للشعب ممثلون و الوطن الى خير.. علي عشال ضمير الوطن و صورة للمستقبل

الكاتب : فراس شريف   المشاهدات : 520   الردود : 0    ‏2007-02-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-12
  1. فراس شريف

    فراس شريف عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-09
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
    رئاسة البرلمان بالتواطؤ مع الحكومة وتوظيف 500 بلا كفاءات

    --------------------------------------------------------------------------------

    اتهام رئاسة البرلمان بالتواطؤ مع الحكومة وتوظيف 500 بلا كفاءات
    الأحد, 10-ديسمبر-2006
    نبأ نيوز - خاص -
    وجه نائب برلماني سلسلة انتقادات حادة لهيئة رئاسة مجلس النواب، متهماً إياها بالتواطؤ مع الحكومة، وعدم الالتزام بلوائح المجلس، والتسويف، وسوء الإدارة، وقيامها بتوظيف نحو (500) عامل بطريقة عشوائية، ومن غير أن يتمتعوا بالكفاءة الفنية المطلوبة، واصفاً هذا العدد بالكبير جداً.
    ووصف النائب علي حسين عشال هيئة رئاسة مجلس النواب بأنها"حائط الصد الأول للحكومة"، وقد "أتضح في كثير من القضايا تسويفها للأسئلة، وتواطؤها مع الحكومة في منعها من الحضور" عندما يطلب استدعائها، منوهاً إلى أن رئاسة البرلمان هي من أحالت دون نزول تقرير مجلس النفط والتنمية إلى القاعة للتصويت عليه، مشيراً إلى قيام رئاسة المجلس بترحيل الأسئلة، وإعطاء بعض اللجان الدائمة الخاصة بالمجلس لأشخاص لا تتوفر فيهم المؤهلات، "ولكن تعطى لهم كنوع من الترضيات"، رغم كون هذه اللجان تمثل الأجهزة الرئيسية لمساندة المجلس للقيام بأدواره، وتعتبر حجر الزاوية في عمله.
    ونوه إلى أنه خلال هذا الفصل التشريعي لم يقدم سوى استجواب واحد – كان لوزير الأشغال- "وقد أفشلت هيئة رئاسة المجلس هذا الاستجواب بسبب سوء إدارتها للجلسة".
    وأوضح عشال – على هامش ندوة "برلمانيون ضد الفساد" أمس السبت: أن هناك معوقات أدت إلى قصور المجلس في مكافحة الفساد منها: ضعف في الأداء لدى القيادات العليا في البرلمان، وغياب وجود قيادة برلمانية قوية، وعدم الالتزام باللائحة المنظمة لعمل المجلس، وافتقار البرلمان إلى الإرادة السياسية لمكافحة الفساد ، علاوة على غياب التوازن السياسي في تركيبة المجلس.
    وكذلك ضعف الكادر الوظيفي في المجلس والافتقار إلى وجود الفنيين، والخبرات الاستشارية والخبراء المتخصصين".
    كما انتقد النائب علي عشال آلية التصويت المعمول بها في المجلس، واصفاً إياها بـ "فاسدة"، منوهاً إلى أنه "لو رفعت قضايا حسبة لسقطت الكثير من القضايا التي مُررت بالمجلس". بجانب انتقاده النواب أنفسهم كونهم لا يتقدمون بمبادرات مشاريع رغم أن ذلك مجاز قانونياً لكل نائب بمفرده أو مع آخرين التقدم بمشروع، منوهاً إلى أن المشروع الوحيد الذي تقدم به نائب برلماني هو مشروع مكافحة التدخين.
    وأضاف إلى ذلك انتقاده للبرلمانيين لعدم التقدم بأسئلة، وأن عدد الأسئلة التي وجهها البرلمانيون لا تتجاوز الـ(60) سؤالاً، ولم يتم الإجابة عليها كلها، ولم تكن بينها سوى أسئلة محدودة تتعلق بالفساد
     

مشاركة هذه الصفحة