دعوة لتدوين شعر أحمد مطر ..

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 885   الردود : 15    ‏2007-02-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-12
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    منذ أن بدأت أقرا وأطالع الشعر والأدب وأنا شغوف بأشعار وقصائد الأديب والشاعر العراقي المعروف احمد مطر .. وكثيرا ما أرهقت نفسي وأجهدتها للحصول على إحدى لافتاته الشعرية التي كانت تظهر في بلادنا بين كل آونة وأخرى .. مفتخراً بين أصدقائي أنني حصلت على آخر ما كتبه مطر من شعر !!!
    لأفاجئ الآن بأن كل قصائده ولافتاته التي نشرت آنذاك في كثيرا من الأقطار العربية قد كُتبت منذ عقود من الزمن !!
    ومع إدخال خدمة الإنترنت إلى بلادنا وتورطنا بالإدمان عليها اكتشفت أن لأحمد مطر أشعار وقصائد رائعة لم نقراها من قبل ولولا الانترنت لما وصلت إلينا إلا بعد قرون ...
    وباعتقادي لست وحيدا في حب أحمد مطر وحب أشعاره ، فهو من الشعراء القلائل في الوطن العربي الذين حضي شعرهم بإعجاب وحب وتقدير العديد من أبناء وشباب الوطن العربي والإسلامي ، ودأب الكثير منهم على حفظ أشعاره وترديدها في كل مناسبة وفي أي مكان دون حتى أن يعرفوه أو يروه .. اللهم إلا صورة قديمة مرسومة باليد تظهر في مطلع لافتاته ..
    ولذلك أحببت أن أدعوا عبر هذا المنتدى الرائع ومن خلال المجلس الأدبي إلى توثيق وأرشفة أشعار أحمد مطر الجديدة وتدوينها هنا .. ليتسنى لكل من يريد أن يقرا له ويستمع لشعره ذلك وبكل سهولة ..
    تمنياتي من الجميع التفاعل والمشاركة .. مع خالص تحياتي ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-12
  3. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    نبذة حول الشاعر : أحمد مطر
    ولد أحمد مطر في مطلع الخمسينات، ابناً رابعاً بين عشرة أخوة من البنين والبنات، في قرية (التنومة)، إحدى نواحي (شط العرب) في البصرة. وعاش فيها مرحلة الطفولة قبل أن تنتقل أسرته، وهو في مرحلة الصبا، لتقيم عبر النهر في محلة الأصمعي
    وفي سن الرابعة عشرة بدأ مطر يكتب الشعر، ولم تخرج قصائده الأولى عن نطاق الغزل والرومانسية، لكن سرعان ما تكشّفت له خفايا الصراع بين السُلطة والشعب، فألقى بنفسه، في فترة مبكرة من عمره، في دائرة النار، حيث لم تطاوعه نفسه على الصمت، ولا على ارتداء ثياب العرس في المأتم، فدخل المعترك السياسي من خلال مشاركته في الإحتفالات العامة بإلقاء قصائده من على المنصة، وكانت هذه القصائد في بداياتها طويلة، تصل إلى أكثر من مائة بيت، مشحونة بقوة عالية من التحريض، وتتمحور حول موقف المواطن من سُلطة لا تتركه ليعيش. ولم يكن لمثل هذا الموقف أن يمر بسلام، الأمر الذي اضطرالشاعر، في النهاية، إلى توديع وطنه ومرابع صباه والتوجه إلى الكويت، هارباً من مطاردة السُلطة.
    وفي الكويت عمل في جريدة (القبس) محرراً ثقافياً، وكان آنذاك في منتصف العشرينات من عمره، حيث مضى يُدوّن قصائده التي أخذ نفسه بالشدّة من أجل ألاّ تتعدى موضوعاً واحداً، وإن جاءت القصيدة كلّها في بيت واحد. وراح يكتنز هذه القصائد وكأنه يدوّن يومياته في مفكرته الشخصيّة، لكنها سرعان ما أخذت طريقها إلى النشر، فكانت (القبس) الثغرة التي أخرج منها رأسه، وباركت انطلاقته الشعرية الإنتحارية، وسجّلت لافتاته دون خوف، وساهمت في نشرها بين القرّاء.
    وفي رحاب (القبس) عمل الشاعر مع الفنان ناجي العلي، ليجد كلّ منهما في الآخر توافقاً نفسياً واضحاً، فقد كان كلاهما يعرف، غيباً، أن الآخر يكره ما يكره ويحب ما يحب، وكثيراً ما كانا يتوافقان في التعبير عن قضية واحدة، دون اتّفاق مسبق، إذ أن الروابط بينهما كانت تقوم على الصدق والعفوية والبراءة وحدّة الشعور بالمأساة، ورؤية الأشياء بعين مجردة صافية، بعيدة عن مزالق الإيديولوجيا.
    وقد كان أحمد مطر يبدأ الجريدة بلافتته في الصفحة الأولى، وكان ناجي العلي يختمها بلوحته الكاريكاتيرية في الصفحة الأخيرة.
    ومرة أخرى تكررت مأساة الشاعر، حيث أن لهجته الصادقة، وكلماته الحادة، ولافتاته الصريحة، أثارت حفيظة مختلف السلطات العربية، تماماً مثلما أثارتها ريشة ناجي العلي، الأمر الذي أدى إلى صدور قرار بنفيهما معاً من الكويت، حيث ترافق الإثنان من منفى إلى منفى. وفي لندن فَقـدَ أحمد مطر صاحبه ناجي العلي، ليظل بعده نصف ميت. وعزاؤه أن ناجي مازال معه نصف حي، لينتقم من قوى الشر بقلمه.
    ومنذ عام 1986، استقر أحمد مطر في لندن، ليُمضي الأعوام الطويلة، بعيداً عن الوطن مسافة أميال وأميال،
    يحمل ديوانه اسم ( اللافتات ) مرقما حسب الإصدار ( لافتات 1 ـ 2 إلخ ) ، وللشاعر شعبية كبيرة ، وقراء كثر في العالم العربي .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-12
  5. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    رائعة جديدة لأحمد مطر :
    (فرسان الظلام )


    ظَلامٌ.. وَسِتْرُ الدٌّجي مُطبقُ.
    ظَلامٌ.. وَوجهُ الضٌّحي مشرقُ!
    غَدَوْنا كما شاءَت (الحَيزَبونْ)
    نَكُفُّ المنايا بِكَفِّ المَنونْ!
    فإذْ طاحَ ضَبْعُ.. دَهْتنا ذئابُ
    وإذْ راحَ لِصٌ.. أتي سارِقُ!
    عبيدٌ لها مِن هُنا طائعونَ
    وعبدٌ لها مِن هُنا آبِقُ.
    وقد كانَ يحيا حياةَ النّعيمِ
    ونارُ الجحيمِ بنا تُحْدِقُ
    وها إنَّهم في حِماها القديمِ
    وأرواحُنا دونَهم تُزهَقُ!
    مُحيطاتُ نِفطٍ.. وما مِن ضِياءْ
    ولكنّنا حَوْلَها نُحرَقُ!
    ونهرا حياةٍ.. ولا كوبَ ماءُ
    ولكنّنا فيهما نَغرَقُ!
    بدا قولُهم في افتراقٍٍ مَبينْ
    ولم يَبدُ في فِعلهِمْ فارقُ
    كأنَّ التنافُس طُولَ السّنينْ
    علي أيٍّهِمْ لِلٍخَنا أسبقُ!
    فبين المُبيدِ وبينَ المُبادْ
    عَداوةُ عَدلٍ.. وقُربي فَسادْ!
    طَغي جَهْلُهم في جميعِ الأمورِ
    ولم يَعرفوا غير أن يُوثِقوا
    وأن يَستبيحوا
    وأن يَسرِقوا!
    فكيف المصيرُ.. وأدهي وزيرٍ
    بسردابِهِ قابعٌ مِثلَ زيرٍ
    فما بانَ وَجْهٌ لهُ للعبادِ
    ولا ذاعَ رأيٌ ولا مَنطِقُ؟
    وكيفَ تُدارُ شؤونُ البلادِ
    بِمَن لا يُدارُ بِهم فُندقُ؟!
    أقولُ إذا أدرَكَ الأحْمَقُ
    وَثابَ إلي رُشدِهِ الأخْرَقُ:
    مَصيرُ العَميلِ.. مَصير الثُّقابِ
    يُحَكُّ لِيُشعِلَ نارَ الخَرابِ
    وفي نارِهِ نَفسِها يُحْرَقُ!
    بِهذا جَرَتْ عَبْرَةُ السّابقينَ
    فَخُذْ عِبْرَةً أيُّها اللاّحِقُ!

    احمد مطر
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-12
  7. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-02-12
  9. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    فردوس الأبالسـة

    فردوس الأبالسـة

    يا لصُّ، يا جاهِلُ
    يا ظالِمُ، يا مُدنَّسْ
    بجنسِنا تَجَنَّسْ
    واجلِسْ مُقدَّساً على
    كُرسيِّكَ المُقدَّسْ
    فَهْـوَ لأمثالِكَ
    في أوطانِنا مُكرَّسْ !
    فِردَوسُكَ الأعلى هُنا
    مِن دونِ سائِرِ الدُّنا
    فَنحنُ شَعبٌ ناعِمٌ ،
    رَخْـوٌ، رَقيقٌ، أملَسْ
    مِن دُونِ كَيٍّ .. صالحٌ لِلُّبسِ
    فاغسِل والبَسْ .
    إنَّكَ إن سَرَقتَنا
    مِنَّـا بِنـا سَتُحرَسْ !
    وإن تَقَيّأتَ علينا خُطَباً
    أبلَغُ مِنها هَمهماتُ الأخرسْ
    سَوف تَراها أصبحَتْ
    فَلسفَةً .. تُدرَّسْ !
    وإن أردتَ حَبْسَنا
    سِرنا إلى الحَبْسِ
    نُفَدِّيكَ بِروحٍ وَدَمٍ :
    ضَيِّقْ علينا المَحبَسْ !
    وإن خَرجت عارياً
    سَنَنتضي ثِيابَنا
    مُفاخِرينَ أنَّنا
    نَلبـسُ نَفسَ المَلبَسْ !
    ***
    ثِـقْ أنَّكَ الأَميـنُ
    وَالعاقِـلُ
    والعادِلُ والمُقدَّسْ
    ما دامَ في قَبضَتِكَ المُسدّسْ !
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-02-12
  11. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    ( الحرباء )

    ( الحرباء )

    مَولانا الطّاعِنُ في الجِبْتِ
    عادَ لِيُفتي:
    هَتْكُ نِساءِ الأرضِ حَلالٌ
    إلاّ الأَربعَ مِمّا يأتي:
    أُمّي، أُختي، امرأتي، بنتي!
    كُلُّ الإرهابِ (مُقاومَةٌ)
    إلاّ إن قادَ إلى مَوتي!
    نَسْفُ بُيوتِ النّاسِ (جِهادٌ)
    إن لَمْ يُنسَفْ مَعَها بَيتي!
    التقوى عِندي تَتلوّى
    ما بينَ البَلوى والبَلوى
    حَسَبَ البَخْتِ
    إن نَزلَتْ تِلَكَ على غَيري
    خَنَقَتْ صَمْتي.
    وإذا تِلكَ دَنَتْ مِن ظَهْري
    زَرعَتْ إعصاراً في صَوْتي!
    وعلى مَهْوى تِلكَ التّقوى
    أَبصُقُ يومَ الجُمعةِ فَتوى
    فإذا مَسَّتْ نَعْلَ الأَقوى
    أَلحسُها في يومِ السَّبتِ!
    الوسَطِيَّةُ: فِفْتي .. فِفْتي.
    أعمالُ الإجرامِ حَرامٌ
    وَحَلالٌ
    في نَفْسِ الوَقْتِ!
    هِيَ كُفرٌ إن نَزَلَتْ فَوقي
    وَهُدىً إن مَرّتْ مِن تَحتي!
    ***

    هُوَ قد أَفتى..
    وأنا أُفتي:
    العلَّةُ في سُوءِ البذْرةِ
    العِلّةُ لَيسَتْ في النَّبْتِ.
    وَالقُبْحُ بِأخْيلَةِ الناحِتِ
    لَيسَ القُبحُ بطينِ النَّحتِ.
    وَالقاتِلُ مَن يَضَعُ الفَتوى
    بالقَتْلِ..
    وَليسَ المُستفتي.
    وَعَلَيهِ.. سَنَغدو أنعاماً
    بَينَ سواطيرِ الأَحكامِ
    وَبينَ بَساطيرِ الحُكّامْ.
    وَسَيكفُرُ حتّى الإسلامْ
    إن لَمْ يُلجَمْ هذا المُفتي!
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-02-12
  13. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    أمثولة الكائنات ...!!

    أمثولة الكائنات ...

    يَلتقِطُ البُلبلُ قُوتَ يَومِهِ

    لكنَّهُ فوقَ الذُّرا يَشدو .

    وَهْوَ إذا راحتْ فِخاخُ الصَّيدِ تَمتدُّ

    واستكلبَ الصَّيدُ

    مَدَّ الجناحين إلى

    حُريَّةٍ واسعةٍ ليسَ لَها حَـدُّ .

    وتَثـقُلُ الغَيمةُ مِن تخمِتها

    لكنّها فوقَ الذُّرا تعدو

    وَهْيَ إذا صارت عَلَيْها الرِّيحُ تَشتَدُّ

    واستكلبَ البَرْدُ

    تَحرّكتْ في قلبها صاعِقَةٌ

    وَضَـجَّ في شفاهِها الرَّعدُ .

    والوَردُ يَحسو قُوتَهُ تحتَ الثّرى

    لكنَّهُ فوقَ الذُّرا وَردُ

    وَهْوَ إذا صارَ عليهِ النّحْلُ يَنْهَدُّ

    واستكلبَ الحَصْدُ

    لَمْ يَخْـشَ أن يُطلِقَ صوتَ عِطرهِ

    ولو جرى مِن دُونهِ الشَّهْدُ .

    وأنتَ يا ابنَ موطني

    لولا خَيالُ مَعْدَةٍ

    تكادُ لا تبدو !

    لا يُوجَدُ النَّقْدُ على كَفِّكَ

    إِن لم يَنعَدِمْ في ثَغركِ النَّقدُ.

    ثَغرُك يا ابنَ موطني

    ما هُوَ إلاّ ثَغَرةُ

    بالخُبز تَنْسَدُّ !

    والخُبزُ هذا خُبُزكَ المسْروقُ

    والواهِبُ هذا.. سارقُ وَغْـدُ

    مِنْهُ عَلَيكَ الذُّل والجَلْدُ

    وَمِنكَ فيهِ الشُّكرُ والحَمْدُ !


    **
    العَبْدُ ليسَ مَن طوى

    قَبضَتَهُ القَيدُ

    بَل هُوَ يا ابْنَ موطني

    مَنِ يَدُهُ مُطلَقَةُ

    وَقَلبُهُ عَبْدُ !

    أحمد مطر
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-02-12
  15. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    دول الغبار

    لا فائِدَهْ
    كُلُّ بَغِيٍّ أصبحَتْ
    تُدعي، بفضلِ جُهدِها، مُجاهِدَهْ!
    وأصبحَ ابتذالُها
    بَذْلاً
    وسُمِّيَتْ بهِ للمكرُماتِ رائِدَهْ!
    وصارَ حتّي عُريُها
    زِيّاً يُضاهَي بثيابِ الماجِدَهْ!
    لا فائدَهْ.
    أصبحَ أعتي مُجرِمٍ
    لو نَزَلَ الحَدُّ بهِ
    يُدعي شَهيداً
    ولَهُ في كُلِّ قلبٍ شاهِدَهْ!
    وصارَ كُلُّ سارِقٍ للمالِ والأرضِ
    أميناً مُصلِحاً
    يَستوجِبُ التأييدَ والمُسانَدَهْ
    وتُقطَعُ اليَدُ التي
    تَقطَعُ بالحَدِّ يَدَهْ!
    لا فائدَهْ.
    هذي النّطائِحُ التي
    في عَفَنٍ مُمَدَّدَهْ
    تَعَفَّنَ الموتُ علي ميِتَتِها المؤبّدَهْ
    فأيُّ جَدوي للعَقاقيرِ؟
    وما النفعُ بربْطِ الأَضمِدَهْ؟
    لا فائِدَه.
    قد كانَ يُرجي بُرؤها
    لو هِيَ كانتْ فاسِدَهْ
    لكنّها
    هِيَ الفَسادُ نَفسُهُ والمَفسَدَهْ!
    وكانَ يُرجي أن تَري
    أو أن تُصيخَ السَّمْعَ أو تَنطُقَ
    لو كانتْ صخوراً هامِدَهْْ
    لكنّها
    هِي العَمي والصمَّمَمُ المُطلَقُ
    وهْيَ البُكمَةُ المُجرّدَهْ!
    **
    يادُوَلاً قد كانَ أقصي مَجْدِها
    أنِ استحالَتْ نُكتَةً
    تَضحَكُ مِنها القِرَدَهْ
    يا خُشُباً مُسَنّدَهْ
    سُوفَ تَطيحينَ غَداً
    واحِدَةً فواحِدَهْ
    واستبشري ألاّ تُبادي أبداً..
    فَأنتِ أصْلاً بائِدَهْ!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-02-12
  17. ياسر النديش

    ياسر النديش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    2,059
    الإعجاب :
    1
    عرفت أنك محب لكلمات أحمد مطر مذ كنت في ( المجتمع )
    يا أيها الرجل النبيل
    أنا أوافق الأخ محمد الرخمي
    فكلمات أحمد مطر تخط بماء الذهب على صفحات ناصعة من الضمير الحي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-02-12
  19. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0

    تحياتي لك أخي ياسر ..
    واشكرك على كلماتك الجميلة وذوقك الرفيع ..
     

مشاركة هذه الصفحة