احباط محاولة لاختطاف زوجة وأبناء اسامة بن لادن في اليمن

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 504   الردود : 0    ‏2002-08-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-13
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    الجيش الثالث» في اليمن يقول انه افشل محاولة لخطف«آمال السادة» زوجة بن لادن من قبل وحدات أميركية.

    ميدل ايست اونلاين
    لندن – علمت ميدل ايست اونلاين ان محاولة أميركية لخطف زوجة اسامة بن لادن المتواجدة في اليمن باءت بالفشل بعد ان تصدى لها مقاتلون مقربين من تنظيم القاعدة في اليمن.

    واستنادا إلى رسالة ارسلت عبر البريد الاليكتروني لميدل ايست اونلاين زعمت مجموعة تطلق على نفسها اسم "الجيش الثالث" أنها افشلت محاولة لاختطاف زوجة اسامة بن لادن وابنائها من مدينة جبلة اليمنية.

    وقالت المجموعة أنها علمت بامر محاولة الاختطاف من شخص عرفته باسم "ابو شهاب القندهاري" الذي ابلغ مجموعة الجيش الثالث بالمحاولة الاميركية.

    ولم يتسن لميدل ايست اونلاين تأكيد مصدر هذه الرسالة، او صحة المعلومات الواردة فيها من طرف مستقل.

    ووفقا لأبو شهاب القندهاري فإن الأميركيين كانوا ينوون اختطاف زوجة بن لادن عبر الذهاب إلى مدينة جبلة متخفين تحت ستار فريق دولي يعمل في اليمن لنزع الألغام.

    واضافت الرسالة تقول أن العملية كانت ستتم بتواطؤ عناصر يمنية محلية رافقت الأميركيين في رحلتهم من العاصمة اليمنية صنعاء إلى مدينة جبلة.

    ومضت الرسالة تقول أنه وبناء على هذه المعلومات فقد كانت المجموعة الأميركية تتكون من ثلاث سيارات كانت تتحرك باعتبارها سيارات تابعة لمشروع نزع الالغام في اليمن.

    وتضيف ان القافلة الاميركية تحركت ظهرا من صنعاء على أمل الوصول الي مدينة جبلة ليلا، ولما كانت مجموعات الجيش الثالث فشلت في تحذير السيدة "أمل السادة" زوجة بن لادن فقد عمدوا إلى اعداد خطة لضرب الموكب الأميركي قبل وصوله إلى مدينة جبلة حيث يقع منزل زوجة بن لادن.

    وتضيف الرسالة أنه "على الفور تحرك الأخوة يدفعهم حبهم للقاء الله وحبهم للشيخ واهله ولم يتخلف احد بفضل الله وتم الكمين للقافلة الاميركية، وتم التنفيذ باطلاق قذيفتي بازوكا والاسلحة المتوسطة والخفيفة وتم الانسحاب بسلام."

    وتقول الرسالة أن العملية نجحت وعاد الموكب ادراجه إلى صنعاء بعد فشله في الوصول لمنزل زوجة بن لادن.

    وطبقا للرسالة فإن الاطقم العسكرية التابعة للجيش اليمني والمرافقة للقافلة الاميركية لم ترد باطلاق النار رغم قدرتها على ذلك.

    واكد الجيش الثالث انه ارسل رسائل عبر البريد الالكتروني الى السفارة الامريكية والامن السياسي اليمني بعد العملية وتم انذارهم ان تكرار المحاولة سينجم عنه:

    1.اعتبار ابناء كبار المسئولين في الدولة اليمنية اهداف شرعية.

    2.ان كل اجنبي يعتبر هدفا شرعيا للجيش الثالث بما في ذلك السفارات الأجنبية دون استثناء

    3.ضرب كل المواقع التابعة لجهاز الامن اليمني.
     

مشاركة هذه الصفحة