النظم السياسية الحالية والنظام الاسلامي

الكاتب : لبيب الشرعبي   المشاهدات : 328   الردود : 0    ‏2007-02-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-16
  1. لبيب الشرعبي

    لبيب الشرعبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-23
    المشاركات:
    578
    الإعجاب :
    0
    اتسم النظام الاسلامي بالرقابة المجتمعية للحاكم بشكل عام ورقابة اهل الحل والعقد بشكل خاص ، رقابة وتقويم وشورى ، تقدم عند اي خلل تراه يصيب النظام السياسي ، يصلح للحاكم مباشرة بصور مختلفة وقد يتخذ اسلوبا قد نراه اليوم فجا كـ (لو رأينا فيك اعوجاجا لقومناه بسيوفنا ) ، ينطلق من المواطن بدافع البحث عن الاجر ويستقبل كذلك .

    الحاكم يحدد من يستشير ومن صلاحيات المستشارين ( اهل الحل والعقد ) محاسبته وعزله ان استدعى الامر ذلك ،وهذه في تلك الايام لم تكن مشكلة .

    النظام السياسي اليوم يعتمد على مجلس منتخب اكبر حزب يحصل على اعضاء فيه هو الذي يشكل الحكومة ،الحكومة والحزب حزبيا تحت قيادة لشخص واحد قد يكون رئيس الجمهورية او الوزراء يعني المسؤل الاول في البلد ، فتاتي الاوامر منه بالموافقة فتتم ، ومن هنا نرى ان مهمة المجلس غير مجدية لانه يوافق ويقر القوانين كما تشاء الحكومة ولايستطيع الضغط على الحكومة لتبنى او ترك سياسات يرى انها مضرة بالشعب ، علاوة على انه المسؤل الاول للبلد ومن حقه حل المجلس والدعوة لانتخابات جديدة .


    ما ميز النظام الاسلامي هو طلب الاجر والخوف من الله من الحاكم والمحكوم وهذا لاشك انه قل وزادت الحيل ، و تطبيق نفس النظام بحذافيرة كما كان عليه في صدر الاسلام غير مجدي الان .

    فهل من نظام جديد يحل لنا ما نحن فيه من اشكالات ؟
     

مشاركة هذه الصفحة