أستعيذ بالله من هذه السياسة كما أستعيذبالله من الشيطان الرجيم!!!!

الكاتب : محمد السعيدي   المشاهدات : 447   الردود : 9    ‏2007-01-28
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-28
  1. محمد السعيدي

    محمد السعيدي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-23
    المشاركات:
    188
    الإعجاب :
    0
    أستعيذ بالله من هذه السياسة كما أستعيذ بالله من الشيطان الرجيم
    السياسة المنضبطة بضابط النصوص الشرعية، والمنهج العلمي المبني على الكتاب والسنة بفهم السلف مطلب مفروض وأمر لابد منه لإنه من الدين، أما لعبة السياسة التي لا خطام لها ولازمام والتي يصنعها الواقع وتنطلق من المصلحة العقلية المجردة فهذه مرفوضة لإنها سياسة هوى فقط، تدور حول الأشخاص، وتلمع برتكولات الأحزاب ولا تحقق إلاالمكاسب السياسية الشخصية، والمصالح الحزبية البحته وواقع الأحزاب والطوائف خير شاهد على هذا،
    هذا العنوان خطر على بالي بعد أن حضرت محاضرة بالأمس للأستاذ راشد الغنوشي والتي تحدث فيها عن فكرسيد قطب رحمه الله، وفكرسيد قطب رحمه الله تجاذبته أطراف متباينة وأصبح كل طرف ينظر إليه من الزاوية التي تهواها نفسه وتحقق غرضه، حتى وصل الأمر بالبعض أن تاجروا بفكر سيد قطب وجعلوا مواقف سيد قطب وفكره للمزايدة الحزبية فقط ورسموا منها لوحة دعائية للكسب لصالح الحزب بالرغم أنهم على استعداد أن يتملصوا من بعض أراء سيد إذا أقتضت السياسة المغشوشة ذلك.
    في الموقف من سيد انقسم الناس طرائق قددا، هناك من غلا وهناك من جفا وهناك من توسط واعتدل، وفي رأيي أن الإعتدال والتوسط في قضية سيد هو الحق وهو ما قرره أئمتنا وعلمائنا وأخرهم سماحة الشيخ عبد العزيز آل شيخ في أحد دروس كتاب التوحيد حيث قال أن في كتب سيد خيرا كثيرا وفيها بعض الأغلاط التي ينبغي أن تجتنب، على العموم المقال ليس في معرض إيراد وجهات النظر المتباينة في سيد رحمه بقدر ما هو تعليق على جانب من جوانب طريقة تفكير الأستاذ راشد الغنوشي الفقيه السياسي كما يسمونه من خلال ما رأيت. طرح الشيخ راشد محاضرته عن سيد قطب وتحدث عنه أكثر ما تحدث من ناحية تأريخية ومن ناحية سياسية بحته لا علاقة لها بالمنهج العلمي الشرعي المبني على إيراد نصوصه والوقوف عليها والتعليق عليها سلبا وإيجابا، خصوصا النصوص التي وردت في كتب سيد رحمه الله وأثارها المخالفون، في نظري كان لا ينبغي لمثل الأستاذ أن يتجاهل هذه النقطة الموضوعية وقدنصّب نفسه لإن يتحدث عن فكر يحمل تراثا هائلا كتراث سيد وهوفكر له من الإثارة ماليس لغيره.
    انطلق الأستاذ في نقل المواقف السياسية والتاريخية لسيد ومن ثم تفسيرها من خلال التأثر بالمدرسة العصرانية التي أثرت في فكر وتصور الأستاذ الغنوشي، وأخذ ينطلق منها في تحليلاته وتوصيفه للأحداث التي مر بها سيد والواقع الذي عاش فيه ومن ثم اختزل فكر سيد في وجهة نظره التي طرحها، وخلاصة ما رأه الأستاذ هو أن يعاد بفكر سيد المصادم، فكرسيد كما يسميه الرافض للديمقراطية والأشتراكية والنظريات الغربية الرافض للأخر إلي ما قبل مرحلته الأخيرة كما يصفه هو بسيد الثوري سيدالأديب سيد....، بالنسبة لي المحاضرة بشكل عام ليس فيها جديد لإني أعرف شيئا كثيرا عن سيد وفي المقابل أعرف عن الأستاذ راشد ومدرسته العصرانية، لكن الذي استغربته أشد الإستغراب هو ماكان يكيل من التهم التي يصوغها بصياغة فكاهية في المحاضرة متجنيا على السلفيين، وهو ماكرره أيضا في ردوده على الأجوبة من المجازفات في حقهم، كالتندر بهم ووصفه إياهم بالسطحية والبساطة، وفي أخرى يوصمهم بالتكفيرو.... وفي نفس المحاضرة يدافع في المقابل عن الشيعة دفاعا مستميتا ليعكس حقيقة هولاء القوم التي ظهرت في هذه الأحداث الأخيرة عند العوام وعامة الناس,و ما زالت غائبة عن المفكرين والسياسيين من أمثال الأستاذ الغنوشي، بل يفاخر ويقول أننا أستفدنا نحن من علمائهم ويذكر محمدباقر الصدرويمدح كتابه في الإقتصاد و...!! هكذا أصبح المفكر صاحب السياسة يحاول أن يعكس التاريخ و الفكر والواقع بإسم السياسة قاتل هذه السياسة المغشوشة، فالذين يطعنون في القرآن ويكفرون الصحابة ويطعنون في عرض الطاهرة المطهرة عائشة يدافع عنهم ويقسمهم إلي طوائف ويحسن الظن بهم، ويكثر في حديثه من التملق لهم ، والسلفيون يضعهم جميعا في قالب واحد بلا إحسان ظن ولا هم يحزنون ،والعجب كل العجب أنه يستشهد على أنهم معتدلون بجماعة الخالصي الذين في هيئة علماء المسلمين، ياللعجب أين الأستاذ المسمى بالمفكر الإسلامي الكبير من المنهج العلمي؟ هل هذا هو المنهج الصحيح في الحكم على جماعة أوطائفة؟، بالله عليكم هل هذا "المنهج الهش " الكلمة قدتكون قاسية لكنها مبررة عندي بما سمعت ورأيت من طريقة في الإستدلال عند مفكر إسلامي كبير كما يقول المريدون !!!!
    سألته عن ما ينقمه على السلفيين هل هو في منهجهم ؟هل في مشايخهم ورموزهم العلمية المعروفة ؟أم في سلوكيات بعض من ينتسبون إلي هذا المنهج وتصرفات الأفراد ؟ فرد علي فقط أنا ضد التكفير، فقلت لا بد أن تفهم أيضا قواعد التكفير جيدا وأن تعرف أن مافي كتب الرافضة من الأقول أقوال كفرية والقول بأن هذه الأقوال كفرية لا يستلزم تكفير الكل؟ فما زاد على أن يقول أنا ضد التكفير أنا ضد التكفير، تبين لي من خلال طرحه في المحاضرة ورده على سؤالي أن الرجل بضاعته مزجاة في العقيدة، وعلميته ضحلة جدا في الإطلاع على القواعد العلمية في باب الأسماء والأحكام في منهج أهل السنة والجماع، وكان يسعه أن لا يتكلم وأن يسكت عن الخوض في غمار هذه المتاهات لتي لا يعرفها وما أصدق ما قاله ابن حجررحمه الله( لو سكت من لا يعرف لرفع الخلاف) لكنها السياسة المغشوشة المدعاة، هي التي جعلت أمثال لأستاذ الغنوشي يصل إلي مستوى أن يكيل بمكيالين يدافع عن الشيعة المُكَفِرة ويطعن في السلفية المُكفَرة ، إنني والله لأستعيذبالله من هذه السياسة المغشوشة كما أستعيذ بالله من الشيطان الرجيم.​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-28
  3. محمد السعيدي

    محمد السعيدي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-23
    المشاركات:
    188
    الإعجاب :
    0
    أستعيذ بالله من هذه السياسة كما أستعيذ بالله من الشيطان الرجيم
    السياسة المنضبطة بضابط النصوص الشرعية، والمنهج العلمي المبني على الكتاب والسنة بفهم السلف مطلب مفروض وأمر لابد منه لإنه من الدين، أما لعبة السياسة التي لا خطام لها ولازمام والتي يصنعها الواقع وتنطلق من المصلحة العقلية المجردة فهذه مرفوضة لإنها سياسة هوى فقط، تدور حول الأشخاص، وتلمع برتكولات الأحزاب ولا تحقق إلاالمكاسب السياسية الشخصية، والمصالح الحزبية البحته وواقع الأحزاب والطوائف خير شاهد على هذا،
    هذا العنوان خطر على بالي بعد أن حضرت محاضرة بالأمس للأستاذ راشد الغنوشي والتي تحدث فيها عن فكرسيد قطب رحمه الله، وفكرسيد قطب رحمه الله تجاذبته أطراف متباينة وأصبح كل طرف ينظر إليه من الزاوية التي تهواها نفسه وتحقق غرضه، حتى وصل الأمر بالبعض أن تاجروا بفكر سيد قطب وجعلوا مواقف سيد قطب وفكره للمزايدة الحزبية فقط ورسموا منها لوحة دعائية للكسب لصالح الحزب بالرغم أنهم على استعداد أن يتملصوا من بعض أراء سيد إذا أقتضت السياسة المغشوشة ذلك.
    في الموقف من سيد انقسم الناس طرائق قددا، هناك من غلا وهناك من جفا وهناك من توسط واعتدل، وفي رأيي أن الإعتدال والتوسط في قضية سيد هو الحق وهو ما قرره أئمتنا وعلمائنا وأخرهم سماحة الشيخ عبد العزيز آل شيخ في أحد دروس كتاب التوحيد حيث قال أن في كتب سيد خيرا كثيرا وفيها بعض الأغلاط التي ينبغي أن تجتنب، على العموم المقال ليس في معرض إيراد وجهات النظر المتباينة في سيد رحمه بقدر ما هو تعليق على جانب من جوانب طريقة تفكير الأستاذ راشد الغنوشي الفقيه السياسي كما يسمونه من خلال ما رأيت. طرح الشيخ راشد محاضرته عن سيد قطب وتحدث عنه أكثر ما تحدث من ناحية تأريخية ومن ناحية سياسية بحته لا علاقة لها بالمنهج العلمي الشرعي المبني على إيراد نصوصه والوقوف عليها والتعليق عليها سلبا وإيجابا، خصوصا النصوص التي وردت في كتب سيد رحمه الله وأثارها المخالفون، في نظري كان لا ينبغي لمثل الأستاذ أن يتجاهل هذه النقطة الموضوعية وقدنصّب نفسه لإن يتحدث عن فكر يحمل تراثا هائلا كتراث سيد وهوفكر له من الإثارة ماليس لغيره.
    انطلق الأستاذ في نقل المواقف السياسية والتاريخية لسيد ومن ثم تفسيرها من خلال التأثر بالمدرسة العصرانية التي أثرت في فكر وتصور الأستاذ الغنوشي، وأخذ ينطلق منها في تحليلاته وتوصيفه للأحداث التي مر بها سيد والواقع الذي عاش فيه ومن ثم اختزل فكر سيد في وجهة نظره التي طرحها، وخلاصة ما رأه الأستاذ هو أن يعاد بفكر سيد المصادم، فكرسيد كما يسميه الرافض للديمقراطية والأشتراكية والنظريات الغربية الرافض للأخر إلي ما قبل مرحلته الأخيرة كما يصفه هو بسيد الثوري سيدالأديب سيد....، بالنسبة لي المحاضرة بشكل عام ليس فيها جديد لإني أعرف شيئا كثيرا عن سيد وفي المقابل أعرف عن الأستاذ راشد ومدرسته العصرانية، لكن الذي استغربته أشد الإستغراب هو ماكان يكيل من التهم التي يصوغها بصياغة فكاهية في المحاضرة متجنيا على السلفيين، وهو ماكرره أيضا في ردوده على الأجوبة من المجازفات في حقهم، كالتندر بهم ووصفه إياهم بالسطحية والبساطة، وفي أخرى يوصمهم بالتكفيرو.... وفي نفس المحاضرة يدافع في المقابل عن الشيعة دفاعا مستميتا ليعكس حقيقة هولاء القوم التي ظهرت في هذه الأحداث الأخيرة عند العوام وعامة الناس,و ما زالت غائبة عن المفكرين والسياسيين من أمثال الأستاذ الغنوشي، بل يفاخر ويقول أننا أستفدنا نحن من علمائهم ويذكر محمدباقر الصدرويمدح كتابه في الإقتصاد و...!! هكذا أصبح المفكر صاحب السياسة يحاول أن يعكس التاريخ و الفكر والواقع بإسم السياسة قاتل هذه السياسة المغشوشة، فالذين يطعنون في القرآن ويكفرون الصحابة ويطعنون في عرض الطاهرة المطهرة عائشة يدافع عنهم ويقسمهم إلي طوائف ويحسن الظن بهم، ويكثر في حديثه من التملق لهم ، والسلفيون يضعهم جميعا في قالب واحد بلا إحسان ظن ولا هم يحزنون ،والعجب كل العجب أنه يستشهد على أنهم معتدلون بجماعة الخالصي الذين في هيئة علماء المسلمين، ياللعجب أين الأستاذ المسمى بالمفكر الإسلامي الكبير من المنهج العلمي؟ هل هذا هو المنهج الصحيح في الحكم على جماعة أوطائفة؟، بالله عليكم هل هذا "المنهج الهش " الكلمة قدتكون قاسية لكنها مبررة عندي بما سمعت ورأيت من طريقة في الإستدلال عند مفكر إسلامي كبير كما يقول المريدون !!!!
    سألته عن ما ينقمه على السلفيين هل هو في منهجهم ؟هل في مشايخهم ورموزهم العلمية المعروفة ؟أم في سلوكيات بعض من ينتسبون إلي هذا المنهج وتصرفات الأفراد ؟ فرد علي فقط أنا ضد التكفير، فقلت لا بد أن تفهم أيضا قواعد التكفير جيدا وأن تعرف أن مافي كتب الرافضة من الأقول أقوال كفرية والقول بأن هذه الأقوال كفرية لا يستلزم تكفير الكل؟ فما زاد على أن يقول أنا ضد التكفير أنا ضد التكفير، تبين لي من خلال طرحه في المحاضرة ورده على سؤالي أن الرجل بضاعته مزجاة في العقيدة، وعلميته ضحلة جدا في الإطلاع على القواعد العلمية في باب الأسماء والأحكام في منهج أهل السنة والجماع، وكان يسعه أن لا يتكلم وأن يسكت عن الخوض في غمار هذه المتاهات لتي لا يعرفها وما أصدق ما قاله ابن حجررحمه الله( لو سكت من لا يعرف لرفع الخلاف) لكنها السياسة المغشوشة المدعاة، هي التي جعلت أمثال لأستاذ الغنوشي يصل إلي مستوى أن يكيل بمكيالين يدافع عن الشيعة المُكَفِرة ويطعن في السلفية المُكفَرة ، إنني والله لأستعيذبالله من هذه السياسة المغشوشة كما أستعيذ بالله من الشيطان الرجيم.​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-28
  5. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    راشد الغنوشي يا أخي السعيدي هو أحد رموز المدرسة العقلانية المنحرفة داخل الصف الإسلامي...

    والعقلانيون هم الخطر المحدق بالحركة الإسلامية، وبالفكر الإسلامي....

    ورأس هذه المدرسة هو الدكتور حسن الترابي، وقد بلغ بفكره العقلاني المنحرف أن أصبح يقول بجواز زواج المسلمة من الكتابي، وإسقاط حد الردة، وغيرها من الترهات....

    وقد أقيمت مؤخرا ندوة في جامعة الإيمان حول الترابي وأفكاره، وتوصل علماء الجامعة فيها إلى كفر هذا الرجل، وخطورة هذا الفكر على الحركة الإسلامية...

    والغنوشي هو أحد أشد المعجبين والمدافعين عن من يسميه أستاذه الكبير حسن الترابي....
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-28
  7. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    راشد الغنوشي يا أخي السعيدي هو أحد رموز المدرسة العقلانية المنحرفة داخل الصف الإسلامي...

    والعقلانيون هم الخطر المحدق بالحركة الإسلامية، وبالفكر الإسلامي....

    ورأس هذه المدرسة هو الدكتور حسن الترابي، وقد بلغ بفكره العقلاني المنحرف أن أصبح يقول بجواز زواج المسلمة من الكتابي، وإسقاط حد الردة، وغيرها من الترهات....

    وقد أقيمت مؤخرا ندوة في جامعة الإيمان حول الترابي وأفكاره، وتوصل علماء الجامعة فيها إلى كفر هذا الرجل، وخطورة هذا الفكر على الحركة الإسلامية...

    والغنوشي هو أحد أشد المعجبين والمدافعين عن من يسميه أستاذه الكبير حسن الترابي....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-28
  9. محمد السعيدي

    محمد السعيدي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-23
    المشاركات:
    188
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا أخي الأموي على المرور، نعم هو كذلك لكن للأسف هناك من المثقفين منهم مخدوعون به كما لازال البعض من الجهال منهم مخدوعون بالترابي.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-28
  11. محمد السعيدي

    محمد السعيدي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-23
    المشاركات:
    188
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا أخي الأموي على المرور، نعم هو كذلك لكن للأسف هناك من المثقفين منهم مخدوعون به كما لازال البعض من الجهال منهم مخدوعون بالترابي.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-28
  13. فياض

    فياض عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-31
    المشاركات:
    158
    الإعجاب :
    0
    سيد رحمه الله بعيد عن العمل الذي تختلط فيه المفاهيم.. واعتزازه بدينه من خلال كتبه يظهر بوضوح أن المنهجية التي يسير عليها العصرانيون اليوم لا علاقة لها بأطروحاته .
    وأحب لمن تكلم في السياسة الشرعية أن يقرأ كثيرا في كتب السنة وكتب الأصول وكتب السياسة الشرعية كالغياثي للجويني والسياسة الشرعية لابن تيمية.. وقرأت مقالات ماتعة في ذلك في موقع المسلم.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-28
  15. فياض

    فياض عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-31
    المشاركات:
    158
    الإعجاب :
    0
    سيد رحمه الله بعيد عن العمل الذي تختلط فيه المفاهيم.. واعتزازه بدينه من خلال كتبه يظهر بوضوح أن المنهجية التي يسير عليها العصرانيون اليوم لا علاقة لها بأطروحاته .
    وأحب لمن تكلم في السياسة الشرعية أن يقرأ كثيرا في كتب السنة وكتب الأصول وكتب السياسة الشرعية كالغياثي للجويني والسياسة الشرعية لابن تيمية.. وقرأت مقالات ماتعة في ذلك في موقع المسلم.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-29
  17. ابن تعز

    ابن تعز عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-12
    المشاركات:
    497
    الإعجاب :
    0
    وأحب لمن تكلم في السياسة الشرعية أن يقرأ كثيرا في كتب السنة وكتب الأصول وكتب السياسة الشرعية كالغياثي للجويني والسياسة الشرعية لابن تيمية.. وقرأت مقالات ماتعة في ذلك في موقع المسلم.
    [/QUOTE]

    شكرا لصاحب المقال ، وأحسنت كل الإحسان أخي بهذه النصيحة، نصيحة في محلها.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-29
  19. ابن تعز

    ابن تعز عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-12
    المشاركات:
    497
    الإعجاب :
    0
    وأحب لمن تكلم في السياسة الشرعية أن يقرأ كثيرا في كتب السنة وكتب الأصول وكتب السياسة الشرعية كالغياثي للجويني والسياسة الشرعية لابن تيمية.. وقرأت مقالات ماتعة في ذلك في موقع المسلم.
    [/QUOTE]

    شكرا لصاحب المقال ، وأحسنت كل الإحسان أخي بهذه النصيحة، نصيحة في محلها.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة