يا رامي الماء بالحصى ... لأجل الدواير تكبر, خاطرة سببها ... طفلة !!!

الكاتب : أمير الشعراء   المشاهدات : 904   الردود : 1    ‏2002-08-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-17
  1. أمير الشعراء

    أمير الشعراء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-24
    المشاركات:
    257
    الإعجاب :
    0
    ((يا رامي الماء بالحصى ... لأجل الدوائر تكبر
    لا تُوجع الماء أكثر
    هاذي حدود الماء!!))


    صدقت تلك الطفلة -ذات الستة زهرات يانعات- حين نقلت هذه الكلمات، هل يعقل انها حفظتها و نقلتها و هي مستشعرة معناها بل معانيها؟!! و هل قدري أن تنقلها الى أخي لينقلها هو بدوره إليَّ؟!! ليكشف عن جروحٍ مازال قيحها يَنُزُّ بغزارة !!

    نعم هذه هي حالي... كحال الماء الذي يُضرب بالحصى لأجل رؤية اتساع قطر دائرته... ضارِبتي و مؤلمتي هي الايام... تضربني و تصفعني و كثيرا ما تركلني علَّها ترى غير الصمت ردة فعلٍ لي...

    صفعاتها تسبب جروحاً فوق جروحي، ما عدت قادرة يا أيام فالألم ازدادت رقعته و أخاف انه وصل القلب...
    كثيرا صرختُ يا أيام مكابِرَةً جبروتك بأن ((اضربي و اصفعي و اركلي كما شئت فما فعل جبروتك الا ازدياد لشفافية الروح))...

    بَيْد ان صراخي تحول الى همس فالروح أُثقِلت، هزمتِها يا ايام هزمِتها... حصل ما أَردتِ فاستحالت روحي العشرينية الى ستينية تحتضر كل يومٍ....

    فهل لك أن تبتعدي عني و لو قليلا بعد أرضيت غرورك و بت استجدي قلمي ان ينقل شكوى لساني الذي هجر الصمت مرغماً؟!!


    يا رامي الماء بالحصى
    من أجل الدوائر تكبر
    لا تُوجع الماء أكثر
    هاذي حدود الماء
    يكفيكِ يا ايامُ تجبراً
    على قلبٍ لا يحسن الكلام
    قلبٌ لجأ الصمت لبَّه
    فبات الصمت حله و ترحاله
    يروي معاناته مع الجروح و القروح
    أبخلتِ يا ايام علي بالصمت زادٌ؟!
    فصفعتني به؟!
    لك ما شِئتِ سأتعلم لغة جديدة
    ربما اصرخ بان حولتني
    من عشرينية الفؤاد الى ستينية
    فابتعدي عني قليلاً
    أنعم بصراخي قبل ان تسلبيه
    !!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-08-17
  3. jemy

    jemy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    1,426
    الإعجاب :
    0
    مشكور أمير لشعراء الله يعطيك العافية
     

مشاركة هذه الصفحة