الإنتخابات اليمنية و إرهاصات الإنتخابات القادمة

الكاتب : بنت سباء   المشاهدات : 405   الردود : 0    ‏2002-08-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-17
  1. بنت سباء

    بنت سباء عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-19
    المشاركات:
    87
    الإعجاب :
    0
    أحزاب اللقاء المشترك: أي مبادرة دون معايير لن تلقى القبول
    الأيام 14/8

    نفت أحزاب اللقاء المشترك أمس أن تكون قد وافقت على " ما اعتبرته اللجنة العليا للانتخابات مبادرة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر ".. معلنة تمسكها بضرورة " وجود معايير موضوعية كأساس للمشاركة في اللجان الانتخابية".

    جاء ذلك في بيان أصدرته أحزاب كل من التجمع اليمني للإصلاح، الاشتراكي اليمني، التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، الحق، البعث العربي الاشتراكي القومي، التنظيم السبتمبري الديمقراطي واتحاد القوى الشعبية اليمنية.. وجاء في البيان:

    " تابعت أحزاب اللقاء المشترك ما نشرته وسائل الإعلام الرسمية من أخبار حول موافقة الأحزاب بالإجماع في اجتماعها مع اللجنة العليا للانتخابات يوم الاثنين 12 أغسطس 2002، على ما اعتبرته اللجنة العليا مبادرة الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر، وفي الوقت الذي تأسف فيه الأحزاب لغياب الصحة عن ما نشر، تؤكد أحزاب اللقاء المشترك أنها لم توافق علىما طرح في ذلك الاجتماع عن مفهوم اللجنة للمبادرة بدون معايير، وتتمسك أحزاب اللقاء المشترك بضرورة وجود معايير موضوعية كأساس للمشاركة في اللجان الانتخابية.

    إن أحزاب اللقاء المشترك تستنكر ما نشر وتعتبره سلوكاً لا يشرف اللجنة العليا للانتخابات ويفقدها المصداقية والثقة في تعاملها مع الأحزاب وسوء استغلالها لوسائل الإعلام العامة.. وتؤكد أحزاب اللقاء المشترك أن أي مبادرة بدون معايير لن تلقى القبول منها".

    -------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    اعتبرت بيان اللقاء المشترك غير ملزم لها:
    اللجنة العليا للإنتخابات تواصل أعمالها حسب آخر اتفاق مع الأحزاب
    26 سبتمبر 15/8

    قال الأخ عبده محمد الجندي عضو اللجنة العليا للانتخابات رئيس قطاع الإعلام أن اللجنة العليا تسير بأعمالها حسب آخر إتفاق جرى مع الأحزاب وأخذت بمعيار الانتخابات النيابية لعام 97م والتي قدمها الشيخ عبدالله الأحمر رئيس الهيئة للإصلاح.

    وأوضح في تصريحات لـ 26 سبتمبر أن اللجنة ستبدأ إعتباراً من السبت القادم في إسقاط الأسماء وإعلان اللجان حيث تم مراعاة الحزب الإشتراكي وبقية الأحزاب.

    وأشار الجندي إلى أن البيان الذي أصدرته أحزاب اللقاء المشترك بعد الاتفاق معها غير ملزم للجنة العليا في شيء معتبراً أن وراءه بعض الأحزاب الصغيرة التي تحاول إفتعال المشاكل مشيراً إلى أن هذا المعيار يجب أن يكون حافزاً للجميع لحصر أصوات الناخبين في الإنتخابات.. وأوضح الجندي أن اللجنة العليا شرعت في تنفيذ خطوات عملية بالنسبة للجان وقد وعد حزب الإصلاح بإرسال أسماء أعضائه في اللجان بعد غد السبت.

    --------------------
    لفرض الأمر الواقع لاحقاً
    مسئولون حكوميون مؤتمريون يستبقون خطة حزبهم الانتخابية
    المعارضة 15/8

    علمت ( صوت المعارضة) أن قيادة المؤتمر الشعبي العام اتخذت موقفاً صارماً إزاء حكومتها الحالية بمطالبتها الالتزام بتنفيذ برنامجه الانتخابي الذي بموجبه حصل على أغلبية أعضاء البرلمان في انتخابات 97م .

    وأدى هذا الموقف إلى بروز تباينات بين أعضاء الحكومة التي تتعرض لانتقاد حاد من قيادة المؤتمر في أنها لا تنفذ برنامجه الانتخابي وأن هناك ممارسات ومغالطات من قبل بعض أعضاء الحكومة انعكست سلباً على أداء وزارتهم وقد تعرض المؤتمر للإساءة أمام الناخبين في الانتخابات القادمة .

    وذكرت مصادر أن موقف قيادة المؤتمر هذا يحتل مساحة في اهتمامات هيئاته العليا مع التحضيرات شبه النهائية الانعقاد الدورة الثانية للمؤتمر العام السادس للمؤتمر الشعبي العام حيث طالبت قيادة المؤتمر حكومتها أن تعالج أي خلاف أو تباينات بين أعضائها في إطار العمل المؤسسي بما يرسخ مبدأ العلاقة المؤسسية بين أي حزب حاكم وحكومته .

    وتشير معلومات إلى انزعاج قيادة المؤتمر من استغلال بعض أعضائه المسئولين في الحكومة في استباق خطة المؤتمر الانتخابية وقيامهم بصرف مبالغ مالية لشخصيات اجتماعية وجماهيرية تتولى الحشد المبكر والدعاية الانتخابية لصالح أشخاص حتى يفرضوا على قيادة المؤتمر وتقبل بإنزالهم كمرشحين عنه في الانتخابات القادمة .. وهي ممارسات محظورة في قانون الأحزاب والتنظيمات السياسية وتستند لخلفيات الدفاع عن مصالح شللية وليس في خدمة المصلحة العامة للمؤتمر ..

    وربط محللون بين موقف قيادة المؤتمر وتشدد لجان وزارة المالية المكلفة بمناقشة موازنات الجهات والوزارات والمؤسسات الحكومية المختلفة للعام 2003م واحتجاج بعض الوزارات على إجراءات المالية ..

    وتوقع محللون أن يفجر عدد من الوزراء خلال الفترة القادمة مواقف هجومية على وزارة المالية في سباق التداخل والترابط التأثيري بين ما تطلبه قيادة المؤتمر من حكومته والاستعدادات للمؤتمر العام السادس له والانتخابات النيابية القادمة ..

    ---------------------------
    أكاديميون لـ (صوت المعارض) :
    الخطورة في الانتخابات عدم فرزها اصطفافاً طبقياً وقوى شخصيات جديدة
    المعارضة 15/8

    أعتبر أكاديميون أن المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح هما الحزبان الوحيدان المتسمان بنشاط تنظيمي واسع فيما الأحزاب الأخرى تلعب أدواراً نسبية وفقاً لقدراتها التنظيمية لأنها أحزاب تتصف بالضعف الشديد في حشد أعضائها ومؤيديها وأنصارها .

    وأشار الدكتور/فؤاد عبدالجليل الصلاحي _ أستاذ علم الاجتماع السياسي _ جامعة صنعاء – في لقاء مع (صوت المعارضة) شمل عدداً من الأكاديميين .. إلى أن واقعنا اليمني يظهر أن النسب الأكبر لحشد الناخبين لعملية القيد والتسجيل الجديدة ستكون لصالح الحزب الحاكم والإصلاح وأن الأخطر في هذه العملية عدم وجود تغيير في البنية السياسية للعملية الانتخابية كاملة ، من حيث أن الانتخابات لا تفرز قوى وشخصيات جديدة .. وكثير من الدوائر الانتخابية تحجز للفائزين فيها بالبرلمان بمعنى أنهم ينجحون وفقاً لانتمائهم القبلي ..

    من جهة وصف الدكتور/عبدالحكيم الشرجبي _ أستاذ علم الاجتماع السياسي – جامعة صنعاء .. الأحزاب بان جميعها تدور في فلك الحوارات السياسية المغلقة على المستوى الفوقي مع اللجنة العليا للانتخابات والحزب الحاكم معيبا على أحزاب مجلس التنسيق والمعارضة بشكل عام أنها تعمل في هذا الجانب فقط على الرغم من أن الاستعداد للعملية الانتخابية ينبغي أن يكون استعداداً للعملية الانتخابية ينبغي أن يكون استعداداً متكاملاً ..

    وأوضح الدكتور/محمد مغرم – أستاذ كلية الشريعة – جامعة صنعاء أن الحزب الحاكم مستعد للانتخابات القادمة باستعداده في اللجنة العليا للانتخابات ويراهن عليها من حيث وضعها لضوابط تخدم مصلحته وأن الإصلاح يكاد يكون الحزب المؤهل لخوض الانتخابات ، وإذا ما وجد ضالته ومصلحته في التحالف مع الحزب الحاكم فبإمكانه أن يتخلى عن الأحزاب الأخرى وإن لم يكن ذلك بشكل صريح ومعلن رسمياً من الإصلاح ..
    ------------------------------------------------------------------
    استمرار الصراع على الحصص
    تعثر الحوار بين المشترك ولجنة الانتخابات
    الأسبوع 15/8

    لم تتبين حتى مساء أمس الصيغة النهائية لتوزيع حصص الأحزاب في اللجان الانتخابية.

    وكان منتظر عن الاجتماع الذي انعقد بين أحزاب اللقاء المشترك واللجنة العليا للانتخابات، مؤخراً، صدور بيان يحدد الصيغة النهائية لتوزيع الحصص لكن ذلك لم يحدث.

    وبحس قيادي في أحزاب المشترك فإن الحوار مع لجنة الانتخابات أفضى إلى لا شيء ودخل مرحلة مع لجنة الانتخابات أقضى إلى لا شيء ودخل مرحلة التعثر ما يعني استمرار الصراع على الحصص بين أحزاب المشترك واللجنة الانتخابية.

    وترجع أحزاب المشترك الصراع القائم إلى انحايز اللجنة إلى الحزب الحاكم.

    وترفض اعتماد اللجنة على معيار أصوات انتخابات 97م بشكل رئيسي لتحديد الحصص الانتخابية الأمر الذي يصر عليه المؤتمر.

    وفي بيان أصدرته أمس الأول طالبت أحزاب المشترك بضرورة وجود معايير موضوعية كأساس للمشاركة

    الانتخابية واعتماد أصوات انتخابات 97م كأحد معايير تشكيل اللجان، وعدم الاعتماد عليها كمعيار أوحد.

    وردت أحزاب المشترك في بيانها على وسائل الإعلام الرسمية التي أكدت موافقتها بالإجماع على اعتماد معيار أصوات 97م في اجتماعها مع لجنة الانتخابات الاثنين الماضي والذي جاء بمبادرة من الشيخ عبد الله الأحمر.

    واعتبرت أحزاب المشترك ما نشر في الإعلام الرسمي " لا يشرف اللجنة العليا للانتخابات ويفقدها المصداقية والثقة في تعاملها مع الأحزاب كما يبين سوء استغلالها لوسائل الإعلام العامة".

    وتزعم اللجنة العليا للانتخابات بأنها قد " توصلت مع الأحزاب بما فيها المؤتمر على اعتماد معيار أصوات انتخابات 97م" وهو ما تنفيه أحزاب المشترك.

    وطبق تصريح لعلوي المشهور عضو اللجنة أدلى به لـ الوحدة أمس فإن بيان المشترك احتوى مزاعم غير صحيحة".

    وأكد المشهور في تصريحه على أن أحزاب المشترك أيدت ما جاء في اجتماع الاثنين ملوحاً بنشر محضر الاجتماع لدحض ادعاءاتها.

    ويحسب المشهور فأن اللجنة تنوي توزيع حصص الأحزاب في اللجان الانتخابية بموجب عدد الأصوات في مجلس النواب كمعيار أساسي.. حيث سيحصل المؤتمر على 17ألف مشارك في اللجان فيما سيحصل الإصلاح 7000 مشارك أما الاشتراكي فسيحصل على 3000 مشارك من ناحيته أكد عبد الكريم الخيواني القيادي في المشترك بان ما أورده المشهور في تصريحه عار من الصحة. وقال لـ الأسبوع : ما ذكرته صحيفة الوحدة أمس لم يحدث.. معتبراً في هذا السياق محاولة فرض اللجنة على الأحزاب ما طرح في اجتماع الاثنين يؤكد وضعها في موضع الوسيط للحزب الحاكم بدلاً من أن تكون محايدة".

    وشدد الخيواني على أن اعتماد أصوات 97م لا يمكن اعتباره بديلاً للمعايير الأخرى، مشيراً إلى أن ما طرح في الاجتماع تجاهل للمعايير الأخرى، واستبعد الأحزاب التي لم تشارك في الانتخابات، وكذلك التي لم تصل إلى المجلس النواب".

    وبشأن ما وصفه المشهور بمحضر الاجتماع، وهدد به المشترك، علق الخيواني بقوله :" لم يوقع المجتمعون على محضر اجتماع، هناك كشف حضور هو الذي وقعنا عليه".

    اللقاء المشترك: ما نشر لا يشرف اللجنة العليا للإنتخابات
    الأمة 15/8

    أكد حزب الحق عدم صحة ما أعلنته اللجنة العليا للانتخابات عن نتائج اجتماعها بالأحزاب يوم الاثنين الماضي، وقال الأخ/ عبد الكريم الخيواني رئيس الدائرة السياسية لحزب الحق أن اللجنة ليست معنية بعرض المبادرات وأن المبادرة يفترض أن تعرض مكتوبة من ممثل صاحب المبادرة الذي حضر الاجتماع.

    وأضاف بأن الاجتماع لم يفض إلى أي اتفاق كما أشارت اللجنة العليا للانتخابات التي تجاهلت عمداً تحفظ أحزاب اللقاء المشترك، ونفى أن يكون ممثلوا الأحزاب قد وقعوا على أي محضر بخصوص المبادرة أو غيرها، وأن اللجنة باستنادها إلى ما تسميه بمحضر الاجتماع الموسع تضع نفسها خصماً للأحزاب وليس طرفاً محايداً.

    من جانبها أكدت أحزاب اللقاء المشترك تمسكها بمعايير ثابتة وموضوعية كأساس للمشاركة في اللجان كما أكدت بأنها لم توافق على ما طرح في اجتماعها يوم الاثنين الماضي مع اللجنة العليا للانتخابات ومفهومها اللجنة للمبادرة بدون معايير وأسفت أحزاب اللقاء المشترك في بيان صدر عنها الثلاثاء الماضي لغياب الصحة عن ما نشر في وسائل الإعلام الرسمية حول موافقة الأحزاب بالإجماع على ما اعتبرته اللجنة العليا مبادرة الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر.

    ---------------------------------
    الجندي لـ الثورة اللجنة الفنية ستبدأ إسقاط كشوفات الأحزاب على الكمبيوتر لتوزيعها على اللجان الأسبوع القادم الإصلاح طلب مهلة حتى الغد لتقديم كشوفاته
    الثورة 16/8

    أعلن الأخ/ عبده محمد الجندي رئيس قطاع الإعلام والتوعية الانتخابية باللجنة العليا للانتخابات والاستفتاء أن لجنة فنية ستبدأ الأسبوع القادم عملية اسقاط الأسماء المسلمة لها من الأحزاب على كشوفات لجان القيد والتسجيل تمهيداً للقيام بعملية القيد والتسجيل وذلك للاستفادة واستغلال ما تبقى من الوقت في عملية نشر أسماء اللجان وتدريبها مشيراً إلى أن توزيع نسب الأحزاب في اللجان سيتم وفقاً لمبادرة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب رئيس التجمع اليمني للإصلاح التي تم التوافق عليها من قبل جميع الأحزاب والتنظيمات السياسية.

    وأشار رئيس قطاع الإعلام والتوعية الانتخابة إلى أنه قد تم إبلاغ الأحزاب بحصصها في لجان القيد والتسجيل وقد قامت بعض الأحزاب بتسليم كشوفاتها إلى اللجنة..

    موضحاً أن التجمع اليمني للإصلاح قد طلب من اللجنة العليا للانتخابات مهلة حتى يوم غد السبت لتسليم كشوفاتها.. داعياً بقية الأحزاب أن تحذو حذو التجمع اليمني للإصلاح بالإسراع في تقديم كشوفاتها.

    وأكد في ختام تصريحه بأن لجنة فنية ستقوم بعملية إسقاط الأسماء في الكمبيوتر ومن ثم توزيع الأسماء على اللجان حسب ترشيحات الأحزاب.
     

مشاركة هذه الصفحة