الموتُ والوِلادة

الكاتب : محمد سقاف   المشاهدات : 850   الردود : 10    ‏2002-08-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-15
  1. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    الموتُ والوِلادة




    إنها تُعاني

    آلام المخاضِ .

    .كما عانيت أنتي .. !!!

    إنها تموت لكي تلد الحياة ..

    كما وَلِدْتِ الحياةَ أنتي .. ؟؟

    أمي تلد حياة أخي ..

    والألم عنها لا يرتخي ..

    عانيتِ مِثلها أعرفُ ..

    وكنتِ مِنْ الألمِ والقيدِ تصرخي ..

    إني أموتُ الآن أنا أحتَضِرْ ..

    كالشاةِ في المذبحِ الموتَ تنتظرْ ..

    حتى يقترب مِنْها أكثر فأكثر ..

    والسكينة في الرقبة تستقرْ ..

    إني أعدوا بقدماي إلى النارِ ..

    كالفراشة المخدوعة الأبصارِ ..

    تسير إلى الضؤ منبهرة َ ..

    .. مشغوفة الأنظارِ ..

    كم هي بسيطة آلام المخاض ..

    كم سكرةُ موت عبرت بها قبلي ..

    إن احتضاري يقلعني مِنْ جذور الحياه ..

    ببطيء أموت وأُعَذّبُ وحُبُك هو الاداه

    كل عبرةٍ تخرج

    متألمةٍ كلحظة الوضعِ ..

    كل دمعة تخرج مِنْ عيني

    كصرخة رهيبةِ الوجعٍ ..

    إني أموت وبيدي سوار مِنْ جمر ..
    .
    يلهبني

    كل ما اشْتَقْتُ إليكِ .

    .يلزمني الهجر ..

    يا لهـا مِنْ قصة مضحكة ..

    يا لها مِنْ سخرية أحبك ..

    وتحبيني .!!!

    .وغيري مقيم عليك الحجر ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-08-15
  3. محفوظ333

    محفوظ333 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-02-25
    المشاركات:
    327
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله على عودتك المتألقة أخي "محمد"
    ------
    إني أموت وبيدي سوار مِنْ جمر ..
    .
    يلهبني

    كل ما اشْتَقْتُ إليكِ .

    .يلزمني الهجر ..

    يا لهـا مِنْ قصة مضحكة ..

    يا لها مِنْ سخرية أحبك ..

    وتحبيني .!!!

    .وغيري مقيم عليك الحجر ..
    -----------
    ولكن عندي تساؤل ؟
    في البداية وصفت آلام المخاض في شدتها بالموت وهي كذلك
    ثم قلت فيما بعد( كم هي بسيطة آلام المخاض )

    فكيف نجمع بين تلك وهذه ؟؟؟؟؟
    ----------
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-08-15
  5. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    جددأيها الغريد وزدنا من اللحانك الشجية ..


    إني أعدوا بقدماي إلى النارِ ..

    كالفراشة المخدوعة الأبصارِ ..

    تسير إلى الضؤ منبهرة َ ..

    .. مشغوفة الأنظارِ ..


    ما أجمله من تشبه أيها الحبيب محمد .. فالحب كما يقال أعمى ، ولذلك فإننا نعمى ونحترق بناره كما تحترق فراشتك التي وصفتها وهي مخدوعة بالضوء ..

    دمت مبدعا وعزيزا ..

    لك الود .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-08-15
  7. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    صديقي المخلص : محفوظ ..


    أحييك بتحية الاسلام اولاً .. وأشكرك على كلماتك الرقيقة .. ودوماً أيها الحبيب

    التألق يا يا سيدي لا يولد إلا من طيب مشاعرك وعظيم إحساسكم أيها الحبيب ..

    أما عن تساؤلك ........

    آلام المخاض عظيمة وقد تكون مميته ..

    لكني !!!

    قد أجد آلامي في حبها ..

    وفي ذلي .. أعظم وأقسى ..

    وقد تكون هذه الصورة مبالغ فيها أيها الحبيب ..

    لك خالص الود والحب والتقدير ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-08-15
  9. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    أستاذي الحبيب : درهم جباري ..


    إن كنا في الحب نتخبط ونضل سبل الدرب ..

    فإننا في المجلس الادبي حقاً نستنير بوجودكم الكريم ..

    دمت لنا أيها الحبيب ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-08-15
  11. سراب الغموض

    سراب الغموض مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-08-09
    المشاركات:
    565
    الإعجاب :
    0
    أخي محمد السقاف.....

    الالام الولاده والالام الموت على الرغم من انهم اشد من بعضهم ولكن لا يجتمعون

    سويه إ لا في شي واحد........وهو انهاء المحبه وهو بالموت......او بدايه المحبه

    وهي بالولاده.....فالمحبه إذن من جمعت بين الاثنين ....لوحه جميله وعذبه

    وصدقني مؤلمه ....لك كل التوفيق ...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-08-16
  13. SHAHD

    SHAHD عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-11-24
    المشاركات:
    718
    الإعجاب :
    1
    ما بين ولادة الإنسان وموته ... محطات عديدة ... تشترك في بعض صفاتها وتختلف في البعض الآخر ... لكن يبقى شيء مشترك يجمع بين الولادة والموت ... وهو الألم ...

    أخـي الفـاضل ...

    مداد قلمك ... يُحسن رسم لوحة مرهفة الحس .. عذبة المشاعر ...
    تماما كـ ( كاميرا ) مصور يعشق التقاط لحظات الألم ...
    يقف أمامها المشاهد ... متأملا جمالياتها ... وهو على يقين بأنها تسير واثقة الخطى في درب ستصل في نهايته إلى ( الاحتراف ) بعد أن تقطف ما يصادفها في طريقها من ثمار التجارب ..

    لك تحيتي ...
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-08-16
  15. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    يصنع الألم بالانسان مايصنعه الجمر بالذهب فيخرج منه الانسان أوسع تجربة واكثر اتزاناً وادراكاً بأسرار الحياة ذلك في جانب معادن الذهب .
    غير تلك المعادن قد يذوب وقد تترك الجمر عليه علامات وأثار تتسبب في عرقلة مشوار حياتة .

    ابداع رائع متجدد اديبنا محمد السقاف .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-08-16
  17. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    أجد من الالم ذوق جميل في كلماتك الرائعة سراب

    الكاتبة المتألقة : سراب الغموض ..


    قد يغود الانسان في وجهة من الاحزان التي قد تقصم فيها حتى ضلاله ..

    فيغلب عليه الضلال ..

    والتخبط .. وقد يجزع لمرأى الاقدار من هول ما يرى .. أو من هو ما يشاهد ..

    === سراب الغموض :

    فلسفة الغموض منك أروع من رائعه ..

    فلاعجب أن ولد هذا الكلام من كاتبة مبدعة مثلك ..

    أجزمت وأقنعت بان ملتقىالموت والولادة هو المحبة ..

    انا معك !!

    رئع منك هذا

    لك الود أيتها الوفية .. والمبدعة الغالية ..

    وشكراً
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-08-17
  19. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    المتميزة : شهد ..

    الاخت المتميزة شهد :

    نعم ..

    قد يمر الانسان ما بين الموت والولادة في محطات عدة .. !!

    وقد تتلاقى كلها في النهاية أو تتفق طل تلك الطرق الى منحدر واحد ألا وهو الالم ..

    ولكن !!

    ألا تتفقين معي .. ومعى ما قالته أختنا الفاضلة سراب ..

    ان المحبة قد تحتضن فحوى كل من هذين الامرين العظيمين ..

    ===========

    رائع أن يجد قلمي ..

    او أن تجد كا ميرتي ..

    ذلك الضوء الذي قد يساعد على وضوح الصورة .. إن خلف الفلاش ..

    وجودك زاد الوجود وجوداً .. وأضاء الخاطر وأبهجت القلب ..

    لك الود يا صاحبة القلم الرشيق ....
     

مشاركة هذه الصفحة