هؤلاء هم الاخوان المسلمون

الكاتب : أحمدالسقاف   المشاهدات : 457   الردود : 3    ‏2007-02-17
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-17
  1. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    بصراحة لم اجتهد او اخط شيئاً بقلمي كل مافعلته اني نقلت موضوعا بمنتدى للاخوان المسلمون بتفاصيله لتقرأوه جميعا وتنظرواوالى هذا اللقاء :
    رجال واثقون بنصر الله.... جماعة الاخوان جيش الامة ومجدها القادم

    --------------------------------------------------------------------------------

    الأمن معنا بالصوت والصورة ويستخدم أعلى وسائل التكنولوجيا لمراقبتنا .

    - الإخوان جماعة مؤسسات وليست جماعة فرد " أياً كان قدره " .

    -الإخوان لا يخافون السجن ولا الاعتقالات .

    - لا يجوز بحال من الأحوال توريث الحكم ، وهذا مبدأ ، .

    - نجل الرئيس جاء بأخطر ما لدى الرئيس وموكبه أكبر من موكب أبيه .

    - الإخوان قادرون على تشكيل حكومة ولكن ليس الآن .

    - التنظيم الدولى مازال موجوداً ولو خرجت خارج البلد سأترأسهم .

    - أذهب لشراء الفول والطعمية بنفسى ، وأعيش على مدخراتى الخاصة .






    حوار: خالد محمود رمضان



    فى طريقى إلى مكتبه فى 20 شارع الملك الصالح بالمنيل، كنت أتصور أننى سأجد الشارع مغلقا بسيارات الأمن المركزى والعشرات من رجال الأمن المنتشرين حول المكان، لكن سرعان ما خاب ظنى، عندما اكتشفت أن باب العمارة بلا حارس أصلا، قبل أن أصعد إلى الطابق الأول لأجد ملصقا ورقيا يحمل اسم الإخوان المسلمين هو كل ما يدلك على أنك فى مقر الإخوان ومعقلهم الإدارى والتنظيمى.



    قبل أن نبدء التسجيل لفت إنتباهى أن ثمة من يجلس معنا مصطحبا معه أيضا جهاز كاسيت صغير وأوراقا لتسجيل الحوار وهو إجراء اعتمده مرشد الإخوان منذ فترة حتى يقيم الحجة على من يتلاعب أو يغير فى مضمون الكلمات أو سياقها.



    على كلٍ هذا هو نص الحوار:



    * كنت أتصور أن المكان يعج بالأمن والشارع مغلق والتوتر يسود المكان؟



    - على إيه، هم يعرفون جيدا أن الإخوان على أعلى مستوى حضارى من الفكر والتعامل والحوار وليس عندهم ما يدعو إلى تواجد أمنى فالأمن موجود بالصوت والصورة حولى، يعنى الأمن يسجل كل كلمة والتكنولوجيا الحديثة تستطيع أن تصورنى من دون أن يراهم أحد، أنا بابى مفتوح وقلبى وعقلى ولسانى مفتوحين.



    * هل الاعتقالات الأخيرة هى الخط الأخير للأمن ضد الإخوان أم تعتقد أنك مستهدف؟



    - لا، من ناحية أننى مستهدف.. الأمن يعرفون من أنا، بمعنى أننى لا شىء فى الإخوان سوى كونى فردا من أفراد هذه الجماعة المنظمة والمتجذرة ولما يذهب مرشد يأتى مرشد آخر ولست أحتكر شيئا أنا اؤدى دورا، صحيح هو دور رئيسى وقوى وكل الناس تنتظر كلمتى لكن كلمتى ليست من عندى بل هى نتيجة لدراسة مع مؤسسات الجماعة، لا أقبل على نفسى أن أقول كلمة دون أكون مستوحيها من وجهة نظر المؤسسات الرسمية للجماعة، هذه نغمة دائما الأمن يقولها حتى يرى رد فعل، الأمن والنظام يعلمان جيدا أن الإخوان لديهم تواجدهم فى الشارع ولغتهم الراقية وكما أقول دائما ها نحن فمن أنتم؟ وكل مؤسسات الدولة تعلم ذلك ولكنهم لا يستحون.



    * ألا يساورك قلق من إستهدافك بالاعتقال؟



    - ولا حتى بالموت، الله سبحانه وتعالى بيده الأمر من قبل ومن بعد، كل مهمتى أن أعلن الحق الذى يرضى ربى لا أفكر بعد ذلك ما سيحدث، الاعتقال.. السجن..القتل.. هذا كله لا يهمنى وهذا مبدئي ومبدأ الإخوان جميعا ولو إجتمعت الإنس والجن على أن يضرونى بشىء ما إستطاعوا إلا بمشيئة الله، هذا الايمان العميق برب العزة يجعلنى دائما أقول الحق الذى يرضيه بغض النظر عما إذا كان يرضى فلانا أو علانا، يرضى النظام أو الرئيس الأمريكى جورج بوش أو غيره، هذا ليس فى حسابى لذلك الموازين الأخلاقية والدستورية القانونية ليس من السهل أن يعبث بها الإنسان.



    * تعال نتكلم عن قصة العرض العسكرى، ولماذا الأمن مصر على أنها ليست عرضا رياضيا كما تقولون؟



    - الأمن يصر ويفتعل ما شاء له وهو يعلم في قرارة نفسه أنه كاذب، العرض الذى نتحدث عنه لم يكن المرة الأولى له، سبق عرضه عدة مرات فى مناسبات عدة بنفس الكيفية لتأييد حماس وغيرها، إنما لم يوجد عرض عسكرى وأنا لو خططته لكان مخالفا لأن الوقت والمكان غير مناسبين.



    * هل تعنى أن عندك القدرة على ذلك ؟



    - عندما توجد دواع لهذا، وما دمت فى دولة لها دستور وقانون ونحن جزء من هذا المجتمع الذى نحبه ونعتز به لا يمكن بأى حال من الأحوال أن نفكر فى أى تصريف لإيذاء المواطن أو الوطن، دعوة الإخوان المسلمين هى دعوة إسلامية مسالمة ليس لأنها تريد ذلك فقط ولكن لأن الإسلام أمرنا بذلك، لذلك فى كل تعاملاتى فى الداخل والخارج لا أقبل بحال من الأحوال أن أتعاون مع أى جماعة تستخدم العنف وهذه رؤية وميثاق الإخوان والأمن إستخدم العنف كوسيلة.



    * يعنى التنظيم الخاص إنتهى؟



    - نعم ومنذ سنة 1950 وهو كان مفخرة للإخوان لأننا كنا دولة محتلة والأمية العسكرية كانت طاغية على الشعب المصرى، فكيف نقاوم الاحتلال وحسن البنا رحمه الله أنشأ هذا النظام لمحاربة المحتل وكيف أحاربه إن لم أكن مدربا ؟! ولذلك ظهر هذا فى فلسطين وفى حرب القناة عام 1950، لكن لم يكن هذا التنظيم بحال من الأحوال لأى عمل داخلى أو لأى إعتداء على أى مصرى.



    * وماذا عمن يشيرون إلى ميلشيات الإخوان؟



    - هؤلاء "يعملوا من الحبة قبة" وهذا عرض رياضى وكل الأندية فيها كل حاجة إشمعنى إحنا حتى الإتهامات مكررة دائما.



    * بماذا تشعر وأنت ترى أن النظام وإعلامه يصران دائما على تعبير الجماعة المحظورة؟



    - لا أشعر بشىء وأنا لا أنظر إلى هؤلاء .



    * تحدثت عن إمكانية إرسال 10 ألاف مقاتل إلى لبنان،هل كنت تعنى ذلك؟



    - نعم وأكثر من هذا وعندما يسألنى صحفى مثلك: إنتم شاطرين تعملوا مظاهرات وتلموا قرشين وتقولوا للناس التى تقاتل، اذهبوا أنتم وربكم فقاتلوا إنا هنا قاعدون، نحن نقول: اذهبوا أنتم وربكم نحن معكم مقاتلون هذا حال الإخوان وأعلن أننا مستعدون لإرسال 10 الآف، لكن هذا العمل لا يمكن أن يتم إلا بموافقة الحكومة وأضرب مثلا على ذلك بما تم فى حرب فلسطين وفى عام 1951 عندما فتحنا مراكز تدريب فى الجامعات، هل كان هذا بعلم الحكومة أو من دونه؟ طبعا بعلمها، إنما أصحاب الأهواء والأغراض يظلون يفسرونها كيف شاءوا.



    *هل الأزمة الأخيرة تعيدنا إلى مرحلة السبعينيات وما عرفناه من صدام بين النظام والإخوان؟



    - هى فى الصفر وفى تصادم حتى قبل الإنتخابات الرئاسية والتشريعية الأخيرة، هم لم يقبلوا تواجد هذا العدد من الإخوان فى مجلس الشعب.



    *هل تعتقد أن المرحلة المقبلة ستكون أعنف؟



    - لا يوجد أعنف من هذا، لدينا 3000 معتقل ووقت أزمة القضاة كانوا 700، أنا يؤسفنى أنهم لا يفكرون ولا يدركون، أنت تقول إنك رجل ديمقراطى وتريد مصلحة الشعب ألسنا جزءً من الشعب أم نحن يهود؟ أليس من مصلحة الوطن أن تتفاهموا معنا ونحن قوة لا يمكن إنكارها؟! هناك أمور يجب أن يعاد النظر فيها ومن يوم ما أصبحت مرشدا أقول لهم عليكم أن تتقوا الله فى هذه الأمة، الشىء الغريب جدا أن أرى الرئيس يقابل كل من يأتى ولا يقابل إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية.



    * ولا حتى المرشد؟



    - دعك منى كمرشد للإخوان، أنا ليس بينى وبين الرئيس حسنى مبارك أو أى أحد فى النظام مشكلة شخصية بيننا الشعب ونريد أن نجرى حوارا فليس لنا فى الأمر من شىء فكل شىء فى يده هو وفى يد الله من قبله.



    * من الغريب أن عمر سليمان مدير المخابرات يجتمع مع فرعكم الفلسطينى ولا يجتمع معكم؟



    - شخص له علاقة بالنظام قال لى لا تندهش فكل تصرفاتهم بلا منطق ولا سياسة لها، ويقول لك مجموعة محظورة وغير دستورية، وحد قالهم مين المحظور إنتم ولا هم.



    * هل شكا لك هنية؟



    - لا ولكننى علمت من الصحافة.



    * يقال إنك تستطيع التأثير على حركة المقاومة الإسلامية(حماس)؟



    - لا أكتمك هم إخوان مسلمون، تقديرى وميزانى لتصرفاتهم وعقولهم ويجعلنى فخورا بهم من غير تدخل، هم ما شاء الله يقومون بأداء واجبهم سواء فى الحكومة أو غيرها بصورة حضارية على أعلى مستوى.



    * هل هناك علاقة تنظيمية؟



    - هم إخوان ونحن إخوان.



    * هل هى علاقة التابع بالمتبوع؟



    - لا يوجد هذا ولا حتى فى مصر كلنا تابعون لمنهج ودين، وننظم العمل فى مؤسسات مختلفة وكلنا إخوة متحابون وكل يؤدى واجبه من مكانه، لخدمة هذا المجتمع.



    * قيل لى إنك أنت صاحب القول الفصل على حماس؟



    - لو أرادوا.



    * بمعنى؟



    - لو هم مختلفون فى شىء وعرضوه على سأتدخل.



    * بصفتك إيه؟



    - بصفتى مرشد الإخوان وهذا يحدث فى مناطق كثيرة فى العالم.



    * أنت قلت فى السابق "الإخوان أكبر تنظيم فى العالم"، فلماذا كلما ضربكم النظام على خدكم الأيمن تديرون له خدكم الأيسر؟



    - أن أضرب وأنا صامد بلا تنازل، هذا ليس معناه أننا نمنحهم خدنا الأيسر، أنا أزداد قوة وإصرارا على ما أنا عليه لكن الناس فاكرة إن القوة هى مظاهرات وعصيان مدنى، إذا كانت المظاهرات والعصيان المدنى يؤديان المصلحة فأنا معهما، ولكن إذا لم يكونا ليؤديا لمصلحة الوطن، فلن أفعلهما. أنا مقدر قوتى كويس جدا جدا وأعرف حجمها بالنسبة للغول الضخم، وبالنسبة للوطن وللشعب وللنظام قوتى لا شىء سوى أنها أقوى من النظام بتواجدها وتجذرها فى الشارع.



    * كم عدد الإخوان؟



    - عددنا ليس كثيرا، الأهرام مرة قال إن عددهم 850 ألف والحزب الوطنى مليون و200 ألف.



    * كم نسبة المصرين المتعاطفين معكم؟



    - لا أعلم، سأعلم لو كانت الإخوان مسجلة ولها مكاتبها لكن الآن كيف أعلم إذا كنا مش عارفين نوسع عدد حجرات مقرنا الرئيسى ونجعلها ثلاثة.



    * كيف؟



    - فكرنا نأخذ الشقة المجاورة ونشتريها، ولكن الأمن خوف البائع، وهذه الأساليب التى يبتدعها الأمن هو ليس مسئولا عنها.



    * من المسئول إذن؟



    - النظام.



    * من فى هذا النظام؟



    - أى حد مسئول عن هذه الربكة التى تراها.



    * كيف ترى أن العصيان ليس فى صالح الوطن؟



    - لأن النظام الاستبدادى الأحادى لا تهمه المظاهرة، نحن نقوم بمظاهرة فقط حتى يعلم الناس أننا غير راضيين ولما عملنا مظاهرة ضد المادة 76 إعتقلوا الآلاف منا وخرجنا لنقول إن هذا أمر خطير ولا يجب السكوت عنه.



    * هل لديكم وجهة نظر ضد نجل الرئيس؟



    - هى ليست ضد نجل الرئيس وإنما وجهة نظر محددة بأنه لا يجوز بحال من الأحوال توريث الحكم وهذا مبدأ، وإذا كان نجل الرئيس يريد الترشيح فأهلا به لكن وفقا للقواعد الديمقراطية والدستورية، بمعنى أن ينزل للشارع وإلى الشعب ويعيش معه ولا يكون له أمن يحرسه ولا تصدر له قوانين مفصلة عليه ولكن قوانين تسمح لكل الناس بأن ترشح نفسها.



    * هل فى مرحلة ما من مراحل صعوده السياسى حاول جمال مبارك الإتصال بكم سرا أو علنا؟



    - لم يحدث، مع دعوتى له أكثر من مرة.



    * كيف دعوته؟ وهل تلقيت ردودا منه؟



    - عن طريق الخطابات الرسمية وعلى الهواء، لكن لم نتلق أى رد، وقلت له مصلحة الوطن أن تجلس مع الشعب.



    * طيب حدثنى عن مضمون الرسائل؟



    - قلت له إن الشعب محتاج إلى إصلاح وإلى تفاهم بين النظام وبينه وممثلا فى أحزابه ومؤسساته المدنية وهذا الآن يكاد يكون مفقودا، لا تقل لى لدينا 20 أو 30 حزبا أنت تعلم قدرهم، وتعرف أين الثقل الشعبى، وهناك رؤية مكتوبة معروفة لهذا الثقل، أليس من الواجب عليك أن تتفاهم مع هذا الفصيل وتتحاور معه يمكن تقول شيئا تفيدنا أو تستمع إلى ما يفيدك، لا نريد أن نملى شيئا على أحد ولا نريد أن يملى علينا أحد أى شىء، إذا كان ثمة إتفاق على كل شىء وأنا أعلم أن هناك مساحة إتفاق كبيرة يمكن أن نتعاون بشأنها حتى نخرج الوطن من أزمته الموجودة.



    * هل لجؤكم إلى مخاطبة نجل الرئيس معناه أنك بالبلدى رميتم طوبة الرئيس؟



    - وأيضا طوبة نجل الرئيس، فهو لم يأت بشىء ولم يجدد شىء وإنما جاء بأخطر مما كان لدى الرئيس، بمعنى أن كل ما يفعله نجل الرئيس موجه لصالح فئة معينة ضد الشعب.



    * من هى تلك الفئة؟



    - أنت تعرفها، فئة المليونيرات والمحتكرين، ثم بعد ذلك لم يخطو خطوة واحدة فى مصلحة الوطن من إقامة الحريات والديمقراطية والعدل بين الناس وتحجيم حجم الأمن، هو لا يعيش إلا بالأمن وهو لا يستطيع أن يفعل شيئا إلا بواسطة الأمن.. إنسان بهذه الصورة لا يمكن أن ننتظر منه إصلاحا لكن كنا نتوقع من جمال مبارك أن يخرج إلى الشعب ويطالب بإلغاء القوانين الاستثنائية وقانون الطوارىء يلغيه ولا يؤجله ويطالب بتحرير الصحف القومية ويطالب بإعطاء الشعب حريته فى الحركة والدعوة إلى الله، وحتى الدعوة إلى العلمانية والإباحية وأن تكون الحرية للجميع كما قلت للرئيس مطلوب منك كذا وكذا ومبارك فى يده كل شىء مثل إلغاء هذه القوانين، لو عمل كده الناس ستقف له وتدعو له، هذا ليس موجودا فى مبارك وكذلك نجله، موكبه الآن أكبر من أبيه وحوله بطانة الله أعلم بها.



    * هل تعتقد أنها بطانة سوء؟



    - لا أريد أن أقول ذلك ولا تدفعنى إلى هذا، لكن يكفى أن أقول إنها لا تأتى بخير إلى هذه الأمة، ماذا فى التعليم وماذا فى الاستثمار وماذا عن الحرية، الأحزاب المقيدة فى مقارها ولا تستطيع أن تقيم مؤتمرا.



    * هل تعتقد أنه مؤهل لتولى السلطة؟



    - لا.



    * وما هى حيثياتك لرفضه؟



    - لأنه تربى فى أحضان القصر الاستبدادى، وكل من حوله ليس لديهم إلا ثقافة إستبدادية والاستبداد لا يدوم والقيادة لها شروط وهى لا تتوافر فيه، وهو بفكره وتعاملاته كان يمكن أن ترضى الناس عنه.



    * ماذا سيحدث فى تقديرك فى اليوم التالى لغياب الرئيس؟



    - أنا والله لا أعرف، وهذه نقطة خطيرة جدا لأن المتبع فى كل بلاد العالم أنه عندما تختفى شخصية مهمة معروف من يخلفها، ولا أعتقد أنه سيحدث صراع على السلطة، لأن الجيش موجود وسيحسم الأمور.



    * هل تعتقد أن الإخوان قادرون على تشكيل حكومة؟



    - نعم ولكن ليس الآن.



    * لماذا؟



    - لا يجوز أن نشكل حكومة إلا إذا كان الشعب فاهم منهجنا وراضيا وهو الذى يرفعنا أما قبل هذا فسنكون مخطئين لو شكلنا حكومة، وحتى تطلب شيئا من الشعب لابد أن يستوعبها أما لو كان الشعب لم يستوعب فسيعبث به أصحاب الأهواء والعقول المريضة، انظر إلى موقف حماس جاءت بالإنتخابات وخرج إسماعيل هنية فى جولة ونجح فى فك الحصار كان الأقل أن يستقبلوه ويشكروه بدلا من محاولة قتله وكان على الطرف الأخر وهو محمود عباس أن يشكره ويكمل مشواره فى فك الحصار، لكنه بمجرد ما أعلن رؤيته أيده وبوش وبلير وأولمرت أيدوك فما معنى هذا؟ لأنك متورط مع الأعداء، أعداء الإسلام وفلسطين.



    * هل تحق المقارنة بين موقف مبارك من الإخوان وموقف أبو مازن من حماس؟



    - لا الوضع مختلف، نحن هنا فى بلدنا ولسنا محتلين أما هؤلاء فإنهم يقتلون كل يوم من قبل العصابات الصهيونية وهذا الحصار القاتل الذى كان يقول عليه حسنين هيكل لو استمروا فى الحكم 3 أشهر يبقى نجحوا، هم استمروا حوالى سنة واستطاعوا تحقيق بعض الأمور ووقف محمود الزهار وزير الخارجية الفلسطينى فى الجامعة العربية ونجح فى الحصول على قرار بفك الحصار وهذا يحتاج إلى شكر وليس محاولة إغتيال، ولكن حتى فاروق قدومى رفض كلام أبو مازن، هذا شىء خطير، وكيف يقف محمد دحلان وصائب عريقات ليصفقان؟



    * هل أنت قلق من حرب أهلية فى الأراضى الفلسطينية المحتلة؟



    - من وجهة نظرى حماس أرقى من أن تنجر إلى ذلك.



    * هل حاولت التدخل لوقف ما يجرى من تدهور وإشتباكات بين حماس وفتح مؤخرا؟



    - لقد أعلنت وبعثت برسائل إلى مشعل وهنية وقلت لهما إن هذا خط أحمر.



    * هل التنظيم الدولى مازال قائما؟



    - نعم وبصورة أكبر من الأول، كل أخ يؤمن بفكر الإخوان عليه أن يخدم وطنه بما يتناسب مع اللوائح والقوانين الموجودة لديه.



    * هل يجتمع أعضاء هذا التنظيم؟



    - غصب عن الدنيا كلها، ولو خرجت خارج البلد ساترأسهم.



    * منذ متى توقفت الاجتماعات بهم؟



    - منذ الأحداث التى وقعت فى أمريكا فى 11 سبتمر والباشاوات إللى هنا منعونى من السفر.. وهى عبارة عن اللقاءات تناقش ما يهم المسلمين.



    * هل لديك جهاز أمنى؟



    - لا ليس لدينا.



    * قيل لى إنه نظام مخابرات محترم؟



    - هذا من خيال الناس، كل ما يميزنا عن الناس أننا نحمل دينا ورسالة ومنهجا والمنهج يؤمن به أفراد ونحن جماعة منظمة ولنا لوائحنا وجذورنا العميقة وتاريخنا الطويل وقائم على الشورى وكذلك كل مؤسساتنا.



    * هل تريد القول أن الإخوان جماعة ديمقراطية؟



    - نعم وعلى أعلى مستوى وأتحدى العالم كله.



    * وحتى الحزب الحاكم؟



    - هم لا يعرفون الديمقراطية.



    * من يعمل فى العمل العام القلق ينتاب بيته القلق عليه من إحتمالات عدم رجوعه، هل لدى بيتك هذا؟



    - القصة موجودة فى بعض البيوت الذين لا يعرفون شيئا عن صاحب البيت، لكن لما يكون الرجل والمرأة متفاهمين على أنهم أصحاب رسالة لا توجد مشكلة وبيتى ليس فيه مشكلة وسجنت قبلها وهم يعرفون أن عملى لله بدون أجر.



    * هل ترى أن الأقباط محرومون من حقوقهم؟



    - ليسوا محرومين لا إقتصاديا ولا سياسيا ولا إجتماعيا، هم يتمتعون بحريات أكبر من المسلمين، مرة كنت بتكلم مع واحد من جريدة وطنى وقلت له أنا مبسوط من نشاطاتكم مع الشباب فى الكنائس وكل ما أرجوه أن نتعاون سويا فيها لأننا محرومون من هذه الأنشطة، ولى علاقات طيبة بكثير من الأقباط .



    * بعضهم هدد بالرحيل إذا وصلتم إلى السلطة؟



    - مع السلامة، الدكتور ميلاد حنا الذى قال ذلك لن يجد قلبا حنونا مثلما وجد من الإخوان.



    * هل تعتقد أنهم بحاجة إلى ضمانات؟



    - الأخوة والمواطنة المصرية والتاريخ العريق بيننا وبينهم، لا يطلب ضمانات ولا يقول ذلك إلا صاحب هوى أما تاريخنا معهم فهو طويل، بإستثناء بعض الجهلاء الذين ينفلتون سواء مسلمين أو أقباط.



    * هل أنت معنى بالقلق على ما يجرى حاليا فى الكنيسة القبطية؟



    - لا شأن لى ولا أتدخل فيها ولا أعطيها أى أهمية.



    * وكيف حال علاقتك بالبابا شنودة الثالث؟



    - لا توجد أى علاقة.



    * لماذا؟



    - لا أسعى للقاء أحد وهو لم يطلب لقاءنا.



    * هل هى قطيعة مصطنعة؟



    - يسأل عنها هو فقد كنا سنشارك فى حفلات الإفطار الجماعى لكنه لم يلب دعوتنا.



    * إسمح لى أن أنتقل إلى مربع إنسانى خاص وأسألك كيف تعيش؟



    - أنا أقود سيارتى فى كثير من الأحيان وأذهب لشراء الفول والطعمية بنفسى كغيرى من المصرين.



    * إسمح لى كم مرتب مرشد الإخوان؟



    - ولا حاجة.



    * عايزك تشرح؟



    - ضئيل جدا وأنا أعيش على مدخراتى الخاصة.



    * هل يمكن أن تقول لى رقما؟



    - لا يجوز لى، أنا أقيم فى شقة عادية فى التجمع الخامس وقد كانت عندى شقة فى مدينة نصر مساحتها كبيرة حوالى 300 متر ولكنها فى الدور الثالث وبدون أسانسير فلما كبرت تركتها وأخذت شقة عادية جدا وأنا أعيش عيشة عادية جدا كغيرى من المصرين.



    * أين أموالكم إذن؟



    - فى جيوبنا وهذا مجنن الحكومة ولما نبقى جماعة وعندنا لجنة مالية ودفتر حسابات فى الداخل والخارج كما كان فى الماضى، الإخوان بهم مليونيرات لهم نشاط صناعى وتجارى ولكن هذا شأنهم.



    * وتمويلكم؟



    - ذاتى من الاشتراكات.

    ][`~*¤!||!¤*~`][أخوكم الضعيف البائع نفسه رخيصة لله "ابو دحية"][`~*¤!||!¤*~`][
    http://www.ikhwan.net/vb/showthread.php?t=27034&highlight=%
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-18
  3. الإصلاحي

    الإصلاحي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-12
    المشاركات:
    198
    الإعجاب :
    0
    حفظ الله مرشد العالم محمد مهدي عاكف
    وشكراً لأخي عاشق الجنة لنقله هذه المقابلة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-18
  5. almujahed

    almujahed عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-02
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    يا لطيف ألطف....

    مرشد العاااااااااااااااااااالم

    لا تبالغ يا اصلاحي...قل مرشد جماعة الاخوان المسلمين و( ليس المسلمون) كما أوردها أخونا في بداية موضوعه

    نعم هناك احصائيات أمريكية تقدر عدد الاخوان المسلمين في العالم ب 45 مليون و لكن مش العالم حتى و ان كان قصدك معنويا.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-18
  7. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    أشكر اخي المجاهد على تعليقه وملاحظته المفيدة
    وستكون اعظم فائدة واوقع في قلب المنصوح لو جاءت بصورة لاتنبيء عن السخرية ومعلومة مهمة جدا التي اوردتها عن عدد الاخوان المسلمين في العلم وتشكر عليها
    وعلى العموم اخي مشكور انت واخي الاكرم الاصلاحي على تعليقه
    وليس القصد الاشكال ولكن مايهمنا هو المضمون وان اخطأنا بالتعبير فلاضيرونحتمل لاخينا الاصلاحي العذر
    اشكركما مرة اخرى
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة