السِّلَاحُ النّوَويّ وَسِكِّينُ الزّرقَاويّ..!! ( مَقَالٌ أَكْثَرُ مِنْ رَائِع )

الكاتب : خالد بن سعيد   المشاهدات : 807   الردود : 15    ‏2007-02-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-12
  1. خالد بن سعيد

    خالد بن سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-23
    المشاركات:
    1,965
    الإعجاب :
    0
    كَثُرَ الحَدِيثُ عِنْ تِلْكَ الْفِئَةِ المُجاهِدَة الصّابِرَة الَّتِي رَفَعَتْ رَأْسَ هَذِهِ الْأُمَّةُ فِيِ زَمَنٍ أَدْمَنَ فِيهِ حُكَّامُهَا الاِنْبِطَاح وتَقْبِيلُ أَقْدَام العِدا..كَثُرَ الهمْزُ واللَّمْزُ وتَسَابَقَتْ ألّسُّنُ السُّفَهَاء للنّيلِ مِنْهُمْ وَمِنْ أَعْرَاضِهِم كَمَا هِيَ عَادةُ السُّفَهَاءِ والمخذّلين فِيِ كُلِّ مَكَان.. إِنَّ ابْنُ سَلُول لَم يَمُتْ فَرُوحُهُ تَنْعُمُ بِالْحَيَاةِ فِي كَثيرٍ مِمَّنْ حدّوا أَلْسِنَتِهِمْ وأقْلاَمِهِمْ عَلَى تِلْكَ الْفِئَةِ المُجاهِدة، كُمَّا فَعِلَ أَبُوهُم الرّوحي فِي عِرْضِ الرَّسُولِ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ.

    هُنَا فِيِ صَفْحَاتِ هَذَا المُنْتَدى تَطَايْرَ لُعَاب الْكَثِيرُ مِنْ بنَيِ عِلْمَان وَآل رَفْض وَهُمْ يلِغُونَ فِي أَعْرَاضِ إِخْوَانِنَا الْمُجَاهِدِين، وَلَمْ يَتِمّ مَسْح ذَلِكََ اللُّعَاب بِحُجَّةِ حُرّيةِ التَّعْبِير الَّتِي كَانَ أَوَّل مَنْ وَأدْهَا أَبُوهَا وَرَاعِيهَا كَمَا يَزْعُمُون..!!

    أَعْرَاضُ إِخْوَانِنَا الْمُجَاهِدِين كَانَتْ لُحُوماً رَخِيصة يَأْكُلْهَا الصَّغِيرُ وَالْكَبِير ، التَّافِهُ والحَقِير ، العلّمَانيّ والرّافِضْي ، الْمُنَافِقُ والجَامّي .. يَأْكُلُونَهَا بِحُجَّة مُكَافَحَةِ الْفَسَاد ( إِنّ ظُهُورَ المَسِيح الدَّجَّال لَا بُدّ قَرِيب مَا دَام الْجِهَادُ قَدْ أَضْحَى فِي نُظِرِ البعض فَسَاد..! ) ويَأَكُلُونَها بِحُجَّةِ إِيقَاف تَحركَات الشَّيْطَانِِ الْأَكْبَر ( أمريكا ) وَيَا للعَجْبِ العُجَاب كَيْفَ يَتَمَكَّن الرَّضِيعُ مِنْ إِيقَافِ أُمّهِ الَّتِي تَسْقِيه مِنْ ثَدْيِهَا كُلّ السُّمُوم والنَّجاسَات.!! يَأْكُلُونَهَا بِحُجَّةِ إِيقَافِ التَكْفِيريين الإِرهَابيين كَي يتمَكنوا مِنْ زِيَارَةِ الْقُبُورِ وَدُعَاء الْأَوْلِيَاء وَعُبَادَة النِّيرَان بِلَا إزعاجٍ مَا دَامَ أَنّهُ لَا يَضُرُّ مَعَ اْلايمَانِ شَيْء..!!

    كَانَ مِنْ التُّهَمِ الَّتِي كَثِيرًا مَا ردّدها بَنُو عِلْمَان هُنَا وَالْكَثِيرُ مِنْ أذْنَابِهمْ تُهْمَةٌ تَحُومُ حَوَّلَ أَنّ الْكَثِير مِنْ الْمُجَاهِدِين فَاشِلُونَ دِراسياً وَلِيسَ لَهُمْ عُقُولٌ يُفَكِّرونَ بِهَا بَلْ هُمْ أّتْبَاعٌ أَغْبِياء ، وَبِمَا أَنّ اللهُ قَدْ مَنَّ عَلَيّ بالتّعَرُفِ عَلَى الْكَثِيرِ مِنْ أُولَئِكَ الْأَبْطَال ؛ فَأَشْهَدُ بِأَنَّهُمْ قَدْ عَرَفُوا الْحَقّ فَاتّبعُوه بيْمنا نَحْنُ فِي الضَّلالِ سَاكِنُون.. كَثيرٌ مِنْهُمْ يَحْمِلُونَ المؤهلّات العلّمية الْعَالِيَة فِي شَتَّىَ التَخَصُّصَات العلّمية والشّرعِية مِنْ طِبٍّ وهنْدسةٍ وبرمَجةٍ وقانونٍ وَعِلْمٍ شَرْعِيّ .. الْكَثِيرُ مِنْهُمْ مِنْ أَبْنَاءِ الطَّبَقَةِ المتوسِّطَةِ والغنية فِي مُجْتمعاتِهمْ، وَمَعَ ذَلِكَ لَمْ تَغُرّهُم الْحَيَاة كُمَّا غَرّت أَقْرَانِهِم؛ لِأَنَّهُمْ قَدْ عَرَفُوا الطَّرِيق الْحَقّ فَسَلَكُوه .. أَنْارَ اللهُ بَصائِرُهُمْ بَيْنَمَا أطْفأَ بَصائِرُ مَنْ لَاَ رَجَاء فِيهِمْ وَلَاَ مَنْفَعَة لِهَذَا الدِّينِ الْعَظِيم،،

    وَهُنَا يُشَرّفُني أَنْ أقْتَبَسُ جُزْءٌ مِنْ أروعِ مَقَالَةٍ قَرَأْتُهَاَ عَنِ الْحَرْب فِي الْعِرَاق، لَمْ يَكْتُبُهَا خَبِيرٌ سياسيّ أو كَاتِبٌ صحفيٌّ محنّك أو فيلَسوفٌ اجْتِمَاعِيّ مِمَّنْ يرفلُونَ فِيِ نُعَيْمِ السُّلْطَان فيملئونَ أَعْيُنُنَا بالأكَاذِيبِ.. بَلْ كَتَبَهَا مُجِاهِدٌ مِنْ إِخْوَانِكُمْ فِيِ الْجِهَادِ الإِعلاَمي وَالَّذِينَ قَضَى الْكَثِيرُ مِنْهِمْ نَحْبَهُ وَالْبَقِيَّةُ فِيِ انْتِظَارٍ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا.. الْمَقَالَةُ بعنوان ( الْعِرَاقُ.. أَمْس .. وَالْيَوْم.. ) لِأَخِي فِيِ اللهِ الْمُجَاهِدُ يحْيَىَ بنْ زايد آل زايد..

    وَإِلَيْكُمْ هَذَاَ الاقْتِبَاسُ مِنْ الْمَقَالَةِ الْأَكْثَرُ مِنْ رَائِعة، كَتَبَهَا مُجِاهِدٌ مِمَّنْ وسَمَهُمْ الشَّانِئِينَ بالجَهْلِ وَالْحَمَاقَة..!!



    يَتْبَعْ >>>>
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-12
  3. خالد بن سعيد

    خالد بن سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-23
    المشاركات:
    1,965
    الإعجاب :
    0
    جزء من مقالة ( العراق..أمس..واليوم )، للأخ / يحيى بن زايد آل زايد،،

    السِّلَاحُ النّوَويّ وَسِكِّينُ الزّرقَاويّ..!!

    " تزداد الريح هبوبًا وتزداد أنوف الشانئين ورمًا فقضية القتل قد تستساغ على مضض ومادام القتل واقعًا لا محالة فليكن بطريقة مهذبة ، ليكن بطريقة حضارية ، أما أن تزهق نفس الكافر المجرم المسكين بسكين ؟! سكين يا سفاحين..!! وتخطفونه قبل ذلك وتنشرون صوره وهو يستجدي الرحمة والشفقة ثم تضيق قلوبكم عن أن تشفقوا عليه ؟
    لقد سبق الرد على مثل هذه التفاهات قبل وجودها ، وكفى باللباس البرتقالي الذي يكسوا كل أسير ردًا كافيًا شافيًا.. ألا يذكركم اللون البرتقالي بشيء ؟ ألا يعيد إلى أذهانكم شيئًا ؟ الأسر المهين ، وسب الدين ، والتقييد ، والحبس في زنازين معرضة لعوامل التعرية ، الضرب والعذاب الجسدي ، التعرض للعرض والشرف ، ومنظر إخواننا أسرى كوبا وعلى وجوههم آثار ما سبق من عذاب كل هذا اختزل في هذا اللون البرتقالي ليصفع كل مدع للشفقة لم يتسع قلبه للشفقة على أهل الإسلام واتسع للشفقة على مجرمين .. يصفعه مرتين : مرة بما ارتكبه أعداء الله بحق الله جل وعلا من الكفر ، ومرة بما ارتكبوه بحق أوليائه من القتل والتشريد والتعذيب .

    سمعنا بأسلحة الردع كثيرًا ، وقرأنا عنها كثيرًا ، وربما تحدثنا عنها كثيرًا .. كانت النار البيزنطية والمنجنيق في القدم أسلحة ردع تصل الذراع القصيرة فتطيلها حتى تدك الحصون وتحرقها من داخلها ، كانت قوة مقذوفة ترعب العدو المقابل وتردعه عن كثير مما يمكنه فعله ، وتجعله يفكر مرات ومرات قبل محاولة المناورة مع عدو يملك هذه التقنية مهما كان ضعيفًا ، كانت قوة تعمل ولو لم تستعمل وتؤدي دورها بدون تحريكها بل لعلها لا تؤدي دورها إلا في مخازنها ، تطورت هذه الأسلحة فصارت مدافع تقذف بكرات حديدية تدك وتدمر وتخرب ، ثم تطورت مرة أخرى فصارت صواريخ تقطع المسافات التي كانت تقاس بالأشهر فتوصل الدمار معها إلى بلد لم يكن يبلغ إلا بشق الأنفس ..

    والدولة التي تملك الصواريخ تملك جيشًا إضافيًا ، ثم تطورت الصواريخ من العادية التي تحمل رؤوسًا متفجرة إلى العادية التي تحمل رؤوسًا فيها أنواع وأشكال من الدمار .. فهذا رأسه نووي وذاك جرثومي والثالث كيماوي ، ثم تطورت الصواريخ فصارت ذكية وغبية ، ثم تمدد مؤشر أسلحة الردع أفقيا بعد أن كان يتمدد رأسيا فاتجهت الدول إلى الأسلحة النووية بأشكالها وصارت كل دولة تسابق جارتها في ذلك ، ثم بدأت الأسلحة تعانق علم الإلكترونيات .

    ثم بعد كل تلك السنين من التطور والتمدد أفقيًا ورأسيًا انقلب مفهوم الردع رأسًا على عقِب ثم عقِبًا على رأس حين برز على السطح سلاح ردع إسلامي ، سلاح تجاوز القوى النووية والذرية والخنفشارية ليقذف الله به الرعب في قلوب العلوج مشرقًا ومغربا .. إنها سكين بعشرين ريالاً تجدها عند محلات الأواني !!

    لله درك أبا مصعب يا إمام الذبّاحين وتقبلك الله في عداد الشهداء ، لقد أعدت للسكاكين اعتبارها ، لقد بدأنا نرى في محلات الأواني وحولها وجوهًا ما كنا نراها إلا عند أماكن بيع السلاح وتداوله ونراها أحيانًا تسترق النظر إلى بيوت بعض المطلوبين وسياراتهم ونراها في الصفوف الأولى أيام الجمعة لا أجرها الله ، لم يعد للسلاح النووي تلك القيمة التي كان يملكها ، لِتلوّحْ به أمريكا بعد اليوم لمن شاءت متى شاءت فتلويحة واحدة من سكين أبي مصعب التي تبلغ من الطول نصف متر إلا قليلاً تكفي لضمان قدر كافٍ من الردع لأعداء الله بإذن الله ، سكين أبي مصعب سلاح ذكي لا يدمر منشأة ولا يهلك حرثًا ولا نسلاً بل توجه إلى رقبة واحدة ولا يتجاوز نطاقها التدميري بضعة ملليمترات في رقبة أحد العلوج ، سكين أبي مصعب سلاح (صديق للبيئة) لا يلوث ولا ينتج عنه مخلفات كيماوية يلزم دفنها بل إنها تقضي على ملوثات البيئة الحقيقية من الكفار وإخوانهم المرتدين ، سكين أبي مصعب سلاح دمار شامل (كامل) لا تهيمن عليه وكالة الطاقة الذرية ولا وكالة الأنباء الفرنسية ولا يخضع لاتفاقية حظر الانتشار النووي ولا يؤثر فيه إلا عيد الأضحى حيث يرتفع سعره ليعود بعد ذلك إلى سعره العالمي الذي يبلغ سقفه ٢٠ ريالاً ، سكين أبي مصعب سلاح استراتيجي يعمل على محورين : محور القتل المباشر ومحور التأثير النفسي الذي يفوق تأثير القنابل النووية في الأبدان فالأخيرة ينقطع أثرها بعد كذا وكذا جيلاً أما هي فيزداد أثرها مع كل جيل من العلوج ، سكين أبي مصعب سلاح قليل التكلفة خفيف المحمل ليس لها سلاح مضاد فيما نعلمه والله أعلم ، أسأل الله أن يطرح في سكين أبي مصعب البركة وأن يكتب له أجره وأجر من عمل بعمله ."



    وَالسَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ ،،
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-13
  5. كتيبة الثأر

    كتيبة الثأر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-19
    المشاركات:
    42
    الإعجاب :
    0
    أظن أن المقالة من مجلة "صوت الجهاد" العدد 30
    بارك الله فيك أخي على النقل
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-13
  7. الأثوري

    الأثوري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-30
    المشاركات:
    166
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير ....مقاله جيدة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-02-13
  9. الأثوري

    الأثوري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-30
    المشاركات:
    166
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير ....مقاله جيدة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-02-13
  11. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    الفاضل خالد بن سعيد

    نقل موفق رفع الله قدرك ورزقك الجنة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-02-14
  13. ilias

    ilias عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-01-25
    المشاركات:
    296
    الإعجاب :
    0
    سكين الزرقاوي أقوى من السلاح النووي!! :eek:

    اللّهم طولك يا روح ، إذا كان الكاتب مجنون فالقارئ بعقله..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-02-14
  15. ابن حميَر

    ابن حميَر قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-01-01
    المشاركات:
    13,194
    الإعجاب :
    1,112
    اهذا ما استطعت ان تستوعبة من هذا المقال: هنا تكمن العلة عند الكثير: فقياسهم لكل شي هي المادة
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-02-15
  17. ابوالقواصم

    ابوالقواصم عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-13
    المشاركات:
    20
    الإعجاب :
    0
    في كل يوما للجنان قوافل
    وجزاك الله خيرا يا اخي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-02-15
  19. خالد بن سعيد

    خالد بن سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-23
    المشاركات:
    1,965
    الإعجاب :
    0

    وفيك بارك الله أخي كتيبة الثأر، وقد أصبت أخي الكريم فيما ذهبت إليه ، فالاقتباس أعلاه كان من مقالة ( العراق .. أمس .. واليوم ) للكاتب الرائع / يحيى آل زايد، وقد نقلته من مجلة ( صوت الجهاد ) العدد 30 والصادر في شهر محرم لعامنا هذا..

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
     

مشاركة هذه الصفحة