بعد البيضة، ياسين عبد العزيز -سيستاني الإصلاح- أين سيكون موقعه بعد المؤتمر القادم!؟

الكاتب : Abdulelah   المشاهدات : 6,733   الردود : 164    ‏2007-02-05
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-05
  1. Abdulelah

    Abdulelah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    326
    الإعجاب :
    0
    مقتطف من مقال سابق..
    كيف يحرفون الكلم عن مواضعه ..وكيف يستخدمون ألفاظا ما أنزل الله بها من سلطان ( الحوار مع الآخر) و (النضال السلمي) و (حوار الحضارات) و (صراع الحضارات) .. وخطورة قلب الأسماء وعدم استخدام الأشياء وتسميتها باسمها
    هذه مقتطفات من مقالات سابقه نشرتها القدس العربي الصادرة في لندن أشرت إلى شخصيات داخل الإصلاح تتخفى خلف الوقار المزيف وهي ترسم سياسة مسخ شباب الحزب وانسلاخه من هويته وعقيدته بدءا باحلال الألفاظ غير الشرعية وتسمية ألأشياء بغير اسمها وانتهاء بممارسة فقه واقع قد رسموه من قبل لا علاقة له بالواقع المعاش إلا من زاوية سعر البيضة!

    هذه الوجوه الكالحة التي كان لها النصيب الأكبر في تغييب الإسلام عن واقع الأمة خصوصا الأتباع وحصره في بعض العبادات أشبه مايكون بحركة صوفيه .. حتى الحاكم الذي ظلوا يقدسونه ويدعمون أركان نظامه، اليوم يرتدون عليه بعد أن أفهمتهم أمريكا أنهم لن يكونوا معتدلين وهم لا يمارسون الديمقراطية ومن أسس الديمقراطية وجود المعارضة للنظام ودعموهم بالتقارير من البنك الدولي ومنظمة الشفافية العالمية وتقارير حقوق الإنسان والحريات والصحفية وحقوق المرأة وهي ألأجندة الأمريكية التي تسوقها سياستها الخارجية
    ورغم أن الملف الأمني في اليمن من أخطر الملفات يمارس فيه القتل خارج القانون والاعتقال التعسفي وانتهاك الحرمات ومداهمة المنازل والإختطاف والتغييب في السجون لسنوات دون توجيه تهم أو محاكمة ، إلا أن هذا الملف ترضاه أمريكا أن يسير بهذا الشكل ، وحزب الإصلاح لأنه حليف أمريكا فلا يتطرق إليه بل يبرر أن هؤلاء الذين يعتقلون أو يقتلون أو يطاردون هم أصلا خارج القانون ومخربون!
    ويعطي حزب الإصلاح مبرر القتل والاعتقال والمداهمة لفئة من المسلمين في اليمن
    ويلتفت لملاحقة سعر البيضة!

    بعد هذه المقدمة إليكم مقتطفات من مقال سابق عن (سيستاني الإصلاح )
    ولكي لا يفهم البعض خطأ فليس كمثل سيستاني العراق، ولكن من حيث اعتماده مرجعيه ومن حيث نسبةالأشياء إليه باعتبارها اقوال مقدسة ( قداسة غير مباشرة وهي القداسةاللاشعورية) ومن حيث أنه لا يفقه الواقع ويرسم واقعا أخر بمعية بقية المدلسين فقهاء التلبيس الذين هم امتداد فكري وجذور تاريخية منذ الأزل ..فإلى المقالة..



    •سيستاني الإصـلاح


    وجاءت حرب الإرهاب لتشكل فتحاً كبيراً لمن يصفهم الأمريكيون بأنهم
    ( معتدلون ) داخل الإصـلاح بتحييد قيادات تصفهم ذات التقارير الأمريكية بأنها إرهابية، مثل الشيخ عبد المجيد الزنداني المدرج رسمياً في لائحة ممولي الإرهاب العالمي .
    وبالعقلية المخابراتية يقوم فريق الإسلاميون المعتدلون ـ وفق التوصيف الأمريكي بإزاحة الأفكار الإرهابية والتي وصفها قحطان بـ "عملية التطهير على مستوى الوعي والممارسة."
    وتستوفي هذه القيادات المعتدلة عند الأمريكان بعصاً حرب الإرهاب لقمع الأصوات الإرهابية أمريكيا.
    ورغم أن الإصلاح يزعم أنه لا يقدس الأشخاص ويدير قضاياه بحوار على أساس مبدأ الشورى، إلا أن أمين عام الإصلاح ـ اليدومي ـ أنفرد بإعلان علي عبد الله صالح مرشحاً للرئاسة باسم الإصلاح في الانتخابات الرئاسية 1999م وأنفرد في تشكيل اللقاء المشترك مع الحزب الاشتراكي اليمني وبقية الأحزاب التي كان يصفها خطاب الإصلاح قبل عملية التطهير ( أنها أحزاب علمانية) وينفرد الآن بالإعـلان عن ترشيح المرأة لمنصب عضو البرلمان، ورئاسة الجمهورية، ثم بعد الإعلان يذهب لأخذ الموافقة الصورية من مجلس الشورى الذي يشرف على تشكيلته فريق برئاسة ياسين عبد العزيز ـ نائب رئيس الإصلاح والمرشد الروحي والإيديولوجي .
    ويتم تشكيل أغلبية مجلس الشورى بقائمة تسمى ( قائمة التزكية ) التي توزع قبيل الاقتراع في الانتخابات الداخلية فيما يشبه الأمر التنظيمي بانتخابات هذه القائمة لأنها صادرة من قيادة الإصـلاح.
    ويعتبر ياسين عبد العزيز شبيهاً بالمرجعة العليا للشيعة في العراق أية الله السيستاني من حيث عدم ظهوره لوسائل الإعلام ويضفي الأسلوب الأمني على ( شخصيته الغموض) ووضع الهالة الدينية عليها على غرار جماعات الصوفية والشيعة.
    وتنسب إليه الفتاوى والقرارات والأقوال وكان أبرزها فتوى تبيح ( الكذب والتزوير ) لأعضاء الإصلاح في الانتخابات المحلية في فبراير 2001م تحت مبرر أن الانتخابات عبارة عن حرب مع حزب الرئيس والحرب خدعة!
    ويحرص سيستاني الإصلاح على حضور اللقاءات المتكررة المعلنة وغير المعلنة مع السفارة الأمريكية والوفود الغربية التي تحرص على الالتقاء به بوصفه القائد الفعلي للحزب.
    ................
    .................

    فنجح الصف الثاني من حركة الإخوان المسلمين ـ التجمع اليمني للإصلاح ـ بالتدريج من منتصف السبعينيات من القرن الماضي في إقصاء الشيخ الزنداني من قمة الهرم التنظيمي بخطة الإيحاء له وإقناعه أنه كان مطاردا ومطلوبا للسلطات علي الدوام وليس من مصلحة التنظيم أن يكون المرشد العام للحركة وضعه الأمني هكذا وعلاقته مع السلطة بمستوي المواجهة، ثم التصريح علانية ـ اليوم ـ بأنه لا يمثل إلا نفسه.

    •المرشد الجديد


    الوضع الذي صوره تلاميذ الشيخ له بأنه مطارد هيأ لهم أن ينتقلوا إلى جعله مطرودا من اليمن فقاموا بتدبير سفره ومغادرته البلاد بصورة رسمية كي يكون ممثلا لليمن في رابطة العالم الإسلامي، وغادر طالب الصيدلة الذي لم يكمل دراسته في القاهرة بسبب ظروف الثورة اليمنية وتشكل نواة الإخوان المسلمين في اليمن بعد مبايعته الإخوان في مصر وتتلمذه علي يدي فهمي هويدي في تلك الفترة من الخمسينيات ومطلع الستينيات.

    ونجح تلاميذ الشيخ الزنداني في إخراجه من دائرة الحركة في الداخل بانقلاب أبيض داخل حركة الإخوان اليمنية ـ التجمع اليمني للإصلاح ـ واستلم القيادة ياسين عبد العزيز الأستاذ بوزارة التربية والتعليم من يصفه مقربون منه ومن عاصروه فترة السبعينيات ومطلع الثمانينيات فترة تسلمه للقيادة الإخوانية بان له اهتمامات بالسحر وكان يطمح أن يتخاطب مع مملكة الجن والسيطرة عليها!

    المرشد الجديد كان مولعا بالفلسفة والكتابات الفلسفية التي تأسست عليها الحضارة والفكر الغربي الحديث، ولهذا نجد أن حركة الإخوان في اليمن بقيادته لم تجد مانعا في التحالف مع الأمريكان والانخراط في دعاوي توحيد الأديان وحوار الحضارات وترتيبها لتكون منهجا تسير عليه الحركة بدلا من سياسة الشيخ الزنداني التي يصفها منتقدوه وخصومه بسياسة (حافة الهاوية) والتي نجح فيها ومرر من خلالها مشاريع كثيرة أهمها معركة الدستور التي فرضها علي الإخوان في الداخل عن طريق تعزز نفوذه من المهجر وقدرته المالية المتنامية وكثرة أنصاره في الداخل بشخصيته الكارزمية وخطابة الإيديولوجي.

    وأعادت معركة الدستور إلي ساحة الإسلاميين الفكرية في اليمن ألفاظا ومصطلحات كانت قد اندثرت بفضل القيادة الجديدة فترة عشر سنوات من مغادرته البلاد مثل المرتد والكفر والولاء والبراء والتي حملت شعار أن دستور دولة الوحدة علماني غير إسلامي لأنه لا يجعل حاكميه الشريعة خالصة لله بل يدعو معه شركاء آخرين بجعلها المصدر الرئيسي للتشريع، وهذا البند الذي ضمنته حركة حماس في برنامجها الانتخابي أنها ستعمل علي أن تكون الشريعة الإسلامية المصدرالرئيسي للتشريع.

    والمحطة الهامة التي نجح فيها الشيخ الزنداني بسياسته (حافة الهاوية) مشاركته في قيادة حرب 94 أثناء عضويته في مجلس الرئاسة الذي كان يقود اليمن، وتأسيسه لجامعة الإيمان التي لم تلق قبولا في أوساط حلفاء أمريكا داخل الاصلاح محليا بسبب انتقادهم لها بأن منهجها يغلب عليه الطابع السلفي، وهو ماانتقدته أمريكا نفسها علنا بعد الحادي عشر من ايلول (سبتمبر).
    ولم يكن المرشد الجديد ياسين عبد العزيز الذي يعتنق الطريقة الصوفية النقشبندية، يستطيع التحدث للجماهير نتيجة انطوائه وغلبة المصطلحات الفلسفية علي خطابه، ولا يظهر كثيرا علي الناس لأن ظهوره ربما يفقده الهالة المرسومة حوله، لأنه يفتقد أيضا إلى الكاريزما التي في شخصية المؤسس الشيخ الزنداني، فكان المرشد الجديد لا يظهر إلا بوجود الشيخ الزنداني ليقدمه للجماهير، وكان خطابه ليس للتوجيه والإفهام لأنه لا يتحدث حديثا بسيطا يفهمه الناس بسبب أنه لا يخلو من الألفاظ الفلسفية غير المفهومة التي ما زال متأثرا بها ومسيطرة على تفكيره، ولكن ظهوره كان للتعريف به وتسويقه كمرشد عام للحركة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-05
  3. Abdulelah

    Abdulelah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    326
    الإعجاب :
    0
    تَسْمِيَةُ الأَشْياءِ بأَسْماَءِهاَ


    حامد بن عبدالله العلي


    عندما خـلق الله تعالى آدم عليه السلام ،كان أوّل ما علمه ، أسماء كلِّ شيء ، فأبان فضله على الملائكة بهذا التعليم ، وأسجد له ملائكته ،

    ذلك أنّـّه من هنـا ، من إصابة الحق في أسماء الأشياء ، منبع العلـم النافع ، ومنها يشـعّ الحـقّ الساطـع .

    ولهذا كان أعظم الكفر هـو الإلحاد في أسماء الله تعالى ، إذ هي أقدس الأسماء ، وأجلّها ، وأعظمها ، والعلم بها أعظم العلم النافع للعباد ، فكان الإلحاد فيها ـ وهو الميل بها عن معانيها الحقّـة ـ فيه أعظم الضرر ، والفساد ،

    ولهذا أيضـا نهى الله تعالى عن تسمية الأمور بغير أسماءها التي تستحقّـها في كلّ شيء ، كما نهى عن تسمية الشهداء أمواتا .
    ،

    كما كان نبينا صلى الله عليه وسلم أشدّ شيء حرصا على تصحيح الأسماء ، حتى في أدقّ الأمور وأصغرها ، كما قال صلى الله عليه وسلم : (لا يقل أحدكم للعنب الكرم , إنما الكرم الرجل المسلم ) ، وذكر العلماء أنّ المقصد إجتثاث مفهوم الجاهلية الذي يربط بين الخمر المستخرج من العنب وكرم الأخلاق ،مثل قوله صلى الله عليه وسلم : لا يقولن أحدكم : ( خبثت نفسي , ولكن ليقل : لقست نفسي) ، وغيرها من الأمثلة المتعددة .

    ولهذا لم يزل العلمــاء يبدءون في العلوم بوضع الحـدّ وتمييزه ، إذْ هـو مدخل كل العلم ، فبــه يٌفهم ، أو يُعجـم

    وكان أوّل وأخطـر ، خلاف وقع في الأمّـة ، وقـع في باب الأسماء ، والأحكام ، فضلّت الخوارج ، والمرجئة في الفارق بين أعظم إسمين شرعيين متضادّين ، الإيمان ، والكفـر .

    فوقف علماء أهل السنة والجماعة، سدا منيعا يحفظون هذا الباب العظيم من الزلل ، والخطـل .

    ومعلومٌ أن أعظم واجب على العلماء تصحيح المفاهيم بتسمية الأشياء بأسماءها ، والقيام على أعظـم ما أمرهم الله تعالى به ،

    ومن هذا الباب لازلت عندما أسمع أحدا يخطىء بغيـر قصد ترديد ما يسمعه من وسائل الإعلام من الأسماء الملبّسة ، أنبّهه على ذلك ، بل حتّى في غيرها من الأمور الدقيقة ، كمن يصف المجاهدين ، بـ( الشباب ) ، فأقول له : قل المجاهدون ـ إن كان جهادا شرعيا ـ فالشباب إسـمٌ يوحي بالخفّة ، والطيْش ، لايناسب طليعة نهضـة الأمّة ، وإن كان الشباب هـم مادة الجهاد ، وشعلة الحماس ، فذاك شأن آخر .

    ومن هذا الباب أيضا ، أنـّه ينبغي أن لايُخلط بين رايـة الجهاد ، والإمامة الشرعية ، فالإمامة والدولة في الإسلام إسـمٌ شرعي له ضوابطه ، وشروطـه تختلف عن راية الجهاد ، والخلط بينهما ، ضـربٌ من الإحداث في الدين .

    وفي هذا العصـر ، الذي وصفه النبي صلى الله عليه وسلـم بـ ( السنوات الخدّاعات ) ، عظم التلبيس بتسمية الأمور بغير أسماءها ، وجعل الأسماء الخدّاعة ، قوالب المعاني الباطلة المناقضة للحقّ ،

    ومن الأمثلة على ذلك : الوحـدة الوطنية ، الإرهاب ، حوار الأديان ، المجتمع الدولي ، التجارة الحرة ( العولمة ) ، ( إسرائيل ) ، الديمقراطية ، حقوق الإنسان ، الإنفتاح على حضارة العصـر ..إلــخ

    ولهذا يوضع في المنابر الإعلامية التي توجـّه وعـي الجمهور ، أبالسة التلبيس الإعلامي الذين يشرف عليهم إخوانُهم من شياطين التلبيس السياسي ، ليسمّوا الأحداث بعناوين مضلّلة ، وينثروا بين ما يلقـى من الأنباء ، أسماء خداعة ، من نفخهم ، ونفثهم ، وهمزهم ، مصاغـة بمكـر عجيب ، فتتلقى ذلك العقول التائهـة ، فتضل بها ضلالا مبينا .

    وحتى يتبيـّن البون الشاسع بين واقعنا المليء بتسمية الأمور بغير أسماءها ، والحقيقـة ، فلنتخيـّل نشرة أخبار تعيد وضع المعاني في قوالبها الحقّـة ، وأسماءها الملائمة ،

    فحينئذ ستكون ، كما يلي :

    1ـ تعرضت الحملة الصليبيّة في الآونـة الأخيــرة ، في أرض الرافدين لنكسة كبيرة بعد سقوط عدّة مروحيّات ، ومصرع عدد كبير من جنودها المرعوبين من بسالة المجاهدين .

    2ـ إستطاع المجاهدون من جميع الفصائل في أرض الرافدين توجيه ضربات قاصمة لعدّة قواعد صليبية في طول البلاد وعرضها ،

    وعلماء الإسلام يصدرون بيانا يدعو المجاهدين للتآلف ويحذرهم من الفرقـة ،

    كما يتضمن البيان أن جميع القواعد الأجنبية في بلاد الإسلام باطلة شرعا ، وهي جزء من الإحتلال ، وهي سبب بقاء جيوش الكفرة في بلاد الإسلام ، والمتعاونون معها خونة لدينهم وأمّتهـم ، بما يترتب على ذلك من أحكام ، وشدّد البيان النكير على علماء التلبيس الذين يجعلونها قواعد مستأمنة ، ذات معاهدات شرعية ، ونعتهم بالخيانة ، والكذب على الله تعالى .

    3ـ ميليشيات الإحتلال الصفوي الخميني في بلاد الرافدين تواصل جرائمها البشعة في حقّ المسلمين لاسيما في بغداد ، لإحكام سيطرتها عليها ، وحكومة الإحتلال التي تُقاد من طهران تدعمها سرا وعلانية ، والإحتلال الصليبي يكتفي بمراقبة تلك ا لجرائم تارة ، ويرعاها ، ويشعل أوارها تارة ، وفق مخطّط مرسوم .

    4ـ الفتنة الدحلانية الخبيثة بقيادة عباس المتصهين ودحلان الخائن ، تواصل إشعال الفتنة في فلسطين ، وإشغال الفلسطينين بالإقتتال الداخلي بمؤامراتها المدعومة صيهونيا ، وصليبيا من قبل أمريكا وأوربا ، والكيان الصهيوني يؤججها .

    ونداءات من الأمّة وعلماءها بتوجيه الحراب إلى العدوّ الصهيوني ، والكفّ عن إهراق الدم الفلسطيني المحــرّم .

    5ـ النظام العربي المتعفّن المبدّل للشريعة ، الفاقد للشرعيـّة ، والعائق الأكبر لنهضة الأمـّة ، والقائم على حرب الإسلام ، وإعانته لأعداء الأمة ، مسـتمر بإستبداده ، وظلمه ، ومحاصرته لدعم المجاهدين ، ومنعه إغاثة المسلمين تحت الإحتلال ، وتضييقه على العلماء والدعاة ، وعبثه بقيم الأمـّة ، وهدمه لثوابتها ، وتحت ستار مفهوم الوطنية الزائفة المناقض للشريعة يزيد الأمـّة تمزيقـاً ، وعلماء السوء يواصلون إضفاء الشرعية عليه ، بوسائل التلبيس ، والتدليس ، والتعمية ، والإضلال .

    6ـ المجاهدون الطالبانيون ، وإخوانهم من مجاهدي القاعدة ، يواصلون فتوحاتهم ،وإنتصاراتهم في بلاد الأفغان ، وحلف الناتو الصليبي يُمنـى بخسائر فادحـة ، وبعد خمس سنوات من غزوه أفغانستان لم يحقق شيئا من أهدافه ، وحكومة باكستان المستاءة من تعاون حكومة كرزاي وسادتها الأمريكان مع الهند العدوّ اللدود لباكستان ، لاتستطيع إيقاف الدعـم الباكستاني الشعبي الصاعد في تأييد حركة طالبان ، وتدفقه عبـر الحدود ، بالمال ، والرجال ، والسلاح .

    7ـ المجاهدون الصوماليون يعيدون ترتيب صفوفهم لإنطلاق مشروع جهادي في الصومال ، طويـل الأمـد على الطراز العراقي .

    8 ـ المجاهدون الشيشانيون يواصلون جهادهم ضد قوات الإحتلال الروسية البوتينية.

    9ـ الحملة الصليبية لتقسيم السودان ، وإضعافه ، ونهبه ، تحت دعاوى إنقاذ دارفور ، تواجه ضعفا من حكومة السودان المتخاذلة ، والعلماء يفتون بوجوب جهاد أي قوات أجنبية تدخل السودان.

    10ـ الصفيّون الخمينيون ينشرون أحزاب الفتنة الصفوية ، في جزيرة العرب لاسيما البحرين واليمن ، وفي الشام ، لاسيما لبنان ، ويهيئون أنفسهـم ، لبث أحقادهم على المسلمين وإحداث الفتـن ، وأنباء عن مؤامرة صليبية خفية تدعم هذا المخطط الخبيث في الخفاء ، للإنتقام من المسلمين ، وإبقاء بلادهم في حالة فوضى .

    هذا هو الموجز ، وإليك التفاصيــل وتقارير مراسلينا في مواقع الأحداث ..
    ونسأل الله تعالى أن يرينا الحـق حقا ، ويرزقنا إتباعه ، ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه آمين .​

    _____________________________________________
    * منقول من موقع الشيخ حامد العلي
    http://www.h-alali.net/m_open.php?id=255ebd84-051a-102a-a701-0010dc91cf69
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-05
  5. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    خبيص ياخبيص ولا مشاحة في الإصطلاح ولا دليل على تجريم من جاء بمصطلح جديد والله المعين
    لوكنتم تعـترفون بإجتهادات علماء السنة لرددنا عليكم لكونكم من أهـل السنة وياعجباه

    ومع هذا ليس موضوعك مكانه هنا مادام وهو منقول

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-05
  7. الضوء الشارد

    الضوء الشارد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-04-09
    المشاركات:
    1,000
    الإعجاب :
    0

    يكتفى بما ورد
    لعدم اسطتاعتى اكمال القراءة للموضوع
    :rolleyes:
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-02-05
  9. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    عبد الإله أنت معفي قل ما شئت ولا حرج عليك ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-02-05
  11. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948
    الله يشفيك ...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-02-05
  13. alqaid

    alqaid عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-14
    المشاركات:
    136
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم عبدالإله ... مشكور على وجهات النظر التي توردها .... ولكن لماذا لا تدع الحدة ولنظر السوداوي إلى كل علاقة بين قيادة الإصلاح .... وهل الشيخ الزنداني إلى هذه الدرجة التي تصوره أنه يخدع في كل المرات ولا يجرئ أن يتكلم أو يدافع عن نفسه ...
    أعتقد الأمر أكبر من ذلك ... وكما كان الشيخ عبدالمجيد جاء الشيخ ياسين ولكل يعمل بدأب في صورة تكاملية رائعة كل يكمل الآخر والإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية .. أن كان هنالك بعض الخلاف كما تصوره ... فحاول وأنت الفطن وأعرفك شخصيا أن تراعي الحجة والمنطق في كتاباتك ... وأن لا توغر الصدور بما ليس حقيقة بل وهم تصوره لك خيالاتك الواسعة
    دمت بخير ولك التحية
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-02-06
  15. Abdulelah

    Abdulelah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    326
    الإعجاب :
    0

    إن حدود الشرع مبنية على فهم المصطلح الشرعي وإن الخلل في فهم هذه المصطلحات التي خاطبنا الشارع بها يؤدي إلى إفساد فهم المخاطبين بهذا الدين، ومن ثمّ إفساد عبادتهم لله رب العالمين.


    أما غيره من المصطلحات المخترعة الموّلدة فلا يؤمن معها الزلل والخلل لكونها من نِتاج العقول غير المعصومة فضلا عما فيها من إعراض عن هدي الكتاب والسنة وما ورد عن سلف هذه الأمة، فكان التمسك بهذه المصطلحات المبتدعة والشغف بها والتنافس فيها ليس له من مبرر غير اتباع الهوى مع التسليم بأنه استبدال للذي هو أدنى بالذي هو خير.

    إذ الزيغ والضلال كما يعرض من جهة المعاني فإنه يعرض كذلك من جهة الألفاظ والمباني، بل الألفاظ بوابة المعاني ومدخلها وقوالبها التي تصب فيها، فما لم تكن تلك الألفاظ محكمة للحق جامعة وللباطل مانعة فستكون مدخلا للزيغ والضلال.

    إذ الألفاظ للمعاني أتمّة، وعليها أدلة، وإليها موصلة، وعلى المراد منها محصلة، ولذا فأهل الطائفة المنصورة يقصدون الألفاظ الشرعية ليضبطوا بها تلك المعاني فلا يشذّ عنهم منها شيء.

    قال ابن القيم - رحمه الله -: (ينبغي للمفتي أن يفتي بلفظ النص مهما أمكنه فإنه يتضمن الحكم و الدليل مع البيان التام وقد كان الصحابة والتابعون والأئمة الذين سلكوا على منهاجهم يتحرون ذلك غاية التحري حتى خلفت من بعدهم خلوف رغبوا عن النصوص واشتقوا لهم ألفاظا غير ألفاظ النصوص فأوجب ذلك هجر النصوص، ومعلوم أن تلك الألفاظ لا تفي بما تفي به النصوص من الحكم والدليل وحسن البيان فتوّلد من هجران ألفاظ النصوص والإقبال على الألفاظ الحادثة وتعليق الأحكام بها على الأمة من الفساد ما لا يعلمه إلا الله، فألفاظ النصوص عصمة وحجة بريئة من الخطأ والتناقض والتعقيد والاضطراب ولما كانت هي عصمة عهدة الصحابة وأصولهم التي إليها يرجعون كانت علومهم أصح من علوم من بعدهم وخطؤهم فيما اختلفوا فيه أقل من خطأ من بعدهم ثم التابعون بالنسبة إلى من بعدهم كذلك، ولما استحكم هجران النصوص عند أكثر أهل الأهواء والبدع كانت علومهم في مسائلهم وأدلتهم في غاية الفساد والاضطراب والتناقض، وقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سُئِلوا عن مسألة يقولون قال الله كذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا، أو فعل رسول الله كذا، ولا يعدلون عن ذلك ما وجدوا إليه سبيلا قط، فمن تأمل أجوبتهم وجدها شفاء لما في الصدور). انتهى كلامه رحمه الله [إعلام الموقعين عن رب العالمين].

    وكلام ابن القيم هذا، وإن كان نصا في حق المفتي فإنه شامل كذلك للداعية بجامع التبليغ عن الله لدينه وشرعه، مع ما في كلامه رحمه الله من عموم ضرر هجر ألفاظ النصوص.

    وقال ابن القيم: (فلما طال العهد وبعُد الناس من نور النبوة، صار هذا عيبا عند المتأخرين أن يذكروا في أصول دينهم وفروعه قال الله وقال رسول الله). انتهى كلامه رحمه الله [إعلام الموقعين عن رب العالمين].

    وقد قال الغزالي وهو يتحدث عن بيان ما بدل من ألفاظ العلوم قال: (اعلم أن منشأ التباس العلوم المذمومة بالعلوم الشرعية تحريف الأسامي المحمودة وتبديلها ونقلها بالأغراض الفاسدة إلى معانٍ غير ما أراده السلف الصالح والقرن الأول). انتهى كلامه رحمه الله. [إحياء علوم الدين/ كتاب العلم]

    وقال ابن حزم في حديثه عن الألفاظ الدائرة بين أهل النظر: (هذا باب خلّط فيه كثير ممن تكلم في معانيه وشبك بين المعاني وأوقع الأسماء على غير مسمياتها ومزج بين الحق والباطل فكثر لذلك الشغب والإلتباس وعظمت المضرة وخفيت الحقائق) انتهى كلامه رحمه الله.​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-02-06
  17. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    اخوة الإسلام...

    إن الاختلاف داء عضال، وشرٌ قتَّال، لا يفرح به إلا فاسد السجية، عديم الهوية، فما من ضر أضر على أهل الإسلام من الاختلاف.

    ولكن الاختلاف له أقسام، منه ما هو تنوع ومنه ما هو تضاد، ومنه ما هو أفهام، فهناك مسلمات لا تقبل اختلاف الأفهام ولا تُطرح على موائد النقاش، لأن الإيمان بها إيمان بأصل القرآن والاختلاف فيها اختلاف في أصل الكتاب.

    تجار التوحيد:

    سمعنا عن تجار الأخلاق والقيم، وبائعي القلاع، وسماسرة الأعراض، فكل هؤلاء قبحٌ في قبحٍ في قبحِ، وهم أنزل البشر أشنع الصفات صفاتهم، وانكر الأسماء أسماءهم.

    ولكن هناك ما هو اقبح وأفضع وأنكر وأجرم من هؤلاء إنهم "تجارالتوحيد".

    صفات التجار:

    جاء في الآونة الأخيرة منهج خطير، حشر نفسه في حواشي السلفية، وهي منهم بريئة إلى يوم القيامة.

    قوم يدعون للتوحيد من حيث نبذ الشركيات القبورية، والدعائية ولكنهم يحاربون من قال إن من التوحيد إفراد الله في الحكم دون سواه؛ بل يرمون من قال بهذا بأنه تكفيري مارق، وخارجي حارق، تراهم يتكلمون في المنابر على من قال بإفراد الحاكمية لله.

    وبدلاً من أن يُعلموا الناس توحيد الله في الحاكمية، توجهوا للدفاع عن من لم يحكم بما أنزل الله دفاعاً مريباً تحت مسمى "السلفية"

    كل ذلك تجارة بالتوحيد، على حساب ضياع الدين، وكأنهم ما علموا قوله تعالى: {إن الحكم إلا لله}.

    والغبي يسأل سؤالاً هنا؛ من المستفيد من الدفاع عمن لم يحكم بما أنزل الله؟! وتحت مسمى "السلفية"؟!

    أي سلفية هذه يا أقزام العفن؟! هل "السلفية" أن نمسك بجانب من التوحيد ونحارب جانباً أخر؟!

    قاتلكم الله من تجار فجار!

    ما هي السلفية:

    السلفية - أيها الفجار -؛ دعوة للتوحيد في كل عبادة، دعوة لتوحيد الله في الدعاء، والاستغاثة، والاستعانة، والرجاء، والخوف - بالتفصيل في بعضها - والسلفية الحقة؛ دعوة لتوحيد الله في الحكم.

    أما أن نتاجر بالتوحيد في جانب الحاكمية؛ فهذا محض نفاق، ونهمل الإنكار على من لم يحكم بما أنزل الله، ونجعل هذا الأمر كأي أمر أخر، فهذه والله الباقعة التي ليس لها راقعة.


    إن هذه الفرقة التي تحارب هذا الجانب من التوحيد؛ لهي من أخبث الفرق مطلقاً، حيث أنها تهدم أعظم عرى التوحيد.

    وهؤلاء النفر مقربون من أصحاب القرار، لأنهم يعتبرون أفيونا مخدرا للشعوب، ومطرقة قاضي، وعصا والي، يبررون لمن لم يحكم بما أنزل الله كل أفعاله وأقواله، في قوالب دينية فاجعة، بصورة شنيعة حقيرة وفاضحة.

    توحيدنا؛ شامل كامل، ودعوة شاملة كاملة، لا نتاجر بجانب من جوانب التوحيد ولو على دمائنا وأشلائنا.

    ولقد علمتُ أن البلاء محتم، وبلاء زماننا؛ هذه الفرقة المتبنية لهذه الأفكار المخزية الهدامة، لا وفق الله أهلها ولا أقام لهم راية، ونسأل الله للجميع التوفيق والهداية.

    منقـــــــــــــــــــــــــــول
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-02-06
  19. الكاتب الذهبي

    الكاتب الذهبي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-02
    المشاركات:
    185
    الإعجاب :
    0
    عبد الاله من مزوري التاريخ والحقائق كاتب ظلال وشاهد زور اراد منه اتباع الهوى والشيطان
    كان عبد الاله يطمع بمكانة فخاب ظنه وكشف امره وانتكس الى الحظيظ .
    ارحل الى عبد الملك منصور لتجد ظالتك ايها الخائن.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة