لآلئ الدرر في فضائل خير البشر

الكاتب : أبو مؤمن   المشاهدات : 1,123   الردود : 13    ‏2002-08-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-13
  1. أبو مؤمن

    أبو مؤمن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-22
    المشاركات:
    55
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله المنفرد باسمه الأسمى المختص بالعز الأحمى الذي ليس دونه منتهى ـ أي ليس في جهة وحيزـ ولا وراءه مرمى، الظاهر لا تخيُّلاً ولا وَهْمًا، الباطن تقدسًا لا عدما، وسع كل شئ رحمة وعلما وأسبغ على أوليائه نِعَمًا عُمّا، وبعث فيهم رسولا من أنفُسِهِم أنْفَسَهم عُرْبا وعجما، وأزكاهم مَحْتدا ومنمىً، وأرجحهم عقلا وحِلما، وأوفرهم عِلما وفهما، وأقواهم يقينا وعزما، وأشدهم بهم رأفة ورُحما، زكاه روحا وجسما، وحاشاه عيـبا وَوَصْما، وءاتاه حِكمة وحُكما، وفتح به أعينا عُميا وقلوبا غُلفا وءاذانا صُما، فآمن به وعزَّرَه ونصره مَن جعل الله له في مغنم السعادة قِسما، وكذب به وصَدَفَ عن ءاياته من كتب الله عليه الشقاء حتما. وبعد فقد أشرق الله قلبي وقلبك بأنوار اليقين ولطف لي ولك بما لطف بأوليائه المتقين ورزقنا وإياك رؤية نبيه الكريم على الصورة التي جمَّله الله بها أحسن تجميل فقد قال وقوله الحق من رءاني في المنام فقد رءاني فإن الشيطان لا يتمثل بي ورؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة وفي لفظ ءاخر من رءاني فقد رأى الحق وفي لفظ من رءاني في المنام فسيراني في اليقظة أخرجهم البخاري. فقد رأيت أن أجمع جمعا لطيفا في صفة النبي الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم أسميته: لآلئ الدرر في شمائل خير البشر فجعلته مرتبا على فصول:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-08-13
  3. أبو مؤمن

    أبو مؤمن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-22
    المشاركات:
    55
    الإعجاب :
    0
    أولاً:فصل في مولده ونسبه الشريف

    روى البيهقي في الدلائل وأحمد في مسنده والحاكم في المستدرك والطبراني والبزار واللفظ للبيهقي عن ابن سارية صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إني عبد الله وخاتم النبيين وإن ءادم لَمُنْجَدِلٌ في طينته وسأخبركم عن ذلك: دعوةُ أبي إبراهيم وبشارةُ عيسى بي ورؤيا أمي التي رأت وكذلك أمهات النبيين يَرَينَ وإن أم رسول الله صلى الله عليه وسلم رأت حين وضعته نورا أضاءت له قصور الشام. وفي رواية يعقوب أضاءت منه قصور الشام.

    قال الحافظ البيهقي عقب الحديث: وقوله صلى الله عليه وسلم: إني عبد الله وخاتم النبيين وإن ءادم لمنجدلٌ في طينته يريدُ به: أنه كان كذلك في قضاء الله وتقديره قبل أن يكون أبو البشر وأول الأنبياء صلوات الله عليهم.

    وقوله: وسأخبركم عن ذلك دعوة أبي إبراهيم عليه السلام يريد به أن إبراهيم عليه السلام لما أخذ في بناء البيت دعا الله تعال أن يجعلَ ذلك البلدَ ءامنا ويجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم ويرزقهم من الثمرات والطيبات ثم قال: [ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلوا عليهم ءاياتك ويعلمهم الكتاب والحكمةَ ويُزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم] فاستجاب الله تعالى دعاءه في نبينا صلى الله عليه وسلم وجعله الرسول الذي سأله إبراهيم عليه السلام ودعاه أن يبعثه إلى أهل مكة فكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول أنا دعوة أبي إبراهيم .

    وأما قولـه: وبشارة عيسى بي فهو أن الله تعالى أمر عيسى عليه السلام فبشر به قومه فعرفه بنو إسرائيل قبل أن يُخلَقَ.

    وأما قولـه: ورؤيا أمي التي رأت يريد به والله أعلم ما أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال: حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب قال حدثنا أحمد بن عبد الجبار قال حدثنا يونس بن بكير عن ابن اسحق قال: فكانت ءامنة بنت وهب أم رسول الله صلى الله عليه وسلم تحدث أنها أُتيت حين حملت بمحمد صلى الله عليه وسلم فقيل لها إنك قد حملت بسيد هذه الأمة فإذا وقع إلى الأرض فقولي: أعيذه بالواحد من شر كل حاسد، قال: ءاية ذلك أن يخرج معه نور يملأ قصور بصرى من أرض الشام فإذا وقع فسميه محمدا فإن اسمه في التوراة أحمد. اهـ

    وروى الإمام أحمد والبهقي والهيثمي في مجمع الزوائد واللفظ للبيهقي بإسناده إلى أبي أمامة قال: قيل يا رسول الله ما كان بدءُ أمركَ؟ قال: دعوةُ أبي إبراهيم وبشرى عيسى ابن مريم ورأت أمي أنه خرج منها نورٌ أضاءت منه قصور الشام. وفي رواية أبي داود الطيالسي: خرج مني. ورواية ابن سعد في الطبقات أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: رأت أمي حين وضعتني سطع منها نور أضاءت له قصور بُصرى.

    وقد اختلف في عام مولده صلى الله عليه وسلم والأكثر أنه ولد في عام الفيل وهو العام الذي خرج فيه أبرهة وهو أبو يكسوم غاضبا إلى البيت ليهدمه وكان من قصته ما رواه البيهقي في الدلائل وأهل التفسير ودلائل النبوة لأبي نعيم وابن هشام في السير وكذا ابن كثير أنه بنى كنيسة باليمن وجعل فيها قِبابا من ذهب وأمر أهل مملكته بالحج بها يُضاهي بذلك البيت الحرام وأن رجلا من بني ملكان بن كنانة وهو من الحُمْسِ خرج حتى قدم اليمن فدخلها فنظر إليها ثم قعد فيها ـ يعني لحاجة الإنسان ـ فدخلها أبرهة فوجد تلك العَذِرَة فيها فقال: من اجترأ عليَ بهذا؟ فقال له أصحابه: أيها الملك هذا رجل من أهل ذلك البيت الذي يحجه العرب، قال: فعليّ اجترأ بهذا، ونصرانيتي لأهدمن ذلك البيت ولنُخرِّبنّه حتى لا يحجه حاجٌ أبدا فدعا بالفيل وأذّن في قومه بالخروج ورحل ومن اتبعه من أهل اليمن، وكان أكثر من تبعه منهم عك، والأشعريون وخثعم، فخرجوا يرتجزون:

    إن البلـد لبلـد مـأكــولٌ تأكله عكٌّ والأشعريون والفيلُ
    قال ثم خرج يسير حتى إذا كان ببعض طريقه بعث رجلا من بني سُليم ليدعو الناس إلى حج بيته الذي بناه فتلقاه أيضا رجلا من الحُمْس من بني كنانة فقتله فازداد بذلك لما بلغه حنقا وجرأة وأحث السيرَ والانطلاق وطلب من أهل الطائف دليلا فبعثوا معه رجلا من هذيل يقال له نُفيلٌ فخرج بهم يهديهم حتى إذا كانوا بالـمُغَمّس نزلوا الـمُغمِّسَ من مكة على ستة أميال فبعثوا مقدماتهم إلى مكة فخرجت قريش متفرقين عباديدَ في رؤوس الجبال وقالوا لا طاقة لنا بقتال هؤلاء القوم. فلم يبق بمكة إلا عبد المطلب بن هاشم أقام على سقايته وغير شيبة بن عثمان بن عبد الدار أقام على حجابة البيت فجعل عبد المطلب يأخذ بعَضادَتَي الباب ثم يقول:

    لا هُـمّ إن الـعـبـد يــمـ ـنـع رحلـه فامــنـع حِلالَـك

    لا يغــلبـوا بصـلـيـبـهم ومِــحالِــهم غدوا مـِحالــك

    ثم إن مقدمات أبرهةَ أصابت نَعما لقريشٍ فأصابت بها مائتي بعير لعبد المطلب بن هاشم فلما بلغه ذلك خرج حتى انتهى إلى القوم وكان حاجب أبرهة رجلا من الأشعريين وكانت له بعبد المطلب معرفة قبل ذلك فلما انتهى إليه بد المطلب قال الأشعري: ما حاجتك؟ قال حاجتي أن تستأذن لي على الملك فدخل عليه حاجبه فقال له: أيها الملك جاءك سيد قريش الذي يُطعمُ إنسها في السهل ووحشها في الجبل فقال إئذن له وكان عبد المطلب رجلا جسيما جميلا فأذن له فدخل عليه فلما أن رآه أبو يكسوم أعظمه أن يُجلسه تحته وكره أن يجلس معه على سريره فنزل من سريره فجلس على الأرض وأجلس عبد المطلب معه ثم قال: ما حاجتك؟ قال حاجتي مائتا بعير أصابتها لي مقدمتك. فقال أبو يكسوم: والله لقد رأيتك فأعجبتني ثم تكلمتَ فزهدتُ فيك. فقال له: ولم أيها الملك؟ قال لأني جئتُ إلى بيت هو منعتكم من العرب وفضلكم في الناس وشرفكم عليهم ودينكم الذي تعبدون فجئتُ لأكسره، وأُصيبت لك مائتا بعير فسألتك عن حاجتك فكلمتني في إبلك ولم تطلب إلي في بيتكم! فقال له عبد المطلب: أيها الملك إنما أُكلمك في مالي، ولهذا البيت ربٌ هو يمنعه لستُ أنا منه في شىء، فراع ذلك أبو يكسوم وأمر برد إبل عبد المطلب عليه. ثم رجع وأمسك ليلتهم تلك ليلة كالحةَ نجومها كأنها تكلمهم كلاما لاقترابها بهم فأحست أنفسهم بالعذاب وخرج دليلهم حتى دخل الحرم وتركهم وقام الأشعريون وخثعم فكسروا رماحهم وسيوفهم وبرئوا إلى الله تعالى أن يعينوا على هدم البيت، فباتوا كذلك بأخبث ليلة ثم أدلجوا بسَحَرٍ فبعثوا فيَلَهم يريدون أن يُصبحوا بمكةَ فرَبَضَ فضربوهُ فتمرغَ فلم يزالوا كذلك حتى كادوا أن يصبحوا، ثم إنهم أقبلوا على الفيل فقالوا: لك الله ألا يوجهك إلى مكة فجعلوا يقسمون له ويُحركُ أُذنيه فأخذ عليهم، حتى إذا أكثروا من أنفسهم انبعث فوجهوه إلى اليمن راجعا فتوجّه يهرولُ فعطفوهُ حينَ رأوه منطلقا حتى إذا ردوه إلى مكانه الأول ربضَ وتمرغَ، فلما رأوا ذلك أقسموا له وجعلَ يُحركُ أُذنيه فأخذ عليهم حتى إذا أكثروا فنبعث فوجهوه إلى اليمن فتوجه يُهرولُ فلما رأوا ذلك ردوه فرجع بهم حتى إذا كان في مكانه الأول ربضَ فضربوه فتمرغَ فلم يزالوا كذلك يُعالجوه حتى كان مع طلوع الشمس عليهم طلعت عليهم الطير معها وطلعت عليهم طير من البحر أمثال اليحاميم سودٌ فجعلت ترميهم وكل طائر غي منقاره حجر وفي رجليه حجران فإذا رمت بتلك مضت وطلعت أخرى فلا يقع حجر من حجارتهم تلك على بطن إلا خرقه ولا عظمٍ إلا أوهاه وثقبه، وثاب أبو يكسومَ راجعا قد أصابته بعض الحجارة فجعل كلما قدمَ أرضا انقطع منه فيها إرْبٌ حتى إذا انتهى إلى اليمن ولم يبق منه شىء إلا بادُّه فلما قدمها انصدع صدره وانشق بطنه وهلك ولم يُصب من خثعم والأشعريين أحدٌ.

    وذكر ما قالوا في ذلك من الشعر قال وقال عبد المطلب وهو يرتجز ويدعوا على الحبشة ويقول:

    يـا ربّ لا أرجو لهم سـواكـا يـا ربّ فـامنع منهم حِماكـا

    إن عـدوّ البيت من عـاداكـا إنـهم لن يقـهـروا قُـواكـا



    روى البيهقي في الدلائل وابن الجوزي في الصفة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: وُلد النبي صلى الله عليه وسلم عام الفيل. وفي لفظ ءاخر عن حجاج بن محمد فذكر بإسناده إلا أنه قال: يوم الفيل اهـ كما أورده الحاكم بلفظ عام الفيل وبذلك صرّح ابن حبان في تاريخه وهو كتاب الثقات فقال: ولد النبي صلى الله عليه وسلم يوم الإثنين لإثنتي عشرة ليلة مضت من شهر ربيع الأول في اليوم الذي بعص الله طيرا أبابيل على أصحاب الفيل. قال ابن عبد البر ولد بعد قدوم الفيل بشهر وقيل بأربعين يوما وقيل بخمسين يوما.
    وروى البيهقي أيضا عن أبي الحويرث قال: سمعت عبد الملك بن مروان يقول لِقُباثَ بن أشْـيَـمَ الكناني ثم الليثي يا قُباث أنت أكبر أم رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم أكبر وأنا أسنُّ منه وُلِدَ رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل ووقفت بي أمي على روث الفيل محيلا أعقله وتُنُبِّىء رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأس أربعين. وأما يوم مولده صلى الله عليه وسلم فهو في شهر ربيع الأول لما روى البيهقي والترمذي وأحمد عن محمد بن اسحق قال: ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الإثنين عام الفيل لاثنتي عشرة ليلة مضت من شهر ربيع الأول وأما اليوم الذي ولد فيه صلى الله عليه وسلم فهو يوم الإثنين وذلك لما رواه مسلم عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه أنه قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم الإثنين فقال: ذاك يوم ولدت فيه وأُنزل عليّ فيه. وأما مكان مولده صلى الله عليه وسلم فالصحيح المحفوظ أنه كان بمكة المشرفة والأكثر أنه كان في المحل المشهور بسوق الليل وقد جعلته أم هارون الرشيد مسجدا ذكر ذلك الحافظ العراقي وغيره وقال الأزرقي: إنه ذلك البيت لا اختلاف فيه عند أهل مكة. ويعرف المكان اليوم بمحلة المولد.

    وأما نسبه الشريف فقد روى مسلم في صحيحه والبيهقي في الدلائل وابن حبان في صحيحه عن واثلة بن الأسقع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله اصطفى كنانة من ولد إسـمـاعيل واصطفى قريشا من كنانة واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم وعند الترمذي إن الله اصطفى من ولد إبراهيم إسماعيل واصطفى من ولد إسماعيل كنانة واصطفى من كنانة قريشا واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم قال أبو عيسى: هذا حديث حسن صحيح. فهو صلى الله عليه وسلم خيار من خيار كما دلت عليه النقول والآثار فقد روى البيهقي في الدلائل عن محمد بن اسحق قال: محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ابن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بنِ كلاب بن مُرة بن كعب بن لؤي بن غالب بنِ فِهر بن مالك بن النضر بن كِنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مُضر بن نزار بن معدّ بن عدنان. قال البيهقي: وكان شيخنا أبو عبد الله الحافظ رحمه الله يقول: نِسبةُ رسول الله صلى الله عليه وسلم صحيحة إلى عدنان وما وراء عدنان فليس فيه شىء يُعتمدُ عليه.اهـ

    وأما كنيته صلى الله عليه وسلم فهو أبو القاسم روى البيهقي في الدلائل عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا تجمعوا اسمي وكنيتي، أنا أبو القاسم، الله يرزق وأنا أقسم . وأخرجه الحاكم في المستدرك بنحوه من طريق أبو عاصم ألا أنه قال: الله يعطي وأنا أقسم قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجه.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-08-13
  5. ابن البلد

    ابن البلد عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-01
    المشاركات:
    54
    الإعجاب :
    0
    صلى الله عليه وسلم اللهم أرزقنا حب حبيبك المصطفى صلى الله عليه وسلم واتباعه ظاهرا وباطنا .
    ابو مؤمن بارك الله فيك وفي امثالك ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-08-13
  7. أبو مؤمن

    أبو مؤمن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-22
    المشاركات:
    55
    الإعجاب :
    0
    آمين و فيك. أهلا بك...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-08-13
  9. خادم عمر

    خادم عمر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-26
    المشاركات:
    320
    الإعجاب :
    0
    بوركت

    بارك الله فيك ابو مؤمن والى الامام ...

    اللهم احشرنا مع حبيبك المصطفى صلى الله عليه وسلم .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-08-14
  11. أبو مؤمن

    أبو مؤمن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-22
    المشاركات:
    55
    الإعجاب :
    0
    آمين آمين يا رب العالمين.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-08-14
  13. أبو مؤمن

    أبو مؤمن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-22
    المشاركات:
    55
    الإعجاب :
    0
    فصل في ذكر الآيات التي ظهرت لمولده صلى الله عليه وسلم

    ظهرت لمولد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ءايات كثيرة منها ما رواه البيهقي والسيوطي في الخصائص وأبي نعيم في الدلائل والطبري في التاريخ وابن عساكر وغيرهما بإسنادهم إلى مخزوم بن هانئ المخزومي قال: لما كانت الليلة التي ولد فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ارتجسَ إيوان كسرى وسقطت منه أربع عشرة شُرفة وخمدت نار فارس ولم تخمُد قبلَ ذلك بألف عام وغاضت بحيرة ساوة ورأى الـمُـوبذان إبلا صعابا تقود خيل عِرابا قد قطعت دجلة وانتشرت في بلادها….اهـ

    ومن الآيات التي ظهرت لمولده صلى الله عليه وسلم أن الشياطين رميت وقذفت بالشهب وحُجب عنها خبر السماء كما ذكر بعض العلماء ولكن المشهور والمحفوظ أن قذف الشياطين بالشهب عند مبعثه صلى الله عليه وسلم. وقد ذكر الحافظ العراقي في المورد الهني عن بقي بن مخلد أن إبليس حُجب عن خبر السماء فصاح ورنَّ رَنّة عظيمة كما رنّ حين لُعن وحينَ أخرجَ من الجنة وحين ولد النبي صلى الله عليه وسلم وحين نزلت الفاتحة. ومن الآيات ما سُمع من أجواف الأصنام ومن أصوات الهواتف بالبشارة بظهور الحق في وقت الزوال.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-08-14
  15. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    ما شاء الله كان :) جميل . بارك الله فيك .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-08-19
  17. أبو مؤمن

    أبو مؤمن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-22
    المشاركات:
    55
    الإعجاب :
    0
    فصل في صفاته الكريمة وشمائله الشريفة وأخلاقه الطاهرة

    فإنه لا خفاء على القطع بالجملة أنه صلى الله عليه وسلم أعلى الناس قدرا وأعظمهم محلا وأكملهم محاسن وفضلا فاعلم نوَّر الله قلبي وقلبك وضاعف في هذا النبي الكريم حبي وحبك أنك إذا نظرت إلى خِصال الكمال وجدته صلى الله عليه وسلم حائزا لجميعها محيطا بشتات محاسنها دون خلاف بين نقلة الأخبار لذلك، ويكفي في ذلك قول الله تعالى: [وإنك لعلى خلق عظيم] روى أبو داود في سننه وابن ماجه والنسائي ومسلم في الصحيح واللفظ لمسلم عن سعيد بن أبي عَرُوبَة قال حدثنا قتادة عن زُرارة عن سعد بن هشام أنه قال لعائشة: يا أم المؤمنين أنبئيني عن خُلُقِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: ألستَ تقرأُ القرءانَ؟ قلتُ بلى. قالت: فإن خُلُقَ نبيِّ الله صلى الله عليه وسلم كان القرءان. قال النووي في شرحه على مسلم معناه: العمل به والوقوف عند حدوده والتأدب بآدابه والاعتبار بأمثاله وقصصه وتدبره وحسن تلاوته. اهـ وقال الخطابي في معالم السنن: أي متحليا به متأدبا بما فيه عاملا بمقتضاه واقفا عند حدوده. اهـ

    وأخرج البيهقي والحاكم في المستدرك وقال حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه عن يزيد بن بابونس قال قلنا لعائشة كيف كان خُلُق رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: كان خُلق رسول الله صلى الله عليه وسلم القرءان ثم قالت: تقرأ سورة المؤمنين؟ إقرأ: [قد أفلح المؤمنون] إلى العشر حتى بلغ العشر فقالت: هكذا كان خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وروى البخاري في صحيحه قال حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: ما خُيِّرَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بينَ أمرينِ إلا أخذَ أيسَرَهما ما لم يكن إثما، فإن كان إثما كان أبعدَ الناس منه، وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه إلا أن تُنتهكَ حُرمةُ الله فينتقمَ لله بها.

    وروى مسلم في صحيحه والبيهقي واللفظ له عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب خادما قط ولا ضرب امرأة له قط إلا أن يُجاهد في سبيل الله ولا نيل منه شئ قط فينتقم من صاحبه إلا أن يكون لله تعالى فإذا كان لله انتقم له ولا عرض عليه أمران إلا أخذ الذي هو أيسر حتى يكون إثما فإذا كان إثما كان أبعد الناس منه.

    وعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت عن خلُق رسول الله صلى الله عليه وسلم: لم يكن فاحشا ولا متفحشا ولا سخابا في الأسواق ولا يجزي بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح. أخرجه البيهقي والإمام أحمد في مسنده.

    وعن أبي سعيد الخدري قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خِدرها وكان إذا كره شيئا عرفناه في وجهه. أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما.

    وعن أنس بن مالك قال: خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين فوالله ما قال لي أُفٍّ قط ولا قال لشئ فعلته: لم فعلت كذا؟ ولا لشئ لم أفعله: ألا فعلت كذا رواه مسلم في الصحيح.

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: ما عاب رسول الله صلى الله عليه وسلم طعاما قط إن اشتهاه أكله وإلا تركه أخرجه البخاري في الصحيح.

    وعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يَخصِفُ نعلَهُ ويخيط ثوبه ويعمل في بيته كما يعمل أحدكم في بيته. رواه الإمام أحمد في مسنده

    وأما شفقته صلى الله عليه وسلم فقد روى البخاري في صحيحه ومسلم وغيرهما واللفظ له: عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إني لأدخل في الصلاة وأنا أريد أن أُطيلها فأسمع بكاءَ الصبيّ فأتجوَّزُ في صلاتي مما أعلمُ من شدة وَجْد أمه من بكائه. وفي لفظ ءاخر عند البخاري وابن ماجه وغيرهما: عن أبي قتادة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إني لأقومُ في الصلاة فأريد أن أُطوّلَ فيها فأسمع بكاء الصبي فأَتجوَّزُ في صلاتي كراهية أن أشق على أمه. وأخرج البخاري في صحيحه عن زيد بن ثابت: أن النبي صلى الله عليه وسلم اتخذ حُجرة في المسجد من حصير فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها لياليَ حتى اجتمع إليه ناس ثم فقدوا صوتَه ليلة فظنوا أنه قد نام فجعل بعضهم يتنحنح ليخرج إليهم فقال: ما زال بكُم الذي رأيتُ من صنيعكُم حتى خشيتُ أن يُكتبَ عليكم ولو كُتبَ عليكم ما قمتم به فصلَوا أيها الناسُ في بيوتكم فإن أفضلَ صلاة المرءِ في بيته إلا الصلاة المكتوبة.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-08-24
  19. الباز الأشهب

    الباز الأشهب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-15
    المشاركات:
    802
    الإعجاب :
    0
    ما شاء الله.
     

مشاركة هذه الصفحة