برنامج يثير قضية رأي عام للمذيعة هالة سرحان-منقووووول

الكاتب : ابو العتاهية   المشاهدات : 573   الردود : 1    ‏2007-02-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-18
  1. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    نبيه الوحش المحامى يطالب بتطبيق حد الحرابة عليها

    عاصم قنديل: هالة إستغلت كلامى لتوظيفه رداً على الفتيات



    أثار برنامج " هالة شـو" الذى ينتمى لبرامج التوك شو فى حلقاته الأخيرة كثيراً من الغضب وسط الشعب المصرى والعربى لما به من تشويه وإستفزاز لمشاعر المصريين مما أستدعى قيام الفتيات التى تم إستغلالهن والزج بهن تحت إحتياجهن للمال للقيام بأدوار فتيات ليل يظهرن على شاشة البرنامج وهي تهم منافية للواقع والمجتمع المصرى المحافظ مقابل مبلغ مالى مع وعد بعدم إظهار وجهوهن تحت مسمى أنهن يقدمن خدمة لمصر إلا أنهن فوجئن بظهورهن بوضوح على الشاشة ولم تكتفى هالة سرحان بهذا فقط بل اشتركت فى تضليل ضيوفها من الفنانين ومحامى مشهـور وخـدعتهم بأنها تنـاقش مشكلـة فى المجتمـع المصرى ولم يـروا الفتيات ولم تكن ردودهم كما تم توصيفها فى البرنامج.

    وقد تقدم نبيه الوحش المحامى بشكوى للنائب العام كمحامى عن الفتيات وتضامن أيضاً مصطفى عبد العزيز حسن رئيس حزب المحافظين وتقدم بشكوى أخرى وتولى محاميه القضية التى إنفردنا بنص هذه الشكاوى .



    تجولت (هدايه نت) أمام مكتب التحقيقات حتى منتصف الليل للوقوف على أبعاد القضية وإنفردنا بتصريحات للفتيات وأهلهن.

    ففى البداية أكد لنا نبيه الوحش المحامى أنه لن يترك حق مصر وحق بنات مصر وهذا ما أكده من خلال السطور التالية والتى طالب فيها بتطبيق الحرابة عليها وتقطيع أيديها وأرجلها من خلاف وصلبها .. وقد تقدم نبيه الوحش محامى إحدى الفتيات ببلاغ للنائب العام ضد هالة سرحان وننفرد بنشره وجاء كالتالى :

    أن الدعوى قامت لتقاعس المسئولين فى المؤسسات الدينية والقانونية عن اتخاذ الإجراءات القانونية ضد ذلك التجاوز من السيدة العجوز المتصابية والتى أتمت عامها الستين منذ أيام المدعوة هالة عبد الله سرحان والمقيمة شارع فينى – الدقى – الجيزة .

    لقد دأبت المشكو فى حقها على الخروج عن أبسط قواعد الأدب والأخلاق المستمدة من العادات والتقاليد والتى يتميز بها مجتمعنا الشرقى بصفه عامة ومجتمعنا المصرى بصفه خاصة، سواء كان ذلك فى حوارتها التليفزيونية أو الإذاعية أو حتى كتابتها الصحفية، وبالرغم من تخاريفها ورذالتها تحملها جميع أفراد الشعب المصرى لأنه من أجمل صفاته تحمل الشدائد والنوازل والمصائب ولما لا والأديان السماوية جعلت له الصبر على هذه الكوارث وتلك السخافات مدخلا لجنة الرضوان .. ولكن من الواضح بل ومن المؤكد أن السكوت على تجاوزها للخطوط الحمراء قد فتح شهيتها وشهوتها إلى المزيد من التجاوزات والتطاول حتى وصل إلى حد تشويه سمعه مصر وبناتها فى الداخل والخارج وتصوير شعب مصر على أنه شعب شهوانى ، ورجاله يقومون بأدوار ****** وبناته ونسائه يبيعون أعراضهن وأجسادهن لمن يدفع أكثر، وكأنها لا تنتمى إلى هذا البلد العظيم وهى مصرنا المحروسة التى كرمها الله بذكرها صراحة فى القرآن خمس مرات و38 مرة كناية واستعارة.

    ومن المؤكد أيضاً أن سكوت المؤسسات الدينية والقانونية على المشكو فى حقها قد زاد من فتح شهيتها على مزيد من الوقاحة والصفاقة لدرجة أنها تخصصت فى إشاعة الفحشاء فى الأرض عن طريق برامج التوك شو بدء من عملها فى "art" مروراً بقناة "دريم" وانتهاءاً بقناة "روتانا ".

    وكانت الطامـة الكبرى الحـلقـات التى أذيعـت مؤخـراً فى قنـاة "روتانا " وتحديداً فى برنامج "هالة شو " والتى ناقشت فيها المشكو فى حقها موضوع فتيات الليل بالتفصيل وكيفية ممارستهن للدعارة والبغاء والمبالغ اللاتى يحصلن عليها وكانت الطامة الكبرى عندما تبين أن هذه الحلقات غير حقيقية وأنها مفبركة، الأمر الذى يؤكد على إمعانها فى إشاعة الفحشاء بين الناس وخاصة بنات مصر الفضليات وهى تظهرهن أمـام العالم غير عفيفات شريفات.

    أما وأن المشكو فى حقهـا ارتكبت هذه الفعلة الشنعاء مع سبق الإصرار والترصد فأنها تستحق أن يتم استدعاؤها وإجراء التحقيقات اللازمة معها حول واقعات التحريض على الفسق والفجور علناً وكذلك واقعات ارتكاب الأفعال الفاضحة وأيضاً إشاعة الفحشاء بين الناس فى إشاعتها عن طريق فبركة هذه الحوارات بالإضافة إلى تشويه سمعة مصر أمام العالم هذا التشويه الذى أدى إلى المساس بالأمن القومى والسلام الاجتماعى.

    ومن جميع ما تقـدم فإن مـا أتته المشكو فى حقهـا يوقعها تحت طائلة قانون العقوبات فى المواد 269 (الخاصة بالتحريض على الفسق والفجور ) والمادة 278 (الخاصة بالفعل الفاضح المخل بالحياء) والمادة (98ج) الخاصة بإثارة الفتنة وتحبس لحد الطوائف المنتمية إلى أحد الأديان السماوية .

    ثم أخيراً وقوعها تحت طائلة الحد الشرعى وهو حد الحرابة والذى يقرر تقطيع أيديها وأرجلها من خلاف وصلبها .

    من ناحية أخرى تقدم مصطفى عبد العزيز حسن رئيس حزب المحافظين بشكوى للنائب العام وتنص على النحو التالى :

    بشـأن برنامج " هـالة شـو " الـذى تقـدمه الإعلاميـة هالة سرحان فى قنـاة روتانا سينما الحلقة التى تم إذاعتها تحت عنوان " فتيات الليل " اللائى احترفن البغاء وبعن أجسادهن من أجل مئات الجنيهات أو الدولارات الخضراء وبشأن ما ظهر على الشاشات من إحضار بعض الفتيات داخل استوديوهات القناة والتسجيل معهم باعتبارهن نماذج من فتيات الليل اللائى بعن أنفسهن وعرض بعض المشاهد التى تمثل كيفية اصطياد تلك الفتيات لزبائنهن وما ظهر بهذا البرنامج من فبركة ولتصوير الإعلامية لحالة سقوط فتيات مصر أمام تمثال نهضة مصر وحيث أن الإعلامية الكبيرة قد استغلت ظروف الاحتياج للمال عند تلك الفتيات وأغرتهن بالمبالغ المالية التى سوف يحصلن عليها نتيجة تسجيل هذه الحلقة المشبوهة واستخدامها لدوبليرات ومكياجات لإخفاء معالم الفتيات اللائي تم التصوير معهن وحيث أن هذا الأمر يمس سمعة نساء مصر الطاهرات وسمعة مصر.

    بناءً عليه يلتمس مقدمه فتح تحقيق عاجل حول هذه الواقعة ونحن مستعدون لتقديم الفتيات اللائي أجرى معهن الحوار للمثول أمام العدالة كشهود على الواقعة .

    وقد تحدثت والدة إحدى الفتيات اللائي تم استدراجهن فى ثورة أريد تعويض ومحاسبة هالة سرحان على تشويه سمعة بنات مصر هذا لا يعفى بناتنا من الخطأ ولكن عذرهن أنها خدعتهن وهن فتيات صغيرات لم يستوعبن ماذا تريد منهم بالضبط ويكفي الآن ما يحدث من مطاردة ونظرات المجتمع لهن فلا أستطيع أن أمر فى الشارع من نظرات الجيران .. من يعوضنا عن سمعة بناتنا التى لوثتها هذه المذيعة التى تدعى أنها مصرية والمصريين منها براء .

    ومن ناحية أخرى وجدت إحدى الفتيات وهى أمانى التى خرجت من غرفة التحقيق وهى منهارة وسقطت مغشياً عليها عندما وجدت حولها الكاميرات والصحفيين وبعد أن أفاقت ترجتنا ألا نكون سبباً فى المزيد من الفضائح خاصة وأنها تمر بظروف سيئة للغاية، فهى كانت مخطوبة منذ عام وحدث خلاف .. ومنذ فترة قريبة حاول خطيبها العودة مرة أخرى وبعد أن رأى البرنامج قال لها " إلبسي البلوفر بتاعك كويس وفى المرة القادمة حاولى إخفاء السلسلة التى كنت ترتديها فى البرنامج، وأغلق الخط وأنهى الخطوبة مرة أخرى" ، ويتدخل أخيها والدتى مصابة بالسكر وبعد أن رأتها بالبرنامج نقلت حتى الآن للمستشفى مرتين .. وسألته كيف تعرفتم على أختك ؟ قال ببساطة شديدة وجدت ابنة أختى الصغيرة وهى تشاهد البرنامج تنادينى وتقول لى ياخالو "خالتو فى التليفزيون " وهى كما قلت طفلة لم يتعدى عمرها خمس سنوات ومن بعدها نزلت ابنة خالتى لتقول لى إن أختى فى برنامج هالة شو وتقول أنها متزوجة من رجل يجبرها على الدعارة.

    وروت أماني أنه تم إغراؤها بالعمل فى البرنامج مقابل مبلغ لا بأس به وبعد موافقتى أنا وصديقاتي إتصلت بى تليفونياً سكرتيرة هالة سرحان وأكدت كلامه وتم الاتفاق بيننا وجاءت سيارة أخذتنا من منازلنا إلى برج فى شارع مراد أمام حديقة الحيوان وهو مكان التصوير لقناة روتانا وجلس معنا رضا وقال أننا لن نصفق هذه المرة بل سنقوم بمشاهد تمثيلية وأعطانا ورق فيه ما نقوله مقابل مبلغ ثلاثمائة جنيه، وأننا سنقوم بدور فتيات ليل ورفضنا فى البداية .. وجاءت بعده بنصف ساعة هالة سرحان وقالت أنها فى احتياج شديد إلينا وأن هذه مشكلة قائمة ولابد للبرنامج أن يتناولها ويعالجها ونحن بموافقتـنا هـذه نكون قد أثبتنا حبنا لمصر .. وأقسمت على كتاب الله وبحياة ابنها أننا لن نظهر بوجوهنا وإنما بأصواتنا فقط ، وسيتم التعتيم على وجوهنا وبالفعل أخذتنا وبدأنا التصوير وكانت أثناء التصوير تريد منا أن نقول المزيد أكثر مما فى الورق، وسألتها وما الدور الذى قمتى به فقالت منا قمت بدور فتاة ليل تعمل فى بار ولديها طفل من الحرام تقوم برعايته نهاراً وتتبادل مع صديقتها الأخرى فى البار رعايته مساءً وكنت ألف حول يدى رباط فسألتنى من سبب لك ذلك فقلت أن هناك زبون تطاول على فاضطررت إلى عمل مشادة معه وتطورت وكانت نتيجة هذا الجرح وبعد الإنتهاء من التصوير قالت لرضا البنات تعبت معنا لابد أن تزيد مكافأتهم مائة جنيه وتقاضينا ربعمائة جنيه أما البنات الأخريات التى قمن بدور المدمنات فقد تقاضت كل منهن مبلغ 3 آلاف جنيه .

    ومن أمام مكتب النائب العام التقينا مع الفتيات وأهاليهن الذين تجمعوا فى انتظار خروج بناتهن من غرفة التحقيق فى حالة انهيار وثورة وغضب شديد .. وتحدثت معنا والدة إحدى الفتيات والتى ظهرت باسم غادة على أنها فتاة ليل قائلة : ابنتى ذهبت مع صديقتها مع ريجسير يدعى رضا أخبرها أنها ستأخذ مبلغ خمسون جنيه مقابل أن تصفق فى برنامج "هالة شو" ومع إغراء المال لأنها حاصلة على بكالوريوس تجارة ولم تعمل منذ تخرجهـا نظـراً لظـروف البطالـة فوافقـت على الذهـاب وكانت هـذه المـرة الثانية لإشتراكها فى هذا البرنامج وذهبت معه وتم تصوير البرنامج ولم أكن أعلم أنها اتفقت معهم بعد ذلك على تمثيل هذه الأدوار، وعند عرض البرنامج فوجئت بابنتى تقوم بدور فتاة ليل وعندما سألتها أخبرتنى أنها تقاضت مبلغ ربعمائة جنيه مقابل تمثيل هـذا الـدور ولكنها أخبرتهـم بعـدم ظهور وجوههن على الشاشة ولم أخلت بالاتفاق تقدمنا بالبلاغ وفى حالة من البكاء للأم قالت: إذا عرف أهلنا فى الصعيد هذا لقتلونى أنا وأبنتى.

    وعلى الجانب الآخر وبجوارها جلست منة التى رفضت الحديث فى البداية وعندما تأكدت من عدم تصويرها وعدتنى بالكلام بشرط عدم التصوير وكفى ما تعرضت له من فضائح فهى فتاة تبلغ من العمر 22 عاماً وتم عقد قرانها منذ شهر تقريباً وتحكى قصتها كاملة قائلة : أنا خريجة سياحة وفنادق ووالدتى تعمل فى مجال السياحة ويأتى زبون للأويتل على علم برغبتى أنا وصديقاتى بظهورى أمام الكاميرا ومع مذيعة مشهورة فأنا أرغب بالتمثيل ويأتى برجل للمنزل ليمارسوا معي الجنس وعندما جلست مع أختى أخبرتنى بخطة خداعها ومن بعدها ظلت أبحث عن الشخص الذى أخذهم واتصلت برقم السكرتيرة التى اتفقت معهم فوجئت أنها قد تخلصت من الشريحة وبعدها اتصل بى رئيس تحرير برنامج "90 دقيقة" على المحور وأخبرنى أنه يريد استضافة أختى وصديقاتها فى البرنامج حتى نستطيع أن نأخذ حقوقنا من هذه السيدة وتطوع معنا مجموعة من المحامين للوقوف بجانبنا يجب أن تحاسب هالة سرحان على كل أفعالها مع هؤلاء البنات إلى هنا وأنتهى حديثه ولكنه اللافت للنظر أنه لم تأتى إلا ثلاث فتـيات فقط ولا تظل هناك فتاتان غير معلومات ولم يتقدمـن ببـلاغ.



    والمفاجأة الأخرى التى رصدتها " هدايه نت " هو وجود عصام قنديل المحامى أمام غرفة التحقيق فأقتربنا منه لنستفسر عن الأمر خاصة وأنه ظهر فى هذا البرنامج مع بقية الضيوف الفنانة دلال عبد العزيز والفنانة صفاء جلال ومشيرة موسى مساعد رئيس تحرير الأهرام .

    فكانت كلماته بمثابة قنبلة فجرها قنديل الذى قال :جئت هنا لأعـرف إلى أي مـدى تسير الأمـور القـانونيـة وأنـا لم اتخـذ أى إجــراء قانونى حتى الآن ولست متضامناً مع أحد ، وعن علمه بهذه الواقعة أكد قنديل أنه عندما تمت استضافته بالبرنامج على أساس مناقشة مشكلة وإنه لم يرى الفتيات على الإطلاق ولم يعلم بوجودهم من الأساس وقد صور البرنامج قبل رمضان الماضى بشهر ولكنه فوجئ فى التنويه عن البرنامج الزج به وبرأيه فى تعليق على كلام الفتيات وتوظيف رأيه فى مشكلة على أنه حوار تـم فى وجـود الفتيات وهو منافي للحقيقة واستخدام إيحاءات أننى مدافع عن هؤلاء البنات خاصة عندما تتهم إحدى الفتيات ضباط الشرطة بممارسة الرذيلة معها وإلا يتم تلفيق قضية لها واستضافنى وقبولى للظهور فى البرنامج على أساس العلاج للمشكلة التى طرحت فقط للمناقشة خاصة فى وجود فنانين معى فى حفلة واحدة وأنا أحاول تبين الرؤى القانونية ولم أقرر بعـد اتخاذ أى قرارات قانونية فى القضية وحول إمكانية اتهام الفتيات بالإشتراك فى التهمة الموجهة لهالة سرحان أكد قنديل أنهن كن يقومن بالتمثيل وبالتالى لا إجراء قانونى يقع عليهم ، وفى اللحظات الأخيرة أصدرت النيابة قرارها بتحرير شرائط برنامج " هالة شو " وعدم إذاعة الحلقة التى مقرر إعادتها اليوم وضبط وإحضار كلا من رضا الريجسير وسكراتيرات هالة سرحان التى لم تكن موجودة بالقاهرة الآن وفق المعلومات وفور علمها بالقضية ذهبت إلى المملكة العربية السعودية وقد علمنا من نبيه الوحش الذي أكد على أنه سيتم استدعائها وهى خارج البلاد فهناك انتربول وهى معرضة لإتهامات جسيمة وأنا لدى 14 قضية أخرى ضدها .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-18
  3. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    حبل الكذب دائما قصير واسفاة علي هذا الأسفاف والأبتذال والتكسب وطلب الشهرة علي حساب
    اعراض الناس ولكن الحق كل الحق علي صاحب القناة والذي ترك الحبل علي الغارب للمذيعة
    دون حساب ولا رقيب انها سقطة مدوية للقيم والأخلاق ونهاية لهذة المحطة الماجنة
     

مشاركة هذه الصفحة