تنبؤ الاستخباري الأمريكي الخاص بالشرق الأوسط 2007!!!!!!

الكاتب : اليافعي 100   المشاهدات : 526   الردود : 3    ‏2007-02-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-12
  1. اليافعي 100

    اليافعي 100 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-16
    المشاركات:
    102
    الإعجاب :
    0

    تمحور التنبؤ الاستخباري الأمريكي الخاص بالشرق الأوسط للعام 2007 حول الدور الإيراني في المنطقة بشكل خاص، مع تعريج على واقع الحال في منطقتنا، خاصة ما يتعلق بسير الأحداث المتوقع في الملف الفلسطيني وما سيحدث في مصر وسوريا..

    التنبؤ الاستخباري السنوي لهذا العام يقول ان الولايات المتحدة سشن غارات إضافية على المكاتب الدبلوماسية الإيرانية هناك وتنفيذ اعتقالات للمسؤولين الإيرانيين في العراق إضافة إلى هذا قد تصعّد الولايات المتحدة جهودها السرية الداعمة للحركات الإنفصالية في إيران، كعرب الأهواز في خوزستان غرب إيران. وإلى جانب زيادة القوات الأمريكية، ستركز الولايات المتحدة على إعادة تركيب البرلمان العراقي سعيا لبناء حكومة عراقية أقوى وأكثر فعالية، هذا يعني إزاحة بعض أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر واستبدالهم بأعضاء سنة لتقوية الوجود السني في الحكومة، وقد يقوم رئيس الوزراء العراقي الحالي نور المالكي من جهته بتقديم استقالته في غضون أربعة أشهر من الآن، مثيرا بذلك صراعا على المنصب الشاغر تتخلله مناوشات شيعية-شيعية. ومع انتهاء العام، يكون المجلس الأعلى للثورة الاسلامية أكبر وأقوى حزب شيعي في العراق وأكثر قدرة على تعزيز موقعه في الحكومة العراقية، ولا يرجح التقرير أن ينقسم العراق إلى فدراليات هذا العام، لكنه في الوقت نفسه لن يكون كيانا واحدا، وسيتصعد العنف على كل الجهات، الشيعة والسنة و"الجهاديين" والأكراد، بالإضافة إلى تزاخم الأحداث على الخط السني الكردي شمالي العراق مع اقتراب نهاية العام واستفتاء كركوك.

    ويتوقع التنبؤ الاستخباري الأمريكي أن يتعرض النظام الإيراني لضربة كبيرة هذا العام، تتمثل في وفاة


    المرشد الروحي الإيراني آية الله علي خامنئي بسبب إصابته بالسرطان، الأمر الذي سيثير صدمة عنيفة في الشارع الإيراني، ومن المحتمل أن يعين الخامنئي الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني لقيادة الدولة، المعروف بتنازلاته البراجماتية وقدرته على التفاوض بسهولة مع الولايات المتحدة، وينقل التنبؤ ما يشاع من أن أيام الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد باتت معدودة، وأن خامنئي سيرتب هذه السنة لإزاحة الرئيس..

    بالنسبة لإسرائيل لا يزال من غير المرجح أن تنفذ تهديداتها بتوجيه ضربات استباقية وقائية ضد المواقع النووية الإيرانية هذه السنة، ويرجح المتنبؤون الاستراتيجيون أن تعاود إسرائيل محاولتها للقضاء على حزب الله في صيف 2007، وقد بدأت بالإعداد للتصعيد العسكري ضد لبنان بشتى الاعلانات المدعية بأن حزب الله و/أو سوريا هو الذي سيشعل الصراع ضدها. ليس المهم من الذي يشعل الحرب، المسألة الأهم للعام القادم هي مدى قدرة إسرائيل على تهشيم قوة حزب الله من جذوره ومعاقله الراسخة في البقاع. ويجب أولا أن تتم حملة إعادة إنشاء الهيكلية الإسرائيلية، على أن تبدأ بعودة رئيس الوزراء السابق إيهود باراك إلى النظام، ويتوقع أن تتحرك إسرائيل بطرق غير مباشرة لزعزعة استقرار حزب الله في لبنان قبل المواجهة العسكرية معه.. عبر إثارة النعرات وأعمال العنف الطائفية في لبنان، أملا في إنهاك القوى العسكرية لحزب الله وتقويض سمعتها في الداخل، جاعلة الحزب أكثر عرضة لما يسميه التنبؤ "المجزرة الإسرائيلية!" وقد يتورط الموساد الإسرائيلي هذا العام في محاولات اغتيال عناصر أساسية في قيادة حزب الله من أجل زيادة عدم الاستقرار!

    وفيما يتعلق بمصر يتوقع أن يلقى الرئيس الحالي حسني مبارك حتفه أو يصبح عاجزا خلال العام القادم، نظرا لتقدمه في السن وبالتالي تدهور وضعه الصحي. الاحتمال المتوقع لخلافة مبارك حسب التقرير هو عمر سليمان، رئيس جهاز المخابرات في الدولة، الذي يرشحه مبارك لنيابة الرئيس..

    على الجبهة الفلسطينية، يتوقع التقرير أن تتواصل نزاعات فتح وحماس حول الاتفاق على حكومة مشتركة. وستبقى حماس تمتنع عن أي تنازلات جدية في الحكومة لصالح فتح طالما تحافظ على مواردها المالية في إيران ودول الخليج. في حين لن يذهب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لانتخابات مبكرة، إلا إذا ضمن خسارة حماس – وهذا ليس متوقعا في المستقبل القريب، حسب المتنبئين الاستراتيجيين، النزاع المستمر بين الفلسطينيين سيضطر قادة حماس للتلميح بالاعتراف بإسرائيل مع تحفظات شديدة، إلا أن إسرائيل لن تنجذب إليها. ويتوقع أن تعمل الحكومة الإسرائيلية لضمان عدم اتفاق فتح وحماس؛ وبينما تعالج هي مشاكلها الخاصة، ستحبذ بشدة أن يتقاتل الفلسطينيين مع بعضهم بدلا من محاربتها، وستحول الأوضاع الراهنة في كل الأراضي الفلسطينية دون توصل الإسرائيليين والفلسطينيين إلى حل دائم هذه السنة!

    هذه خلاصة سريعة ومختصرة جدا لما حواه التنبؤ الاستخباري الأمريكي للعام 2007، خاصة ما يتعلق بمنطقتنا، وهو يحمل في طياته مؤشرا قويا على الدور التآمري والتخريبي الذي ستستمر إسرائيل في القيام به، خاصة على الساحتين اللبنانية والفلسطينية، فهل يتنبه عربنا لما يجري وما سيجري أم انهم سيصرون على مقولة أن العرب لا يقرأون؟؟
    ( منـــقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول )

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-13
  3. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    لا أتصور بأن هذا التنبؤ امريكيا..
    واعتقد بأن احد الحقدة والمغرضين
    على ايران وحماس هو صاحب هذه التنبؤات!
    اما الامريكان فهم يخططون لأطماعهم وينفذون..
    ولا يتنبأون مثل العجزة!!

    إلا إذا صح عجز ادارة بوش
    عن تحقيق طموحاتها تجاه ايران وفلسطين..
    مما دفعها للتنفيس عن ذلك العجز
    بمثل هذه الطريقة السخيفة!!

    وصدق من قال:
    الحقد والطمع وجهان لعملة واحدة
    ليس لهما دين!!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-13
  5. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    لا أتصور بأن هذا التنبؤ امريكيا..
    واعتقد بأن احد الحقدة والمغرضين
    على ايران وحماس هو صاحب هذه التنبؤات!
    اما الامريكان فهم يخططون لأطماعهم وينفذون..
    ولا يتنبأون مثل العجزة!!

    إلا إذا صح عجز ادارة بوش
    عن تحقيق طموحاتها تجاه ايران وفلسطين..
    مما دفعها للتنفيس عن ذلك العجز
    بمثل هذه الطريقة السخيفة!!

    وصدق من قال:
    الحقد والطمع وجهان لعملة واحدة
    ليس لهما دين!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-14
  7. اليافعي 100

    اليافعي 100 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-16
    المشاركات:
    102
    الإعجاب :
    0
    شكرا على المرور اولا اخي الجمهور

    وهذا نشر في اكثر من صحيفه ليس فقط على النت

    مع خالص حبي
     

مشاركة هذه الصفحة