في زحمة الدنيا ومن بين ضجيج الشوارع.. عذراً حبيبي لقد افتقدتك

الكاتب : عاشق المدينة   المشاهدات : 471   الردود : 1    ‏2007-02-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-18
  1. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    عبدالفتاح الشهاري
    www.shahari.net
    ==============


    مازلت أذكر ذلك المساء..
    كان الليل طويلٌ طويل
    يمتد مسافاتٍ ومسافات..

    يعبر بي بحاراً ومحيطات
    ويحلِّق بي بين أثير الفضاء
    وبين كثيب الصحراء
    همٌّ وعناء
    تجتاحني فيه فصول العام
    ما بين صيفٍ وشتاء

    ليس أمامي الآن إلا وجهه
    شاخصٌ إلي أنهكته عذابات الأيام
    وعيناي تنظران إليه بكل أسىً
    تحتويها آهاتٌ وآلام
    واحتراق واشتياق

    حبيبي .. ماذا أرى .. وماذا جرى
    مالي متكئ على جراحي
    السهد أقض مضجعي
    وغادر من عيناي الكرى

    زفير وشهيق
    وكأني رُميت في وادٍ سحيق
    وكأني بِسِرب غُرابٍ أسودٍ يملأ الدنيا نعيق
    ألا شؤماً لغباءات الجاهلية عندما تأتيني
    بيدَ ما أراه بناظري يقتلني ويدميني..

    ليلٌ طويلٌ طويلٌ ..
    وعيناي تحتضن الصورة والجسد
    يلفهُ ألفُ مَسَدٍ ومَسَد
    تسلل نور الصباح
    هل تُرى سيُنسيني تلك الجراح؟!

    ذلك اليوم يجر قدميه على كلل
    وخيوط الشمس تنساب على حياءٍ وخجل
    فعلى أي يومٍ ستشرق
    وهشيم النار تلتف حول ذاك الجسد وتحرق.


    مازلت أذكر ذلك الصباح ..
    مشيتُ مطرقاً رأسي إلى الأرض،
    تخنقني العبرة، وتلفني كآبة الحياة،
    أحدث نفسي وتستصرخ بي هل ترى يوماً ستنساه؟!
    هل تُرى يوماً سيغيب وجهه المملوء خوفاً ورجاءً
    وتلهيني زحمة الدنيا وضجيج الشوارع ذكراه..

    وتجرني قدماي إلى حيث لا أدري واجماً صامتاً باهتاً ..
    لا المكان لدي مألوف،
    ولا الزمان يجبرني على الوقوف،
    في صدري تتصارع الكلمات،
    وفي محاجر عيني تترقرق الدمعات،
    وينازعني ألف سؤالٍ وسؤال:
    هل مات؟ هل مات؟ ليته مات ..
    بل قتلوه غدراً،
    وأفزعوا عيناه الصغيرتانِ ذُعراً،
    وأشربوه صنوف الحياة آلاماً وقهراً ..

    ولكن الآخرين هناك هتفوا
    أن سوف يحيوا فيك موت العظماء،
    ويسرجوا الأنوار في ذكرى رحيلك
    ويضاهوا بنورك قمر السماءِ،
    فأنت نجمه وبدره،
    وأنت من أذقتنا بإجلالٍ علقم الزمان وكدره،
    مازلت أبكيك في اليومِ ألف مرَّه،

    وأقسم أني لعنت ظلامي،
    وعشقت بعدك آلامي،
    وجحدتُ خلفك عيشي وطعامي،
    فأنت قد ساويت عندي بين حلو الزمانِ ومُرَّه،
    فاقبل اعتذاري إن نسيتك يوماً يا محمد الدُرَّه.
    [​IMG][/URL][/IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-19
  3. gradyhboy

    gradyhboy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-01-05
    المشاركات:
    1,970
    الإعجاب :
    0
    جميل القصيدة ورائعة وعذرا حبيبي لقد افتقدتك ما اعذبه الكلام
     

مشاركة هذه الصفحة