منظمة "هيومن رايتس ووتش" تطلب من الدول الصمود في وجه الضغوط الاميركية

الكاتب : موج البحر 2002   المشاهدات : 275   الردود : 0    ‏2002-08-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-15
  1. موج البحر 2002

    موج البحر 2002 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-10
    المشاركات:
    49
    الإعجاب :
    0
    14. آب 2002 - 08:28
    وزير الخارجية الاميركي كولن باول. (اف ب) ستيفن جاف
    نيويورك (الامم المتحدة) (اف ب)-
    اعلنت منظمة "هيومن رايتس ووتش" التي تدافع عن حقوق الانسان الثلاثاء انها وجهت رسائل الى جميع الدول الموقعة على انشاء المحكمة الجنائية الدولية تطلب منها فيها "الصمود بوجه الابتزاز الاخير التي مارسته ادارة بوش".
    وقال كينيث روث المدير التنفيذي للمنظمة التي تأخذ نيويورك مقرا لها "من غير المحتمل ان تعيد هذه الادارة التي تشن حربا ضد الارهاب العالمي النظر في العلاقات العسكرية التي تقيمها عبر العالم لمجرد الاحتمال الضئيل بتقديم مواطن اميركي امام المحكمة الجنائية الدولية لملاحقات لا اساس لها". واضاف "يجب ان تصمد الحكومات امام الابتزاز الاخير الذي قامت به ادارة بوش".

    واكد وزير الخارجية الاميركي كولن باول الثلاثاء ان الولايات المتحدة لا تريد الضغط على الدول الاخرى للحصول على اتفاقات تستثني الاميركيين من المثول امام المحكمة الجنائية الدولية. لكنه ذكر بان الكونغرس اعتمد مؤخرا قانونا يتيح قطع المساعدة العسكرية الاميركية عن الدول التي لن توقع اتفاقات ثنائية تتيح عدم احالة الاميركيين امام هذه المحكمة.

    واوضح باول ان هذا الموضوع طرح الثلاثاء خلال اجتماع مع وزيرة الخارجية الاسبانية آنا بالاسيو في اطار حملة للتوقيع مع اكبر عدد ممكن من الدول على اتفاقات تستثني الاميركيين من الملاحقة امام هذه المحكمة. وقال وزير الخارجية الاميركية للصحافيين "لا نريد الضغط على اصدقائنا او تهديدهم" موضحا ان واشنطن تعتبر هذا الملف "مسالة مهمة".

    واكد باول ان واشنطن تنوي التفاوض في اطار البند 98 من القانون التاسيسي للمحكمة الجنائية الدولية الذي يسمح باجراء اعفاءات من الملاحقة امام المحكمة في حال وجود اتفاق ثنائي بين بلدين. وذكر مع ذلك بان الكونغرس اعتمد مؤخرا قانونا يسمح لواشنطن بقطع مساعدتها العسكرية عن الدول التي لا تقبل مثل هذا الاستثناءات.

    ومن جانبها شددت آنا بالاسيو على ان مدريد ستنضم الى الموقف الاوروبي الذي سيناقش خلال اجتماع مجلس وزراء الاتحاد في نهاية اب/اغسطس. وقالت ان "اسبانيا ليست اسبانيا فقط لكنها جزء من الاتحاد الاوروبي". وحتى الان لم توقع سوى اسرائيل ورومانيا على اتفاقات الاعفاء مع الولايات المتحدة.

    وكانت المفوضية الاوروبية قد دعت الاثنين الدول المرشحة للانضمام الى الاتحاد الاوروبي الى عدم السير على خطى رومانيا التي وقعت مع الولايات المتحدة اتفاقا حول عدم تسليم مواطنين اميركيين الى المحكمة الجنائية الدولية. وقال متحدث باسم المفوضية ان بروكسل "تأمل من الدول المرشحة الاخرى التي بحثت معها الولايات المتحدة في الامر وعلى كل حال الآن الا تتخذ خطوة اضافية وتوافق على توقيع اتفاق من هذا النوع".

    ووصفت الولايات المتحدة الثلاثاء دعوة المفوضية الاوروبية الدول المرشحة للانضمام الى الاتحاد الاوروبي عدم توقيع اي اتفاقات مع واشنطن الان لعدم تسليم مواطنين اميركيين الى المحكمة الجنائية الدولية. وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب ريكر ان "هذه التعليقات من وجهة نظرنا هي غير مناسبة" مضيفا انهم "يسعون الى تحديد خيارات السياسة الخارجية للدول المرشحة قبل انضمامها الى الاتحاد الاوروبي".

    واضاف ريكر ان واشنطن تنوي الاستمرار بقوة بحملتها الدبلوماسية لتوقيع اتفاقات مشابهة مع اكبر عدد من الدول طبقا لاحكام المادة 98 من انظمة المحكمة التي تتيح توقيع مثل هذا النوع من الاتفاقات. واوضح "سوف نواصل بالتأكيد البحث في اتفاقات بموجب المادة 98 على قاعدة ثنائية بين الولايات المتحدة والدول الصديقة عبر العالم".
     

مشاركة هذه الصفحة