قصيدة في مدح فضيلة شيخنا العلامة المحدث ربيع بن هادي المدخلي- حفظه الله

الكاتب : أبو هاجر الكحلاني   المشاهدات : 385   الردود : 0    ‏2007-02-01
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-01
  1. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    قصيدة في مدح فضيلة شيخنا العلامة المحدث ربيع بن هادي المدخلي- حفظه الله


    الحمدلله وحده ؛ والصلاة على رسوله وعبده ؛ وبعد فهذه قصيدة متواضعة كتبها الاخ سالم العجمي من الكويت في مدح فضيلة شيخنا العلامة المحدث ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله ومتع به أسأل الله أن يجعلها خالصة لوجهه الكريم وأن ينفع بها وما هي الا نقطة في بحر فضله ونصرته للمنهج السلفي الأصيل, وقد نشرها في شبكة سحاب , وحبيت ان انقلها لكم للفائدة:

    ألا يـا أيـها الـظبي اليماني == دعـاني مـن غرامك ما دعاني

    فجئت إليك أطوي الأرض سيرا == أبـث الـشوق نحوك والمعاني

    هـجرت لأجـلك الجهراء ليلا == خـشيت من العواذل أن تراني

    فـتفضحني عـيوني في بكاء == ويـضحك عـاذلي مما دهاني

    لـقد خيرت بين الموت صمت == وبـين الـجبن فـي بلد الهوانِ

    فـفضلت الـرحيل على بقائي == ولـم أرض مـقارعة الـجبانِ

    فـجئت إلـى ديـارِكَ بعد نأْيٍ == أريـد الـيوم بـعضاً من حنانِ

    فـألفيت الـربيع يفوح عطراً == تـحيط بـه حـدائق زُعفرانِ

    وقـد حـاولت مدحا في ربيعٍ == فـلم يـقوَ عـلى مـدحٍ بياني

    أأمـدح مـن بدا شهما شجاعاً == وقـد فـرَّ الـرفاق بـلاسنانِ

    أأمـدح مـن دعا للخير عمْراً == إذا مـا عـاش قومٌ في الأماني

    ويـبذل نـصحه لـلناس حبا == ولا يـشكو الـهمومَ ومـايعاني

    ويـفرح إن بدا في الناس خيرٌ== ويـحزن كـلما بـعد الـتداني

    ولـم يـطمع بشيء من حطامٍ == وقـاص مـن وجـاهات ودانِ

    وكـم مـن غادر أبدى صدودا == وكـان الـغدر من شيم الجبانِ

    فـأنكر فـضل نور الشمس لمّا == أشــار إلـيه قـومٌ بـالبنانِ

    وقـد قـال الـقديم بـحلوِ نظمٍ == تـقـلّد نـظمه عِـقْدُ الـجمانِ

    أعـلمه الـرماية كـلّ حـينٍ == فـلما اشـتد سـاعده رمـاني

    وكـم عـلمته نـظم الـقوافي == فـلـما قـال قـافية هـجاني

    فـيا مَـن قـد رقى جبلا علياً == تـرفقْ فـي بُـدينِك والـيدانِ

    فـلستَ بـبالغٍ حـراً كـريما == يـذود عـن الـمحجة كلّ آن

    وخـذ مـثلاً إذا ما سار ركبٌ == وقـد ورد الـمثالُ على لساني

    إذا حـلَّ الـربيع بـدار قـومٍ == كـساها نـضرةً وعـلوَّ شـانِ
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة