دعوة للتضامن : لهذا يموت القلب من كمد

الكاتب : أبوالمهند   المشاهدات : 476   الردود : 0    ‏2007-02-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-19
  1. أبوالمهند

    أبوالمهند عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-07-01
    المشاركات:
    851
    الإعجاب :
    0
    الموضوع منقول من ناس برس لتتم مناقشته بوطنية خالصة وليعلم الجميع مدى الألم الذي جنته الأنامل التي صوتت للخيل .. ولا عزاء للوطن .

    أترككم لتسجيل تعليقاتكم واعلان تضامنكم مع الوطن الجريح ..


    بعد الحامدي.. الطفل طه يلقى مصرعه على يد شيخ

    19/2/2007

    ناس برس - خاص:


    طلقة واحدة في القلب خرجت من فوهة بندقية تابعة لشيخ كانت كفيلة بإنهاء روح الطفل طه محمد العواضي (11 سنة) قرب منزله أثناء عودته من المدرسة من قبل شيخ ومرافقيه من قبيلة سنحان.

    قصة الطفل بدأت تفاصيلها بعد ظهر أمس الأحد حينما كان عائداً من المدرسة إلى بيته حيث ذهب إلى أحد المحلات القريبة من منزله في شارع بيحان بالأصبحي وعندها اعترضه شخصين بسيارة صالون كانت واقفة بجانب الطريق وعندها حاولوا اختطافه.

    لكن الطفل طه حاول التخلص منهم واستطاع أن يأخذ جنبية لأحد مرافقي شيخ سنحان ليدافع بها عن نفسه، وأثناء محاولتهم أخذه شاهدهم أخوه الأكبر "أحمد" وعرف الشيخ، وعندها دعاه لإبعاد مرافقيه عن أخيه، وسمع أحمد صرخات استنجاد من أخيه طالبا منه أن يخبر والده بأن الشيخ من سنحان ومرافقيه يريدون اختطافه.

    ذهب أخوه الأكبر "أحمد" وأخبر والده بما حصل، وعند وصول والده قام مرافقو الشيخ بركل الطفل وإطلاق النار عليه برصاصة في صدره وفي قلبه أودت بحياته، فيما قاموا بإطلاق النار على الأب وأصابوه في قدميه ليسقط هو الآخر على الأرض وأسعفوه بعدها إلى أحد المستشفيات القريبة.

    ويقول عم الطفل طه "هذه عصابة يتزعمها شخصيتان متنفذتان في الدولة من قبيلة سنحان".

    وتعود تفاصيل القضية إلى رمضان الفائت حيث قام أحد أولاد عم محمد العواضي والد الطفل طه، بشراء قطعة أرض من أجل الاستثمار فيها لإقامة مصنع "للطلاء" فيه في خارج حدة، ومعه وثائق صحيحة بشرائها من أحد أهالي المنطقة، وعندما قام مع أولاد عمه بتسويرها جاء الشيخ ومرافقوه وهم مسلحون ومنعوهم من ذلك.

    حاولوا إبلاغ النيابة وأقسام الشرطة لاستدعائهم والتحقيق معهم لكنها عجزت عن الوصول إليهم، ما اضطرهم في النهاية إلى تحكيم الشيخ إسماعيل أبو حورية عن أصحاب سنحان، والشيخ ناصر علوي العواضي عن أصحاب العواضي، وعندها ألزموا بيت العواضي بتقديم (5 مليون) كعدال وتقديم كافة أوراقهم التي أحضروها إضافة إلى ما تم طلبه منهم.

    أما الشيخ من سنحان فأحضر بصيرة بالأرض "لكنه لم يدعمها بأي مستند يثبت صحتها"، وحسب عم الطفل طه فإنه لم يقدم أي شيء حتى الآن ويتهرب من القضية، وهو ما دعاه مع مرافقيه إلى أسلوب اختطاف الطفل طه من أجل إخراج القضية من التحكيم ليستخدمه ورقة ضغط على آل العواضي.

    ويقول عم الطفل طه "نحن منتظرون لما ستقوم به العدالة من إجراءات في هذه القضية حتى تأخذ مجراها".

    ويضاف الطفل طه إلى من سبقوه كـ"الحامدي، ومحمد الشعيبي، والسمحي، والبحري" في دليل على غياب الأمن والاستهانة بأرواح المواطنين.
     

مشاركة هذه الصفحة