المجتمع المدني مطلب اساسي في اليمن .

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 549   الردود : 2    ‏2001-04-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-04-09
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    تحيه طيبه :

    قال أبن خلدون أن الأنسان مدني بالطبع ، والمجتمع كيان متكامل يلتقي فيه الناس على اساس مصالح ومنافع وتنافر وذلك يكون عن طريق اللغة ألتي هي اساس التواصل بين أفراد المجتمع ، ويشتركون في ثقافه واحده ومعتقد واحد ولغة واحده .

    والمجتمع بنقسم إلي طبقات متفاوته في المراتب والمنزله وهذه الطبقات تحدد العلاقه بين افراد ذالك المجتمع على أساس عادل و مقنع بين الكل .


    أما تعريف المجتمع المدني وقد قصد به توماس هوبس في منتصف القرن السابع عشر المجتمع المنظم سياسيا عن طريق الدولة القائمة على فكرة التعاقد. وبالنسبة لجون لوك يعني هذا المفهوم، وجود مجتمع منظم سياسيا في دولة ينظم تشريع وتفسير وسن القانون الطبيعي القائم دون دولة وفوق الدولة. بالنسبه لروسو في القرن الثامن عشر فإن المجتمع المدني هو المجتمع صاحب السيادة. إنه المجتمع القادر على تشكيل إرادة عامة ليتماهى فيها الحاكمون والمحكومون. في حين استخلصنا من مونتسكيه، يقوم المجتمع المدني على مفهوم الحرية، بما يعني ذلك غياب العقبات والعراقيل أمام طريق الاختيارات، التي قد يقرر هذا المجتمع المدني السير عليها، ليس طريق الاختيارات الفعلية فقط، وإنما طريق الاختيارات الكامنة أيضاً. ولقد كانت حرية المجتمع المدني، ولا تزال، أي مسألة الحدود، التي لا يجوز لسلطة الدولة السياسية البرجوازية عادة بتجاوزها، هي الباعث للنقاش وللصراع الفلسفي والسياسي، حول التناقض المزدوج بين الدولة السياسية والمجتمع المدني، وعلاقته بأزمة المشاركة السياسية في الحكم، من جانب الجماهير


    والحياه المدنيه تعارض الحكم الفردي على اساس ملكي أو دكتاتوري سواء مبني على حكم ديني أو قبلي .

    فقد كان شائع أن الحاكم أو الملك يستمد قوته من الإله لأنه يحكم باسمه وعليه فأن له مطلق الحرية ومنتهى الصلاحيات في أتخاذ القرارات التى يراها صائبه وذلك من أجل أن يدعم الخير ويقضي على الشر ، لذا وجب الخضوع التام لكل القرارات وعدم الأعتراض على الأمراء إلا في حدود الأدب وكيل الثناء والمدح لهم .

    النظام الفردي الديكتاتوري إيضا يستمد قوتة من التجلي التام لمقدراته الفردية وأنه وجد من أجل هذا الشعب المحكوم لترتسم ( الأنا ) في كل معانيها ويختصر الدوله فيه هو شخصيا .

    نعرف أن المدنية مبنيه على اسس وقوانين وتعدد ليبرالي صارخ مترسخ في الفكر الشعبي والطبقة الحاكمة المتغيره بأستمرار .

    فأين كل هذا من اليمن .

    +_+_+_+_+_+_+_+_+

    المراجع :

    المجتمع المدني والدولة السياسيه في الوطن العربي ::: تأليف توفيق مدني

    واقع وفكر المجتمع المدني :::: تاليف عزمي بشاره .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-07
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    للرفع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-07
  5. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    أين كل هذا من اليمن ...... اليك عينة وقس عليها

    قال الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر في حديث سابق له :



    أنا رجل دولة ورجل قبيلة ، والديمقراطية اذا تعارضت أو حاربت تقاليد القبيلة فاني أرجح القبيلة على الديمقراطية .... من قبل 35 سنة وأنا رجل دولة ورجل قبيلة وطيلة هذه المدة أستطعت أن أوازن وأوفق بين وجودي في القبيلة ووجودي في الدولة ، وأن أي شعب لا بد أن تكون فيه دولة ولا يمكن لأي شعب الا أن ينقاد للدولة ، أما الديمقراطية فهي واردة علينا فاذا كانت الديمقراطية ستخل أو تتعارض أو تحارب المجتمع القبلي عندنا وعاداته وتقاليده فأنا أرجح القبيلة على الديمقراطية .


    أي مجتمع مدني تقصد في وجود فكر متحجر كفكر الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر :):)
     

مشاركة هذه الصفحة