من روائع الرثاء

الكاتب : فاطمة الزهراء   المشاهدات : 363   الردود : 0    ‏2007-02-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-17
  1. فاطمة الزهراء

    فاطمة الزهراء عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-08
    المشاركات:
    105
    الإعجاب :
    0
    في يومكَ الأربعينْ

    إلى الشهيد الشاهد صدَّام حسين



    خاص بشبكة البصرة

    قصيدة بقلم شاعرها
    تـَأنـَّقْ كـَمـَا اعْـتـَـدتَ

    في يومـِكَ الأربعـيـنْ

    وقـِـفْ مـِثـلمَـا أنـــتَ

    كالـرُمْـح ِلـلـزائـِريـنْ

    أيــَا أيـّهـا المــَاءُ عـَطـشـَانـَة ٌأعـْيـُنُ النـاظـِريـنْ

    فـَخـُذنـَا لِحضـنِكَ خـُذنـا

    وَأدفـِيءْ أضَالِعــَنا لـمْ نـَعــُدْ دَافِـــئــيــنْ

    أتـينـاكَ نـعــثــرُ في خـطـونـا مُـتعـَبـيـنْ

    نمدُ إليـكَ الأيــــادي ونسحبُها راجفـيـنْ

    تـركـنـاكَ وحـدَكَ تـنـظـرُ في أوجُـهِ الطـاعِـنـيـنْ

    فكيفَ سَنلقاكَ كيفْ

    وَفـيـنـا مـن الحَيفِ

    نـَهـرٌ بـلا شـَاطـِيءٍ مـِن دُمـُـوعْ

    وَلـيـسَ لـدَيـنـا

    سِوى الجمر ِيـَلهـبُ في مُقـلتينا

    وَغـيـر ِالشـمـُوعْ

    نـُنـافـِسُـهـا في الخـُشـوعْ

    أيـَا مَركبَ الحُبِّ إمنحْ جَبينَ المُحبينَ إغـفــَاءَة ً

    إنــَّهُ لـيـسَ وَقــْتَ القــُلــُوعْ

    تـمـهـَّلْ قـلـيـلا ً

    فـمـَا زالَ عـُشـْبُ الضـلـوعْ

    صَغيراً على مـِنجـَل ِالمـوتِ

    نـدري بـأنَّ رحـيـلـَكَ يا سـيِّدي مـَا لـهُ مِـن رُجـُوعْ

    وَأنَّ السماءَ الجميلة َتنزلُ للأرض ِذي مرَّة ًوَاحِـدَهْ

    يقولونَ : إبكـوا كثيـراً

    لـعـلَّ السماء الجميلة تنزلُ ثانية ً

    بكيـنا كثيـراً

    وَلا فـَـائـِـدَهْ

    دمــَاؤكَ يـا راحِـلا ًفي الدمــَاء

    شــِراعٌ على شـَهْـقــةِ الزورق ِ

    أدرْ سـَاحِلَ البحْر ِنحوَ السماءْ

    فـبـوصـَـلة ُالأرض ِلمْ تـصـدق ِ

    وَعـَلـِّقْ أضــالـعــَكَ الدامـيـاتْ

    على مغـربِ الأرض ِوَالمـَشـْرق ِ

    على موتكَ البَاسِل ِالمُستضاءْ

    جـَـمــيعُ مـَـنـَابـتـِهـَا تـلـتــقــي

    فـضـعْ راحتيـكَ بوجـهِ الظلامْ

    وَســـدَّ مَـسَـــامــَاتـِهِ وَاشــرق ِ

    فأنتَ انفلاتُ المـَدى مِن مَدَاهْ

    وَأنـتَ السَـمـَاءُ عـلى البـيـرَق ِ

    فـلا بــُدَّ مـِن عــَالــَم ٍوَاثـِـــبٍ

    يـُقــَامُ عـلى عـَـالـــَم ٍمـُطــرق ِ

    ومـِثـلـُكَ لا يـرتــضي مـيـتــة ً

    يصـيحُ بأهـْوالـهــا : أرفِـقــي

    خـُلقتَ لموتٍ يـُعيبُ الخطـُوبْ

    لمـوتٍ يــُعــِيـبـُـكَ لـمْ تــُخـلـَق ِ

    فـسَــم ِالدمـــاءَ بـأســمـائـِهـا

    أعـِـرْهـا فـمـاً لاهـِـبـاً تــَنـْطـق ِ

    فلا بـــُدَّ مـِن مَـطـر ٍصــَاعــِدٍ

    مِنَ الأرض ِمِن جُرحها الأعْمَق ِ

    ولا بــُدَّ مِن مِـيـتـةٍ تـستحيـلْ

    إلى سـُلــَّم ٍفـوقــَـهُ تـرتـــقــِــي

    هيَ الأرضُ يحكمُها الخانعُونْ

    حــَرَامٌ بـقــاؤكَ فـيـمَـنْ بـقــِـي

    إذا مَا صَعـَدتَ اصعَدنْ شامِخَاً

    إذا مَا التفتَ التفتْ .... وَابْصق ِ

    تـأنـَّـقْ كـمـَا اعـتـدتَ

    يـَا غـيـمـة ًأمـْطـرَتْ ثــُمَّ مــَرَّتْ

    عـلى دمـعـِنـا أنـزلـتْ ضوءَها واستـقـرَّتْ

    كـأنـَّها مـَا استـقـرَّتْ

    وَمـَرَّتْ

    وَمـَرَّتْ

    تـجـرُ طـفـولـتــَنـا وَالمــَرَحْ

    فـمـنـذ ُافـتـرقـنـا

    جـَنـَاحُ الفــَرَاش ِانـجـَرَحْ

    تـجـرُ الفـَرَحْ

    وَتــُبـْقـِي المـَدَامـَعَ

    تــُبـْقـِي الأنـيـنْ

    وَقـلبـاً تـشـبـَّثَ في خـطـوكَ المُستـكِينْ

    يصيحْ :

    أيـَا سـيـِّدي يـَا مـَسـيـحْ

    تـمـهــَّلْ

    وَلا تــُغـلـق ِالأفـْـقَ خـلـفــَكْ

    ظـِمـَاءٌ عـُيونُ مُحـبـيـكَ يـَا نـهْـرُ

    فـاشفـِقْ عَـليهـمْ لـمَاذا تــُلملـمُ جــُرفــَكْ

    أتــنــزفُ ؟؟

    دَعــْنــا ولـو مـرَّة ً

    نجعـل ِالهُـدْبَ هذا ضماداً وَنـُوقِفُ نزفكْ

    كـمَا كـنـتَ تـفـعـلْ

    تـمـهــَّلْ

    أتـعـذِرُنـا إنْ وَقـفـنـا أمـامَـكَ يـا سـيِّدي مـُطـرقينْ

    فـواللهِ نـخـجـَلُ أنْ نـرفـَـعَ العــَيــْنَ نحـوَكَ

    وَاللهِ نخجـَلْ

    فـلا تـنـظـرنَّ إلـيـنـا

    وجـوهٌ جـدَارٌ وَعـَيـنـاكَ مـِعْـولْ

    فـَدَعْـنـا عـَلى البـُعـْدِ نــُلـْق ِعـَلـيـكَ السـَلامْ

    وَنـلـمَـسْ جَـبـيـنَ اليـَمَـامْ

    وَنـرحـَلْ

    نـجـرُ مـَدامعـَنا خـلـفـنـا تـائـِهـيـنْ

    وَحِملُ المُتون ِثقيل ٌعلى الحَاملينْ

    نخافُ إذا ما التـفـتـنـا إليـكْ

    تـمـُدّ يـديـِّـكْ

    فنركـضُ نحـوهـُما لاهـِثـيــنْ

    وَوَاللهِ نـخـجـَلْ

    نـجـيـئـُكَ دُونَ العـِرَاقْ

    ونحنُ أ ُنـاسٌ إذا ما خجلنا تصيرُ الجـبـاهُ مـَرايـَا

    ونـأتـي المـنـايــا

    لبارودِها لاهِمينْ

    نجوعْ ...

    فـنـأكـلُ من لحـمـِنا

    وَنظما...

    فـنشربُ من دمعـِنا

    نـنـامْ ...

    أجـلْ وَاقـفـيـنْ

    إلى حِـيـنْ

    نـجـيـئـُكَ ثـانـيـة ًوالعـِرَاقْ

    تــُدافعُ أكـتـافـُهُ الزائـريـنْ

    فـتـهـفـو إلـيــهِ وَيـهـفـــو

    وتـحـضـنــهُ

    والحـنـيـنْ

    عـلى الدمـع ِيـطـفـو

    وتـمـسـحُ شـيـبـاتـِهِ في دِمـَاكْ

    وَعندئذٍ ليس نخجـلْ

    ونـرفعُ أعـيـنـنـا نحوَ عـيـنـيـكَ مُستبشرينْ

    إلى ذاكْ

    فـدعـنا على البـُعـْدِ نــُلـق ِعَـلـيـكَ السَـــلامْ

    ونـلـمـسْ جـبـيـنَ اليَـمـَامْ

    ونـرحـَلْ



    8/2/2007

    * * *

    شبكة البصرة

    السبت 23 محرم 1427 / 10 شباط 2007

    يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر
     

مشاركة هذه الصفحة