الضوابط التسعة في الفتن ..

الكاتب : ضياء الشميري   المشاهدات : 913   الردود : 10    ‏2007-02-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-07
  1. ضياء الشميري

    ضياء الشميري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-11
    المشاركات:
    3,214
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    فهذه مقالة نشرتها جريد عكاظ اليوم / ( الأربعاء 19/01/1428هـ ) 07/ فبراير/2007 العدد : 2061

    وهي عبارة عن نبذة يسيرة لكتاب شيخنا المتفنن صالح بن عبدالعزيز بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ حفظه الله ورعاه .
    وعنوان هذا الكتاب «الضوابط الشرعية لموقف المسلم من الفتن»
    وقد شرح الشيخ في صفحات الكتاب الضوابط والقواعد الشرعية الواجب اتباعها في الفتن وهي :


    الاول: الرفق والتأني والحلم في الفتن.

    الثاني: مراعاة قاعدة «الحكم على الشيء فرع عن تصوره».

    الثالث: لزوم الانصاف والعدل في الامر كله.

    الرابع: لزوم الجماعة وترك الفرقة، قول ابن مسعود «الخلاف شر» .

    الخامس: وزن الرايات المرفوعة في الفتنة بالميزان الشرعي.

    السادس: ضبط القول والعمل في الفتن، وكتمان بعض العلم في الفتن.

    السابع: موالاة المؤمنين وخاصة العلماء وصفة العلماء الذين يرجع الى قولهم وفقه الواقع عند اهل العلم .

    الثامن: التفريق بين تولي الكافر وموالاته.

    التاسع: عدم تطبيق أحاديث الفتن على ما يجد من نوازل. ​

    والله المستعان ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-07
  3. العامري111

    العامري111 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-28
    المشاركات:
    305
    الإعجاب :
    0
    حفظك الله أخي الشميري
    وجزاك الله خيرا
    وقد أرسلت رسالة إليك في سحاب ارجو الاطلاع عليها
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-07
  5. ضياء الشميري

    ضياء الشميري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-11
    المشاركات:
    3,214
    الإعجاب :
    0
    وفيكم بارك الله ..
    على العموم سأكون متواجد ربما الليلة في التاسعة ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-11
  7. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي الكريم
    ضياء الشميري
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-02-12
  9. Malcolm X

    Malcolm X قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-10
    المشاركات:
    2,973
    الإعجاب :
    0
    أخي ضياء الشميري
    هلك أن تبين لي ما المقصود بالكلام الذي تم اقتباسه خاصة اللي بالأحمر
    ولك جزيل الشكر
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-02-12
  11. القيري اليماني

    القيري اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-11-17
    المشاركات:
    2,972
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي ضياء الشميري
    ما يجي منك إلا طيب
    جزاك الله كل خير​
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-02-15
  13. ضياء الشميري

    ضياء الشميري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-11
    المشاركات:
    3,214
    الإعجاب :
    0
    أولاً يعلم الله أنني كنت عازم على الخروج نهائياً من هذا المجلس لولا أمرين ..
    -تعليقي على موضوع التكفيري المقدسي وكذب الكاتب هناك في مسألة أنه من المنافحين والمدافعين عن أئمة الدعوة ..
    -الأمر الآخر مسألة الأخ الذي أراد توضيح بعض النقاط ...
    أنا إن كان أملي في آحاد أعضاء المجلس ..
    إلا أنني أكتشفت هدر الوقت الذي أمضيته مع الكثير منهم ..
    وعزائي في ذلك أجر الدعوة
    ..
    نسأل الله السلامة ..
    أرجو ألا يغتر أحد بأحد إلابدليل أو بحجة ..
    وستذكرون ماأقول لكم ..


    ........................................................

    نرجع إلى أخينا المستفسر :

    - قاعدة «الحكم على الشيء فرع عن تصوره» .

    إعلم أكرمنا الله وإياك بالسنة أن الحكم على أي شيء لاينتج إلا بعد تصوره وفهم العقل وإدراكه له ..
    لذا كان من صحيح الفهم ورجاحة العقل أن يدرك الإنسان أولاً ثم من بعد ذلك ينطلق أو يفعل ..
    وهذا على سبيل المثال ..
    قال الله تعالى ( ولا تقف ما ليس لك به علم ) .
    ومن هذه القاعدة نستخلص أموراً كثيرة تهم المفتي والمستفتي والحاكم والمحكوم ..
    فتصبح العبارة بعد ماذكرته ( الحكم على الشيء فرع عن تصوره ) واضحة إن شاء الله ..

    نافلة القول :
    أن هذه القاعدة أساسها التصور , ولا يمكن أن يكون صحيحاً في الشرع إلا إذ كان التصورمن مسلم عدلٍ ثقة , أو كان من المستفتي نفسه , ولو كان فاسقاً.



    .................................:::::::::::::::::::................................


    - بالنسبة للضابط السادس وهو : ( ضبط القول والعمل في الفتن، وكتمان بعض العلم في الفتن ) .


    ** لعلك تعلم ياهداك الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها كما في البخاري عند باب ( من ترك الاختيار مخافة أن يقصر الناس عن فهمه فيقعوا في أشد منه ) :
    ( لولا حدثان قومك بالكفر ؛ لهدمت الكعبة , ولبنيتها على قواعد إبراهيم , ولجعلت لها بابين ).


    * كذلك موقف حذيفة رضي الله عنه في كتم أحاديث من أحاديث الفتن , لأنه رأى أن الناس لا يحتاجونها .

    * كذلك ماورد عند البخاري من حديث أبي هريرة أنه قال
    :
    ( حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم وعاءين : أما أحدهما ؛ فبثثته , وأما الآخر ؛ فلو بثثته ؛ لقطع هذا الحلقوم ) .
    وبالمناسبة كلامه هذا في زمن بني أمية ..
    لكن لماذا قال ذلك ؟؟
    قال أهل العلم :
    يعني أنه كتم الأحاديث التي في الفتن , والأحاديث التي في بني أمية , ونحو ذلك من الأحاديث .
    فلما كان الناس قد إجتمعوا على خليفة واحد وهو معاوية رضي الله عنه كان لزاما عليه إخفاء مثل هذه اأحاديث .
    فإن قال قائل :
    لماذا وهي أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

    نقول : أن الذي أُخفِيَ لم يكن في الأحكام الشرعية , وإنما في أمر آخر ، بإخراجها مع هذا الوضع تنتج عنها الفتن وحتى لايفترق الناس بعد أن إجتمعوا وسمي ذلك العام بعامهم ( عام الجماعة ) .

    والناس لا يتصورون كل كلام يقوله القائل فيما يتحدث به في كل أمر في الفتن ؛ فقد يسمعون منه أشياء لا تبلغها عقولهم , فيفهمون أشياء يبنون عليها اعتقادات , أو يبنون عليها تصرفات , أو يبنون عليها أحوالاً وأعمالاً وأقوالاً لا تكون عاقبتها حميدة .

    * جاء عند الإمام مسلم أثرابن مسعود رضي الله عنه :
    ( ما أنت بمحدِّثٍ قوماً حديثاً لا تبلعه عقولهم ؛ إلا كان لبعضهم فتنة ).

    * ولعلك تعلم عتاب الحسن البصري للصحابي أنس بن مالك عندما حدث الحجاج بن يوسف بحديث ( العُرَنيين ) .
    وقد ندم أنس رضي الله عنه على تحديثه ذلك ..

    * والإمام أحمد كره أيضا التحدث بالأحاديث التي فيها الخروج على السلطان , وأمر أن تشطَب من مسنده ؛ لأنه قال :
    ( لا خير في الفتنة , ولا خير في الخروج )
    .

    * وأبو يوسف كره التحدث بأحاديث الغرائب.

    * ومالك رحمه الله كره التحديث بأحاديث فيها ذكر لبعض الصفات .

    فالحاصل ياأخانا أنه في الفتن ليس كل ما يُعلم يُقال , ولا كل ما يُقال يُقال في كل الأحوال.
    فلا بدَّ من ضبط الأقوال ؛ لأنك لا تدري ما الذي سيحدثه قولك ؟ وما الذي سيحدثه رأيك ؟ وما الذي سيحدثه فهمك؟
    والسلف رحمهم الله أحبوا السلامة في الفتن , فسكتوا عن أشياء كثيرة ؛ طلباً للسلامة في دينهم , وأن يلقوا الله جلَّ وعلا سالمين .

    وقد بينا ذلك آنفا ..

    .................................:::::::::::::::::::................................

    - بالنسبة للضابط الثامن: ( التفريق بين تولي الكافر وموالاته ) .

    أقول يجب أن نفرق بين : التولي والموالاة ..
    فالتولي : مُكفِّر .
    والموالاة : غير جائزة.
    وهناك نقطة أخرى تختلف عنهما وهي :
    الاستعانة : وهي جائزة بشروط .


    .......

    * أما التولي :
    فهو الذي نزل فيه قول الله جلَّ وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) .
    وضابط التولي : هو نصرة الكافر على المسلم في وقت حربه ضد الكافر , قاصداً ظهور الكافر على أخينا المسلم .
    فأصل التولي : المحبة التامة , أو النصرة للكافر على المسلم .
    فمَن أحب الكافر لدينه ؛ فهذا قد تولاَّه تولياً .
    وهذا كفر
    .


    .......

    * وأما الموالاة :
    في مودتهم , ومحبتهم لدينهم , وتقديمهم , ورفعهم.
    فهي فسقٌ وليست كفراً .
    قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ).
    قال أهل العلم :
    ناداهم باسم الإيمان , وقد دخل في النداء من ألقى المودة للكفار , فدلَّ على أن فعله ليس كفراً , بل ضلال عن سواء السبيل .

    وجاء عند الشيخين قوله صلى الله عليه وسلم :
    ما حملك على ما صنعت ؟
    قال : والله ما بي إلا أن أكون مؤمناً بالله ورسوله , أردت أن تكون لي عند القوم يد يدفع الله بها عن أهلي ومالي ..
    فعلم من ذلك أن إلقاء المودة, والإسرار لهم ؛ لأجل الدنيا , لا شكّاً في الدين لايعد كفرا مخرجا من الملة شريطة حصول أصل الإيمان والاطمئنان به .

    .......

    * وأما الاستعانة :
    فقد قال أهل العلم بجوازها في أحوال مختلفة .
    يفتي أهل العلم في كل حال , وفي كل واقعة , بما يرونه يصح أن يُفتى به .
    وأما إعطاء الكفار أموالاً صدقة أو للتآلف أو لدفع الشرور فهذا له مقام آخر , وهو نوع آخر غير هذه الأقسام الثلاثة .

    .................................:::::::::::::::::::................................

    - بالنسبة للضابط التاسع : ( عدم تطبيق أحاديث الفتن على ما يجد من نوازل )

    لعلك تعلم أنه يحلو للناس عند ظهور الفتن مراجعة أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم في تلك النازلة أو الفتنة التي يعايشونها.
    فترى في مجالسهم :
    قال النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الفتنة كذا وكذا ..
    مع أن في الغالب نازلتهم تلك لاتنطبق على مايقررونه في مجالسهم ..!!

    كان السلف لاينزَّلون أحاديث الفتن على واقعهم..
    وإنما يظهرون صدق النبي صلى الله عليه وسلم بما أخبر به من حدوث الفتن بعد حدوثها وانقضائها , مع الحذر والتحذير من الفتن جميعاً..

    فنجد أن الناس يفسرون حديث ( إن الفتنة في آخر الزمان تكون من تحت رجل من أهل بيتي ) ..
    بأن ذلك الشخص هو فلان بن فلان ..
    وكأنهم قرروا كُنه تلك الفتنة وقرروا أن زمانهم هو آخر الأزمنة ..!!

    وحديث ( يكون بينكم وبين الروم صلح آمن ) ..
    فتراهم يقولون : هذا وقع في حرب الخليج ..
    وآخر يقول : وقعت في العصر الفلاني ..
    وثالث يقول : لا .. لا .. سيقع ذلك بعد كذا سنة وسيكون كذا وكذا لأن إستراجية الدولة الفلانية كذا !!

    وهذا للأسف تطبيق خاطئ ومُعوج ..

    فأهل السنة والجماعة يذكرون الفتن وأحاديث الفتن ؛ محذِّرين منها, مباعدين للمسلمين عن غشيانها أو عن القرب منها ؛ لأجل أن لا يحصل بالمسلمين فتنة , ولأجل أن يعتقدوا صحة ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم .
    ..

    .................................:::::::::::::::::::................................

    وفي الأخير أرجو أن أكون أجبت عن إستفسارك ..
    وللعلم فإن شرح هذه الضوابط كانت إستفادةً مما قاله شيخنا صالح آل الشيخ حفظه الله ورعاه ..
    والله المستعان ..​
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-02-15
  15. ضياء الشميري

    ضياء الشميري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-11
    المشاركات:
    3,214
    الإعجاب :
    0
    المعذرة :
    أخانا العامري والجمهور والقيري ..
    جزاكم الله خيرا وبارك فيكم ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-02-16
  17. الخارق222

    الخارق222 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-29
    المشاركات:
    717
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك اخي ضيا وزاد الله من امثا لك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-02-16
  19. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    ماشاء الله تبارك الله...
    جزيت خيرا أيها الضياء...
     

مشاركة هذه الصفحة