هل تريد ان تكون سعيدا في حياتك تفضل اقرأ

الكاتب : أحمدالسقاف   المشاهدات : 426   الردود : 0    ‏2007-02-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-18
  1. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    مقالاتي وعنواين مقالاتي قد تغضب فئة من الناس احبوا ان يعيشوا في الظلام وتعدى الامر الى انهم يحبوا ان يحجزوا ويحجروا على عقول الاخرين من ان تبوح بأفكارها حسب ماتراه لذلك ارى انتقادا حادا من هذه الفئة خاصة فيماكتبته واكتبه في ركن الصفحة الاسلامية والفرق والمذاهب حيث اني ادعوا للانفتاح بميزان الشرع الصحيح وقواعده وليس بميزان الهوى والعوائدوالالف الذي يظنه البعض شرعااو جزءاًمن الدين
    والغرض الاول والاخير هو الاستفادة القصوى من المعرفة الاسلامية في مجال يحتاج اليه المسلم وبالرغم من ان كل مسلم يحتاج اليه الا ان كثيراًمن الدعاة يحاول الابتعاد عنه لحساسيته ورأيي انه إذا ابتعدنا عن طرحه فمن اين يستقي شبابنا وبناتنا المعلومات الجنسية الصحيحة والتي بميزان الشرع هل يستقونها من صفحات الانترنت ام من القنوات المشفرة التي تدعوا للرذيلة صباح مساء؟؟؟؟؟
    وأشدالناس حاجة له القادمون على الزواج من الجنسين وهم على فئتين :
    "الفئة الاولى : هم من اهل الشوارع الذين قدغاصوا وعرفوا كل محظور عن العملية الجنسية ولم يتخلقوا باخلاق الدين "
    "الفئة الثانية: هم من اهل المساجد الذين لايعرفون للرذيلة طريق وهم في هذه المسائل على الفطرة لايعرفون عنها شيئا وحالهم كحال من سيقدم على مجهول لايعرف مايعمل يعيش في مجتمع محافظ يستحي ان يسأل عن هذه الأمور ولايجد من ينير له الطريق فيسء المعاملة ويخطيء الطريق ومن ثم تحدث مشاكل نعرفها جميعا لاداعي لتفصيلها هنا"
    وفي أحسن الاحوال حياة تعيسة او طلاق...
    ولذلك فإني درست الموضوع من كل جوانبه قبل أن أقدم على طرح هذا الموضوع وفي الأخير قررت أن اتناول هذا الموضوع في سلسلة مقالات وانا أريد أن انبه أخواني القادمون على الزواج على أول خطوة بعد الأختيار وهي رؤية المخطوبة تراها وتراك ليحدث الاقتناع النفسي ويحدث التقارب العاطفي وياحبذا ان تحدث بينكما أكثر من جلسة في منزل إحدى العائلتين للنقاش حول المستقبل وللتعارف ودراسة كل منكما للاخر وليحدث الوئام طبعا وفق شرع الاسلام وفي حدود الادب
    والان اترككم لنبدأ في الحلقة الثانية الموضوع بالتفصيل غدا ان شاء الله
     

مشاركة هذه الصفحة