طلاب موسكو يناشدون الرئيس ويستغيثون بة

الكاتب : القروية   المشاهدات : 836   الردود : 12    ‏2007-02-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-02
  1. القروية

    القروية عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-15
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    اخواني الكرام...اعتقد هذة ليست المرة الاولى الذي يحاول ابنائنا الطلاب ان يشكوا من ما يحصل لهم في بلدان غربتهم ..فاني احاول ان انقل لكم هذا الخبر لعلى وعسى ان يسمعة ويقراة المعنيين بالامر بعد ان ضاقت بهم الانفس..ولا يجدوا منصف لهم في ظل قيادتك يا فخامة الرئيس ....
    فكم نحن منتظرين منكم ولو سؤال بسيط عن ابنائك طلاب العلم فاعتقد ان هذا اقل شي تقوم بة ...وكذالك اتمنى من الاخوة والاخوات في المجلس ان يصلوا هذا الصوت كل بقدر استطاعتة لان اولادنا اصبحوا في خطر من خلال ما نسمع ونقراء عن احولهم هنا وهناك واترككم مع هذا الخبر الذي جعلني افكر ان سفارتنا في موسكو اصبحت السبب الرئيسي لتعاسة ابنائنا هناك.......

    أخبار الوطن: دبلوماسيون تجار والقنصلية تمارس استقطاعات دائمة واتهام السفارة أنها حجر عثرة
    الخميس 01 فبراير-شباط 2007 / مأرب برس – موسكو – روسيا – خاص



    وجه طلاب اليمن الدارسون في موسكو نداء استغاثة إلى فخامة الرئيس علي عبد الله صالح بسبب تعسفات سفارة اليمن في روسيا حسب وصفهم لها وطالبوا الرئيس أن يوجه الجهات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة بحل مشاكلهم مع السفارة اليمنية في موسكو والتي تقف حجر عثرة إمام كل معاملاتهم " حسب البلاغ الصحفي الصادر عنهم والذي حصلت " مأرب برس " على نسخه منه .

    كما كشف الطلاب في روسيا أن مستحقاتهم في تأخر مستمر إضافة إلى تعرضهم لعدد من ألاستقطاعات المالية وقال الطلاب أن كل معاملة في القنصلية لا تمر إلا عبر خصميات واستقطاعات مستمرة غير قانونية .

    وأضاف الطلاب أن القنصلية تعمد إلى عدم تسليم الجوازات الموجودة لديها إلا بأخذ مقابل مالي على تلك الإجراءات .

    كما أتهم الطلاب لجوء عدد من الدبلوماسيين إلى التجارة وذكر البيان عدد من الشخصيات المرموقة في السفارة تحتفظ مأرب برس بأسمائهم .

    كما حدد الطلاب بعض الأعمال الخاصة التي تمارسها تلك الشخصيات كون إي دبلوماسي يحضى بإعفاءات جمركية خاصة المواد المستوردة ووصف البلاغ أن المسئولين في تلك السفارة تحولوا كالمغتربين يمارسوا التجارة والعمل الحر .

    كما شدد الطلاب في مناشدتهم للرئيس بحل مشاكلهم في أسرع وقت كون حياتهم أصبحت لا تطاق

    تعليقات حول الموضوع
    1 - اعتمدو على انفسكم
    طالب بالهند
    ياشباب لا تفكروا بأن رئيسنا الحبيب مهتم بكم وبالتعليم ، لو كل الشعب متعلم ستكون كاثه بالنسبه له.... حاولوا تعملو مثلنا في الهند نذاكر وعندما يأتي تجار يمنيين نخرج معهم للترجمه والذي يعطوننا بركة.... الله يحفظهم ... وإلا سنموت جوعا

    --------------------------------------------------------------------------------
    2 - الوجة الاخر للوطن
    موسكو -
    السفارة اليمنية في موسكو أنموذجا .. فضائح فساد تزكم الأنوف ومافيا للنهب أبلغ عدد من الدارسين والمقيمين اليمنيين في جمهورية روسيا الاتحادية بأن سفارة اليمن في موسكو تحولت من سفارة لخدمة الوطن والمواطن من طلبة ومغتربين الى فروع لجهاز الأمن وأوكار للتجسس على الطلاب والمقيمين ، ودبلوماسيين بعضهم من حملة الإعدادية وآخرون بشهادة الثانوية وبعضهم جامعية مزورة ، دبلوماسيين يستغلوا وظائفهم في عمل التجارة والتهريب وتزوير التأشيرات والتجارة بالمنح وفي مهام مشبوهة كثيرة . فالسفارة معناها في اللغة العربية تعني الرسالة ووسيلة للاتصال والتفاهم والمنافع المشتركة ويستفيد أعضاء السلك الدبلوماسي من الإعفاءات الضريبية والجمركية والتي نصت عليها اتفاقية فيينا في مادتها 34 – والتي تنص المادة أيضا على ان لا يجوز للمبعوث الدبلوماسي ان يمارس في الدولة المعتمد لديها اي نشاط مهني او تجاري لمصلحته الشخصية . السفارة هي الوجه الأخر لليمن وحضن دافئ لأبنائه وممثل الوطن و ناقل رسالته إلى كل أنحاء العالم – هي الوجه الأخر لوزارة الخارجية – هذه المؤسسة السيادية والتي وصلت إلى حالة التدهور الإداري والأخلاقي افقدها فعاليتها وأعاقها من التطور والنمو. وزير بلا وزارة – وزارة تحكم من قبل مكتب رئيس الجمهورية بكل صغيرة وكبيرة – تصريحات تأتي من مكتب الرئاسة بدون علم وزير الخارجية كما حدث في قضية المطالبة اليمنية بوزير الخارجية الأسبق السيد عبد الله الاصنج من السعودية وكذا السفير أحمد الحسني من بريطانيا – حيث كانت الخارجية اليمنية أخر من يعلم – ولا يوجد للوزارة ناطق رسمي . ان التدهور الحاصل في تلك الوزارة هو محصلة الفشل الحقيقي – الفشل العام الذي يعاني منة اليمن اقتصاديا وسياسيا وحالة الفساد المستفحلة في كل نواحي العمل الحكومي سفراء يتم تعينهم من قبل الرئيس كالجزء من نهاية الخدمة بعد أن فشلوا داخليا في وزاراتهم او انتهى الدور المناط بهم في مرحلة معينة . في تاريخ العلاقات الدولية والسياسة الخارجية وبمفهوم بسيط جدا ( ان السفارة التي لا تستطيع ان تأتي بمردود موظفيها على الأقل عليها أن تغلق أبوابها وترحل من أين اتت ) ، وهنا نعني ان السفارة عمل شاق في تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية من حيث استثمارها لصالح الوطن . وعلى سبيل المثال السفارة اليمنية في موسكو سفير نهاية خدمة براتب أكثر من 20 ألف دولار ونائب سفير 10 ألف دولار وسكرتير أول للسفارة 10 دولار والملحق العسكري 12 ألف دولار وملحق إعلامي وتجاري وثقافي وقنصل ونائب قنصل ومساعد نائب قنصل وملحق مالي عام للسفارة وملحق مالي للملحقية الثقافية وملحق إداري وهناك عدة ملحقين بدون مناصب – أي أن رواتب شهرية في سفارتنا بموسكو تصل الى أكثر من 150 ألف دولار ، أي ما يعادل 28 مليون و800 ألف ريال شهريا . باستثناء السائقين والعمال المحليين والسيارات الفاخرة والخدم والطباخين وسيارات الأولاد – وتصرف الدولة مبالغ طائلة ومخيفة للسفريات من إقامة وسكن عند تنقل الدبلوماسي بين المدن وما أكثرها تلك التنقلات واللقاءات على الورق فقط . فالسفارة اليمنية في موسكو تدفع إيجار سنوي 200 ألف دولار – لأنها لا تملك سفارة خاصة بها في روسيا، حيث ومنذ أكثر من عشر أعوام قامت السفارة اليمنية بشراء قطعة ارض لتبني عليها سفارة خاصة لليمن كما سائر دول العالم – ولم تستطيع الدولة بناء تلك السفارة وحاليا الأرضية مهددة من قبل الروس بمصادراتها لان الفترة الزمنية المحددة للبناء قد انتهت او أن تقوم السفارة ببيعها لجهة أخرى ، وهذا الأقرب الى الواقع حيث يلمح الكثير أن السفير على أتم الاستعداد لبيع الأرضية والتي يتجاوز سعرها الحالي 10 مليون دولار عندما وصل سفيرنا الحالي لمزاولة مهامه اتخذ عدة إجراءات منها فصل بعض العمالة المحلية اليمنية وجميعهم من أبناء المحافظات الجنوبية ، والذي لا يتجاوز راتب الشخص منهم 300 دولار أمريكي شهريا وهؤلاء من حملة الشهادات العليا وليس لديهم اي استحقاقات او غيرة وطردوا الى الشارع بعد خدمة تجاوز بعضها 20 عام واستبدلوا بآخرين من المقربين وبرواتب من الداخل كدبلوماسيين. ويضاف إلى قائمة التبذير المالي على سفاراتنا في الخارج وتحديدا سفارتنا في روسيا من أموال شعب يعتصر جوعا إقامة احتفالات في المناسبات الوطنية يصرف عليها عشرات الآلاف الدولارات ولا احد يعرف أين ومتى ولمن ومن هم المدعوين . في سفارة تبذير دولة ثروة الشعب اليمني في روسيا هناك ملحقية عسكرية مستقلة عن السفير رغم التعليمات السابقة من وزارة الدفاع بإلغاء الملحقية العسكرية في موسكو ، ناهيك بأن مدة الملحق العسكري قد إنتهت قبل عامين ولكن ثم التجديد لة من قبل رئيس الجمهورية لفترة غير قابلة للانتهاء – لدية عدد من السيارات والعمال المحليين وسكرتيرة وخادمة وغيرة ، ويتصرف كسفير ثاني وعسكري لليمن . أما الملحقية الثقافية حدث ولا حرج وخاصة الملحق المالي للملحقية الثقافية والذي يتبع وزارة المالية ، وهؤلاء يأتوا بأوامر من وزير المالية ولا علاقة لأي شخص في السفارة بمن فيهم الملحق الثقافي اية سلطة عليه وعبارتهم الشهيرة هي ( انا حقي وزير المالية ) . فهذه السفارة التي يجمع أغلبية اليمنيين في روسيا بأنها عصابة بمعنى الكلمة يأتون بأفرادها لغرض واحد فقط نهب الطلبة والتزوير في كشوفات وهمية ، فلا احد يعرف عدد الطلبة في روسيا – أسماء مصطنعة – أسماء لطلبة قد انهوا دراساتهم الجامعية وعادوا الى الوطن ومازالت أسمائهم بتلك القوائم – استقطاع أجزاء كبيرة من مخصصات الطلبة والذي يرفض يقال لة اسمك سقط من قائمة المساعدات المالية عليك العودة الى الوطن ومتابعة المالية . ولعل من أبرز فصول تدوير الفساد في السفارة وأموال الطلاب هي الحجج التي تطلق للطلبة عن تأخير المساعدات ووضعها في البنوك والاستفادة من فوائد تلك الودائع المالية ، خاصة اذا علمنا أن جمهورية روسيا تعطي لليمن سنويا 70 منحة مجانية تشمل ( مقعد دراسي وسكن وضمان صحي وراتب شهري 50 دولار ) ، ولكن للأسف تبعث اليمن سنويا فقط مابين 10 الى 20 طالب ولا احد حتى ألان يعرف الأسباب التي تجعل اليمن أن تضيع سنويا ما يقارب مليون دولار – كمنح من 10 جامعات كبيرة ، بينما اولاد الفقراء في الداخل لا يزالون في الشوارع وبدون تأهيل خارجي . وهناك تأكيدات أن باقي تلك المنح تباع في روسيا لمن يستطيع ان يدفع ويتراوح سعر المنحة الدراسية كاملة مابين 3500 – 5000 دولار وتلك المنح من مخصصات اليمن ولها مافيا في روسيا مع بعض الدبلوماسيين القنصلية . ولعل كل المؤشرات تؤكد أن قنصل السفارة هو رجل استخباراتي بامتياز ، ويمارس دوره على الطلبة ويبعث التقارير ويجمع المعلومات والتجسس على نشاطات الطلبة والمقيمين ولعل خير دليل – تهديد الطلبة بالترحيل من موسكو او القتل كما حدث مع الدكتور النعماني وغيرهم من سبقوه . وتزدهر في السفارة اليمنية في موسكو تجارة بيع التأشيرات و الفيز لمن يسمونهم الأطباء الروس الذين يرسلون الى الداخل ليعبثوا بحياة اليمنيين في الداخل بدون رقيب او حسيب من قبل وزارة الصحة حتى من دون التأكد من شهاداتهم ومستواهم وتخصصهم العلمية وغيرة . كما يتم بيع الفيز كسائح ولها مافيا بقيمة 150- 200 دولار أمريكي وبقدرة قادر يتحول الطبيب السائح في اليمن إلى فيزاء عمل، فكيف سيحصل الطبيب اليمني في الداخل على راتب محترم طالما من يأتي الى اليمن من الاجانب ينافسوهم بالراتب وعبر تأشيرات مباعة من قبل سفارة الدولة ، إنها جرائم . اما الجالية اليمنية في روسيا وقد قراءات في احد الصحف مقابلة مع السفير يؤكد لقائه الدائم معهم والتواصل الدائم – علما ان السفير لم يلتقي إطلاقا مع الجالية وقد شارفت مدة انتهاء مهمته وقد حصلنا على وثيقة موجهة من وزير المغتربين السابق عبده قباطي يحث فيها السفير والجالية بالإسراع بإرسال سندات والفواتير التي صرفت للجالية من عام 1999 حتى 2004 لكي يقوم الوزير بإرسال المبالغ المتبقية للسنة 2004 – 2005 وإرسال الكتب المدرسية وغيرة . وللعلم والتذكير فقد تأسست الجالية اليمنية لعموم روسيا في 2002 أي ان المعونات والأموال توصل من قبل ان تتأسس الجالية وحتى بعد التأسيس لم تصل اي مبالغ مالية او معونات للجالية ، وقد أصبحت هذه الجالية في روسيا منحلة بسبب عدم وجود مال يسيرها ، ولكنه يسير الى جيوب الفاسدين . هذه صورة بسيطة عن وضع سفارتنا في موسكو والخافي أعظم من شاء للأسلحة وتهريبها الى مناطق الصراع وخاصة الصومال ، او الصفقات المشبوهة وأعمال البزنس وتجارة الرخام ومن الذين يقومون بزيارات متكررة إلى روسيا من عسكريين وتجار وغيرها ، وربما نكشف ذلك في موضوع قادم إنشاء الله . ملاحظة : لدينا من الوثائق والأدلة ما يدعم كل ما جاء في الموضوع

    --------------------------------------------------------------------------------
    3 -
    القحطاني
    نعم ..انا طالب في موسكو..ونناشد الاخ رئيس الجمهورية لايقاف هذة العنجهية..وكذالك اد ان اؤكد علي موضوع المساعدات المالية التي اعتمدها الوزير با صرة...اقول وبدون خوف ومستعد اثبت ان السفارة ارسلت بكشوفات بالاسماء التي تريدها هي واستثنت اناس اخرين يخالفونها في الايدلوجيا ..فاين هو الحق ويجد مثلا في موسكو اكثر من 20 طالب مقطوعة حقوقهم ولم يستلموا دولار واحد خلال سنة وسنتين واكثر رغم الاعتمادات الجماعية وحل مشاكل الطلاب ..ولكن انا اقول ومسؤل عن كلامي اتحدى السفارة ممثلة بالسفير والملحق الثقافي والمالي والقنصل يثبتوا غير ذالك وهذا نداء للاخ وزير التعليم العالي ...هل الحصر الذي عندكم صحييح هناك طلاب وطالبات لا حول لهم ولا قوة ومن اذكى الطلاب لم يستلمواملي واحد.........................

    --------------------------------------------------------------------------------
    4 - الملحق المالي للملحقية الثقافية
    طالب
    اه اه اه بس لو تعلموا ان الملحق المالي للملحقية الثقافية يسىء لكل طالب ياءتى اليه بكل عنجهية و تكبر بس من اجل يمارس على الطلاب السلطة ورفع الصوت و كاءنه فى سوق قات او حراج والله قمة الاستهتار و يا فصيح لمن تصيح تدهب الى من الى الملحق الذى يصطنع لك القوانين و الحواجز مع ان الطالب يملك كل الاحقية فى طلبه ونفس القصة الاستهتار و التجاهل و التصغير مثل بس اذا طلب من الطالب ورقة ياءتى بها من السفارة بالموافقة على الدراسة فى الماجيستير التى تطلبها الجامعات من الطلاب يتعب حتى يحصل عليها و ليس فيها اي شىء بس موافقة ولكن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟بس هذا مثل ام عن البحث عن اي سبب لاقتيطاع معشات الطلاب فحدث و لا حرج وبعد الى متى هذا اجيبوا ردوا شاركوا لرفع هذا الظلم

    --------------------------------------------------------------------------------
    5 -
    the best choice
    الحل هوا انكم تدفعو للمافيا الروسيه للتخلص منهم جسديا

    --------------------------------------------------------------------------------
    6 - بمن نستنجد؟؟؟؟
    إحد الضحايا
    اخواني لقد زاد بنا الخناق وبلغت الحلقوم وضاقت صدورنا!!!! لقد يأسنا لقد مللنا صحنا فلم يسمع صياحنا بكينا فلم ترى دموعنا لقد مللت منا كلمة ((نرجوكم)) كتبناها مرات ومرات والاف ولم تسمع!!! يا سيادة الملك(ربما تسمع) يافخامة الرئيس(ارحموووونا) يا يا يا لم يبق لنا الا الموت هناك من يبالي بموته احسن مما ان يهان من هؤلاء الاوغاد ولكن يخاف ان موته لن يغير من هذا لماذا ابناء اليمن السعيد لم يسعدوا؟؟؟؟ لماذا ابناء اليمن السعيد يهانوا على يد يمنيين سعيييييديييين؟؟؟؟؟؟ يا يا يا ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماااء

    --------------------------------------------------------------------------------
    7 - لابد من سجنهم وبدون محاكمة!!!!
    العند-صنعاء
    السفارة برمتها وبالاخص الروحاني السفير المبجل والمنتهي اصلا والقنصل البري والملحق المالي والثقافي لا بد من زجهم الى سجون الامن القومي وباسرع وقت ممكن هولا عملوا ما فيه الكفايئهوبصراحة اعدامهم اصبح امر الاهي عادل---وانا مستعد انفذ حكم الاعدام فيهم--والله على ما اقول شهيد--ومن هنا اقول للوالد المناظل على عبدالله صالح بأن لا ولن نقدر نصبر على كل هذا البطش والارهاب الحقيقي من قبل السفير وشلته
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-02
  3. القروية

    القروية عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-15
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    اخواني الكرام...اعتقد هذة ليست المرة الاولى الذي يحاول ابنائنا الطلاب ان يشكوا من ما يحصل لهم في بلدان غربتهم ..فاني احاول ان انقل لكم هذا الخبر لعلى وعسى ان يسمعة ويقراة المعنيين بالامر بعد ان ضاقت بهم الانفس..ولا يجدوا منصف لهم في ظل قيادتك يا فخامة الرئيس ....
    فكم نحن منتظرين منكم ولو سؤال بسيط عن ابنائك طلاب العلم فاعتقد ان هذا اقل شي تقوم بة ...وكذالك اتمنى من الاخوة والاخوات في المجلس ان يصلوا هذا الصوت كل بقدر استطاعتة لان اولادنا اصبحوا في خطر من خلال ما نسمع ونقراء عن احولهم هنا وهناك واترككم مع هذا الخبر الذي جعلني افكر ان سفارتنا في موسكو اصبحت السبب الرئيسي لتعاسة ابنائنا هناك.......

    أخبار الوطن: دبلوماسيون تجار والقنصلية تمارس استقطاعات دائمة واتهام السفارة أنها حجر عثرة
    الخميس 01 فبراير-شباط 2007 / مأرب برس – موسكو – روسيا – خاص



    وجه طلاب اليمن الدارسون في موسكو نداء استغاثة إلى فخامة الرئيس علي عبد الله صالح بسبب تعسفات سفارة اليمن في روسيا حسب وصفهم لها وطالبوا الرئيس أن يوجه الجهات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة بحل مشاكلهم مع السفارة اليمنية في موسكو والتي تقف حجر عثرة إمام كل معاملاتهم " حسب البلاغ الصحفي الصادر عنهم والذي حصلت " مأرب برس " على نسخه منه .

    كما كشف الطلاب في روسيا أن مستحقاتهم في تأخر مستمر إضافة إلى تعرضهم لعدد من ألاستقطاعات المالية وقال الطلاب أن كل معاملة في القنصلية لا تمر إلا عبر خصميات واستقطاعات مستمرة غير قانونية .

    وأضاف الطلاب أن القنصلية تعمد إلى عدم تسليم الجوازات الموجودة لديها إلا بأخذ مقابل مالي على تلك الإجراءات .

    كما أتهم الطلاب لجوء عدد من الدبلوماسيين إلى التجارة وذكر البيان عدد من الشخصيات المرموقة في السفارة تحتفظ مأرب برس بأسمائهم .

    كما حدد الطلاب بعض الأعمال الخاصة التي تمارسها تلك الشخصيات كون إي دبلوماسي يحضى بإعفاءات جمركية خاصة المواد المستوردة ووصف البلاغ أن المسئولين في تلك السفارة تحولوا كالمغتربين يمارسوا التجارة والعمل الحر .

    كما شدد الطلاب في مناشدتهم للرئيس بحل مشاكلهم في أسرع وقت كون حياتهم أصبحت لا تطاق

    تعليقات حول الموضوع
    1 - اعتمدو على انفسكم
    طالب بالهند
    ياشباب لا تفكروا بأن رئيسنا الحبيب مهتم بكم وبالتعليم ، لو كل الشعب متعلم ستكون كاثه بالنسبه له.... حاولوا تعملو مثلنا في الهند نذاكر وعندما يأتي تجار يمنيين نخرج معهم للترجمه والذي يعطوننا بركة.... الله يحفظهم ... وإلا سنموت جوعا

    --------------------------------------------------------------------------------
    2 - الوجة الاخر للوطن
    موسكو -
    السفارة اليمنية في موسكو أنموذجا .. فضائح فساد تزكم الأنوف ومافيا للنهب أبلغ عدد من الدارسين والمقيمين اليمنيين في جمهورية روسيا الاتحادية بأن سفارة اليمن في موسكو تحولت من سفارة لخدمة الوطن والمواطن من طلبة ومغتربين الى فروع لجهاز الأمن وأوكار للتجسس على الطلاب والمقيمين ، ودبلوماسيين بعضهم من حملة الإعدادية وآخرون بشهادة الثانوية وبعضهم جامعية مزورة ، دبلوماسيين يستغلوا وظائفهم في عمل التجارة والتهريب وتزوير التأشيرات والتجارة بالمنح وفي مهام مشبوهة كثيرة . فالسفارة معناها في اللغة العربية تعني الرسالة ووسيلة للاتصال والتفاهم والمنافع المشتركة ويستفيد أعضاء السلك الدبلوماسي من الإعفاءات الضريبية والجمركية والتي نصت عليها اتفاقية فيينا في مادتها 34 – والتي تنص المادة أيضا على ان لا يجوز للمبعوث الدبلوماسي ان يمارس في الدولة المعتمد لديها اي نشاط مهني او تجاري لمصلحته الشخصية . السفارة هي الوجه الأخر لليمن وحضن دافئ لأبنائه وممثل الوطن و ناقل رسالته إلى كل أنحاء العالم – هي الوجه الأخر لوزارة الخارجية – هذه المؤسسة السيادية والتي وصلت إلى حالة التدهور الإداري والأخلاقي افقدها فعاليتها وأعاقها من التطور والنمو. وزير بلا وزارة – وزارة تحكم من قبل مكتب رئيس الجمهورية بكل صغيرة وكبيرة – تصريحات تأتي من مكتب الرئاسة بدون علم وزير الخارجية كما حدث في قضية المطالبة اليمنية بوزير الخارجية الأسبق السيد عبد الله الاصنج من السعودية وكذا السفير أحمد الحسني من بريطانيا – حيث كانت الخارجية اليمنية أخر من يعلم – ولا يوجد للوزارة ناطق رسمي . ان التدهور الحاصل في تلك الوزارة هو محصلة الفشل الحقيقي – الفشل العام الذي يعاني منة اليمن اقتصاديا وسياسيا وحالة الفساد المستفحلة في كل نواحي العمل الحكومي سفراء يتم تعينهم من قبل الرئيس كالجزء من نهاية الخدمة بعد أن فشلوا داخليا في وزاراتهم او انتهى الدور المناط بهم في مرحلة معينة . في تاريخ العلاقات الدولية والسياسة الخارجية وبمفهوم بسيط جدا ( ان السفارة التي لا تستطيع ان تأتي بمردود موظفيها على الأقل عليها أن تغلق أبوابها وترحل من أين اتت ) ، وهنا نعني ان السفارة عمل شاق في تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية من حيث استثمارها لصالح الوطن . وعلى سبيل المثال السفارة اليمنية في موسكو سفير نهاية خدمة براتب أكثر من 20 ألف دولار ونائب سفير 10 ألف دولار وسكرتير أول للسفارة 10 دولار والملحق العسكري 12 ألف دولار وملحق إعلامي وتجاري وثقافي وقنصل ونائب قنصل ومساعد نائب قنصل وملحق مالي عام للسفارة وملحق مالي للملحقية الثقافية وملحق إداري وهناك عدة ملحقين بدون مناصب – أي أن رواتب شهرية في سفارتنا بموسكو تصل الى أكثر من 150 ألف دولار ، أي ما يعادل 28 مليون و800 ألف ريال شهريا . باستثناء السائقين والعمال المحليين والسيارات الفاخرة والخدم والطباخين وسيارات الأولاد – وتصرف الدولة مبالغ طائلة ومخيفة للسفريات من إقامة وسكن عند تنقل الدبلوماسي بين المدن وما أكثرها تلك التنقلات واللقاءات على الورق فقط . فالسفارة اليمنية في موسكو تدفع إيجار سنوي 200 ألف دولار – لأنها لا تملك سفارة خاصة بها في روسيا، حيث ومنذ أكثر من عشر أعوام قامت السفارة اليمنية بشراء قطعة ارض لتبني عليها سفارة خاصة لليمن كما سائر دول العالم – ولم تستطيع الدولة بناء تلك السفارة وحاليا الأرضية مهددة من قبل الروس بمصادراتها لان الفترة الزمنية المحددة للبناء قد انتهت او أن تقوم السفارة ببيعها لجهة أخرى ، وهذا الأقرب الى الواقع حيث يلمح الكثير أن السفير على أتم الاستعداد لبيع الأرضية والتي يتجاوز سعرها الحالي 10 مليون دولار عندما وصل سفيرنا الحالي لمزاولة مهامه اتخذ عدة إجراءات منها فصل بعض العمالة المحلية اليمنية وجميعهم من أبناء المحافظات الجنوبية ، والذي لا يتجاوز راتب الشخص منهم 300 دولار أمريكي شهريا وهؤلاء من حملة الشهادات العليا وليس لديهم اي استحقاقات او غيرة وطردوا الى الشارع بعد خدمة تجاوز بعضها 20 عام واستبدلوا بآخرين من المقربين وبرواتب من الداخل كدبلوماسيين. ويضاف إلى قائمة التبذير المالي على سفاراتنا في الخارج وتحديدا سفارتنا في روسيا من أموال شعب يعتصر جوعا إقامة احتفالات في المناسبات الوطنية يصرف عليها عشرات الآلاف الدولارات ولا احد يعرف أين ومتى ولمن ومن هم المدعوين . في سفارة تبذير دولة ثروة الشعب اليمني في روسيا هناك ملحقية عسكرية مستقلة عن السفير رغم التعليمات السابقة من وزارة الدفاع بإلغاء الملحقية العسكرية في موسكو ، ناهيك بأن مدة الملحق العسكري قد إنتهت قبل عامين ولكن ثم التجديد لة من قبل رئيس الجمهورية لفترة غير قابلة للانتهاء – لدية عدد من السيارات والعمال المحليين وسكرتيرة وخادمة وغيرة ، ويتصرف كسفير ثاني وعسكري لليمن . أما الملحقية الثقافية حدث ولا حرج وخاصة الملحق المالي للملحقية الثقافية والذي يتبع وزارة المالية ، وهؤلاء يأتوا بأوامر من وزير المالية ولا علاقة لأي شخص في السفارة بمن فيهم الملحق الثقافي اية سلطة عليه وعبارتهم الشهيرة هي ( انا حقي وزير المالية ) . فهذه السفارة التي يجمع أغلبية اليمنيين في روسيا بأنها عصابة بمعنى الكلمة يأتون بأفرادها لغرض واحد فقط نهب الطلبة والتزوير في كشوفات وهمية ، فلا احد يعرف عدد الطلبة في روسيا – أسماء مصطنعة – أسماء لطلبة قد انهوا دراساتهم الجامعية وعادوا الى الوطن ومازالت أسمائهم بتلك القوائم – استقطاع أجزاء كبيرة من مخصصات الطلبة والذي يرفض يقال لة اسمك سقط من قائمة المساعدات المالية عليك العودة الى الوطن ومتابعة المالية . ولعل من أبرز فصول تدوير الفساد في السفارة وأموال الطلاب هي الحجج التي تطلق للطلبة عن تأخير المساعدات ووضعها في البنوك والاستفادة من فوائد تلك الودائع المالية ، خاصة اذا علمنا أن جمهورية روسيا تعطي لليمن سنويا 70 منحة مجانية تشمل ( مقعد دراسي وسكن وضمان صحي وراتب شهري 50 دولار ) ، ولكن للأسف تبعث اليمن سنويا فقط مابين 10 الى 20 طالب ولا احد حتى ألان يعرف الأسباب التي تجعل اليمن أن تضيع سنويا ما يقارب مليون دولار – كمنح من 10 جامعات كبيرة ، بينما اولاد الفقراء في الداخل لا يزالون في الشوارع وبدون تأهيل خارجي . وهناك تأكيدات أن باقي تلك المنح تباع في روسيا لمن يستطيع ان يدفع ويتراوح سعر المنحة الدراسية كاملة مابين 3500 – 5000 دولار وتلك المنح من مخصصات اليمن ولها مافيا في روسيا مع بعض الدبلوماسيين القنصلية . ولعل كل المؤشرات تؤكد أن قنصل السفارة هو رجل استخباراتي بامتياز ، ويمارس دوره على الطلبة ويبعث التقارير ويجمع المعلومات والتجسس على نشاطات الطلبة والمقيمين ولعل خير دليل – تهديد الطلبة بالترحيل من موسكو او القتل كما حدث مع الدكتور النعماني وغيرهم من سبقوه . وتزدهر في السفارة اليمنية في موسكو تجارة بيع التأشيرات و الفيز لمن يسمونهم الأطباء الروس الذين يرسلون الى الداخل ليعبثوا بحياة اليمنيين في الداخل بدون رقيب او حسيب من قبل وزارة الصحة حتى من دون التأكد من شهاداتهم ومستواهم وتخصصهم العلمية وغيرة . كما يتم بيع الفيز كسائح ولها مافيا بقيمة 150- 200 دولار أمريكي وبقدرة قادر يتحول الطبيب السائح في اليمن إلى فيزاء عمل، فكيف سيحصل الطبيب اليمني في الداخل على راتب محترم طالما من يأتي الى اليمن من الاجانب ينافسوهم بالراتب وعبر تأشيرات مباعة من قبل سفارة الدولة ، إنها جرائم . اما الجالية اليمنية في روسيا وقد قراءات في احد الصحف مقابلة مع السفير يؤكد لقائه الدائم معهم والتواصل الدائم – علما ان السفير لم يلتقي إطلاقا مع الجالية وقد شارفت مدة انتهاء مهمته وقد حصلنا على وثيقة موجهة من وزير المغتربين السابق عبده قباطي يحث فيها السفير والجالية بالإسراع بإرسال سندات والفواتير التي صرفت للجالية من عام 1999 حتى 2004 لكي يقوم الوزير بإرسال المبالغ المتبقية للسنة 2004 – 2005 وإرسال الكتب المدرسية وغيرة . وللعلم والتذكير فقد تأسست الجالية اليمنية لعموم روسيا في 2002 أي ان المعونات والأموال توصل من قبل ان تتأسس الجالية وحتى بعد التأسيس لم تصل اي مبالغ مالية او معونات للجالية ، وقد أصبحت هذه الجالية في روسيا منحلة بسبب عدم وجود مال يسيرها ، ولكنه يسير الى جيوب الفاسدين . هذه صورة بسيطة عن وضع سفارتنا في موسكو والخافي أعظم من شاء للأسلحة وتهريبها الى مناطق الصراع وخاصة الصومال ، او الصفقات المشبوهة وأعمال البزنس وتجارة الرخام ومن الذين يقومون بزيارات متكررة إلى روسيا من عسكريين وتجار وغيرها ، وربما نكشف ذلك في موضوع قادم إنشاء الله . ملاحظة : لدينا من الوثائق والأدلة ما يدعم كل ما جاء في الموضوع

    --------------------------------------------------------------------------------
    3 -
    القحطاني
    نعم ..انا طالب في موسكو..ونناشد الاخ رئيس الجمهورية لايقاف هذة العنجهية..وكذالك اد ان اؤكد علي موضوع المساعدات المالية التي اعتمدها الوزير با صرة...اقول وبدون خوف ومستعد اثبت ان السفارة ارسلت بكشوفات بالاسماء التي تريدها هي واستثنت اناس اخرين يخالفونها في الايدلوجيا ..فاين هو الحق ويجد مثلا في موسكو اكثر من 20 طالب مقطوعة حقوقهم ولم يستلموا دولار واحد خلال سنة وسنتين واكثر رغم الاعتمادات الجماعية وحل مشاكل الطلاب ..ولكن انا اقول ومسؤل عن كلامي اتحدى السفارة ممثلة بالسفير والملحق الثقافي والمالي والقنصل يثبتوا غير ذالك وهذا نداء للاخ وزير التعليم العالي ...هل الحصر الذي عندكم صحييح هناك طلاب وطالبات لا حول لهم ولا قوة ومن اذكى الطلاب لم يستلمواملي واحد.........................

    --------------------------------------------------------------------------------
    4 - الملحق المالي للملحقية الثقافية
    طالب
    اه اه اه بس لو تعلموا ان الملحق المالي للملحقية الثقافية يسىء لكل طالب ياءتى اليه بكل عنجهية و تكبر بس من اجل يمارس على الطلاب السلطة ورفع الصوت و كاءنه فى سوق قات او حراج والله قمة الاستهتار و يا فصيح لمن تصيح تدهب الى من الى الملحق الذى يصطنع لك القوانين و الحواجز مع ان الطالب يملك كل الاحقية فى طلبه ونفس القصة الاستهتار و التجاهل و التصغير مثل بس اذا طلب من الطالب ورقة ياءتى بها من السفارة بالموافقة على الدراسة فى الماجيستير التى تطلبها الجامعات من الطلاب يتعب حتى يحصل عليها و ليس فيها اي شىء بس موافقة ولكن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟بس هذا مثل ام عن البحث عن اي سبب لاقتيطاع معشات الطلاب فحدث و لا حرج وبعد الى متى هذا اجيبوا ردوا شاركوا لرفع هذا الظلم

    --------------------------------------------------------------------------------
    5 -
    the best choice
    الحل هوا انكم تدفعو للمافيا الروسيه للتخلص منهم جسديا

    --------------------------------------------------------------------------------
    6 - بمن نستنجد؟؟؟؟
    إحد الضحايا
    اخواني لقد زاد بنا الخناق وبلغت الحلقوم وضاقت صدورنا!!!! لقد يأسنا لقد مللنا صحنا فلم يسمع صياحنا بكينا فلم ترى دموعنا لقد مللت منا كلمة ((نرجوكم)) كتبناها مرات ومرات والاف ولم تسمع!!! يا سيادة الملك(ربما تسمع) يافخامة الرئيس(ارحموووونا) يا يا يا لم يبق لنا الا الموت هناك من يبالي بموته احسن مما ان يهان من هؤلاء الاوغاد ولكن يخاف ان موته لن يغير من هذا لماذا ابناء اليمن السعيد لم يسعدوا؟؟؟؟ لماذا ابناء اليمن السعيد يهانوا على يد يمنيين سعيييييديييين؟؟؟؟؟؟ يا يا يا ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماااء

    --------------------------------------------------------------------------------
    7 - لابد من سجنهم وبدون محاكمة!!!!
    العند-صنعاء
    السفارة برمتها وبالاخص الروحاني السفير المبجل والمنتهي اصلا والقنصل البري والملحق المالي والثقافي لا بد من زجهم الى سجون الامن القومي وباسرع وقت ممكن هولا عملوا ما فيه الكفايئهوبصراحة اعدامهم اصبح امر الاهي عادل---وانا مستعد انفذ حكم الاعدام فيهم--والله على ما اقول شهيد--ومن هنا اقول للوالد المناظل على عبدالله صالح بأن لا ولن نقدر نصبر على كل هذا البطش والارهاب الحقيقي من قبل السفير وشلته
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-02
  5. محمد الضبيبي

    محمد الضبيبي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-06
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0
    الله يكون في العون ...!!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-02
  7. محمد الضبيبي

    محمد الضبيبي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-06
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0
    الله يكون في العون ...!!!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-02-02
  9. محمد المنصري

    محمد المنصري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-11-19
    المشاركات:
    1,293
    الإعجاب :
    0

    مدىً جديد للمعاناة .. لقد وصل إلى موسكو
    ولم يرفق بحال الطلبة المعانين من التجمد أصلاً

    أنا متأكد أنكم قادرون على مواجهة هذه المشاكل ولو حتى بالشكل
    الذي يسمح لكم بإكمال تعليمكم
    عليكم بعدها التفكير في كيفية وقف المعاناة عن زملاء لكم هناك وغير هناك أيضاً

    كان الله في عونكم

    سلام الله عليكم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-02-02
  11. محمد المنصري

    محمد المنصري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-11-19
    المشاركات:
    1,293
    الإعجاب :
    0

    مدىً جديد للمعاناة .. لقد وصل إلى موسكو
    ولم يرفق بحال الطلبة المعانين من التجمد أصلاً

    أنا متأكد أنكم قادرون على مواجهة هذه المشاكل ولو حتى بالشكل
    الذي يسمح لكم بإكمال تعليمكم
    عليكم بعدها التفكير في كيفية وقف المعاناة عن زملاء لكم هناك وغير هناك أيضاً

    كان الله في عونكم

    سلام الله عليكم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-02-02
  13. alghreeb

    alghreeb قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-01-16
    المشاركات:
    4,112
    الإعجاب :
    4
    شباب صلو على النبي المشكله كلها تكمن في ا لسفير رأس الحربة مش في ا للي تحته
    انتو ما يهمكمش يتاجرو ما يتاجرو اهم شي ان مستحقاتكم توصل بالكامل وهذا هو الحق اللي يجب ان تطالبوا فيه لا اكثر ولا اقل ،، اذا حبيتو ترفعو نداء ارفعوة ضد السفير لانه هو الآمر والناهي ولو ان السفير حذر المسؤولين اللي تحته لما حصل مثل هذا ،،، واضيف الى ذلك الملحق الثقافي تبعكم ،،
    نقطة الحوار مش ان المسؤلين بيتاجرو او لا ، لأن هذا بيحصل في اي دولة لكن الاحرى الي يجب التكلم فيه هو على مستحقاتكم وبس


    ونتمنى لكم كل التوفيق

    طالب مغترب ،،،، باكستان


    الغريب
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-02-02
  15. Ibn ALbadyah

    Ibn ALbadyah قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-29
    المشاركات:
    2,831
    الإعجاب :
    0
    مساكين طلاب اليمن معذبين وين ما راحو ومنو السفير يا شباب في موسكو لا تقولوا لي التعبان عبدالوهاب الروحاني
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-02-02
  17. إبن ناس

    إبن ناس عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-19
    المشاركات:
    37
    الإعجاب :
    0
    هذا هو أسطع مثال لفساد هذا النظام المتسلط والجاهل .. وأكثر مايحز في النفس إن الصورة التي نقلها الأخوان عن السفاهة أو السفارة اليمنية في موسكو هي ذاتها منذ أكثر من 19 عاماً, حيث كنا ندرس هناك وكنا في ذلك الوقت من شمال الوطن.

    وطالما وطاقم السفارة يمتهن التجارة, فمعنى هذا إنهم هم أولئك الطحاطيح! السابقون لازالو في وظائفهم أو على الأقل أقربائهم!!

    على فكرة ماذا يعمل " علي بورجي " في السفارة ؟ وهو إبن شقيق عبدة بورجي السكرتير لدى الرئيس ؟

    مع العلم إنة لايعرف العربية بالشكل المطلوب لشغل وظيفة في السفارة.. بسبب مولدة وحياتة مع والدتة الروسية في روسيا.

    عجبي !!!!!!!
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-02-02
  19. الرجل الاخر

    الرجل الاخر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    4,947
    الإعجاب :
    0
    و الله مساكين طلاب اليمن بجد

    كل يوم معاناة جديدة لطلاب جدد في مدينة و دولة جديدة!!

    يسيروا يدرسوا او يعانوا و يتبهذلوا؟!!

    الله يعينهم و الله شئ محزن....و الحمدلله على نعمته

    و **** ابوها دولة
     

مشاركة هذه الصفحة