وقفة تأمل؟

الكاتب : أبو لقمان2000   المشاهدات : 335   الردود : 0    ‏2007-01-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-27
  1. أبو لقمان2000

    أبو لقمان2000 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-17
    المشاركات:
    277
    الإعجاب :
    0
    وقفة تأمل؟

    يانخلة ذات الفروع الأربعة=سبحانه من خالق ما أبدعه!

    هذي النخيل الباسقات زانها= في واحة خضراء بانت رائعة

    صنع الحكيم الخالق الفرد الذي = زان الوجود بالمزايا المودعة

    يأيها الإنسان انظر ماترا؟=من عبر شتى توالت ساطعة

    وانظر الى كل الخلائق علها=تغنيك عن شك دلائل قاطعة!

    فهنا بلاد الرافدين عجائب=تلك النخيل الشامخات الرافعة!؟

    على ضفاف النهر يعلو طلعها=تمرا جنيا مغدقات يانعة

    يانهر دجلة والفرات تحية=من كل قلب نبضات نابعة

    من الضمير الحي يرسل صرخة=تزلزل الغازي تهد مضجعه!

    تزلزل الدنيا وتأتي بالردى=لمن ارادوها دخول المعمعه !؟

    لكل مايجرى على إخواننا=من محن تترا سهاما موجعة

    فأي إمعان وإجرام لمن =لا يرتضى بالذل قهرا يدفعه

    دمائنا تجري سيولا مالها=أي اهتمام أو سياج مانعة

    أشلائنا صارت هباء عندما=خاب الرجاء بالنفوس الطامعة

    وحولنا كل الزعامات التي=تعيش في ذل وتحيى خاضعة

    تحت حذاء الكفر تُسدي خدمة=وتنحني خوفا وتهوي راكعة

    وشيعة الأحقاد تظهر حقدها =لمن يخالفها بكشف الأقنعة

    أحفاد ابن العلقمي المقتدى=(للسيستا ني) أعلنوا المبايعة!

    يأيها الأتباع ياوجه العدى=ياخسة الأنذال صرتم إمعة

    يا شيعة الأمريك ماهذ الذي=أنتم له قولا وفعلا يتبعه

    أهكذا حب النبي وآله=فحب آل البيت ليس مخادعة

    أهكذا يآل صهيون الوفا=للغازي المحتل شُلت أذرعه

    ماهكذا حبا لبيت المصطفى ؟=في أي دين أو طقوس واقعة!

    أما إذا عدنا إلى حال الغُثا=من امة عمياء صارت ضائعة!

    فكل ما فيها هراء مخزيا =حب المباراة الأماني الجامعة

    ترى جماهير الفداء مصابة=بالذعر تستجدي صراخا تدفعه

    لشد أزر الفاتحين بهجمة=أو ضربة للخصم تُفني أضلعه

    وفي مجال الفن يزداد الأسى=في مهرجانات تثير الزوبعة

    لا يمكن الإحباط في ساح الغناء= وعندنا الأبطال تطوي الأشرعة

    من بلد التقتيل يستل اللواء=من أسدٍ ضرغام (كاضم) موضعه

    يشدو بأصوات الغناء معبرا=عما تعانيه الشعوب الضائعة

    وهنا نجوم الرقص لا تخشى الردى=(هيفاء) كا لخنساء (ونانسي)رابعة!
     

مشاركة هذه الصفحة