على أجنـدة الرئيـس في ابـو ظبـي

الكاتب : المنصوب   المشاهدات : 1,851   الردود : 46    ‏2007-01-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-27
  1. المنصوب

    المنصوب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-07-27
    المشاركات:
    587
    الإعجاب :
    0
    نبأ نيوز- د. محمد المنصـوب * -

    تعتبر الإمارات العربية المتحده من الدول العربية المسالمة واللتي تتخذ من النهج السلمي في نسج علاقاتها مع الغير بإنفتاح شديد بعيداً عن العصبية والعنصرية حتى أن السكان الأصليون في الإمارات العربية المتحدة حالياً لا يكادون يصلون إلى نسبة الثلث من حجم السكان المقيمين في الإمارات العربية المتحة.
    وتتميز اليمن والإمارات بالعلاقات المتجذرة في أعماق التأريخ بداية من النزوح البدوي من سيل العرم الذي ذكر في القرءان الكريم ونهاية بإعادة بناء سد مأرب بتمويل المرحوم سلطان بن زايد آل نهيان ترجمة لإنتماء أجداده لهذا البلد السعيد قديما والمنحوس حديثاً .



    إلا أنه وبكل أسف شديد تختلف نهج السياسة الإماراتية تجاه الأجانب والوافدين اليمنيين حيث تؤكد الظواهر أن دولة الإمارات العربية المتحده وسلطاتها تعتبر الأصعب في معاملة اليمنيين حتى مقارنة بالتغير الذي حدث في قوانين الدخول والعبور من الولايات التحدة بعد تحطم كبريائها ورمز قوتها في حي منهاتن بنيويورك أصبح لا يمكن مقارنته بالصعوبات والعراقيل التي تضعها السلطات الإماراتيه تجاه كل من ينتمي إلى اليمن حتى ولو كان طفلاً حدثاُ عابر للأجواء الإماراتيه عائداً إلى اليمن بشكل ترانزيت في مطار دبي .



    في البداية كنا نلتمس الأعذار لما يقال عن معاملة الإمارت وسلطاتها لليمنيين وذلك لما نعرفه من أن معظم اليمنيين وللأسف الشديد أقل الناس إلتزاماً بالقوانين وتعليمات بلد الإغتراب ، بداية من الدخول اللاشرعي والعمل بدون رخصة المهنة والتهرب من دفع الضرائب والتحايل على كل القوانين ، إلا أن ما وصل إليه حال التعامل المجحف مع اليمنيين أصبح أمر لا يحتمل ولا يطاق ولا ترضاه عزة الإنتماء لليمن الذي أصبح ذليلاً ويكاد أن يدوس عليه رجال الهجرة والجوازات والشرطة الإماراتية .



    قبل حوالي خمس سنوات كتب الصديق العزيز محمد قاسم الجرموزي نائب مدير تحرير صحيفة الثوره ضمن مقاله في يوميات الثوره منعه وحرمانه من دخول مدينة دبي أثناء الترانزيت المقرر هناك رغم علم رجال الأمن من أن هذا الشخص يعتبر من القائمين على الصحيفة الرسمية الأولى في بلد عربي ذات سيادة . تلتها حادثة منع سلطات مطار دبي لأحد مستشاري وزير الدفاع وهو عميد في الجيش اليمني، وظواهر كثيرة أخرى أكدت لنا القصد والنية المسبقة في إذلال اليمنيين القادمين أو المارين عبر الإمارات العربية المتحده !



    تعتبر دبي من أرقى المدن في العالم وزيارتها تشكل حلماً ومقصد للزائرين إلا أنه أصبح المرور عليها حتى ولو ترانزيت أصبح بمثابة الرعب وملاقات الصعاب لكل من يحمل الجواز اليمني ، حتى الأطفال والنساء العائدات إلى اليمن عبر دبي ، وكذلك الحوامل والمرضى الذين يحرمون من المبيت في دبي لسبب أنهم من اليمن .



    أكد لي من يقيم في الإمارت منذ أكثر من خمسين عام من أن التمييز واضح جدا تجاه اليمنيين وضرب مثلاً بأن الهنود يمكن لهم الحصول على الإقامة في نفس اليوم وبعد أسبوع بالنسبة لليمني هذا إذا كان سعيد الحظ .هل يعقل أن يشكل اليمنيون خطر على الإمارات وأن تنظر إليهم السلطات كمجرمي حرب وقطاع طرق حتى إذا ما كانوا يحملون الشهادات والمؤهلات وإثباتات الحاجة إليهم من جهات العمل هناك ، هل يعقل أن يفقد شاب يمني وظيفة مدير إقليمي في الشرق الأوسط لإحدى الشركات الصينيه بسبب رفض سفارة الإمارات في بكين إصدار تأشيرة دخول له ، هل يعقل أن توضع العراقيل والصعوبات والشروط البعيدة عن المنطق والعرف الدولي !



    هنا يبرز السؤال : لماذا لا نرى هذه العراقيل والشروط التعجيزية في دخول الإمارات مطروحة أمام الهنود الذين أصبحوا يشكلون خطراً على التركيبة السكانية والإجتماعية في البلد حيث أصبحت اللغه الهندية هي الأولى تليها الإنجليزية وتأتي العربية بترتيب ثالت ، بل يجب أن تكون اللغه العربية ممزوجة بكلمات هنديه أورديه حتى يمكن فهمها في دبي وإلا فالعربي والإماراتي سيكون غريباً في بلده !



    في نهاية الشهر الجاري يقوم الأخ رئيس الجمهورية بزيارة رسمية للإمارات تعد الأولى له منذ وفاة الشيخ زايد رحمه الله ، وهنا نستغل الفرصة لتوضيح الأمر على شاكلته أمام الرئيس علي عبدالله صالح الذي لا أعتقد أنه سيسمح في إهانة مواطنيه الذين أهدوه الفوز الإنتخابي في سبتمبر الماضي مهما كلف ذلك من ثمن . فما فائدة العلاقات الديبلوماسية إذا لم تحترم السلطات الإماراتية نداء وزير الخارجية اليمني المدون على رأس كل جواز سفر بتسهيل المرور وتذليل الصعوبات أمام حاملي الجواز ، نأمل أن تأتي زيارة الرئيس لأبوظبي بثمار نجنيها ونلمسها عند المرور بمطار دبي وعند مقابلة رجال الشرطة الإماراتية.
    والله من وراء القصد




    * رئيس تحرير نادي أطباء اليمن أون لاين
    dralmansob@hotmail.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-27
  3. -DHA-

    -DHA- عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-10
    المشاركات:
    200
    الإعجاب :
    0

    اخي المنصوب

    في الوقت الذي يُحترم فيه الانسان في اليمن ،،، سياتي احترام الاخرين ، لكل من ياتي من اليمن بشكل طبيعي . اما في ظل استمرار الاجحاف و الظلم على المواطن اليمني في بلده ، فلا تتوقع اي تغيير في سياسات الاخرين لك ،،، بل توقع الاسواء .. فاليمني اخي اصبح تهمة وخاصة من يحمل الجواز اليمني ،،، ليس بسبب انتمائه لذلك المكان و لكن بسبب تصرفات نظام الحكم فيه ..

    و لذلك نصيحة اخوية وجه رسالتك الى راس النظام باحترام اليمنيين في ارضهم، و احترام ارادتهم ، قبل ان تطالبه بوضع ، احترام الاخرين لليمني ، ضمن اجندة زيارته ..

    و الخلاصة ....

    ان احترام الانظمة الحاكمة لمواطنيها ، هو من يفرض على الاخرين احترام مواطني ذلك البلد ..

    و لك من السلام ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-27
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    مقال رائع اخي د/ محمد وبه تفاصيل البعض منها دقيق للغاية ومستقي معلوماته من مصادر مؤكدة

    ولكن نعود ونتساءل لماذا مثل هذه الإجراءات الاحترازية ضد اليمنيين بالذات ؟
    المسألة ليست مقتصرة على الإمارات فقد علمنا بأن قطر لديها نفس الترتيبات بالنسبة لليمنيين ولو لاحظنا بان علاقات اليمن بقطر اكثر من ممتازة على المستوى الرسمي؟

    ماهو السبب الكامن وراء مثل هذه الإجراءات؟
    فقد عمد المراقبين إلى وضع احتمالات عديدة ومتشعبة ولكن صمت الحكومة اليمنية منذ بدء تلك الإجراءات ضد المواطن اليمني حملت المراقبين إلى الاعتقاد بأن الحكومة اليمنية بعدم مواجهتا لمثل هذا الأمر يحسب ضدها واتجهت اصابع الاتهام إلى ان تصرفا يمنيا محددا ربما كان السبب في حدوث ما تفضلت بذكره في معرض مقالك00
    لعلك شاهدت هنا مناقشات كثيرة لهذا الموضوع
    ووضع الرواد مسببات عديدة لكن لم تصل قناعتهم بانها سبب كافي لاتخاذ مثل تلك الإجراءات ضد اليمنيين 00
    الرئيس صالح نلتمس له العذر كون كثرة مشاغلة ربما ادت إلى عدم توصيل مثل تلك المعلومات له رغم ان لديه جهاز امني عالي المستوى ولكننا نعتقد بأنه ربما وصله الأمر هذه المرة عن طريق تاثر من اسماهم المصدر المسئول بالخارجية اليمنية بـ (حاملي جوازات الجمهورية اليمنية وأردف بعدهم ومواطني الجمهورية) ومهما كان الأمر فأننا لانتدخل في شؤون الدولة بخصوص منح الهوية اليمنية لمن تراه مناسبا ولكننا نناشد السيد الرئيس بأن يضع حد لبعض الأمور التي تشكل تعارض مع مصالح شعبه ونحن على ثقة بانه لن يولي جهدا في هذا الاتجاه 0
    فدول الخليج لاتستطيع التدخل بتصرفات اليمن بمنح جوازها لمن تريد ولكنها ربما تفرض حظرا على بعض الجنسيات التي تشكل هاجسا امنيا لها وعندما لاحظت التفافهم على انظمتها عن طريق الهوية اليمنية عمدت إلى حظر تلك الهوية بشكل عام وهو إجراء منطقي وعلى غرار (يبقى الحال على ماهو عليه وعلى المتضرر اللجوء للقضاء)
    الرئيس نفسه عندما كان يزور الدول الخليجية سابقا كان يبدي ارتياحا من سمعة اليمنيين بالخليج وكان يشيد بهذا الأمر ونامل بأن يعمل بكل قوة لتحييد اي تصرف سواء كان من الحكومة او من قبل بعض ضعاف النفوس الذين يبدون تصرفات تضر اليمن وشعبه0

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-27
  7. Ibn ALbadyah

    Ibn ALbadyah قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-29
    المشاركات:
    2,831
    الإعجاب :
    0
    الاخي الكريم د المنصوب مشكور على المقال الرائع ولا رحم الله من كان السبب ابي كان واحد من الناس الذين رفضوا ان يؤشروا له مع انه رجل اعمال كبير وله وزنه واهلي كلهم هناك وبعضهم يحملون الجنسية الاماراتية
    ولكن لا رحم الله من كان السبب
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-27
  9. الضوء الشارد

    الضوء الشارد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-04-09
    المشاركات:
    1,000
    الإعجاب :
    0
    أخى الكريم

    لا لوم على الإمارات ولا سلطاتها فلو تركت الحبل لليمنين لوجدت صنعاء فارغة من اليوم التالى

    اننى اتذكر احد الاخوة منع من الدخول الى الامارات بسبب انه يمنى.....
    مع انه مقيم فى دولة خليجية ولم يسمح له بالدخول الا بعد24ساعة وبواسطة من العيار الثقيل فى الامارات العربية المتحدة

    وشخص اخر يدير مؤسسة بالكويت تقوم بتموين القطاعات العسكرية هناك ومن ضمنها وزارة الدفاع الكويتية منع كذلك من الدخول لولا أن شفع له كفيله الكويتى الذى كان يرافقه مع ان هذا الاخ يحمل جواز ممتلى بتاشيرات الدخول للامارات وغيرها والجواز الجديد الذى اراد به الدخول كان الى اقل من النصف بقليل

    عندما تقف على ابواب دبى تجد السماح للناس من كل حدب وصواب ويمنع ابناء هذا الوطن

    لماذا؟؟؟؟
    اليس فى دبى مكان للشرفاء؟.؟؟؟؟؟؟؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-27
  11. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    للأمانة " دبي " كانت الإمارة وحيدة التي لم تطبق تلك الإجراءات التعسفية ضد دول التي سمتها الكويت دول الضد وخالفت بذلك حتى اجراءات الإمارات نفسها لان الشيخ محمد بن راشد رجل فاهم وواعي وقال باننا لانستطيع اخذ جريرة الشعوب بما فعل حكامهم
    نظامه دقيق وانسان دخل وخرج ويعرف كيف تدار الأمور ودبي خير شاهد على عقلية هذا الرجل ومايحصل الآن في دبي يمكن له اسباب عديدة لا نعلمها ولكنها ممكن تكون اكبر مما نتصور وستنجلي الأمور بعد زيارة الرئيس
    الحق يجب ان يقال
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-27
  13. mddahabutar

    mddahabutar عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-13
    المشاركات:
    942
    الإعجاب :
    0
    في مثل باليمن وعند اهل الخليج يقول

    من كان مرضه من بطنه ما يشوف العافية

    واليمن مرضها من داخلها

    الله يكون بالعون
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-27
  15. باسات التهامية

    باسات التهامية عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-10
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    أخر زمن يسمحون لداعرات دخول الامارات وبكل ترحاب وأيضا الاجانب الذين ينشرون الفساد الاخلاقي واليمني مرفوض لانه يوجد فيه الامانة والشهامه والاصل الطيب (والله هذه من علامات الساعة)
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-27
  17. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    على الله يكون السفير خلص فيزة زيارة الرئيس والخوف لايمنعونه من الدخول مثل بقية شعبه;)
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-27
  19. mddahabutar

    mddahabutar عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-13
    المشاركات:
    942
    الإعجاب :
    0
    ايش من كلام يا اخي معقووووووووووووووول
    والا اقول لك يا ليت يسوونها فيه مثل بن لحمر لما رفضت امريكا تخليه يدخل اراضيها
     

مشاركة هذه الصفحة