بعد أن هتف بأعلى صوته:"هذا زمان علي عبدالله صالح"...هل يقبل باجمال أن يكون كبش فداء لصاحب الزمان ؟!

الكاتب : Time   المشاهدات : 3,918   الردود : 75    ‏2007-02-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-03
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    خرج الرجل الذي كان محسوبا على الجناح اليساري في الحركة والجبهة القومية
    الحزب الاشتراكي فيما بعد
    من سجنه الذي قبع فيه منذ الاحداث الدامية في 13 يناير 1986م
    وحتى قبيل اعلان الوحدة 22 مايو 1990م
    خرج وحيدا
    لا هو في الزمرة التي كان محسوبا عليها
    ولا في الطغمة التي كان يقبع في سجونها
    فالزمرة التي كان الناجون منها قد فروا إلى شمال الوطن آنذاك وسووا اوضاعهم هناك
    قد خرجت قبل اعلان الوحدة إلى اقطار شتى فيما قيل أنه شرط من شروط الطغمة لاعلان الوحدة
    والطغمة التي صارت شريكا في السلطة في اليمن الموحد
    تمارس حق الاعتراض على كل من ينتمي للزمرة وترى أن في وجوده في السلطة تحد لها
    وبرغم هذا فقد تم السماح لباجمال بالبقاء في دولة الوحدة وتسوية اوضاعه المالية
    وذلك باعتبار الفترة التي قضاها في السجن
    وباعتبار أنه لايمثل خطرا سياسيا كالذي يمثله قادة الزمرة الآخرون
    فقد كان باجمال مُنظرا ايديولوجيا ومتكلما لبقا ولكنه لم يكن يوما متبوعا بل تابعا
    ومن هنا لم يوله أحد اهمية كبيرة
    ولكن باجمال ظل يترقب الفرصة أن تلوح
    ***
    ولاحت الفرصة حين نشبت الأزمة السياسية بين شريكي تحقيق الوحدة
    ثم انفجرت الحرب في الذكرى الرابعة لإعلان الوحدة
    حيث اصدر الرئيس "صالح" قرارا بتعيينه نائبا لرئيس الوزراء
    في 26 مايو 1994م
    لكي يعوض به "صالح" النقص في تمثيل شركاء الوحدة
    ولأن باجمال يعرف أن عليه اثبات أهميته وجدواه لمن اختاره
    فقد بذل مابوسعه ليثبت اخلاصه وتفانيه في خدمته
    ***
    وفي صبيحة السابع من يوليو 1994م
    وقف باجمال وسط مدينة المكلا
    أمام ميكروفون قناة الإم بي سي (MBC)
    ليهتف بأعلى صوته: "هذا زمان علي عبدالله صالح"
    قالها ثلاثا
    وقد كانت تلك العبارة وذلك الهتاف مفتاح دخول ذلك الرجل
    إلى قلب وعقل ومناصب وخزائن أموال واسرار الرئيس "صالح"
    ففي أول تعديل وزاري 6 اكتوبر 1994م
    تمت اضافة وزارة دسمة لباجمال
    ليصبح نائبا لرئيس الوزراء وزيرا للتخطيط والتنمية
    وفي الحكومة التي شكلها فرج بن غانم 15 مايو 1997م
    تم الاكتفاء باسناد وزارة التخطيط والتنمية لباجمال
    باعتبار أن لايجوز أن يصير رئيس الوزراء ونائبه من حضرموت !!!
    ولكن تلك الحكومة لم تستمر إلا عاما واحدا بالتمام والكمال
    قدم بعدها الرجل النزيه بن غانم استقالته لعدم قبوله أن يكون "كوز مركوز"
    ليرتفع سهم باجمال من جديد
    ففي التشكيل الوزاري الذي تولى فيه عبدالكريم الارياني رئاسة الوزراء 16 مايو 1998م
    عاد باجمال ليشغل منصب نائب رئيس الوزراء
    بالاضافة لوزارة هامة هي وزارة الخارجية
    فصار قاب قوسين أو ادنى من رئاسة الوزراء
    وهو ماتحقق بالفعل في 4 ابريل 2001م
    حين اصدر "صالح" قرارا بتعيين باجمال رئيسا للوزراء
    ***
    وجلس باجمال على كرسي رئاسة الوزارء واضعا في اعتباره هدفين:
    الأول: أن يحافظ على كرسيه كما يفعل "صالح"
    والثاني: أن يكون شريكا لـ "صالح" في الفساد إن لم يكن شريكا له في الملك
    وشمر باجمال عن ساعد الجد
    واخذ يعمل بتفان واخلاص لتحقيق الهدفين
    وإلى جانب هذا ظل يمارس التملق والنفاق ليرضي غرور "صالح"
    حتى وصل به الأمر لأن يقبل الظهور في برنامج تلفزيوني خليجي للشعر الشعبي
    ويلقي قصيدة في مدح أبو احمد !!!
    وبالفعل نال بكل ذلك المزيد من رضى "صالح"
    وبينما كان "صالح" لايأخذ باجمال مأخذ الجد ويتصور أنه "كرت" من الكروت التي يلعب بها
    كان باجمال يدعم وجوده ونفوذه
    محتفظا بالعديد من الملفات والوثائق والأوراق
    ليؤكد أنه رقم صعب لايمكن تجاوزه أو "كرت" لايسهل حرقه أو التخلص منه
    ***
    جاءت فضيحة التعاقد المجحف مع شركات النفط والتي تم كشفها في مجلس النواب
    لتسبب حرجا ل"صالح" فاراد تحميلها لباجمال
    ولكن باجمال كان قد شب عن الطوق
    وبدلا من الاستسلام لدور كبش الفداء
    أخذ يهاجم مجلس النواب بضراوة رغم أن الاغلبية فيه تتبع حزب الرئيس "صالح"
    وقد وصف باجمال هذه الاغلبية بابشع النعوت
    حيث قال بأنهم عبارة عن مجموعة من المؤلفة قلوبهم والمتردية والنطيحة وما أكل السبع
    وظل يقاوم الفضيحة سترا لنفسه ولرئيسه
    فزاد اعجاب "صالح" به
    ولكنه كان اعجابا مشوبا بالقلق من هذا الداهية الذي قد يسبب المشاكل يوما ما
    فعمد إلى توليته منصب الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام
    في خطوة تبدو على أنها تكريم لجهوده الفكرية والنظرية
    بينما هي خطوة لازاحته
    ولكن باجمال لم يبلع الطعم
    وامسك بالمنصب الجديد كما امسك بالمنصب القديم
    ليزداد تمكنه وخطره
    ***
    ورغم الخدمات الكبيرة التي قدمها ويقدمها باجمال للرئيس "صالح"
    والتي ليس اقلها قبول باجمال أن يكون واجهة للفساد
    إلا أن قلق "صالح" أخذ يزداد من تمكن هذا الرجل الذي لم يكن يظنه بهذه الخطورة
    وجاءت الانتخابات الرئاسية وصار لزاما على "صالح" أن يفي بوعوده الانتخابية
    بمحاربة الفساد الذي طالما سبه ولعنه بينما هو يمارسه ويرعاه
    وزاد في أهمية الوفاء بالوعود التردي الكبير في الاحوال المعيشية للمواطنين بعد الانتخابات
    والارتفاع الهائل للاسعار في فترة قياسية
    كل ذلك زاد من عزم "صالح" واصراره على تقديم كبش فداء
    وحاول اقناع باجمال مؤكدا له بأنه سيحتفظ بخدماته
    وسيبقيه في أمانة المؤتمر فلم يقتنع
    ثم حاول أن يضعه أمام الأمر الواقع
    بالتسريب في وسائل الإعلام المؤتمرية عن اعلان الحكومة الجديدة خلال ساعات
    ولكن باجمال وقف أمام هذه المحاولة مصارحا الرئيس "صالح"
    بالتلطف تارة "نحن في مركب واحد يافخامة الرئيس"
    وبالمواجهة تارة أخرى "عليّ وعلى اعدائي"
    فلم يجد "صالح" بدا من أن يأمر كتبة المؤتمر بلحس التصريح الذي لم يجف مداده
    ومهاجمة اللقاء المشترك بضراوة
    وهوالهجوم الذي شارك فيه "صالح" نفسه خلال زيارته لحضرموت وتعز
    ***
    ورغم أن باجمال خرج منتصرا في مواجهة "صالح"
    إلا أنه لم يطمئن لما تخبئه الأيام
    وهاهو ينتقل فجأة من دمشق التي كان فيها بزيارة رسمية
    إلى لندن رمز معارضة الخارج بدعوى العلاج
    في خطوة يتوقع البعض أنها محاولة من باجمال للعب باعصاب "صالح"
    وإرسال إشارة قوية له بأن باجمال ليس من النوع الذي يسهل تقديمه ككبش فداء
    بينما يتوقع البعض أنها خطوة أكبر من ذلك ولها مابعدها
    فما رأيكم ؟!
    فتأملوا !!!
    وللجميع خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-03
  3. رعد الجنوب

    رعد الجنوب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    27,197
    الإعجاب :
    30
    صباح الورد ياتيم لقد قلنا سابقآ ما حد بيودي الرئيس بستين داهيه غير باجمال يخيل الي ان باجمال يعرف في قرارة نفسه ان المواجهه مع الرئيس بطريقه مباشره هي انتحار سياسي لذا فباجمال يريد الشعب ان يكره الرئيس ويزيد من النغمه عليه كما نقول في العاميه يطعن لظهر ابن علوان وباجمال كل الآخطاء من الرئيس والرئيس كما تفضلت يريده كبش الفداء المشكله اننا لا نتعلم من سياتي بعد باجمال سيعمل به نفس السناريو
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-03
  5. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    اخي تايم

    باجمال نعلم جيدا قدراته وتاريخه ، فهو وصل الى منصب لم يكن يحلم به ، لكن في ظل نظام فاسد يصل الى المنصب من يطبل للحاكم .

    باجمال كان مسئول التموين ياخي يتفاهم مع الطباخين في الجنوب ، وفجاء بقدرة قادر اصبح رئيس للوزراء واصبح شاعر واقتصادي والى ما اخره من الالقاب الكاذبة .

    ها هو اليوم في لندن دون علم سفارة اليمن ، واضعا يده على قلبه .. لا نشمت به ولكن ندعو الله له السلامة ، وان يعيد كل ما سرقه ونهبه من اموال الشعب اليمني لانه محاسب عليها ، على كل ريال على كل ارضية وعلى كل رشوة ربنا سوف يحاسبه . في كل اشي مسجل عليه .

    وهذه عبرة لكل انسان يؤمن بالله ، ان المال الحرام سوف يؤدي بصاحبه الى امراض والى خزي وعار يوم الحساب .

    لكم صادق الود ..
    قلم باجمال يقطر رشوووووة ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-03
  7. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    آن الأوان لحرق كرت باجمال !!!
    اللي بعده ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-02-03
  9. wail66

    wail66 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-11-15
    المشاركات:
    1,863
    الإعجاب :
    0
    باجمال اجتاز جميع المراحل بجدارة

    بس لك بداية نهاية

    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-02-03
  11. Alalbait

    Alalbait عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-10-01
    المشاركات:
    257
    الإعجاب :
    0
    تحليل ممتاز يا تايم و بالفعل قرأتك موضوعية في زيارة باجمال الأخيرة للعاصمة البريطانية لأن لندن استخدمت من قبل كتهديد غير مباشر للضغط على الرئيس قام بها وزراء و سفراء و نواب لكن لا تنسى ان طبيب باجمال مقيم في لندن منذ زمن و باجمال قام في الماضي بزيارات طبية روتينية القضية الآن تتمخض في البديل و لا اعتقد ان القيادة السياسية ستحرق بورقة باجمال في الوقت الحالي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-02-03
  13. ابن المنقد

    ابن المنقد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-08
    المشاركات:
    1,282
    الإعجاب :
    0
    باجمال سيعود الى بيت الطاعة
    وكأن شيئا لم يكن . وسترى ياعم
    تايم .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-02-03
  15. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    مساءك فل أخي رعد الجنوب
    وارجو المعذرة على التأخير
    وبعد أن اتخذ الرئيس "صالح" من باجمال واجهة للفساد
    انطلق الأخير في وكما قلت "يطعن لظهر بن علوان"
    ومع أنه يصعب على التلميذ أن يتفوق على استاذه
    إلا أن ذلك من الممكن بعض الأحيان
    ومستعظم النار من مستصغر الشرر
    وباجمال يعرف أن استاذه في ورطة
    فالوضع الاقتصادي والسياسي للبلاد لايحتمل
    وسياسة "صالح" في تقديم كباش الفداء أو حرق الكروت
    ليست مجدية في مواجهة ذلك الوضع
    ولم تعد تنطلي على أحد
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-02-03
  17. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي الشيخ الحضرمي
    وهل كان "صالح" يحلم يوما بأن يصير ملكا غير متوج لليمن ؟!
    وهل كان باجمال يستطيع أن يفعل شئيا مما ذكرت لولا أنه وافق هوى "صالح"؟!
    إن مثل هذه الأمور بيد مالك الملك وهو سبحانه وتعالى يبتليهم بها ويبتلينا بهم
    غير أن السؤال المهم وأيا كانت الاسماء والشخوص
    هو إلى متى تظل بلادنا مبتلاة بنظام الاستبداد والفساد
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-02-03
  19. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    أخي الحبيب تايم
    على رأس لساني شتايم ولكن اكتم غيظي واجري على الله :)

    سياسة الرئيس عبارة عن تكديس وصناعة ازمات للمستقبل
    وصدق من قال : مثل الدجاجة تعبث بالرمل وتحثوه على "فستانها "
    من يستلم الحكم بعد صالح سيواجه مشاكل كثيرة ويمكن هذه حكمة من حكم صالح في المحافظة على كرسي الحكم
    والسياسي "اليمني " اصبح يعرف نقاط الضعف عند الرئيس ومنها اللجوء أو التلويح به
    لا يوجد سياسي ممن هم حول الرئيس بدون اهداف نفعية .. اكثرهم اصحاب مصالح شخصية إذا أنتهت أنتها معها كل شيء
    وأول ما تتهدد مصالحهم ونفوذهم يقلبون الطاولة على الرئيس !!


    شافاك الله يا با جمال ..


    مع خالص تحيتي ....
     

مشاركة هذه الصفحة