *** ليلا وساق الخيل في البيداء


    كم سطر الشعراء و الأدباء *** و المتعرضون لهالة الأضواء


    كم أرعدوا كم أزبدوا كم زايدوا *** حتى شكونا كثرة البسلاء


    القارعين طبولهم في ساحة *** أجروا بها قبل الدموع دمائي


    فإذا بنا نصحوا و حول رقابنا *** حبل تجاذبة يد الأعداء


    و إذا بنا بعد انتهاء هتافهم *** موتى نسير بموكب الأحياء


    ما قيمة الكلمات في عصر الدما *** عصر انتزع الحق بالأشلاء


    ما قيمة الكلمات إن لم تنتفض *** غضبا و تكسر حاجز الإلقاء؟


    أمن المروءة أن تداس كرامتي *** و أنا أصول بخطبة عصماء؟


    أمن الرجولة أن تهان عقيدتي *** و أنا أندد من وراء خبائي؟


    أمن العقيدة أن تكبل أمة *** و يضيع منها موطن الإسراء؟


    ويصول طفل بالحجارة بينما *** ترسانتي يرمى بها أبنائي!


    فليصمت المتكلمون تفيقها *** في عصر فعل القبضة العصماء


    وليستح المتفرجون و خندق *** الإسلام أضحى موطئ الخبثاء


    ما عاد في أفق الصراع غمامة *** تخفي صفات الليلة الليلاء


    فالشمس تسبح في فضاء خلفها *** تجري دياجي الفتنة الظلماء


    فاعكس ضياء الشمس إن لم تستطع *** أن تستغل مدرج العلياء


    إن الحياة مواقف تسمو بها *** أو تنحني و العار للجبناء


    فغدا ستحكى قصة أبطالها *** إنجازهم يغني عن الإطراء


    صالوا على قرآنهم و تمكنوا *** من أسر أهل الكهف والإسراء


    و تقاسموا الأنفال إرث كلالة *** فتظلمت لله آي نساء


    ثم استدارت خيلهم لتطهر *** الأوطان من إطلالة الشرفاء


    و تنعموا بعد الفتوح بفتحهم *** حصن امتهان دعارة و بغاء


    و غدا ستحكى قصة أبطالها *** ذادوا عن الجولان عن سيناء


    ذادوا عن الأعراض حتى أعلنت *** ساحاتنا عن كثرة اللقطاء


    صانوا عفاف القدس لما استنجدت *** بجنودها من خسة الغرباء


    يا للفضيحة إن نبوء بعارها *** و نبرر التفريط بالعملاء


    فغدا سيحكى أن شعبنا مسلما *** ساسته جهرا حفنة الأجراء


    و استخدموه مطية كي يضربوا *** عزم اليد الشماء بالشلاء


    و غدا سيحكى أن أرضا أرسلت *** للكون هدي عقيدة سمحاء


    منها يد العدوان أضحت صارما *** يجتث راية عزتي و إبائي


    أنا لا ألوم القاتلين لأننا *** سلفا فرشنا الدرب بالحناء


    لا زال جحر الغرب يلدغ أمة *** مدت إليه أكفها بغباء


    إن جاز إعلان البراءة منكم *** يا إمعات أنا من البرءاء


    أنا ضد أمريكا و لو جعلت لنا *** هذي الحياة كجنة فيحاء


    أنا ضد أمريكا و لو أفتى لها *** مفت بجوف الكعبة الغراء


    أنا معْ أسامة حيث آل مآله *** ما دام يحمل في الثغور لوائي


    أنا معْ أسامة إن أصاب برأيه *** أو شابه خطأ من الأخطاء


    أنا معْ أسامة نال نصرا عاجلا *** أو حاز منزلة مع الشهداء




    الشاعر / محمد سعيد الجُميلي


    التاريخ / رجب 1421 تشرين الأول 2001
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-20
  3. ناصر البنا

    ناصر البنا شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-11
    المشاركات:
    7,641
    الإعجاب :
    0
    الاخت الكريمه اروى العبثاني
    اهلا وسهلا بك على صفحات المجلس الادبي
    وشكرا لك لنقلك هذه القصيده الرائعه بالفعل

    وقد نالت اعجابي
    الا عجز البيت قبل الاخير أرى أن الشاعر لم يحسن به
    ولك خالص تحيتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-20
  5. عبدالرحيم جيلان

    عبدالرحيم جيلان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-04-03
    المشاركات:
    255
    الإعجاب :
    0
    حقيقةً قصيده رائعه ولوان فيها بعض الاخطاءات الاملائيه ولكِ جزيل الشكر على نقل هذه القصيده
     

مشاركة هذه الصفحة