حتى لا نعض اصابع الندم غدا !!!!

الكاتب : ابن الوادي   المشاهدات : 2,797   الردود : 75    ‏2007-02-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-08
  1. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    تناحر طائفي في لبنان
    اقتتال امراء حرب وقبايل في الصومال
    وحرب اهلية طائفية في العراق
    اهوال واحداث عاصفة لم تأتي فجأة ولكنها بذرت وزرعت ... واليوم تحصد !!!!

    امثلة ودروس وعبر لمن لا يعتبر ...
    لا احدا يتمنى ان يحدث في بلادة ما يحصل في تلك الدول
    ولا يوجد عاقلا كان سياسيا او مواطنا يسكت وهو يرى بوادر او تباشير او ملامح لتك الامور
    في ارض اليمن ...

    لن نتحدث هنا عن مذاهب ولن نلتفت الى الطوايف والعقائد ... لاننا نرى ان ما يجمعنا ونتفق علية
    اكثر مما يفرقنا ونختلف علية ... اليمن يتسع لنا جميعا اذاما وضع الانتماء للوطن واليمن اولا وقبل
    اي انتماء ....واليمن سيظل ملاذنا جميعا وواحة للجميع اذا اعتبر امنة واستقرارة اولى قناعاتنا ..

    لن نتوقف كثير امام انتماءات عقايدية
    ولامشارب دينية او مدارس علمية اذا كانت ضمن الاجتهادات الاسلامية وما يكفلها الدستور والانظمة
    النافذة .
    لن توقف امام حرية القناعات والولاءات ..

    ولكن ما نتوقف امامة اليوم وكل يوم بل انها قضية الامس واليوم ومصير الغد ...
    الا وهي لغة البنادق والسلاح ..لغة القوة ..ولغة السلاح
    لغة التمرد ..ومحاولة التميز ..لفة تعزيز وفرض النهج بالقوة
    ومحاولة فرض النهج والاقوال بالرصاص وقوة السلاح
    لغة فرض التمييز والاستعلاء بقوة السلاح !!!!

    لا مجال لتطور او تقدم ولا استقرار بوجود همجية السلاح وهمجية المنطق للاستحواذ على سلاح
    لا مجال الا ان نكون جميعنا ابناء اليمن تحت مظلة قانون واحد ناقذ على الجميع .
    لا مجال الا ان يكون هناك سلاح واحد هو سلاح القوات المسلحة اليمنية .وان يطغي او يتجاوز
    اهون من يحتكم الى الف عصابة مسلحة .

    عبثا اي تفاوض مع اي مجموعة مسلحة في اي مكان في البلاد لا يفضي الى تسليم جميع مقومات
    القوة والسلاح ..ما عدا المتعارف علية من الاسلحة الشخصية والتي يجب ان تحمل تصريحا ايضا

    اي تفاوض او اعطاء الندية وابقاء السلاح انما يعطي شرعية وعرفا ان يكون نموذجا لجماعات اخرى
    في البلاد تنتهج نفس الاسلوب بالتسلح فكلهم يمانيون وكلهم يحملون مناهج واتجاهات ....ويعطي ايضا ان تظل جمرا سرعان ما يحرق الوطن كل الوطن ...

    تعلمنا من التجارب اليمنية
    ان ألم ساعة خير من ألم كل ساعة
    وان ما تستطيع ان تقوم بة اليوم قد لا تستطيع ان تعملة غدا

    ومن هنا نقول ان اي تلكؤ وتخاذل في حسم الامر مع تلك العناصر اليوم ..انما يصب في توسع
    وقوة رقعة التمرد واعطاءهم رسالة بقوة أنهم .. وارسال اخرى لعناصر وقوى اخرى في محافظات اخرى بفرض مايريدون وبقوة السلاح !!!!

    وان اي حلا لا ينهي الوجود االعسكري والتسليحي والتمويني والخضوع للسيادة والقيادة المركزية اليمنية بدون قيد اوشراط انما هو بداية بذور فتنة كبرى قد لا تبقي ولا تذر غدا .او بالاحرى سنصبح
    نسخة مطابقة لما يحدث في بعض البلدان التي ذكرناها وعندها لن ينفعنا عض اصابع الندم
    وكل يوم تأخير في نزع سلاح وقوة تلك العناصر انما تسجيل ضحايا اكثر واهدار امكانات اكبر
    وتوقف ملحوظ في مسارات وطنية اخرى !!


    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-08
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    تناحر طائفي في لبنان
    اقتتال امراء حرب وقبايل في الصومال
    وحرب اهلية طائفية في العراق
    اهوال واحداث عاصفة لم تأتي فجأة ولكنها بذرت وزرعت ... واليوم تحصد !!!!

    امثلة ودروس وعبر لمن لا يعتبر ...
    لا احدا يتمنى ان يحدث في بلادة ما يحصل في تلك الدول
    ولا يوجد عاقلا كان سياسيا او مواطنا يسكت وهو يرى بوادر او تباشير او ملامح لتك الامور
    في ارض اليمن ...

    لن نتحدث هنا عن مذاهب ولن نلتفت الى الطوايف والعقائد ... لاننا نرى ان ما يجمعنا ونتفق علية
    اكثر مما يفرقنا ونختلف علية ... اليمن يتسع لنا جميعا اذاما وضع الانتماء للوطن واليمن اولا وقبل
    اي انتماء ....واليمن سيظل ملاذنا جميعا وواحة للجميع اذا اعتبر امنة واستقرارة اولى قناعاتنا ..

    لن نتوقف كثير امام انتماءات عقايدية
    ولامشارب دينية او مدارس علمية اذا كانت ضمن الاجتهادات الاسلامية وما يكفلها الدستور والانظمة
    النافذة .
    لن توقف امام حرية القناعات والولاءات ..

    ولكن ما نتوقف امامة اليوم وكل يوم بل انها قضية الامس واليوم ومصير الغد ...
    الا وهي لغة البنادق والسلاح ..لغة القوة ..ولغة السلاح
    لغة التمرد ..ومحاولة التميز ..لفة تعزيز وفرض النهج بالقوة
    ومحاولة فرض النهج والاقوال بالرصاص وقوة السلاح
    لغة فرض التمييز والاستعلاء بقوة السلاح !!!!

    لا مجال لتطور او تقدم ولا استقرار بوجود همجية السلاح وهمجية المنطق للاستحواذ على سلاح
    لا مجال الا ان نكون جميعنا ابناء اليمن تحت مظلة قانون واحد ناقذ على الجميع .
    لا مجال الا ان يكون هناك سلاح واحد هو سلاح القوات المسلحة اليمنية .وان يطغي او يتجاوز
    اهون من يحتكم الى الف عصابة مسلحة .

    عبثا اي تفاوض مع اي مجموعة مسلحة في اي مكان في البلاد لا يفضي الى تسليم جميع مقومات
    القوة والسلاح ..ما عدا المتعارف علية من الاسلحة الشخصية والتي يجب ان تحمل تصريحا ايضا

    اي تفاوض او اعطاء الندية وابقاء السلاح انما يعطي شرعية وعرفا ان يكون نموذجا لجماعات اخرى
    في البلاد تنتهج نفس الاسلوب بالتسلح فكلهم يمانيون وكلهم يحملون مناهج واتجاهات ....ويعطي ايضا ان تظل جمرا سرعان ما يحرق الوطن كل الوطن ...

    تعلمنا من التجارب اليمنية
    ان ألم ساعة خير من ألم كل ساعة
    وان ما تستطيع ان تقوم بة اليوم قد لا تستطيع ان تعملة غدا

    ومن هنا نقول ان اي تلكؤ وتخاذل في حسم الامر مع تلك العناصر اليوم ..انما يصب في توسع
    وقوة رقعة التمرد واعطاءهم رسالة بقوة أنهم .. وارسال اخرى لعناصر وقوى اخرى في محافظات اخرى بفرض مايريدون وبقوة السلاح !!!!

    وان اي حلا لا ينهي الوجود االعسكري والتسليحي والتمويني والخضوع للسيادة والقيادة المركزية اليمنية بدون قيد اوشراط انما هو بداية بذور فتنة كبرى قد لا تبقي ولا تذر غدا .او بالاحرى سنصبح
    نسخة مطابقة لما يحدث في بعض البلدان التي ذكرناها وعندها لن ينفعنا عض اصابع الندم
    وكل يوم تأخير في نزع سلاح وقوة تلك العناصر انما تسجيل ضحايا اكثر واهدار امكانات اكبر
    وتوقف ملحوظ في مسارات وطنية اخرى !!


    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-09
  5. jathom

    jathom قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-06-22
    المشاركات:
    12,498
    الإعجاب :
    0
    مع المادة كما وردت ....

    أما الحوار الذي ينادي به البعض فليس سوى فرصة للمراوغة ومحاولة إلتقاط الأنفاس لهذه الفئة من المخربين ليعيدوا تنظيم صفوفهم ...وهانحن الآن بعد ثلاث سنوات من الحوار نعود إلى نقطة البداية ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-09
  7. jathom

    jathom قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-06-22
    المشاركات:
    12,498
    الإعجاب :
    0
    مع المادة كما وردت ....

    أما الحوار الذي ينادي به البعض فليس سوى فرصة للمراوغة ومحاولة إلتقاط الأنفاس لهذه الفئة من المخربين ليعيدوا تنظيم صفوفهم ...وهانحن الآن بعد ثلاث سنوات من الحوار نعود إلى نقطة البداية ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-02-09
  9. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0
    كفيت وأوفيت

    اخي العزيز نتفق معك كلياً فيما سطر بة قلمك الوضاء


    جل التحايــــا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-02-09
  11. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0
    كفيت وأوفيت

    اخي العزيز نتفق معك كلياً فيما سطر بة قلمك الوضاء


    جل التحايــــا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-02-09
  13. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    متفقون في المشكلة...مختلفون في الحل


    تتواصل مهزلة (سلطه ومعارضة),لا علي عبدالله صالح سيتنازل عن موقعه وكذلك لن تفعل قيادات احزاب (المعارضه).الكل متمسك بالكرسي والكل يؤدي دوره في مسرحية هزليه يوميه اسمها (سلطه ومعارضه, وكأن هناك دوله) والكل متفق حول هذه اللعبه. ولكن هل فعلا (الكل)؟,لانعتقد.., هناك من لايزال يرى المشكله بشكل واضح ويرى ايضا الكارثه التي تقودنا اليها السلطه و(معارضتها).

    الواضح لكل من يقرأ الواقع ان الحل لليمن - كل اليمن- لن يأتي الا عبر بوابة الجنوب ولهذا فأن مطلب ازالة آثار حرب 94 واصلاح مسار الوحده هو فقط الحل الوحيد – اكرر الوحيد من وجهة نظرنا- اذا اردنا ان ننقذ الوطن من كارثه محققه نراها قادمه. فالوطن كما نرى في مفترق طرق فأما اصلاح مسار الوحده او الانزلاق الى كارثه قادمه لامحاله.

    وبالنظر الى مشكلة الجنوب فأن المشكلة التي تواجه الجنوبيين انهم واعين ومتفقين حول المشكله ولكنهم مع الاسف مختلفون حول الحل.فالجميع تقريبا يعلم ويعترف ان الجنوب واقع تحت الاحتلال (او الاختلال) وان القوات الشماليه بكل اطيافها تتصرف بغطرسه واستعلاء بل واقول واحتقار كبير للجنوبيين (من واقع اعتبارهم ان النضال السلمي مش "شغل رجال"), ويعترف الجميع ان الجنوب يتعرض للقتل والسلب والنهب والمأساه انه يتعرض لمحاوله واضحه لتغيير تركيبته السكانيه من خلال اعطاء كل شمالي يسكن في الجنوب امتيازات عاليه وفي مقدمتها المواطنه درجه اولى. ولست هنا بصدد اعادة التذكير بالتفاصيل اليوميه البشعه التي يتعرض لها الجنوب فهي معروفه للجميع. ولهذا فأن المشكله تكمن في كيفية الحل. وهنا تأتي اجتهادات كثيرة ومقترحات عده ادت الى تفرق الجنوبيين وتمزقهم وتشتتهم مما يضر قضيتهم وقضية الوطن كثيرا. وانا اتكلم هنا عن الجنوبيين الذين افترض فيهم حسن النيه للمساهمه في حل القضيه ولهم قضيه ولن ادخل في تفاصيل الجنوبيين الانتهازيين والذين لا قضيه لهم سوى قضاياهم الشخصيه ولهذا يتصرفون بدون اخلاق وتستخدمهم السلطه ضد الجنوب وابناء الجنوب وهؤلاء مفضوحون ومعروفون وهم يتواجدون في كل الاحزاب (سلطه ومعارضه) وبين بقية شرائح المجتمع الجنوبي.

    ان الجنوبيين الشرفاء المؤمنيين بقضية الجنوب واهمية رفع المعاناة عنه يصنفون تقريبا في المحاور التاليه:

    المحور الاول: جنوبيون في الحزب الحاكم ومفاصل السلطه. وهم هناك غالبا بسبب صراعات الماضي في الجنوب وصراعات اقصاء حزبيه ومناطقيه ولكنهم يحاولون من خلال مواقعهم تخفيف الضرر الواقع على الجنوب في شتى المناحي ولكنهم لايستطيعون الخروج بمشروع خاص – على الاقل في المرحله الحاليه – تكون قضية الجنوب فيه واضحه لا لبس فيها.

    المحور الثاني: جنوبيون في اطار احزاب (المعارضه) وينقسمون الى عدة فئات:

    أ/ معارضون في احزابهم يحملون مشروع ولكنهم مقموعين داخل تلك الاحزاب بسبب كثرة الشماليين في قيادة تلك الاحزاب او وجود جنوبيين انتهازيين يعملون دائما ضدهم في تلك الاحزاب بل ويندسون بينهم لتفريقهم.

    ب/ عقائديون يرون الوحده فريضه ولا يمكن المساس بها وفي سبيلها تهون معاناة الجنوب مهما كبرت وحتى لو كانوا هم انفسهم متضررين من الوضع الحالي وقناعتهم انه سيء.

    جـ / حياديون لم يحسموا امورهم بعد وينتظرون جديدا ولهذا يراوحون بين الاطراف المتصارعه ولهذا نجدهم احيانا في هذا الصف وطورا في الصف الآخر.

    د/ منزوون في تلك الاحزاب لايسمع لهم صوت(ربما بعضهم محتار والبعض خائف)

    المحور الثالث: المستقلون والذين يشكلون الغالبيه ولكنهم غير منظمون ويتخذون من مجالس القات وغيرها اماكن لتنفيس غضبهم (وبعضهم يفضفض عبر الصحف او الانترنت).

    المحور الرابع: معارضة الخارج والتي بدأت تكون قاعده واضحه.

    المحور الخامس: منتقمون. وهم مجاميع عانوا اثناء حكم الاشتراكي للجنوب وهم متساهلون مع الظلم (واحيانا مشاركين فيه) حتى ولو كانوا هم انفسهم متضررون من الوضع الحالي متصورين انهم ينتقمون من الاشتراكي برغم قناعتهم بسؤ الوضع الحالي لكل الجنوب.

    في اطار هذه المحاور ومن خلال تقسيمها نرى اولا ان الجنوبيين متفقين حول المشكله ولكن هناك رؤى مختلفه للحل ولهذا تبدأ تظهر بعض الارهاصات الاخرى للحلول (مثل كونفدراليه ,فيدراليه , حق تقرير المصير بل والبعض يذهب نحو الانفصال, والبعض يحلم بتدخل اقليمي او دولي , والبعض يرى ان الوضع الحالي برغم سيئاته هو الافضل حاليا). ويستطيع المراقب ان يلاحظ بسهوله ان الغالبيه العظمى بشكل عام في الجنوب (بغض النظر عن الاسباب والتفاصيل) ترى ان وضع الجنوب في (الوحده) اصبح في منتهى السؤ وانه لابد من حل. والسؤال فقط: ماهو الحل؟!. وهنا لابد من نصح الجنوبيين بالتقارب اكثر فأن حل قضيتهم الجنوبيه ربما يحمل الحل الامثل لازمة الوحده وينقذ الوطن (شمالا وجنوبا) من الكارثه.

    ملاحظه: لقد تعمدت في هذه العجاله الا اتطرق الى مواقف الشماليين والذين هم جماعات ومحاور ايضا ولكن مع الاسف فأن الغالبيه منهم ينطلقون من منطلق ان الجنوب (غنيمه) يجب الا يفرطوا فيها مهما كانت خلافاتهم فيما بينهم. وهذه النقطه عمليا احد اكبر مصادر قوتهم وتوحدهم , واضيف (وغلطتهم).


    مقال د/ عبدالرحمن الوالي
    __________________

    ابن الوادي
    قلم ذهبي!

    الى أي الفئات تنتمي??
    في إنتظار تعليقك :)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-02-09
  15. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    متفقون في المشكلة...مختلفون في الحل


    تتواصل مهزلة (سلطه ومعارضة),لا علي عبدالله صالح سيتنازل عن موقعه وكذلك لن تفعل قيادات احزاب (المعارضه).الكل متمسك بالكرسي والكل يؤدي دوره في مسرحية هزليه يوميه اسمها (سلطه ومعارضه, وكأن هناك دوله) والكل متفق حول هذه اللعبه. ولكن هل فعلا (الكل)؟,لانعتقد.., هناك من لايزال يرى المشكله بشكل واضح ويرى ايضا الكارثه التي تقودنا اليها السلطه و(معارضتها).

    الواضح لكل من يقرأ الواقع ان الحل لليمن - كل اليمن- لن يأتي الا عبر بوابة الجنوب ولهذا فأن مطلب ازالة آثار حرب 94 واصلاح مسار الوحده هو فقط الحل الوحيد – اكرر الوحيد من وجهة نظرنا- اذا اردنا ان ننقذ الوطن من كارثه محققه نراها قادمه. فالوطن كما نرى في مفترق طرق فأما اصلاح مسار الوحده او الانزلاق الى كارثه قادمه لامحاله.

    وبالنظر الى مشكلة الجنوب فأن المشكلة التي تواجه الجنوبيين انهم واعين ومتفقين حول المشكله ولكنهم مع الاسف مختلفون حول الحل.فالجميع تقريبا يعلم ويعترف ان الجنوب واقع تحت الاحتلال (او الاختلال) وان القوات الشماليه بكل اطيافها تتصرف بغطرسه واستعلاء بل واقول واحتقار كبير للجنوبيين (من واقع اعتبارهم ان النضال السلمي مش "شغل رجال"), ويعترف الجميع ان الجنوب يتعرض للقتل والسلب والنهب والمأساه انه يتعرض لمحاوله واضحه لتغيير تركيبته السكانيه من خلال اعطاء كل شمالي يسكن في الجنوب امتيازات عاليه وفي مقدمتها المواطنه درجه اولى. ولست هنا بصدد اعادة التذكير بالتفاصيل اليوميه البشعه التي يتعرض لها الجنوب فهي معروفه للجميع. ولهذا فأن المشكله تكمن في كيفية الحل. وهنا تأتي اجتهادات كثيرة ومقترحات عده ادت الى تفرق الجنوبيين وتمزقهم وتشتتهم مما يضر قضيتهم وقضية الوطن كثيرا. وانا اتكلم هنا عن الجنوبيين الذين افترض فيهم حسن النيه للمساهمه في حل القضيه ولهم قضيه ولن ادخل في تفاصيل الجنوبيين الانتهازيين والذين لا قضيه لهم سوى قضاياهم الشخصيه ولهذا يتصرفون بدون اخلاق وتستخدمهم السلطه ضد الجنوب وابناء الجنوب وهؤلاء مفضوحون ومعروفون وهم يتواجدون في كل الاحزاب (سلطه ومعارضه) وبين بقية شرائح المجتمع الجنوبي.

    ان الجنوبيين الشرفاء المؤمنيين بقضية الجنوب واهمية رفع المعاناة عنه يصنفون تقريبا في المحاور التاليه:

    المحور الاول: جنوبيون في الحزب الحاكم ومفاصل السلطه. وهم هناك غالبا بسبب صراعات الماضي في الجنوب وصراعات اقصاء حزبيه ومناطقيه ولكنهم يحاولون من خلال مواقعهم تخفيف الضرر الواقع على الجنوب في شتى المناحي ولكنهم لايستطيعون الخروج بمشروع خاص – على الاقل في المرحله الحاليه – تكون قضية الجنوب فيه واضحه لا لبس فيها.

    المحور الثاني: جنوبيون في اطار احزاب (المعارضه) وينقسمون الى عدة فئات:

    أ/ معارضون في احزابهم يحملون مشروع ولكنهم مقموعين داخل تلك الاحزاب بسبب كثرة الشماليين في قيادة تلك الاحزاب او وجود جنوبيين انتهازيين يعملون دائما ضدهم في تلك الاحزاب بل ويندسون بينهم لتفريقهم.

    ب/ عقائديون يرون الوحده فريضه ولا يمكن المساس بها وفي سبيلها تهون معاناة الجنوب مهما كبرت وحتى لو كانوا هم انفسهم متضررين من الوضع الحالي وقناعتهم انه سيء.

    جـ / حياديون لم يحسموا امورهم بعد وينتظرون جديدا ولهذا يراوحون بين الاطراف المتصارعه ولهذا نجدهم احيانا في هذا الصف وطورا في الصف الآخر.

    د/ منزوون في تلك الاحزاب لايسمع لهم صوت(ربما بعضهم محتار والبعض خائف)

    المحور الثالث: المستقلون والذين يشكلون الغالبيه ولكنهم غير منظمون ويتخذون من مجالس القات وغيرها اماكن لتنفيس غضبهم (وبعضهم يفضفض عبر الصحف او الانترنت).

    المحور الرابع: معارضة الخارج والتي بدأت تكون قاعده واضحه.

    المحور الخامس: منتقمون. وهم مجاميع عانوا اثناء حكم الاشتراكي للجنوب وهم متساهلون مع الظلم (واحيانا مشاركين فيه) حتى ولو كانوا هم انفسهم متضررون من الوضع الحالي متصورين انهم ينتقمون من الاشتراكي برغم قناعتهم بسؤ الوضع الحالي لكل الجنوب.

    في اطار هذه المحاور ومن خلال تقسيمها نرى اولا ان الجنوبيين متفقين حول المشكله ولكن هناك رؤى مختلفه للحل ولهذا تبدأ تظهر بعض الارهاصات الاخرى للحلول (مثل كونفدراليه ,فيدراليه , حق تقرير المصير بل والبعض يذهب نحو الانفصال, والبعض يحلم بتدخل اقليمي او دولي , والبعض يرى ان الوضع الحالي برغم سيئاته هو الافضل حاليا). ويستطيع المراقب ان يلاحظ بسهوله ان الغالبيه العظمى بشكل عام في الجنوب (بغض النظر عن الاسباب والتفاصيل) ترى ان وضع الجنوب في (الوحده) اصبح في منتهى السؤ وانه لابد من حل. والسؤال فقط: ماهو الحل؟!. وهنا لابد من نصح الجنوبيين بالتقارب اكثر فأن حل قضيتهم الجنوبيه ربما يحمل الحل الامثل لازمة الوحده وينقذ الوطن (شمالا وجنوبا) من الكارثه.

    ملاحظه: لقد تعمدت في هذه العجاله الا اتطرق الى مواقف الشماليين والذين هم جماعات ومحاور ايضا ولكن مع الاسف فأن الغالبيه منهم ينطلقون من منطلق ان الجنوب (غنيمه) يجب الا يفرطوا فيها مهما كانت خلافاتهم فيما بينهم. وهذه النقطه عمليا احد اكبر مصادر قوتهم وتوحدهم , واضيف (وغلطتهم).


    مقال د/ عبدالرحمن الوالي
    __________________

    ابن الوادي
    قلم ذهبي!

    الى أي الفئات تنتمي??
    في إنتظار تعليقك :)
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-02-09
  17. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي الكريم ابن الوادي
    سلمت يداك وضميرك
    ونسأل الله أن يجنب بلادنا كل مكروه
    وأن يجنب ابنائها جميعا عض اصابع الندم
    وفيما يتعلق بالأحداث الجارية في صعدة
    والتي كان البعض يتصور أنها قد انتهت وولت إلى رجعة
    فقد علمتنا التجارب أن الحلول مالم تكن شاملة وعادلة
    فسوف تبقى المشكلات نارا تحت الرماد
    ومالم يتمكن اليمنيون من إيجاد حل لمعضلة نظام الاستبداد والفساد
    فسوف تبقى الازمات والاحتقانات
    وستبقى صناعتها ورعايتها
    وسيلة من وسائل هذا النظام لإدارة البلاد واخضاعها
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-02-09
  19. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي الكريم ابن الوادي
    سلمت يداك وضميرك
    ونسأل الله أن يجنب بلادنا كل مكروه
    وأن يجنب ابنائها جميعا عض اصابع الندم
    وفيما يتعلق بالأحداث الجارية في صعدة
    والتي كان البعض يتصور أنها قد انتهت وولت إلى رجعة
    فقد علمتنا التجارب أن الحلول مالم تكن شاملة وعادلة
    فسوف تبقى المشكلات نارا تحت الرماد
    ومالم يتمكن اليمنيون من إيجاد حل لمعضلة نظام الاستبداد والفساد
    فسوف تبقى الازمات والاحتقانات
    وستبقى صناعتها ورعايتها
    وسيلة من وسائل هذا النظام لإدارة البلاد واخضاعها
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     

مشاركة هذه الصفحة