دعوة عامة للنقش والحوار مع اعضاء الاخوان المسلمين في اليمن ( للجادين فقط)

الكاتب : منقير   المشاهدات : 4,689   الردود : 116    ‏2007-01-29
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-29
  1. منقير

    منقير عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-12-04
    المشاركات:
    720
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    النقطة الاولى :
    كيف تأسست حركة الاخوان المسلمين في اليمن وعلى يد من تأسست وكيف كانت بدايتها


    نبداء بالنقاش خطوة خطوة

    وضعت عنوان النقطة الاولى في هذه اللحظة في الساعة 3 الفجر وغدا نبداء بمناقشتها وبعد ان ننتهي منها سننتقل الى الخطوة التي تليها ..................... وهكذ ا

    ارجو من الجميع الالتزام بمبادىء الحوار

    واطلب من اعضاء المجلس المنتميين للرافضة عدم التدخل في هذا النقاش لانهم بعيدين عن الجميع فلا داعي ان يفسدوا نقاشنا

    وهذا بيكون تحت اشراف الاخ قتيبة
    والشرط الرئيسي هو عدم ادخال الرافضة في هذا الحوار
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-30
  3. منقير

    منقير عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-12-04
    المشاركات:
    720
    الإعجاب :
    0
    نبداء من الان

    اولا:

    كيف تأسست حركة الاخوان المسلمين في اليمن وعلى يد من تأسست وكيف كانت بدايتها

    حزب التجمع اليمني للإصلاح أكبر الأحزاب المعارضة في اليمن تأسس بعد الوحدة حيث قام الشيخ حسين بن عبد الله الاحمر شيخ مشايخ اليمن ورئيس مجلس النواب بتأسيس حزب التجمع الوطني للاصلاح الذي كان باديء الامر يظم بعض الشيوخ المتدينين وشيوخ القبائل المؤثرين في الخارطة السياسية اليمنية بغية جرهم لتحقيق لقاء سياسي معهم وتوحيد مواقفهم تحت مظلة الدولة . بعد قيام الوحدة عام 1990 اختير مبدا الديمقراطية والتعددية كنظام سياسي لليمن الموحد ، فتم انشاء عدد من الاحزاب السياسية على اسس فكرية علاوة على الاحزاب الرئيسية كحزب المؤتمر والحزب الاشتراكي فقام الشيخ حسين بن عبد الله الاحمر شيخ مشايخ اليمن ورئيس مجلس النواب بتأسيس حزب التجمع الوطني للاصلاح الذي كان باديء الامر يظم بعض الشيوخ السلفيين وشيوخ القبائل المؤثرين في الخارطة السياسية اليمنية بغية جرهم لتحقيق لقاء سياسي معهم وتوحيد مواقفهم تحت مظلة الدولة .
    تزايدت شعبية هذا الحزب بشكل كبير وسريع بسبب الطابع الديني في اعضائه وقيادته وبسبب انتشار الدروس والحلقات سواء السرية منها في كل مكان او الجهرية على شكل خطب ومواعض في الجوامع حيث كانت تعج الجوامع بالكثير من المواطنيين لاستماع هذه الخطب .
    لقد كان الاصلاحيون يشحنون الناس بشحنة ايمانية مستغلين بذلك الفساد الموجود ودعوى انهم دعاة اصلاح لهذا الوضع وانهم سيحسنون من مستوى المعيشة لهؤلاء المساكين.
    اعتمد هذا الحزب بشكل كبير على المعاهد التابعة وكذلك الجمعيات والفلسفة الدينية ليزيد من انصاره وخصوصا عند صغار السن فأنت اذا دخلت المعهد اعرف مباشره انك صرت اصلاحي ولو لم تفقه شيء وقد تخرج الالاف من الفاشلين من هذه المعاهد وكانوا سبب رئيسي في تدمير العملية التربوية في وزارة التربية والتعليم نظرا لعدم تأهيلهم بشكل جيد.
    لم يعتمد الاصلاح كما لم تعتمد الحركة الام المنهج السديد الذي توارثه اسلافنا منذ القدم بل اتو بمنهج خليط بين الفكر الاسلامي والسياسة العصرية وقليل من اقوال بعض علماء السلف التي تناسب مبادئهم وهذا ما ندر. لذلك يتخيل دائما الى ذهن اي فرد من الاصلاح ان سيد قطب وحسن البناء وغيرهم من مفكري هذه الحركة هم راس الاسلام ونادرا ما تجد فردا منهم يعلم او يعرف بعلماء الاسلام الكبار من الذين حفض الله بهم هذا الدين .
    الشحنة السريعة التي كان يتعباء بها الفرد في التنضيم كانت سرعان ما تنتهي بمجرد غياب هذا الفرد عن اعضاء الحزب في مجموعته نظرا لانه كان يعرض للاحراج من قبل المنضمين وهم يتبعون اساليب لجذب الشباب ولهذا تجد نسبة كبيرة من خريجين المعاهد وممن كانوا دعاه كبار في القرى والارياف والمدن قد اصبحوا في الحزب الحاكم.
    لقد امتلك الاصلاح شعبية كبيرة في الخمس السنوات الاولى من تأسيسة لا يستطيع ان يعيدها الان ولا بعدين .
    ومن اكبر سلبيات الفرد في الاصلاح عدم التقبل من الغير وكرههه للسلفيين ولعلماء السلف في هذا العصر والتشبث بمفكري الحركة ومدحهم والثناء عليهم دون اي تحقق من عقيدتهم او افكارهم في مجال هدم الامة بنية اصلاحها.

    هكذا يتأسس الفرد في الاصلاح وهكذا تاسس الحزب بأعتماده على مشائخ العشائر التي تلعب بهم رياح المصلحة كل شوي في مكان وعلى كثير من المتحمسين الذين سرعن ما يتحولون لمجرد ان يفارق المقر او الجمعية او المعهد.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-30
  5. منقير

    منقير عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-12-04
    المشاركات:
    720
    الإعجاب :
    0
    نبداء من الان

    اولا:

    كيف تأسست حركة الاخوان المسلمين في اليمن وعلى يد من تأسست وكيف كانت بدايتها

    حزب التجمع اليمني للإصلاح أكبر الأحزاب المعارضة في اليمن تأسس بعد الوحدة حيث قام الشيخ حسين بن عبد الله الاحمر شيخ مشايخ اليمن ورئيس مجلس النواب بتأسيس حزب التجمع الوطني للاصلاح الذي كان باديء الامر يظم بعض الشيوخ المتدينين وشيوخ القبائل المؤثرين في الخارطة السياسية اليمنية بغية جرهم لتحقيق لقاء سياسي معهم وتوحيد مواقفهم تحت مظلة الدولة . بعد قيام الوحدة عام 1990 اختير مبدا الديمقراطية والتعددية كنظام سياسي لليمن الموحد ، فتم انشاء عدد من الاحزاب السياسية على اسس فكرية علاوة على الاحزاب الرئيسية كحزب المؤتمر والحزب الاشتراكي فقام الشيخ حسين بن عبد الله الاحمر شيخ مشايخ اليمن ورئيس مجلس النواب بتأسيس حزب التجمع الوطني للاصلاح الذي كان باديء الامر يظم بعض الشيوخ السلفيين وشيوخ القبائل المؤثرين في الخارطة السياسية اليمنية بغية جرهم لتحقيق لقاء سياسي معهم وتوحيد مواقفهم تحت مظلة الدولة .
    تزايدت شعبية هذا الحزب بشكل كبير وسريع بسبب الطابع الديني في اعضائه وقيادته وبسبب انتشار الدروس والحلقات سواء السرية منها في كل مكان او الجهرية على شكل خطب ومواعض في الجوامع حيث كانت تعج الجوامع بالكثير من المواطنيين لاستماع هذه الخطب .
    لقد كان الاصلاحيون يشحنون الناس بشحنة ايمانية مستغلين بذلك الفساد الموجود ودعوى انهم دعاة اصلاح لهذا الوضع وانهم سيحسنون من مستوى المعيشة لهؤلاء المساكين.
    اعتمد هذا الحزب بشكل كبير على المعاهد التابعة وكذلك الجمعيات والفلسفة الدينية ليزيد من انصاره وخصوصا عند صغار السن فأنت اذا دخلت المعهد اعرف مباشره انك صرت اصلاحي ولو لم تفقه شيء وقد تخرج الالاف من الفاشلين من هذه المعاهد وكانوا سبب رئيسي في تدمير العملية التربوية في وزارة التربية والتعليم نظرا لعدم تأهيلهم بشكل جيد.
    لم يعتمد الاصلاح كما لم تعتمد الحركة الام المنهج السديد الذي توارثه اسلافنا منذ القدم بل اتو بمنهج خليط بين الفكر الاسلامي والسياسة العصرية وقليل من اقوال بعض علماء السلف التي تناسب مبادئهم وهذا ما ندر. لذلك يتخيل دائما الى ذهن اي فرد من الاصلاح ان سيد قطب وحسن البناء وغيرهم من مفكري هذه الحركة هم راس الاسلام ونادرا ما تجد فردا منهم يعلم او يعرف بعلماء الاسلام الكبار من الذين حفض الله بهم هذا الدين .
    الشحنة السريعة التي كان يتعباء بها الفرد في التنضيم كانت سرعان ما تنتهي بمجرد غياب هذا الفرد عن اعضاء الحزب في مجموعته نظرا لانه كان يعرض للاحراج من قبل المنضمين وهم يتبعون اساليب لجذب الشباب ولهذا تجد نسبة كبيرة من خريجين المعاهد وممن كانوا دعاه كبار في القرى والارياف والمدن قد اصبحوا في الحزب الحاكم.
    لقد امتلك الاصلاح شعبية كبيرة في الخمس السنوات الاولى من تأسيسة لا يستطيع ان يعيدها الان ولا بعدين .
    ومن اكبر سلبيات الفرد في الاصلاح عدم التقبل من الغير وكرههه للسلفيين ولعلماء السلف في هذا العصر والتشبث بمفكري الحركة ومدحهم والثناء عليهم دون اي تحقق من عقيدتهم او افكارهم في مجال هدم الامة بنية اصلاحها.

    هكذا يتأسس الفرد في الاصلاح وهكذا تاسس الحزب بأعتماده على مشائخ العشائر التي تلعب بهم رياح المصلحة كل شوي في مكان وعلى كثير من المتحمسين الذين سرعن ما يتحولون لمجرد ان يفارق المقر او الجمعية او المعهد.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-30
  7. الفارس222

    الفارس222 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-26
    المشاركات:
    1,255
    الإعجاب :
    0
    الاخوان في اليمن النشأه والاهداف ( لمحه عامه)

    تاريخ الاخوان في اليمن يبداء فيمطلع الستينات من البعثات الطلبيه اليمنيه الىمصر حيث التقى عدد من طلاب اليمن هناك واختلطو مع قاده وقواعد الاخوان المسلمين وتاثرو بالفكره ومنهم من التقى بالامام حسن البناء كابو الاحرار (الزبيري) وغيرهم ( سياتي فيما بعد للتعريف عليهم) وعند العوده بدؤبتاسيس النواه الاولى للحركه الاسلاميه . كانو الامور تمم بشكل سري وغير علني اثناء الثوره وبعد الثوره . كانت لهم ايدي في ثوره 26 سبتمبر وايضا في الحروب الوسطى ضد الشيوعيه وايضا دور في المجالات الاجتماعيه . وكانو منطويين تحت الموتمر الشعبي العام يقربون وينصحون ويوجهون من داخله . عندما اعلنت الوحده وسمح بانشاء احزاب كون الاخوان مايسمى( التجمع اليمني لاصلاح) وله اهدافه التي يسعى وبرامج اصلاحيه شامله (يمكن مراجع اهداف ومبداء التجمع من الكتاب الموجوده ) والفكره تقوم على اساس اسلامي بحت وتدعو الى تحكيم الشريعه الاسلاميه في المجتمع اليمني . ولهذا السبب وقف التجمع وقفه صارمه امام الحزب الاشتراكي في حرب 94م وكان لاعضاة الدور البارز في تاجيج الناس وحشد الاعضاء وغيرهم للجهاد ضد الشيوعيه حتى تم النصر. وهو يدعو الى حياه تقوم على اسس دينيه سوى اقتصاديه او اجتماعيه ويرى ان الحل لهذا هو بابدل الشريعه محل القوانين الوضعيه . هذة لمحه عامه وتاتي البقيه ان شاء الله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-30
  9. الفارس222

    الفارس222 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-26
    المشاركات:
    1,255
    الإعجاب :
    0
    الاخوان في اليمن النشأه والاهداف ( لمحه عامه)

    تاريخ الاخوان في اليمن يبداء فيمطلع الستينات من البعثات الطلبيه اليمنيه الىمصر حيث التقى عدد من طلاب اليمن هناك واختلطو مع قاده وقواعد الاخوان المسلمين وتاثرو بالفكره ومنهم من التقى بالامام حسن البناء كابو الاحرار (الزبيري) وغيرهم ( سياتي فيما بعد للتعريف عليهم) وعند العوده بدؤبتاسيس النواه الاولى للحركه الاسلاميه . كانو الامور تمم بشكل سري وغير علني اثناء الثوره وبعد الثوره . كانت لهم ايدي في ثوره 26 سبتمبر وايضا في الحروب الوسطى ضد الشيوعيه وايضا دور في المجالات الاجتماعيه . وكانو منطويين تحت الموتمر الشعبي العام يقربون وينصحون ويوجهون من داخله . عندما اعلنت الوحده وسمح بانشاء احزاب كون الاخوان مايسمى( التجمع اليمني لاصلاح) وله اهدافه التي يسعى وبرامج اصلاحيه شامله (يمكن مراجع اهداف ومبداء التجمع من الكتاب الموجوده ) والفكره تقوم على اساس اسلامي بحت وتدعو الى تحكيم الشريعه الاسلاميه في المجتمع اليمني . ولهذا السبب وقف التجمع وقفه صارمه امام الحزب الاشتراكي في حرب 94م وكان لاعضاة الدور البارز في تاجيج الناس وحشد الاعضاء وغيرهم للجهاد ضد الشيوعيه حتى تم النصر. وهو يدعو الى حياه تقوم على اسس دينيه سوى اقتصاديه او اجتماعيه ويرى ان الحل لهذا هو بابدل الشريعه محل القوانين الوضعيه . هذة لمحه عامه وتاتي البقيه ان شاء الله
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-30
  11. الفارس222

    الفارس222 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-26
    المشاركات:
    1,255
    الإعجاب :
    0
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-30
  13. الفارس222

    الفارس222 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-26
    المشاركات:
    1,255
    الإعجاب :
    0
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-30
  15. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0


    بسم الله الرحمن الرحيم ،،،

    دخلت دعوة الإخوان اليمن في وقت مبكر من أربعينيات القرن الماضي وكان هناك تواصل بين العديد من الشخصيات اليمينة و جماعة الإخوان ممن كانوا في القاهرة وكذلك زيارات العديد من الإخوان لليمن ... و إن كان التأسيس الفعلي تم بعد ثورة 1962م على يد الأستاذ محمد عبده الخلافي - رحمه الله - و الشيخ عبد المجيد الزنداني - حفظه الله - وإنتشرت دعوة الإخوان بعدها في أرجاء البلاد بدون إعلان رسمي كون النظام كان يمنع وجود أحزاب بشكل معلن .....

    المهم لن أطيل .... عندما قامت الوحدة وتم السماح بوجود أحزاب قام الإخوان بتأسيس التجمع اليمني للإصلاح ضم العديد ممن يتبنون منهج الإخوان أو يتعاطفون معه .... وتم إختيار الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر ليكون رئيساً للجنته التحضيرية ثم لهيئته العليا ... كما ضمت لجنته التحضيرية العديد من الشخصيات السلفية أذكر منهم الشيخ عبد المجيد الريمي والشيخ حسين عمر محفوظ ... والذين خرجوا بعد ذلك بفترة قصيرة .... وقد اعتمد الحزب في رؤيته الفكرية على منهج الإخوان واعتمد طريقته في التشكيل والتنظيم مع تعديل بعض الجوانب التي يقتضيها العمل الحزبي العلني .... وقد ولد هذا الحزب كبيراً كونه اعتمد على رصيده السابق قبل التأسيس ... ولا زال الحزب في توسع وإزدياد حتى وإن خرج منه بعض الأفراد ولكن في المقابل يلتحق به الكثير ...

    وهناك نقاط وردت في حديثك أعلق عليها تعليقات مختصرة ....

    - يُعلّم الإخوان أفرادهم منهج أهل السنة والجماعة سواءً في المعاهد أو في الحلقات الحزبية ... وكذلك سير السلف الصالح من الصحابة والعلماء من بعدهم ... وكذلك الفكر الإخواني وشخصياته .....

    - المعاهد العلمية هي جزء من العملية التعليمية والتربوية الرسمية في اليمن ... ولكنها تظل أفضل بكثير من المدارس التقليدية ... وإذا أردنا الحكم عليها فيجب أن ننظر للوضع التعليمي في اليمن بشكل عام ... بعدها سنرى أن المعاهد العلمية كانت مكسب للعملية التربوية في اليمن ...

    - يوجد من يتبع الإصلاح بشكل عاطفي وهذا أمر طبيعي ولا إشكال فيه لأنه عام حتى عند بعض الجهاديين أو السلفيين الذين تركوا منهجهم وأنضموا للحزب الحاكم .... ولكن تعميم ذلك فيه ظلم وإجحاف .....

    - عدم تقبل الإصلاح للسلفيين فأعتقد أن الأمر متبادل بين الطرفين والأمر لا يحتاج لإثبات لكونه ظاهر للعيان ... وهذه نقطة مهمة تحتاج لجهود صادقة من الجميع لتجاوز هذه الإشكالية ....

    - أما مشائخ العشائر وتأثيرهم فهذا كان في بداية التأسيس أما الآن فلا .... والمعايش لأوضاع القبائل يرى حالات التصادم القوي بين بعض مشائخ القبائل وأفراد الإصلاح ... لذلك فإن تأثير مشائخ القبائل على أفراد الإصلاح لم يعد بالأمر الكبير في معظم المناطق اليمينة ....

    أتمنى أن نلتزم بطرح النقاط نقطة نقطة وألا نشتت الموضوع ....

     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-30
  17. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0


    بسم الله الرحمن الرحيم ،،،

    دخلت دعوة الإخوان اليمن في وقت مبكر من أربعينيات القرن الماضي وكان هناك تواصل بين العديد من الشخصيات اليمينة و جماعة الإخوان ممن كانوا في القاهرة وكذلك زيارات العديد من الإخوان لليمن ... و إن كان التأسيس الفعلي تم بعد ثورة 1962م على يد الأستاذ محمد عبده الخلافي - رحمه الله - و الشيخ عبد المجيد الزنداني - حفظه الله - وإنتشرت دعوة الإخوان بعدها في أرجاء البلاد بدون إعلان رسمي كون النظام كان يمنع وجود أحزاب بشكل معلن .....

    المهم لن أطيل .... عندما قامت الوحدة وتم السماح بوجود أحزاب قام الإخوان بتأسيس التجمع اليمني للإصلاح ضم العديد ممن يتبنون منهج الإخوان أو يتعاطفون معه .... وتم إختيار الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر ليكون رئيساً للجنته التحضيرية ثم لهيئته العليا ... كما ضمت لجنته التحضيرية العديد من الشخصيات السلفية أذكر منهم الشيخ عبد المجيد الريمي والشيخ حسين عمر محفوظ ... والذين خرجوا بعد ذلك بفترة قصيرة .... وقد اعتمد الحزب في رؤيته الفكرية على منهج الإخوان واعتمد طريقته في التشكيل والتنظيم مع تعديل بعض الجوانب التي يقتضيها العمل الحزبي العلني .... وقد ولد هذا الحزب كبيراً كونه اعتمد على رصيده السابق قبل التأسيس ... ولا زال الحزب في توسع وإزدياد حتى وإن خرج منه بعض الأفراد ولكن في المقابل يلتحق به الكثير ...

    وهناك نقاط وردت في حديثك أعلق عليها تعليقات مختصرة ....

    - يُعلّم الإخوان أفرادهم منهج أهل السنة والجماعة سواءً في المعاهد أو في الحلقات الحزبية ... وكذلك سير السلف الصالح من الصحابة والعلماء من بعدهم ... وكذلك الفكر الإخواني وشخصياته .....

    - المعاهد العلمية هي جزء من العملية التعليمية والتربوية الرسمية في اليمن ... ولكنها تظل أفضل بكثير من المدارس التقليدية ... وإذا أردنا الحكم عليها فيجب أن ننظر للوضع التعليمي في اليمن بشكل عام ... بعدها سنرى أن المعاهد العلمية كانت مكسب للعملية التربوية في اليمن ...

    - يوجد من يتبع الإصلاح بشكل عاطفي وهذا أمر طبيعي ولا إشكال فيه لأنه عام حتى عند بعض الجهاديين أو السلفيين الذين تركوا منهجهم وأنضموا للحزب الحاكم .... ولكن تعميم ذلك فيه ظلم وإجحاف .....

    - عدم تقبل الإصلاح للسلفيين فأعتقد أن الأمر متبادل بين الطرفين والأمر لا يحتاج لإثبات لكونه ظاهر للعيان ... وهذه نقطة مهمة تحتاج لجهود صادقة من الجميع لتجاوز هذه الإشكالية ....

    - أما مشائخ العشائر وتأثيرهم فهذا كان في بداية التأسيس أما الآن فلا .... والمعايش لأوضاع القبائل يرى حالات التصادم القوي بين بعض مشائخ القبائل وأفراد الإصلاح ... لذلك فإن تأثير مشائخ القبائل على أفراد الإصلاح لم يعد بالأمر الكبير في معظم المناطق اليمينة ....

    أتمنى أن نلتزم بطرح النقاط نقطة نقطة وألا نشتت الموضوع ....

     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-30
  19. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    شكرا جزيلا للأخوين منقير ..وقتيبة..
    وأقترح على المشرف تثبيت الموضوع...
    متابعين الحوار إن شاء الله...
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة