الله أكبرالمقاومة الصومالية تأسر 11 علجا امريكيا اهدا للكحلاني

الكاتب : salem yami   المشاهدات : 398   الردود : 1    ‏2007-02-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-02
  1. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    الله أكبر

    المقاومة الصومالية تأسر 11 علجا امريكيا

    كشفت مصادر صومالية متصلة باتحاد المحاكم الإسلامية عن أن المحاكم تحتفظ بـ11 جنديًّا أمريكيًّا أسرى لديها منذ 3 أسابيع، وأكدت المصادر أن جولاتِ المباحثات التي جَرَت مؤخرًا بين رئيس اتحاد المحاكم شيخ شريف شيخ أحمد ومايكل راينبرجر السفير الأمريكي لدى كينيا قد فشلت في إقناع شيخ أحمد بإطلاق سراحهم.



    ونقلت قناة (العربية) الفضائية عن مصادر عن شيخ أحمد أنه وضَع شروطًا لإطلاق الأسرى، وفي مقدمتها خروج قوات الاحتلال الإثيوبي كاملةً من الصومال، ووقْف العمليات العسكرية الأمريكية في جنوب البلاد، والتي يهدف الأمريكيون منها إلى إطلاق سراح أَسراهم، ولكنها أدَّت إلى مقتل عدد من الجنود الأمريكيين في الأسبوع الحالي، إلى جانب إعلان الأمريكيين عن وجود أسرى منهم لدى المحاكم.



    وذكرت المصادر- التي رفضت الكشف عن هويتها- أن الجنود الأمريكيين سقطوا في الأَسْرِ عندما دخلوا إلى المناطق الجنوبية في الصومال ضمن قوةٍ بريةٍ أمريكيةٍ محدودةٍ، كانت تهدف إلى التعرف على هوية القتلى الذين سقطوا في الغارات التي شنَّتها الطائرات الأمريكية على تلك المناطق؛ بدعوى تتبُّع عناصر من تنظيم القاعدة، إلا أن الأنباء أكدت أن الغارات جاءت بناءً على طلب الاحتلال الإثيوبي لتتبُّع عناصر المحاكم بعدما فشلت القوات الإثيوبية في تتبُّعها في المناطق الواقعة جنوب الصومال؛ بسبب انتشار الغابات فيها.

    يُشار إلى أن السفير الأمريكي لدى كينيا أجرى العديد من جولات المفاوضات مع رئيس المحاكم شيخ شريف شيخ أحمد، وهي المفاوضات التي قال الأمريكيون إنها تهدف إلى دفع المحاكم إلى وقف المقاومة ضد قوات الاحتلال الإثيوبية.



    وكانت قوات الاحتلال قد دخَلت إلى الصومال قبل أكثر من شهر بدعم أمريكي وترحيب من الحكومة الانتقالية الصومالية لضرب المحاكم الإسلامية التي كانت تسيطر على أغلب مناطق وسط وجنوب البلاد؛ بسبب خشية الإثيوبيين من أن يؤدي تصاعُد شعبية المحاكم وأجندتها الوطنية إلى تنامي تيار المقاومة في المناطق الصومالية التي تحتلها إثيوبيا، ومن بينها إقليم أوجادين.



    وقد دعم الأمريكيون هذا التدخل الإثيوبي لتطابقه مع المخططات الأمريكية الرامية إلى ضرب التيار الإسلامي حول العالم.



    لكنَّ المحاكم قادت حركة مقاومة ضد قوات الاحتلال، وأجبرتها على بدء الرحيل من الأراضي الصومالية في موعد مبكر عما كان متوقعًا؛ فرارًا من عمليات المقاومة، كما تقوم الدبلوماسية الإثيوبية بحملة لدى الدول الأفريقية؛ لدفعها إلى المشاركة في قوات حفظ السلام المفترض نشرها في الصومال، ويقدَّر عددُها بـ7800 جندي؛ حيث يعتقد الإثيوبيون أن نشر قوات حفظ السلام سيُساهم في التسريع بسحب قواتهم من الصومال.
    وقد أدى دخول القوات الإثيوبية للصومال إلى عودة ظاهرة أمراء الحرب، والتي كانت قد انتهت تحت حكم المحاكم الإسلامية التي فرضت نظامًا قضائيًّا وإداريًّا في المناطق التي سيطرت عليها، ومن بينها العاصمة مقديشو لأول مرة منذ 16 عامًا من الفوضى الأمنية والسياسية التي تفجَّرت في البلاد إثْر سقوط نظام الرئيس محمد سياد بري على يد أمراء الحرب
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-02
  3. رجل المستحيلات

    رجل المستحيلات عضو

    التسجيل :
    ‏2003-10-13
    المشاركات:
    79
    الإعجاب :
    0
    ليش الاخ الكحلاني سينزعج بهذه الأخبار التي تسر الرافضة فما بالك بالمسلم ؟!!!
     

مشاركة هذه الصفحة