استمرار منع عرض فيلم وثائقي عن أشهر سجينة في اليمن

الكاتب : أ/سعودي   المشاهدات : 1,522   الردود : 30    ‏2007-01-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-28
  1. أ/سعودي

    أ/سعودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-13
    المشاركات:
    617
    الإعجاب :
    0
    استمرار منع عرض فيلم وثائقي عن أشهر سجينة في اليمن

    صنعاء: نسيبة غشيم

    لا يزال الفيلم الوثائقي اليمني "أمينة" يثير جدلاً بين جهات الرقابة ومنتجي الفيلم وذلك عقب

    فوزه بجائزة" المهر الفضي" في مهرجان دبي السينمائي.

    وطالبت المدرسة الديموقراطية وهي إحدى الجهات المساهمة في إنتاجه بالسماح لليمنيين

    بمشاهدة الفيلم في المراكز الثقافية كونه لا يسيء لأحد ولا يمس المعتقدات أو العادات. وفيما

    اعتبرته جهات الرقابة مسيئاً لليمن, اضطرت مخرجة الفيلم خديجة السلامي إلى تعليق اعتذار

    عند بوابة القاعة التي كان من المقرر عرضه فيها".

    الفيلم من النوع الوثائقي ويحكي قصة فتاة شابة دخلت السجن منذ تسع سنوات بتهمة التآمر

    على قتل زوجها، وصدر حكم بإعدامها ولكن الفيلم يصل إلى حقيقة أن الفتاة لم تكن حين

    وقوع الجريمة قد وصلت سن الخامسة عشرة من عمرها وهو ما يعني أنها غير مكلفة ولا

    يجوز الحكم عليها بالإعدام لعدم بلوغها سن الرشد.

    ومؤخراً حاولت المدرسة الديمقراطية عرض الفيلم في أماكن عامة لكنها واجهت الرفض وتم

    السماح بتوزيع الفيلم كسيديهات للمشاهدة الفردية فقط وهو ما آثار غضب مخرجة الفيلم التي

    عبرت عن استغرابها لعدم السماح بمشاهدة فيلم يتحدث عن امرأتين من المجتمع الأولى قادها

    الزواج المبكر إلى السجن.

    وحول مسألة تدخل رئيس الجمهورية قبل ست ساعات من إعدام "أمينة" لصالح إعادة النظر

    في قضيتها ، قالت المخرجة السلامي بأنها أعطت رئيس الجمهورية نسخة من الفيلم أثناء

    لقاء جمعهما في فرنسا وتأثر الرئيس حين شاهده ووجه بإعادة النظر في الحكم كون المتهمة

    دون السن القانونية.

    يذكر أن المتهمة التي سجلت قصة حياتها في الفيلم قد تمكنت من الهرب ثلاث مرات خلال فترة

    سجنها وفي إحدى المرات هربت لتتزوج بأحد الضباط وتنجب منه طفلاً لكنها حين اشتاقت

    لأهلها قررت زيارتهم فألقي القبض عليها وتم نقلها إلى سجن العاصمة صنعاء كونه الأكثر

    تشديدا في الحراسة وسيصعب هروبها منه. وقدمت للإعدام مرتين في الأولى تم تأجيله بسبب

    الحمل والثانية لصدور توجيه من رئيس الجمهورية بإعادة النظر في القضية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-28
  3. أ/سعودي

    أ/سعودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-13
    المشاركات:
    617
    الإعجاب :
    0
    استمرار منع عرض فيلم وثائقي عن أشهر سجينة في اليمن

    صنعاء: نسيبة غشيم

    لا يزال الفيلم الوثائقي اليمني "أمينة" يثير جدلاً بين جهات الرقابة ومنتجي الفيلم وذلك عقب

    فوزه بجائزة" المهر الفضي" في مهرجان دبي السينمائي.

    وطالبت المدرسة الديموقراطية وهي إحدى الجهات المساهمة في إنتاجه بالسماح لليمنيين

    بمشاهدة الفيلم في المراكز الثقافية كونه لا يسيء لأحد ولا يمس المعتقدات أو العادات. وفيما

    اعتبرته جهات الرقابة مسيئاً لليمن, اضطرت مخرجة الفيلم خديجة السلامي إلى تعليق اعتذار

    عند بوابة القاعة التي كان من المقرر عرضه فيها".

    الفيلم من النوع الوثائقي ويحكي قصة فتاة شابة دخلت السجن منذ تسع سنوات بتهمة التآمر

    على قتل زوجها، وصدر حكم بإعدامها ولكن الفيلم يصل إلى حقيقة أن الفتاة لم تكن حين

    وقوع الجريمة قد وصلت سن الخامسة عشرة من عمرها وهو ما يعني أنها غير مكلفة ولا

    يجوز الحكم عليها بالإعدام لعدم بلوغها سن الرشد.

    ومؤخراً حاولت المدرسة الديمقراطية عرض الفيلم في أماكن عامة لكنها واجهت الرفض وتم

    السماح بتوزيع الفيلم كسيديهات للمشاهدة الفردية فقط وهو ما آثار غضب مخرجة الفيلم التي

    عبرت عن استغرابها لعدم السماح بمشاهدة فيلم يتحدث عن امرأتين من المجتمع الأولى قادها

    الزواج المبكر إلى السجن.

    وحول مسألة تدخل رئيس الجمهورية قبل ست ساعات من إعدام "أمينة" لصالح إعادة النظر

    في قضيتها ، قالت المخرجة السلامي بأنها أعطت رئيس الجمهورية نسخة من الفيلم أثناء

    لقاء جمعهما في فرنسا وتأثر الرئيس حين شاهده ووجه بإعادة النظر في الحكم كون المتهمة

    دون السن القانونية.

    يذكر أن المتهمة التي سجلت قصة حياتها في الفيلم قد تمكنت من الهرب ثلاث مرات خلال فترة

    سجنها وفي إحدى المرات هربت لتتزوج بأحد الضباط وتنجب منه طفلاً لكنها حين اشتاقت

    لأهلها قررت زيارتهم فألقي القبض عليها وتم نقلها إلى سجن العاصمة صنعاء كونه الأكثر

    تشديدا في الحراسة وسيصعب هروبها منه. وقدمت للإعدام مرتين في الأولى تم تأجيله بسبب

    الحمل والثانية لصدور توجيه من رئيس الجمهورية بإعادة النظر في القضية.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-28
  5. أ/سعودي

    أ/سعودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-13
    المشاركات:
    617
    الإعجاب :
    0
    استمرار منع عرض فيلم وثائقي عن أشهر سجينة في اليمن

    صنعاء: نسيبة غشيم

    لا يزال الفيلم الوثائقي اليمني "أمينة" يثير جدلاً بين جهات الرقابة ومنتجي الفيلم وذلك عقب

    فوزه بجائزة" المهر الفضي" في مهرجان دبي السينمائي.

    وطالبت المدرسة الديموقراطية وهي إحدى الجهات المساهمة في إنتاجه بالسماح لليمنيين

    بمشاهدة الفيلم في المراكز الثقافية كونه لا يسيء لأحد ولا يمس المعتقدات أو العادات. وفيما

    اعتبرته جهات الرقابة مسيئاً لليمن, اضطرت مخرجة الفيلم خديجة السلامي إلى تعليق اعتذار

    عند بوابة القاعة التي كان من المقرر عرضه فيها".

    الفيلم من النوع الوثائقي ويحكي قصة فتاة شابة دخلت السجن منذ تسع سنوات بتهمة التآمر

    على قتل زوجها، وصدر حكم بإعدامها ولكن الفيلم يصل إلى حقيقة أن الفتاة لم تكن حين

    وقوع الجريمة قد وصلت سن الخامسة عشرة من عمرها وهو ما يعني أنها غير مكلفة ولا

    يجوز الحكم عليها بالإعدام لعدم بلوغها سن الرشد.

    ومؤخراً حاولت المدرسة الديمقراطية عرض الفيلم في أماكن عامة لكنها واجهت الرفض وتم

    السماح بتوزيع الفيلم كسيديهات للمشاهدة الفردية فقط وهو ما آثار غضب مخرجة الفيلم التي

    عبرت عن استغرابها لعدم السماح بمشاهدة فيلم يتحدث عن امرأتين من المجتمع الأولى قادها

    الزواج المبكر إلى السجن.

    وحول مسألة تدخل رئيس الجمهورية قبل ست ساعات من إعدام "أمينة" لصالح إعادة النظر

    في قضيتها ، قالت المخرجة السلامي بأنها أعطت رئيس الجمهورية نسخة من الفيلم أثناء

    لقاء جمعهما في فرنسا وتأثر الرئيس حين شاهده ووجه بإعادة النظر في الحكم كون المتهمة

    دون السن القانونية.

    يذكر أن المتهمة التي سجلت قصة حياتها في الفيلم قد تمكنت من الهرب ثلاث مرات خلال فترة

    سجنها وفي إحدى المرات هربت لتتزوج بأحد الضباط وتنجب منه طفلاً لكنها حين اشتاقت

    لأهلها قررت زيارتهم فألقي القبض عليها وتم نقلها إلى سجن العاصمة صنعاء كونه الأكثر

    تشديدا في الحراسة وسيصعب هروبها منه. وقدمت للإعدام مرتين في الأولى تم تأجيله بسبب

    الحمل والثانية لصدور توجيه من رئيس الجمهورية بإعادة النظر في القضية.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-28
  7. أ/سعودي

    أ/سعودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-13
    المشاركات:
    617
    الإعجاب :
    0
    استمرار منع عرض فيلم وثائقي عن أشهر سجينة في اليمن

    صنعاء: نسيبة غشيم

    لا يزال الفيلم الوثائقي اليمني "أمينة" يثير جدلاً بين جهات الرقابة ومنتجي الفيلم وذلك عقب

    فوزه بجائزة" المهر الفضي" في مهرجان دبي السينمائي.

    وطالبت المدرسة الديموقراطية وهي إحدى الجهات المساهمة في إنتاجه بالسماح لليمنيين

    بمشاهدة الفيلم في المراكز الثقافية كونه لا يسيء لأحد ولا يمس المعتقدات أو العادات. وفيما

    اعتبرته جهات الرقابة مسيئاً لليمن, اضطرت مخرجة الفيلم خديجة السلامي إلى تعليق اعتذار

    عند بوابة القاعة التي كان من المقرر عرضه فيها".

    الفيلم من النوع الوثائقي ويحكي قصة فتاة شابة دخلت السجن منذ تسع سنوات بتهمة التآمر

    على قتل زوجها، وصدر حكم بإعدامها ولكن الفيلم يصل إلى حقيقة أن الفتاة لم تكن حين

    وقوع الجريمة قد وصلت سن الخامسة عشرة من عمرها وهو ما يعني أنها غير مكلفة ولا

    يجوز الحكم عليها بالإعدام لعدم بلوغها سن الرشد.

    ومؤخراً حاولت المدرسة الديمقراطية عرض الفيلم في أماكن عامة لكنها واجهت الرفض وتم

    السماح بتوزيع الفيلم كسيديهات للمشاهدة الفردية فقط وهو ما آثار غضب مخرجة الفيلم التي

    عبرت عن استغرابها لعدم السماح بمشاهدة فيلم يتحدث عن امرأتين من المجتمع الأولى قادها

    الزواج المبكر إلى السجن.

    وحول مسألة تدخل رئيس الجمهورية قبل ست ساعات من إعدام "أمينة" لصالح إعادة النظر

    في قضيتها ، قالت المخرجة السلامي بأنها أعطت رئيس الجمهورية نسخة من الفيلم أثناء

    لقاء جمعهما في فرنسا وتأثر الرئيس حين شاهده ووجه بإعادة النظر في الحكم كون المتهمة

    دون السن القانونية.

    يذكر أن المتهمة التي سجلت قصة حياتها في الفيلم قد تمكنت من الهرب ثلاث مرات خلال فترة

    سجنها وفي إحدى المرات هربت لتتزوج بأحد الضباط وتنجب منه طفلاً لكنها حين اشتاقت

    لأهلها قررت زيارتهم فألقي القبض عليها وتم نقلها إلى سجن العاصمة صنعاء كونه الأكثر

    تشديدا في الحراسة وسيصعب هروبها منه. وقدمت للإعدام مرتين في الأولى تم تأجيله بسبب

    الحمل والثانية لصدور توجيه من رئيس الجمهورية بإعادة النظر في القضية.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-28
  9. باسات التهامية

    باسات التهامية عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-10
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    الشعب اليمني ماهو ناقص أفلام فيها ماسي لان هذه الافلام تغير طعم القات في فم المخزن وهذا الامر مرفوض بتاتاً عند هيئة الرقابة.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-28
  11. باسات التهامية

    باسات التهامية عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-10
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    الشعب اليمني ماهو ناقص أفلام فيها ماسي لان هذه الافلام تغير طعم القات في فم المخزن وهذا الامر مرفوض بتاتاً عند هيئة الرقابة.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-28
  13. باسات التهامية

    باسات التهامية عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-10
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    الشعب اليمني ماهو ناقص أفلام فيها ماسي لان هذه الافلام تغير طعم القات في فم المخزن وهذا الامر مرفوض بتاتاً عند هيئة الرقابة.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-28
  15. باسات التهامية

    باسات التهامية عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-10
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    الشعب اليمني ماهو ناقص أفلام فيها ماسي لان هذه الافلام تغير طعم القات في فم المخزن وهذا الامر مرفوض بتاتاً عند هيئة الرقابة.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-28
  17. أ/سعودي

    أ/سعودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-13
    المشاركات:
    617
    الإعجاب :
    0
    يعني أنك لا يمكن تتابع الفلم إلا وأنت مخزن
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-28
  19. أ/سعودي

    أ/سعودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-13
    المشاركات:
    617
    الإعجاب :
    0
    يعني أنك لا يمكن تتابع الفلم إلا وأنت مخزن
     

مشاركة هذه الصفحة