لماذا لم يذكر اسم علي بن أبي طالب في القرآن الكريم؟

الكاتب : من اليمن أتيت   المشاهدات : 1,162   الردود : 22    ‏2007-02-19
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-19
  1. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

    المجتمع القرشي الذي كان محط أنظار القبائل في الجاهلية كانت تتزاحم فيه غلواء المفاخرة وتتصارع فيه أهواء الغلبة بطلب المجد والعز والجاه واختراع المكرمات لشهوة الشهرة بين القبائل والرهبة في صدور الناس ، وكانت كل جماعة تحوط سيدها وتطلب له العز والشرف وتنتسب إليه ، وكان محك هذا التفاضل يشتد عند بني هاشم إذ هم ذروة الأمر وسنامه بتاريخهم المجيد وخدمتهم للبيت العتيق وتوليهم له بالرعاية ، فالكل كان يحسدهم ولا يرجو لهم أي مجد يزيد عما وصلوا له فلما جاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم منهم كابره صناديد قريش حسدا من عند أنفسهم وهم يعلمون أنه الصادق الأمين ، فقامت الحروب بينهم وكان حامل لواء الإسلام هو علي بن أبي طالب عليه السلام الذي جندل الابطال ونكس رايات الشرك فما من بيت إلا وقد قتل لهم رجلا أو رجلين فأدخلهم النار وألزم آخرهم العار كما جاء في بحار الأنوار ج57ص158 عن كتاب نثر الدرر لمنصور بن الحسن الآبي:

    " وروي لنا الصاحب رحمه الله ، عن أبي محمد الجعفري ، عن أبيه ، عن عمه جعفر، عن أبيه عليهم السلام قال : قال رجل لعلي بن الحسين عليهما السلام : ما أشد بغض قريش لأبيك ! قال : لأنه أورد أولهم النار وألزم آخرهم العار ".

    ويتضح لكل متأمل أن عدم النص على اسم علي عليه السلام في القرآن كان للامتحان من جهة وللحفظ على كتاب الله من جهة أخرى ، لأن كثيرا منهم لم يؤمن برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلا بعد لجاج طويل وفي كل يوم تطر في صدورهم حسيكة النفاق فما يؤمن أحدهم حتى ينافق الآخر وهكذا حتى قال له الله عز وجل أنك لا تعلم من مرد على النفاق من أهل المدينة { وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنْ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ}(التوبة/101) فلو ذكر اسم علي عليه السلام صراحة في القرآن وهو عدوهم اللدود الذي يقترن ذكره بذكر راية النصر والسيف الإسلام سيطعن بالقرآن ويزعم أن هذه الآية جاءت من عند رسول الله صلى
    الله عليه وآله وسلم لرفع ابن عمه عليهم ! كما قد قيل ذلك بالفعل دون أن يذكر ذلك بالقرآن الذي يتلى ليل نـهار وذلك عند تفسير قوله تعالى {سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ لِلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ مِنْ اللَّهِ ذِي
    الْمَعَارِجِ}(المعارج/1-3).:

    تفسير القرطبي ج18ص278 : " إن السائل هنا هو الحارث بن النعمان الفهري وذلك أنه لما بلغه قول النبي صلى الله عليه وسلم في علي رضي الله عنه من كنت مولاه فعلي مولاه ركب ناقته فجاء حتى أناخ راحلته بالأبطح ثم قال يا محمد أمرتنا عن الله أن نشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله فقبلناه منك وأن نصلي خمسا فقبلناه منك ونزكي أموالنا فقبلناه منك وأن نصوم شهر رمضان في كل عام فقبلناه منك وأن
    نحج فقبلناه منك ثم لم ترض بهذا حتى فضلت ابن عمك علينا أفهذا شيء منك أم من الله فقال النبي صلى الله عليه وسلم والله الذي لا إله إلا هو ما هو إلا من الله فولى الحارث وهو يقول اللهم إن كان ما يقول محمد حقا فامطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم فوالله ما وصل إلى ناقته حتى رماه الله بحجر فوقع على دماغه فخرج من دبره فقتله فنزلت سأل سائل بعذاب واقع الآية ".

    فهذا النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد بين ولاية علي عليه السلام بلسانه دون توسط القرآن فاتـهمه هذا المنافق بأن هذا من عند نفسه وليس من الله سبحانه !! فلو جاءت آية بذلك لقيل أنـها من عند غير الله وسيتطرق الطعن للقرآن ككل وهذه طعنه شديدة في صدر الدعوة الإسلامية .

    ومن جهة أخرى فإن الله عز وجل ذكر في كتابه الكريم {أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لاَ يُفْتَنُونَ وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ}(العنكبوت/2-3). فإن الله عز وجل جعل بيان هذا الأمر على ما فيه من دواعي التكذيب والطعن والحسد والنفاق على عاتق النبي صلى
    الله عليه وآله وسلم وهو ابن عم علي عليه السلام وأخيه وزوج ابنته مع شخصية علي الشديدة على المنافقين ، كل هذه الدواعي رتبها الله سبحانه لتكون محل ابتلاء وامتحان للأمة حتى يتضح المنافق ويتميز عن المؤمن الذي يسلم للنبي صلى الله عليه وآله وسلم ولا يشك فيما يمليه عليهم ، فإن عليا عليه السلام لم يؤيد بمعجزة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهي القرآن التي تسلب الألباب فحينها
    يكون المنافق في حرية تامة من رد كلام رسول الله الذي وعدم الالتزام به بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وهذا ما حدث فعلا بل وحدث في آخر حياة رسول الله كما في رزية يوم الخميس فإن عمر بن الخطاب رفض أن يؤتى للنبي بكتاب يكتب لهم حتى لا يضلوا من بعده وقال حسبنا كتاب لله ! واتهم النبي بالخرف والهذيان والعياذ بالله كما في صحيح البخاري ، فالمنافق يمكنه أن يرفض كلام رسول الله ويلاجج فيه ، وحديث رسول الله لم يكن كالقرآن مدونا كاملا ولا يقرأ دائما، وعليه يتضح لِمَ كان يمنع عمر بن الخطاب وأبو بكر وعثمان ومعاوية تدويين أحاديث النبي ويعاقبون على من كان يلهج بها دوما لأنها سوف تناقض الواقع الذي هم عليه .

    والخلاصة إن الامتحان والابتلاء والحفاظ على القرآن اقتضيا ألا يذكر اسم علي عليه السلام في القرآن صراحة .

    ونحن ولله الحمد حيث نسلم للنبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم كما أمرنا الله بالتسليم له {إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}(الأحزاب/56). وأمرنا باتباعه وإطاعته {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ}(آل عمران/31-32). فما علينا ألا يأتينا شيء من القرآن بعد أن أتانا قول النبي أن عليا عليه السلام ولي المؤمنين بعده صلى الله عليه وآله وسلم وما هذا بغريب فقد جاء في السنة من لم يذكره الله في القرآن كعدد ركعات الصلاة وغيرها .

    والحمد لله رب العالمين

    تم بنصه من:
    http://albrhan.org/portal/index.php?show=news&action=article&id=169
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-19
  3. العبش

    العبش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-10-18
    المشاركات:
    1,017
    الإعجاب :
    0
    يا سبحان الله اذا ذكر اسم علي في القران سوف يهدم الدين الم يذكر اسم محمد ولم يهدم الدين كيف سوف يهدم والله قال انا نزلنا الذكر وانا له لحافظين
    اذا كان من المفروض سؤال ربك عن سبب ذكر علي اولا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-19
  5. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    عبوشي..
    أشكرك على عدم قراءة الموضوع بصورة كاملة، وبالتالي عدم فهمه بشكل صحيح..!!
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-19
  7. العبش

    العبش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-10-18
    المشاركات:
    1,017
    الإعجاب :
    0
    نعم قراته وممتلي باتناقضو لكنك لم تجب
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-02-19
  9. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    خلاص يا عبوشي
    با أجاوبك لأنك أول من علق الموضوع
    بس إن شاء الله ما تكابر
    شوف حبيبي:
    الذين يخشى منهم على القرآن ليسوا الكفار، لأن خط الكفر لن يحكم بعد وفاة النبي (ص) وبالتالي ليس هناك داعي إلى عدم ذكر اسم النبي.. والذي يُخشى أن يقوم بالتحريف هو خط العداء للإمام علي (ع).. وهذا الخط هو الذي يحكم ويتولى الأمور ويتصدى للتهديد والوعيد، وإحراق بيت المعارضة، ومنع تدوين الحديث النبوية... إلخ؛ ولهذا هناك داعي قوي لعدم ذكر اسم مولانا أمير المؤمنين..
    أما أن الله تعهد بحفظ القرآن الكريم؛ فهذا صحيح، ولكن هذا لا يعني أن طريقة الحفظ لا بد أن تكون غيبية مئة في المئة.. بمعنى أسهل: إن عدم ذكر اسم علي عليه السلام هو أحد السبل الطبيعية لحفظ القرآن من التحريف..
    لكن تذكَّر: قضية حفظ القرآن ليس السبب الوحيد الذي ذُكر في المقالة لتبرير عدم ذكر اسم علي..
    وبعدين: عليك أن تفرق بين إمامة علي من جهة، واسم علي من جهة.. المقالة والموضوع حول اسم علي وليس إمامة علي,,, لأن اسم علي غير مذكور، لكن إمامته مع تحديد صفته عليه السلام مذكور في القرآن..
    تحياتي لك إن كنت قررت أن تكون من المنصفين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-02-19
  11. العبش

    العبش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-10-18
    المشاركات:
    1,017
    الإعجاب :
    0
    بمعنا ان الله مررها تقية على عبادة وكان غير متاكد بانه سوف يحفظ القران من التحريف وسوف يبدي له بها كما بداء له في مسالت الامة كم انك قلت بان ولايت علي مذكورة في القران فاين ذكرها
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-02-19
  13. ثم اهتديت

    ثم اهتديت قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-05
    المشاركات:
    2,646
    الإعجاب :
    0


    عبوشي


    وربي

    اني اجد متعه في تعليقاتك وعباشتك


    وتركت موضوعي وجئت لأخبرك بذلك.

    لكني اهمس في اذنيك



    ( الله يزوجك يا عبش اقرا الموضوع ثلاث مرات )

    لأن ردودك توحي بانك لم تقراه ابدا .


    مع

    خالص الود والحب لكل مسلم

    وخاصة لصاحب الوضوع ولك.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-02-19
  15. العبش

    العبش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-10-18
    المشاركات:
    1,017
    الإعجاب :
    0
    يا ثم تمرغت انظر صاحبك ما ذا قال )والذي يُخشى أن يقوم بالتحريف هو خط العداء للإمام علي (ع).. وهذا الخط هو الذي يحكم ويتولى الأمور ويتصدى للتهديد ) ويفهم من قول صاحبك بانه لم يذكر اسمه خوف من التحريف فقط
    ( الله يزوجك يا عبش اقرا الموضوع ثلاث مرات )
    عند ما كنت رافضياً تمتعت بالكثير من بنات الراوافض فلا تخرج عن الموضوع واجب عن صاحبك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-02-19
  17. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    خلينا نسميها مداراة من قبل الله لعباده لمصلحتهم، ولامتحانهم..
    سأعطيك مثال قام فيه النبي بالمداراة مع الصحابة، وكان الهدف أن لا يرتدوا:
    صحيح مسلم - (ج 7 / ص 28)
    و حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ حَاتِمٍ حَدَّثَنِي ابْنُ مَهْدِيٍّ حَدَّثَنَا سَلِيمُ بْنُ حَيَّانَ عَنْ سَعِيدٍ يَعْنِي ابْنَ مِينَاءَ قَالَ سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ الزُّبَيْرِ يَقُولُ حَدَّثَتْنِي خَالَتِي يَعْنِي عَائِشَةَ قَالَتْ
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا عَائِشَةُ لَوْلَا أَنَّ قَوْمَكِ حَدِيثُو عَهْدٍ بِشِرْكٍ لَهَدَمْتُ الْكَعْبَةَ فَأَلْزَقْتُهَا بِالْأَرْضِ وَجَعَلْتُ لَهَا بَابَيْنِ بَابًا شَرْقِيًّا وَبَابًا غَرْبِيًّا وَزِدْتُ فِيهَا سِتَّةَ أَذْرُعٍ مِنْ الْحِجْرِ فَإِنَّ قُرَيْشًا اقْتَصَرَتْهَا حَيْثُ بَنَتْ الْكَعْبَةَ.
    إذا قرأت الحديث بشكل جيد، وهو صحيح، لأنه في صحيح مسلم، ستجد أن النبي من أجل مصلحة عدم ضلال الصحابة، لكونهم ضعفاء في الإسلام ولم تترسخ العقيدة في أعماق قلوبهم؛ لا يريد أن يقوم بما يراه صحيحًا من أمور دينية لأن مصلحة الحفاظ على عقيدتهم ـ وإن كانت هشة ـ أهم من مصلحة بناء الكعبة المشرفة..
    وهكذا نقول في موضوعنا:
    إن مصلحة حفظ القرآن من التحريف أهم من ذكر اسم الامام علي عليه السلام، حيث ذكر صفته وإمامته يكفي لهداية من تُرجى هدايته..
    أما سؤالك عن الموضع الذي ذكرت إمامته وصفاته.. فانتظر قليلاً؛ لأنني الآن سأذهب للنوم، وغدا من الصباح إلى الظهر عندي أعمال.. ولعلني أستطيع بعيد صلاة الفجر، أن أكتب لك شيئا.. وإلا فإلى ما بعد الظهر، أو بعد صلاة العشاء..
    تحياتي أخي العبش
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-02-19
  19. العبش

    العبش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-10-18
    المشاركات:
    1,017
    الإعجاب :
    0
    خلينا نسميها مداراة من قبل الله لعباده لمصلحتهم، ولامتحانهم..
    لقد فرض الصلوات الخمس وفرض الجهاد (القتال) والصيام وهي اشد من ذلك ولم يداري فكيف يداري الله عبادة اليس هو عالم ماكان وما سيكون ولماذا الله يداري من خلق اليس هو اقوى منهم ام انه يخاف
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة