المراهــــــــــــــقه >>وكيفيه التعامل مع هذا المراهق

الكاتب : الصـراري   المشاهدات : 2,667   الردود : 20    ‏2002-08-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-18
  1. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    كتبت عاشقة في مجلة أنهار الأدبية التالي :
    -------------------------------
    [c]
    يميل معظم النّاس للتفكير بأن المراهقة مرحلة واحدة ينبغي على الأهل تحملها مع أطفالهم، وتوجد في الحقيقة ثلاث مراحل من النّموّ والاكتشاف, سواء للأهل والأولاد وهي

    المراهقة المبكرة والوسطى والمتأخرة، تتمايز على صعيدي الجسد والروح.

    وسف نناقش
    >>>> المرحله المراهقة الوسطى والتي تعتبر من اخطر المراحل في حياته

    تمتد مرحلة المراهقة الوسطى بين عمر 15 و 17 سنة تقريبا. اهم سمات هذه المرحلة شعور المراهق بالاستقلال وفرض شخصيته الخاصة، وبسبب حاجتهم الماسةلاثبات انفسهم، يصبح المراهقون اكثر تصادما ونزاعا ضمن العائلة، فيرفضون الانصياع لافكار وقيم وقوانين الاهل ويصرون على فعل ما يحلو لهم. ويجرب الكثير من المراهقون الامور الممنوعة او الغير محبذة عند الاهل، كالتدخين وشرب الكحول والسهر خارج المنزل لساعات متأخرة، ومصادقة الاشخاص المشبوهين، كنوع من التحدي للاهل ولفرض رأيهم الخاص.

    ويصبح المراهق اكثر مجازفة ومخاطرة، ويعتمد على الاصدقاء للحصول على النصيحة والدعم، وليس على الاهل، وعلى الاهل في هذه المرحلة اظهار تفهم شديد لاطفالهم لكي لا يخسروا ثقتهم، وبنفس الوقت يضعوا قوانين واضحة لتصرفاتهم وتعاملاتهم، مع الاخرين ومع العائلة.

    وبما ان معظم التغييرات الجسدية قد حدثت في مرحلة المراهقة المبكرة، يصبح المراهق اقل اهتماما بمظهره الخارجي واكثر اهتماما بجاذبيته للجنس الاخر.

    يستمرّ النّموّ الفكريّ للمراهق في هذه المرحلة، ويصبح اكثر قدرة على التفكير بشكل موضوعي والتخطيط للمستقبل، كما بامكان المراهق ان يضع نفسه مكان الآخر، فيصبح لديه القدرة على ان يتعاطف مع الاخرين في هذه المرحلة.



    المراهقة المتأخّرة


    تمتد هذه المرحلة تقريبًا بين أعمار 18 و 21 سنة وفي مجتمعنا قد تمتد هذه المرحلة فترة اطول، نظرا لاعتماد الاولاد على الاهل في الشؤون المادية والدراسية الى ما بعد التخرج ومرحلة العمل ايضا.

    يستطيع معظم الشباب في هذه المرحلة ان يعملوا بطريقة مستقلة، رغم انهماكم بقضايا تتعلق برسم معالم هويتهم وشخصيتهم. ولانهم يشعرون بثقة اكبر تجاه قراراتهم وشخصيتهم، يعود الكثير منهم لطلب النصيحة والارشاد من الاهل. ويأتي هذا التغيير في التصرف مفاجأة سارة للاهل، اذ يعتقد الكثير منهم ان النزاع والصراع امر محتم، قد لا ينتهي ابدا. ويتنفس الاهل الصعداء، فبالرغم من ان الاولاد اكتسبوا شخصيات مستقلة خلال مراهقتم، تبقى قيم وتربية الاهل واضحة وظاهرة في هذه الشخصيات الجديدة ان احسن الاهل التصرف والتفهم لهذه المرحلة الحرجة في حياة اولادهم.



    [/c]

    ------------------
    [​IMG]
    ما اقترحناه من مواضيع نحاول أن نوجدها :)
    المراهقة قد تجدها في أخيك أو ابنك أو انسان تتعامل معه لذا كان لزاماص علينا أن نتفهم هذه المرحلة وكيفية التعاتمل مع المراهق ؟
    وحديث عن المراهقة المتأخرة .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-08-19
  3. بنت اليمن

    بنت اليمن مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-14
    المشاركات:
    924
    الإعجاب :
    0
    أخي الصـراري ..

    موضوع في غاية الأهميــة ..


    المراهقة هي فترة ينتقل فيها الفرد من الطفولة إلى الـرشد .. وهذا الانتقـال يعني التغير في مجال الإنتماء للجمـاعة .. ومع هذا التغيير تظهر الحـاجة إلى التكيف مع الوسط الجديد .. وكثيراً ما يعتري المراهق حالات من اليأس والحزن والألم التي لا يعرف لها سبباً.. فالمراهق طريد مجتمع الكبار والصغار.. إذا تصرف كطفل سخر منه الكبار.. وإذا تصرف كرجل انتقده الرجال أيضاً .. علاج هذه الحالة يكون بقبول المراهق في مجتمعات الكبار .. وإتاحة الفرصة أمامه للاشتراك في نشاطهم .. وبتحمل المسؤوليات التي تتناسب مع قدراته وخبراته.


    وفي هذه المرحلة تكثر الصراعات في حيـاة المراهق كالصراع بين الاستقلال عن سلطة الوالدين والتبعية .. وصراع بين طموحات المراهق وإمكاناته .. صراع بين القيم التي اكتسبها والقيم الدخيلة .. إلخ ..


    أتمنى بالفعل من لديه مراهق في المنـزل أن يحدثنـا عن طبيعته وكيف يتعامل معه .. والموضوع بالفعل جيد للنقاش .. ولي عودة أخي الصراري .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-08-19
  5. naman

    naman عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-15
    المشاركات:
    534
    الإعجاب :
    0
    تحيه للعزيز الصراري

    اخي الكريم لقد تناولت موضوع في غاية الأهميه

    وكنت اتمنى ان يكون في هذا المجلس دكتور نفساني

    كي يوضح لنا الطرق الصحيحه والعلميه لمعالجة مثل تلك الأمور
    والتي هي غايه في الحساسيه

    وانالي راي في هذا الموضوع وهو انه لاتخلو اي اسره من مثل هذه الأمور ووجود مراهق في الأسره

    وعليه اقول ان فترة المراهقه لدى الشباب قد تطول او تكون قصيره لعامل واحد وهو الدين

    فألأسره الملتزمه في امور الدين فاعتقد ان فترة المراهقه لدى ابنهم او ابنتهم لن تدوم طويلا وسرعان ما ينمو عقل الشاب سريعا حتى مع وجود العوامل المؤثره من الخارج

    واما الأسره الغير ملتزمه بأمور الدين اضافه الى المؤثرات الخارجيه واصدقاء السؤ

    فسوف يطيل من هذه المرحله لدى الشاب بل انها ستحوله الى ***** وبذلك تكون العواقب وخيمه

    اذن علينا اولا بأنفسنا حتى نكون قدوه لأولادنا وبألاستمرار في في التوجيه الصحيح لدى المراهق دون ان نحسسه بأصدار اوامر علينا ان نتحاور مع في اي موضوع ونناقشه وتكون طريقة اقناع لا فرض الراي

    وعندنا مثل قديم يقول ((((ان كبر ابنك خاويه)))

    شكرا للصراري نوارة المجلس
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-08-19
  7. بنت اليمن

    بنت اليمن مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-14
    المشاركات:
    924
    الإعجاب :
    0
    مـا رأيك أخي نعمـان هل تختلف مشكلات المراهقين حدة ونوعاً بإختلاف المجتمعـات .؟. وهل بالفعل تعتبـر فترة المراهقة هـذه أزمة وليست مرحلة نمو عادية ؟ ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-08-20
  9. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    الشاب والفتاة في سن المراهقة

    الشاب المراهق ( الشاب )

    أن هذا الموضوع خطير جدآ وهو يحدد رجل المستقبل
    أو إمرأة المستقبل والذين سيصبحوا امهات وأبــاء
    وتوجد طريقين في بداية سن المراهقة.

    الطريق الأول :-
    هو أما متمرد كامل في المدرسة والبيــت والسيــــر
    في طريق معوج من مصحابة بعض الشباب المنحرف والعصبية
    الزائدة والشجار مع الأخوان في المنزل وعــدم الإستماع
    لرأي الآخر والمشاجرة الدائمة مع الأم والأب ولما تقابله
    خارج البيت تراه يحترم الكل والهادئ وتتغير أخلاقه فقط
    في البيت مع أسرته ونادرآ ما يكون مشاغب في المدرســة
    وعندما يشتكي منه الأم أو الأب لآيصدقون بقية الأقارب بان
    هذا سلوكه في البيت لانه لا يظهر العدوانية إلا في بيتـه
    ولكن في شارع تراه إنسان آخر ويحب الأكل بشراهة .

    ويكون كثير الحركة وكثيـر النقاش والجذل ويتكلم بعصبية
    ويعتقد بأنه هو دائمآ على حق ويحاول التأخر في الليل حتى
    ولو كان لوحده في شارع هذا فقط حتى يثبث لنفسه بأنه أصبح
    رجلآ ولا يجب محاسبته ويكون دائمآ على لسانه كلمة صاحبــي
    أو صديقي مثلآ صديقي قال / صديقي عمل ساذهب عند صديقـــي
    ساذاكر مع صديقي .وهنا يجب على الأهل المعرفة الجيدة بهولاء
    الأصدقاء والسؤال عنهم من غير ماهو يشعر لانه لو عـرف انسحب
    إليهم أكثر فأكثر ويشعر بأنه مراقب من قبل الأهل وهذا يزيد
    حالته سوءآ . ويكون أكثر جرأة أمام الفتيات في سـنه فــي
    محيط العائلة والعائلات الصديقة.

    ويجب من الأب سرد الأمثله والعبر أمامه وتجاربـهالسابقـــة
    عندما كان بسنه حتى ولو كانت مختلفه عن أبنه إنما يشكلهـا
    على حسب حالة أبنة . والأم كذلك يجب أن تكون له صديقه ممكن
    سـيكون معها أكثر أنفتاح من والده .

    الطريق الثاني :-
    يكون الشاب منطوي على نفسه يحب الجلوس في غرفتــه ويطلـب
    تلفزيون خاص بغرفته وأحيانا يكون يحب القرأة والتامل ولايحب
    أخوانه أو امه وابه التفتش أشائه الخاصة والعبث بهاويكــون
    خصاصيته ويكون منظم يحب ترتيب والنظافة .

    وقد يكون مثل النار المغطي عليها الرماد وإذا حاولت محاورته
    يكون كلامه مختصر ولا يحب الكلام الكثير ويتغير كليآ حتى حبــه
    للملآبس يختلف وتسريحة شعره لا يأكل كثيرآ ويكــون دائمآ سارح
    في افكاره و كانه في عالم آخر خحول أمام البنات من العائلــة
    والجنس اللطيف عمومآ .

    وفي هذة الحالة يكون الشاب متصـارع الأفكـار يكون شخصيتـــه
    الذي سترافقه مدى الحياة وهنا لابد من متابعة أصــدقائة فـي
    المدرسة والشارع من هــم وماهى سيرتهم لأنهم قادرين علــى
    السيطرة عليه في هذة المرحلة وجدبه الى عالمهم الخـاص إذا
    كانوا متديين متشددين متطرفين أو كانوا منحرفين لهم بتناول
    المخذرات والخمور وأشياء آخرى أعوذ بالله من الشيطان .

    يكون هذا الشاب سهل الإنقيــاذ والتأثر ممن حوله من الشباب
    وصاحبنا هذا يكون أخطــر من السابق المذكور (أعلاة ) ويجــب
    ويجب متابعته بالخفاء من غير مايعرف ويجب على الأب مصاحبتـه
    والكلام معه بدون عصبية والتلطـف معه والأم كذلك ولكنه يرتاح
    للأب أكثر ويحب التحدثت لشخص من جنســه رجل لانه يشعر بأنـه
    أصبح رجلآ .

    وهنا لابد للأم والأب أن يدركون بأن ولدهم في سن خطيرة ومعاملته
    بحذر وحساسية شـديدة والأنصـاف له أمام أخوانه وكل كلمة يقولها
    الأب والأم تتسجل في عقله الباطن ولو من غير قصـد لأنه كتلة مـن
    الأفكار والقرارات التى ترسم له الطريق .

    لآبد مراعاة الحالة النفسية للنموذجين المذكرين أعـلاة والحالة
    التى يمرا بها وهى مختلفة عـن بعض ولكن تتكون بعدها مستقبـل
    حياتهم ولا ننسى بأننا كنا في يوم من الأيام مثلهم محتاجيـــن
    للعون مـن أقرب الناس إلينا ومن المجتمع من حولنـــا .


    وأنشاء الله في المرة القادمة سوف نتكلم عن المراهقة( الفتاة )
    وكيفية التعامل معها .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-08-20
  11. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    الأخت الكريمة صنعاء
    --------------------------
    المراهقة مرحلة انتقال من سن الى سن إذن هي قنطرة وفاصل مهم وخطير في حياة الانسان يؤثر في مستقبلة بشكل كبير فإن ووجهت بعدم التفهم او القمع او تركت بدون توجيه كان مستقبلها واضح المعالم من ضياع وإحباط وفشل وإن وجدت الوعي والتبصير والتعامل بحكمة ومحاولة تفهم الوضع النفسي في التصرفات كانت مؤشر لمستقبل ايجابي ناجح ومبشر .

    ورائع ما اوضحتيه من نقطة الاضطراب النفسي عند المراهق خاصة في التصرفات فعلى سبيل المثال إن تعارك مع اخيه وجه له التبكيت والتعنيف ( لم تعد طفلاً )( وتتصاغر عمرك ) . وان قام بعمل يحاك فيه كبير كان التعنيف أشد ( والله كبرت وشفت حالك ) :) ومن هنا تبدا العقد النفسية واعطاء الصديق المراهق الذي هو في مثل سنة أذن صاغية وتبدا مرحلة الضياع او لنقل الإعوجاج .

    كل التقدير والتحية .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-08-20
  13. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    اخي الغالي naman
    طرقت أبواب مجلس الأسرة لأوجه للأقلام الرائعة التفاعل والمشاركة وكنت أول من خطر على البال فوجدتك قد كنت كما عهدناك صاحب الهمة والنقاش العقلاني المثمر والمفيد ..
    دام الغلى والمحبة ..
    --------------------------
    نعم أخي الكريم الجانب النفسي عامل مهم وضروري وفي مجتمعات مثل مجتمعاتنا العربية وبالأخص اليمنية الطبيب النفسي تقف على عيادة في عيون الناس علامة تعجب كبيرة في قلة وعي لهذا الجانب الهام والخطير .
    هنا يكون دور الأب الباحث عن (( فن الأبوة )) وفنون التربية يبحث عن دوريات وكتب التعلم النفسي يقرأ فيها ويطالع وهي مفيدة في العديد من جوانب الحياة ( عمل - أسرة - علاقات خارجية ) بل وصلت الى أنها مخارجة في الكثير من المشاكل .
    ولي في هذا الجانب امثلة ونماذج عديدة فهم اصحابها للموقف النفسي جعلهم يخرجون من مواقف كثيرة إن لم يكن بالجنى فالبسلامة . :)

    نعم أخي نعمان وضعت يدك على أمر هام وهو عامل التربية الاسلامية للشاب المراهق مرتبطة بالتربية الرياضية .

    ان امسك ولدي المراهق وأبدا بتفهيمة الكثير من الأمور وغرس مفاهيم التقى الخوف من الله حسن الأخلاق نور القرآن استكشاف مواهبه وتوجيها الاتجاه الذي ينميها .
    وفي هذه المرحلة الخطيرة من عمرة انتبه أن لايكون العيار أكثر من المطلوب فقد يتحول التوجيه الشديد ( بالضرب أو الاكراه ) الى عقد نفسية ونتائج عكسية .
    والمقارنات بابناء الناس ( انظر ولد فلان ) هذه تزرع بذور الكراهية في قلبة .

    وكلامك في محلة في التزام الأسرة وقصر مرحلة المراهقة التي قد تطول في بعض الأسر الغير ملتزمة الى مراحل بعيدة وتكون توابعها وخيمة في عدم اكتمال العقل وعنصر الرجولة لدى الشاب والنضج لدى الفتاة .

    ونعم ما أروع أمثلتنا الشعبية المستخلصة من تجارب أبائنا وأجدادنا
    -------------
    (( ان كبر ابنك خاويه ))
    ((سبع سنين أمير(( مرحلة الطفولة )) وسبع سنين أجير(( مرحلة التعليم والأدب )) وسبع سنين وزير (( مرحلة المشاورة وتفهم الرأي )) ..

    كل التقدير والمحبة لك استاذنا القدير naman
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-08-20
  15. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    الأخت الكريمة وفاء بنت هاشم
    --------------------------------------------
    بالضبط تنوع حالات المراهقة سواء النوعية ( شاب وفتاة ) أو النفسية ....من خجول في البيت الى شيطان يجنن في الشارع شئ ملموس في مراحل المراهقة أذكر أخي عندما كان الجيران يشتكو والمدرسة تصيح والمشرف الإجتماعي يشد في شعره :)
    من أخي أنا مذهول أخي أمامي في البيت ملاك الصلاة يكون جاهز قبلي ، في يوم ما استطاع ينام وهي يبكي بحرارة ويوم أن جاءتني امي تقول الحق أخوك وعندما اساله عن حاله : يقول كأن الشيطان يوسوسني ويقول لي من خلق ربك ؟؟؟ وهنا طيبت خاطرة وداعبته وحكيت له أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد نبهنا من هذا الشئ ووضع العلاج بان تقول : لا اله إلا الله آمنت بالله والتعوذ من الشيطان ووساوسه وقراءة المعوذات .
    المهم أخي الخجول المؤدب في البيت المشاغب في الخارج بالتأكيد مرحلة مراهقة بلون خاص .

    وآخر من الشباب المراهق مشاغب في البيت وفي الخارج ومطلع عيون الحارة أو الشارع والبيت ام وأب واخوة .

    وهنا العملية التربوية يجب أن يكون فيها نوع من التكامل والترابط بين المؤسسات التربوية ( مدرسة - مركز تعليم قران كريم - نادي رياضي ) وبين الأسرة في هذه المرحلة الحساسةوالخطيرة .

    مرحلة التوجيه والارشاد وامتصاص الطاقة الكبيرة في جسد الشاب
    ( رحمك الله ياجدي :) كان يقول الشبه ( المراهقة ) نوعين :
    نوع يجي من الراس تجد الشاب هادئ وخلوق ومتحمس للعمل في الأرض وفي مساعدة ابوه .
    ونوع ثاني يجي من قفى الراس شيطنة ومجننه حتى الاحجار لو وجدها في الشارع ( يشوتها ) مؤاذاه للطيور والقطط مايترك من قطة إلا وعورها ولا كلب إلا وكسره :)
    -----------------------------
    وقد اوردت اختي الكريمة :
    نقطة هامة جداً جداً في هذه المرحلة هي مرحلة التأثر الشبه الكامل بالصديق لذا فالأب الذكي أو الأم الذكية التي تتابع هذه المرحلة بدقة بدون أن يشعر الشاب بان هناك عين ترقبه وتحصي أنفاسه بل الأمر يحتاج الى كمية كبيرة من الحنان والتفهم .

    الام أو الأب يبحث في أشيائه في غيابه بهدوء فان وجد ( صور أو افلام جنسية أو سجائر او رسائل حب ) لايقلب الدنيا بل يتعامل مع الأمر بهدوء فيسحب الولد ويبدأ معه نقاش ويسمع وجهة نظرة ثم يوضح له خطورة هذا الهدم وأنه أول درب للضياع وياخذ الأمر من كل ابعاده على مستوى غزو فكري للأمة وتربص من اليهود وعلى مستوي شخصي يقضي على أحلامه وطموحاته وعلى مستوى الأسرة وأبوية واي أمل يؤملانه فيه وعلى جانبه الذاتي ومايمكنه صنع صداقات طيبة ونظيفة وأن هذا تحدي لارادته وتكوين شخصيته . والخوف من الله ورضاه والجنة في المقدمة بكل تأكيد .

    كل التقدير والتحية .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-08-20
  17. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    مـا رأيك أخي نعمـان هل تختلف مشكلات المراهقين حدة ونوعاً بإختلاف المجتمعـات .؟. وهل بالفعل تعتبـر فترة المراهقة هـذه أزمة وليست مرحلة نمو عادية ؟ ..
    -----------------
    سؤال رهيب اترك الإجابة عليه لاخي naman
    lما ماردته بحشر نفسي في الجواب ( تكنولوجيا الاتصالات من تلفونات ( موبايلات ) وفضائيات وانترنت ) مدى توفر هذه الأشياء وتأثيرها في حياة المراهق .
    في اليمن عندما كان المراهق ( شاب أو فتاه ) ينمو في ظل غياب هذه المثرات السابقة لم تكن تحدث من عجيب الحوادث وغريب الأشياء مانراه اليوم .
    كما أن فترة الصفاء كانت كبيرة والمشاغبة محدودة لكن توفر ماسبق اليوم صنع الكثير سلباً .

    عفواً لفضولي كل تقدير وتحية .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-08-20
  19. قَـتَـبـان

    قَـتَـبـان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-01-06
    المشاركات:
    24,805
    الإعجاب :
    15
    في البداية أشكر اخي الغالي فهمي على كتابة هذا الموضوع الذي أرى انة كتب لي وأشكرة مرة اخرى لسعة صدرة معي ووقوفة الى جانبي في الكثير من المواقف التي يتعرض لها شاب يمر بالمراهقة المتأخرة مثلي . كما أشكر أخي الحيب والعزيزnaman على تناولة للموضوع بشكل جميل ولا أنسى أن اشكر أختاي الفاضلتان صنعاء ووفاء بنت هاشم على اهتمامها للهذا الموضوع وتثبيتة لكي يستفيد منة الاخوة الاعضاء وكذلك اهنأ الجميع من مرتادي مجلس الأسرة على عودة الحياة الية من جديد .

    المراهقة موضوع كبير ومتشعب ولا ادري ما بيدي أن أقول بهذا الموضوع فما ذكرتموة لم يبقي لي شيئا لكن لا أرضى أن لا احصل على نصيبي منة ولهذا أضع لكم نفسي لتسألوني فيما شإتم من امور المراهق ماذا يريد وماذا لا يريد . قد يستغرب البعض حين يعلم أنني مازلة بسن المراهقة المتأخرة حيث أني مازلة اصغر مما يعتقد ة البعض لكن الحياة تجارب والتجارب تعلم الشخص كما تعلمة أخطائة ذلك أيضا ً . ً

    بإنتظار أسإلتكم وسوف أجيب إن شاء الله تعالى عنها بكل صراحة .


    أخوكم المحب
    alhaddad
     

مشاركة هذه الصفحة