دمعة حزن في رحيل آخر الرجال

الكاتب : صابر الرباعي   المشاهدات : 344   الردود : 2    ‏2007-02-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-03
  1. صابر الرباعي

    صابر الرباعي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-05
    المشاركات:
    185
    الإعجاب :
    0
    مَوْتُ عظيمٍ
    إلى روح فقيد اليمن الأستاذ أحمد بن يحي العماد رحمه الله وتغمَّده بواسع الرحمة والمغفرة ، القائل في حياته ما نُقِشَ على شاهد قبره :
    أنـا في حيـاتي هاهنـا اختـرتُ قـبري والمــآب
    بجــوار أمــــي مَـن لهــا بِـرِّي إلـى بـطــن التراب
    فعـسى يخـفـف قربهــا عن ابنهـا هول الحساب
    يا من على الدنيا ادع لي بعفــــو ربـي والثـــواب
    واقرأ على روحي مع الإخلاص فـاتحة الكتاب
    وكنت أود أن تكون مرثاتي له – رحمه الله – على نفس بحر الشِّعْر الذي اتبعه في هذه الأبيات (مجزوء الكامل) ، بيد أني عدلت عن ذلك ، إذ رأيتُ أن وزن هذا البحر – متفاعلن متفاعلن – ذو إيقاع راقص لا يتناسب كثيرا ومقام الرثاء، وإذا كان الفقيد قد استخدمه في هذه الأبيات فدلالة على أن مفهومه للموت كان مختلفا كثيرا عن المفهوم الشائع ، وكأنّه باستخدامه هذا الوزن – قبل موته بحوالي عقدين من الزمن – كان يعبر عما يختلج في نفسه من لهفة للقاء المولى عزَّ وجلَّ ولمجاورة والدته رحمها الله في قبرها . كما أن اختياره – في هذا المقام – لبحر الكامل مجزوءا غير تام، فيه أيضا دلالة على تواضعه رحمه الله . لذا ولمكانته في النفوس فقد اخترتُ لرثائه بحر "الكامل" تاما ، محافظا على نفس القافية التي استخدمها ، فقلت :

    الصَّبْرُ إن رَحَـلَ الأحِبَّةُ كالسَّرابْ والحُزْنُ سَيْلٌ والمدامِع في انصبابْ
    نـدْري بـأنِّ المــوتَ حَــقٌ واقِــعٌ لكِـنَّنـا إن حَــلَّ نفْــزَعُ للمُصــابْ
    أهــوَ الفِـراقُ يَلُفُنـــا بِظـلالِـهِ ؟ أم خَوْفُنا يومَ المعادِ مِنَ العِقابْ ؟
    أنْ كـانَ ذاكَ فلِلتفــرُّقِ وَحشَـــةٌ أو كـانَ هذا فاحذَروا يومَ الحِسابْ
    كونوا كـ(أحمَدَ) في الحياةِ ،فِعْالُهُ كمَقالِهِ حــقٌ ، وإن يَسْـكُتْ أنــابْ
    ما خانَ عَهـداً أو أتَـى زوراً وما آذَى امرئٍ قَصْدا وماهَجَرَ الصَحابْ
    شَهْــمٌ كـريمٌ مُحْسِـنٌ متواضِعٌ وَرِعٌ وفــيٌ صــادِقٌ حُـــرٌ مُهــابْ
    فلِـذا تَلقَّى المَـوْتَ لـم يَحْفـلْ بِـهِ كَـمْ كان يُـؤْمِنُ بالمَعـادِ وبالحِسابْ
    ولحُـبِّـهِ وصْـلَ الأحِــبَّةِ ، دَلَّهُـمْ لِمَكـانِ قَــبْرٍ شَقَّــهُ قبـلَ الذِّهابْ
    ودَعـاهُمُ حَـيّاً لِوصْــلٍ ، قــائلا : أنـا هاهُنـا اخترتُ قـبريَ والمــآبْ
    فَصِـلوُهُ وادَعَــوا مِثلما وصَّـاكُمُ واقرَوا معَ الإخْلاصٍ فاتِحَةَ الكِتابْ
    القاضي/عبدالملك عبدالله الجنداري
    صنعاء ـ الأربعاء 17 الحجة 1427هـ = 3 يناير 2007م​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-03
  3. اليماني الهاشمي

    اليماني الهاشمي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    350
    الإعجاب :
    0
    رحمة الله تغشاه , لقد كان رجلا بكل ما للرجولة من مقاييس شهم كريم شجاع صادق وفي نزيه لم تمتد يده الا لتعطي .

    القاضي الجنداري قال في قصيدته بعض ما يحتويه الفقيد من صفات ايمانية ورجولية ولكن الشعر والنثر سيقف حائرا عن سرد كل السجايا التي طبعت حياة الرجل العظيم.

    جزاكم الله خير يا قاضي وياخ صابر على النقل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-03
  5. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    ألف رحمة ونور عليه
    يا رب وسع ماضاق عليه من التراب , و أجعل له حبيب من بعد الأحباب
    وأنزل عليه في قبرة الضياء والنور والبهجة والفرح الدائم والسرور .. من يومنا هذا إلى يوم النشور
    آمين .. الفاتحة
     

مشاركة هذه الصفحة