إسرائيل تعتبراتفاق مكة انتصارا كبيرا لـ "حماس"

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 401   الردود : 5    ‏2007-02-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-10
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    إسرائيل تعتبراتفاق مكة انتصارا كبيرا لـ "حماس"
    السبت, 10-فبراير-2007
    / القدس/غزة /جاد نافع - أكدت حركة حماس التي تقود الحكومة الفلسطينية الحالية أن ميلاد حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية المرتقبة هو ميلاد جديد للشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية، وأن توقيع اتفاق تشكيل الحكومة الجديدة يشكل إيذانا بعهد جديد من التلاحم والتلاحم الوطني، ويحمل بشريات طيبة حول طبيعة وآفاق العمل الوطني الفلسطيني إبان المرحلة المقبلة التي تتطلب وحدة الصف والكلمة والموقف في مواجهة مختلف التحديات.
    وأعلن أمس الجمعة "9/2" نبيل عمرو، مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية التي ستتقاسم حقائبها حركتي فتح وحماس وباقي الفصائل الأخرى ستكون جاهزة "في اقل من أسبوع" بعد الاتفاق الذي ابرم الخميس الماضي في مكة المكرمة ورأى فيه الرئيس الفلسطيني ، " أبو مازن " صفحة جديدة ..
    وكان قياديو حركتي فتح وحماس اتفقوا على تكليف رئيس الوزراء اسماعيل هنية تشكيل حكومة الوحدة على ان يعين الرئيس الفلسطيني محمود عباس نائبا لرئيس الوزراء من فتح التي ستحصل على ست وزارات مقابل تسع وزارات لحماس.
    وفي هذا السياق, قال مستشار الرئيس الفلسطيني "عمرو" : ان "نائب رئيس الوزراء سيكون من بين الوزراء الذين ستحظى بهم فتح والرئيس عباس يمكن ان يسمي احد وزراء فتح الستة نائبا لرئيس الوزراء".
    وحول المرشح لمنصب وزير الداخلية, قال عمرو : إن "هناك أسماء طرحتها حركة حماس ويجري تداولها حاليا" بينما يقضي الاتفاق بين الحركتين بأن تعين حماس وزيرا مستقلا للداخلية شرط موافقة الرئيس الفلسطيني عليه
    وأكد ، الناطق باسم حركة فتح ، عبد الحكيم عوض، أنه استناداً إلى معلومات أكيدة من الوفد الفلسطيني في مكة تم الانتهاء من توزيع التشكيلة الوزارية على الحركتين وفصائل أخرى ومستقلين ؛ حيث حصلت حركة حماس على تسع وزارات هي: الأوقاف، الاقتصاد، العمل، الحكم المحلي، الشباب والرياضة، الاتصالات والعدل، التربية والتعليم.. أما حركة فتح فحصلت على ست وزارات هي: الصحة، الشؤون الاجتماعية، الأشغال العامة، المواصلات، الزراعة، الأسرى، فيما ستسمي فتح وزير دولة مستقلاً.. كما ستحصل الفصائل الفلسطينية الأخرى الممثلة في البرلمان الفلسطيني على ثلاث وزارات من الوزارات الأربعة التالية على أن تذهب الرابعة لحماس والوزارات هي: السياحة، الإعلام، المرأة والثقافة.
    هذا واعتبرت حركة حماس في بيان لها وصل " "أن الاتفاق يشكل خطوة "متقدمة نحو إنجاز اتفاق آخر نأمل أن يرى النور قريبا بصدد إعادة صياغة وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية على طريق تحقيق الشراكة السياسية الكاملة"، مؤكدة على ضرورة الإسراع والتعجيل في إنجاز هذه الخطوة الهامة لطيّ آخر الملفات ذات العلاقة بترتيب البيت الفلسطيني الداخلي، والتفرغ الكامل لمواجهة تحديات جدار الفصل العنصري وتهويد القدس وهدم المسجد الأقصى وتكثيف الاستيطان وكافة القضايا المصيرية التي عانت طويلا من تشتت الجهد الفلسطيني وانشغال فصائلنا وأبناء شعبنا في خلافات داخلية غير مبررة.
    وورد في بيان حماس :"أن تشكيل حكومة الوحدة التي انتظرها شعبنا بفارغ الصبر قد قطع دابر كافة المحاولات التي استهدفت جره إلى أتون حرب أهلية مدمرة، وأحبط كافة المخططات التي خطط لها أعداؤنا عبر أدواتهم المأجورة لتفجير الوضع الداخلي وإغراق الساحة الفلسطينية في بحر من الدماء، مؤكدين أن الدم الفلسطيني سوف يبقى مقدسا طاهرا على الدوام، ولا يمكن التفريط به أو السماح بإراقته إلا في ميادين الشرف والمواجهة مع الاحتلال" .
    مشعل: اتفاق مكة لغة سياسية جديدة لحماس ..
    وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية " حماس" خالد مشعل في تصريحات صحافية له أمس الجمعة أن حركته ملتزمة بما جاء في كتاب تكليف الحكومة" الذي ينص على احترام الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل مؤكدا أنها تعتمد "لغة سياسية جديدة".
    وقال مشعل في تصريحاته : "نحن ملتزمون بما تم الاتفاق عليه في مكة المكرمة وقبلها في وثيقة الوفاق الوطني للأسرى وان كتاب التكليف للحكومة التي سيكون برنامجها على أساس القواسم المشتركة لكل الفصائل ملتزمون به".
    وأوضح مشعل "نعم اتفاق مكة لغة سياسية جديدة لحماس" ، و"احترام الاتفاقيات لغة جديدة لأن ذلك ضرورة وطنية ويجب أن نتحدث بلغة تتناسب مع المرحلة وفي إطار رؤية مشتركة مع جميع الفصائل" ، لكنه أضاف انه "يبقى لكل فصيل قناعاته السياسية".
    إسرائيل: اتفاق مكة انتصار كبير لـ "حماس"
    وفي سياق ذي صلة ، باتفاق مكة ذكرت مصادر سياسية إسرائيلية أنها تدرس تفاصيل الاتفاق الذي وقعته حركتا فتح وحماس في مكة المكرمة بإمعان ، مشيرة إلى أن إسرائيل تصر على أنه يتوجب على الفلسطينيين تلبية جميع الشروط التي وضعتها الرباعية الدولية وفي مقدمتها الاعتراف بإسرائيل واحترام الاتفاقات الموقعة معها ووقف الإرهاب .. وقال مسئولون صهاينة إن الاتفاق الفلسطيني على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية لم تف بالشروط الدولية لإنهاء العقوبات التي فرضت على حكومة حماس.
    وكتبت صحيفة يديعوت احرونوت العبرية في افتتاحيتها أن اتفاق مكة هو انتصار كبير لحركة حماس ولرئيس مكتبها السياسي ، خالد مشعل ، ولرئيس الوزراء ، اسماعيل هنية ما كانا يمكنهما أن يتمنيا إنجازا بهذا الحجم .. فحماس لم تتنازل وخرجت من هناك أقوى بكثير في الساحة الفلسطينية الداخلية وأقوى بكثير في الساحة العربية والدولية.
    وجاء في افتتاحية يديعوت احرونوت "حماس لم تتنازل عن الحكم، لم تتنازل عن الايديولوجيا، لم تعترف بإسرائيل، لم تنبذ الإرهاب ولم توافق على الالتزام بتنفيذ كل الاتفاقات الموقعة .. ومقابل هذا الموقف العنيد وافقت على حكومة الوحدة التي تاق الجميع لها جدا ..
    وورد في الافتتاحية " حماس تاقت لحكومة الوحدة الوطنية لأجل رفع الحصار الدولي، الاقتصادي والسياسي عن الفلسطينيين ووقف الحرب الأهلية وأرادت جدا أن تشارك فتح في الحكومة كي لا تكون المسئولة الوحيدة عن الإخفاق السلطوي، الاجتماعي والاقتصادي في السلطة ولنيل الشرعية لمواصلة الاحتفاظ بالحكم وتثبيت القيم الأصولية في المجتمع الفلسطيني ..
    وبحسب التقارير الإسرائيلية : فقد قدرت محافل في الاتحاد الأوروبي بأن وزراء الخارجية الأوروبيين الذين سيجتمعون هذا الأسبوع كفيلون باستئناف المساعدات الاقتصادية للفلسطينيين في أعقاب تشكيل حكومة وحدة في السلطة .. واذا ما نقلت المساعدات بالفعل فان الحكومة برئاسة حماس ستتلقى المال، دون أن تضطر إلى الاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف مثلما طالبتها حتى الآن الأسرة الدولية
    وإذا اعترفت الأسرة الدولية بالحكومة الفلسطينية الجديدة - وهذا بالتأكيد قد يحصل في ضوء الشروخ التي نشأت في موقف الرباعية - فان إسرائيل ستجد نفسها معزولة أمام الموقف المطالب بالتفاوض مع الحكومة الفلسطينية الجديدة بقيادة حركة حماس.
    وأعلنت محافل سياسية إسرائيلية بان إسرائيل ستقاطع حكومة الوحدة الفلسطينية طالما لم تفِ بشروط الأسرة الدولية: أي أن تنبذ العتف وتعترف بإسرائيل وبالاتفاقات الموقعة بينها وبين الفلسطينيين.
    وبدأت محافل في الحكومة الإسرائيلية اتصالات مكثفة مع الولايات المتحدة والأوروبيين للتأكد من ألا يضغطوا على إسرائيل للحديث مع حكومة فلسطينية لا تفي بالشروط.. وفي القدس المحتلة قلقون من أن روسيا ودول أخرى "سيقدمون تخفيضات" لحكومة هنية، ويأملون بأن تمارس ألمانيا وبريطانيا نفوذهما في الاتحاد لمنع ذلك ..
    وقالت وزيرة الخارجية الاسرائيلية ، تسيبي لفني التي تزور أسبانيا وألمانيا بأنه "في هذا الوقت مطلوب موقف حازم من الأسرة الدولية .. مطالب الرباعية " نبذ العنف والاعتراف بوجود إسرائيل " غير قابلة للتفاوض ..
    وتابعت ليفني : إن حركة حماس التي فازت في الانتخابات البرلمانية لا تمثل "المصلحة أو الطموح الوطني الفلسطيني ولكنها تسعى إلى تدمير إسرائيل.
    وفي إسرائيل يخشون أيضا من أن يقيد اتفاق مكة الرئيس الفلسطيني محمود عباس" أبو مازن " ويجبره على وقف الخط الحازم الذي انتهجه حتى الآن حيال حماس .. في مثل هذا الوضع، يقول الإسرائيليون سيصل "أبو مازن " ضعيفا إلى القمة مع اولمرت ورايس والتي ستنعقد في 19 شباط ..
    وأوضحت الوزير كونداليزا رايس أن الولايات المتحدة "ستواصل الإصرار على أن تقبل حكومة الوحدة بشروط الرباعية ولن يرفع الحصار إلا إذا أوفت حماس بالشروط" .. ووعدت رايس بان تواصل إدارة بوش التعاون مع الرئيس "ابو مازن" .
    ورحب أمين عام الأمم المتحدة " بان كي مون " باتفاق مكة معربا عن أمله في أن يساهم توقيعه في وقف أعمال العنف وخلق مستقبل أفضل للشعب الفلسطيني.
    وأعلن الاتحاد الأوروبي انه يحلل "بطريقة ايجابية لكن حذرة" الاتفاق الذي وقع مساء الخميس بين حركتي حماس وفتح لتشكيل حكومة وحدة وطنية..
    وقالت كريستينا غالاش ، المتحدثة باسم الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا للصحافة : "سنحلل كل التفاصيل بطريقة ايجابية لكن حذرة".
    وبناء على المبادرة الكريمة التي أعلنها العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، جرت في مكة المكرمة بين حركتي فتح وحماس حوارات الوفاق والاتفاق الوطني الفلسطيني، وقد تكللت هذه الحوارات بالنجاح، حيث جرى الاتفاق - وبصورة نهائية - على تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية وفق اتفاق تفصيلي معتمد بين الطرفين، والشروع العاجل في اتخاذ الإجراءات الدستورية لتكريسها؛ مع التأكيد على تحريم الدم الفلسطيني واتخاذ كل الإجراءات والترتيبات التي تحول دون ذلك، مع التأكيد على أهمية الوحدة الوطنية كأساس للصمود الوطني والتصدي للاحتلال، والمضي قدماً في إجراءات تطوير منظمة التحرير الفلسطينية وإصلاحها
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-10
  3. فوق السحاب

    فوق السحاب عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-08
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    فليموتوا بغيضهم .. الموت لاسرائيل الموت لامريكا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-10
  5. الحبيشي

    الحبيشي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-07-17
    المشاركات:
    3,228
    الإعجاب :
    0
    الله يوفق الفلسطينين للخير والصواب والاجتماع على الحق ،و نسأله أن يحبط دعوات التفريق ،،،
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-11
  7. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    إنتصار كبير للفلسطينيين وللقضية الإسلامية

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-02-12
  9. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    مشكورين جميعا على الرد والتعليق ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-02-13
  11. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    انتصار للفلسطينيين جميعاً
    انتصار لحماس كما هو
    انتصار لفتح أيضاً..

    وعلى امريكا واسرائيل
    أن تشربا من البحر :d
     

مشاركة هذه الصفحة