اثنا عشر سببا وراء حساسية الحزب الحاكم من البيض

الكاتب : طارق-عثمان   المشاهدات : 2,100   الردود : 59    ‏2007-01-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-23
  1. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    مأرب برس - خاص
    كنت اعرف ان البيض يسبب التحسس لدى نسبة من معينة من الناس وخصوصا الأطفال .... لكن لم اكن اتصور ان بيضة قحطان ستسبب كل هذا الحساسية والتهيج في الحالة السياسية اليمنية حتى ينتشر الطفح والبثور على صفحات الجرائد والمواقع الالكترونية والمنتديات ...وتصبح بيضة قحطان حديث الناس ، فتصريح الناطق باسم اللقاء المشترك هو تصريح عادي اذا ما تناولته وسائل اعلام لا تشكو من الحساسية المفرطة وبشكل يدفعها الى النبش عن تاريخ التجمع اليمني للاصلاح مع هذا الكائن منذ مطلع التسعينييات ابتداء من بيضة الشيخ الزنداني في 92 وحتى يومنا الحالي >>

    لكن من يبحث عن سبب هذه الحساسية المفرطة سيجد ان لها مايبررها واليكم درزن كامل من الاسباب التي ادت الي هذه الحساسية .

    1- فشل الحزب الحاكم في الوفاء بأي من التزاماته او وعوده الكثيرة التي قطعها على نفسة قبل الانتخابات واحساسة بانه مراقب وتحت المجهر يجعله متهيجا بدرجه عالية للغاية وكل تصريح او موقف من شأنه التذكير بتلك الوعود اصبح يمثل له نكأً لجرح غائر وصب الملح في جوفه ...

    2-حكومة الحزب الحاكم تتلقى هذه الايام الصفعة تلوا الاخرى من خلال التقارير الدولية الكثيرة التي نشرت مؤخرا والتي تعطيها درجة الفشل وبدون مرتبة الشرف في مجال محاربة الفساد او في استغلال القروض او في مجال الحريات او التنمية او الرعاية الصحية ومن جهات دولية لا يمكن اتهامها بالمناكفة السياسية والانحياز للمعارضة .. وهذا يدعوها الى الردود المتشنجة تجاه اي موقف داخلي يحمل سياساتها مسؤلية التدهور الحاد في مناحي الحياة المختلفة ...

    3-حالة عدم الاستقرار الذي تعيشه الحكومة في ظل الحديث عن تشكيل حكومي جديد يجعلها في حالة عالية من التوتر حيث يتوقع الكثير ان يطاله التغيير هو و اللوبيهات التي صنعها خلال الفترة المنصرمة ...

    4-وجود رغبة جامحة لدى البعض في الحزب الحاكم لخلق حالة من الاحتقان السياسي وافتعال الازمات بغرض تحويل الانظار وجر المعارضة الى ارض معركة جديد غير البرنامج الانتخابي للحزب الحاكم اذ انها تدرك انها لن تحقق منه شيئا وتجد في الازمات مخرجا لتحميل المعارضة مشكلاتها المزمنة...

    5-محاولة اخفاء الصراع الدائر بين الاجنحة المتنافسة داخل الحزب والتي هي على اشدها الان قبل اي تغيير حكومي كما يمثل ايضا محاولة الى خلق جبهة داخلية موحدة ضد المعارضة التي بايدها اوراق كثيرة فيما يخص استحقاقات مابعد الانتخابات ..

    6-محاولة العودة الى الخطوط الحمراء التي تم كسرها مؤخرا والذي ادى الى تعميم حالة من الانتقاد العلني الواسع لاداء اعضاء الحكومة من قبل قطاعات كثيرة .. هذا النقد الذي اصبح يطال الشخصية الاولى في البلد ولذا اتت الردود على تصريحات قحطان مبالغ فيها بدرجة غير عادية .

    7-امتعاض الحكومة من كل التصريحات التي تلامس هموم الناس وبلغة يفهمها العامة والتي تجد لدي البسطاء صدى وتاثيرا والصياغة المتقنة للعبارة على شكل اشبه بمعادلة( نقول يا فخامة الرئيس هل تستطيع أن تفي بوعودك؟ هل يمكن أن تعيد خفض الأسعار كما وعدت ، فلو تمكنت من إعادة سعر البيضة إلى ما كانت عليه قبل الانتخابات فأنت رئيسا نموذجيا. ) إذ أن النتيجة التي سيخلص لها الجميع ان الرئيس ليس نموذجيا !! وهذا ما استنفر اعلام الحزب الى الحديث عن المنجزات العملاقة اما البيضة فلن يقدر على فعل اي شىء ازاء سعرها !!.على عكس الكلام النخبوي الذي يتطرق للديمقراطية والحريات والمجتمع المدني وتغيير شكل النظام السياسي كان الحديث عن البيض حديث ازعج الحزب الحاكم كما لم يكن ليزعجه الحديث عن اي قضية اخرى ..

    8-الأستاذ محمد قحطان في نظر الحكومة هو ديك المعارضة المشاغب الذي تسبب تصريحاته لها حالة من الهستيريا ... و لذا فان تصريحه عن سعر البيضة ما كان ليجد نفس الاثارة لو صدر من غيره ..

    9-ظهور مدرسة اعلامية داخل الحزب الحاكم تجد نفسها في الدخول في المهاترات والردود وتقتات من ذلك وتفرض نفسها من خلال تصديها لكل ما يصدر من المعارضة ووجدت في بيضة قحطان فرصة للظهور من جديد ...

    10-الحديث عن الاسعار وارتفاعها هو فضح لتكتم الحكومة عن جرعاتها السعرية التي انكرتها وذهيت الى حد القول ان سياسة الجرع قد ذهبت والى غير رجعة لذا فقد استفزتها تصريحات قحطان والتي لا تقف عند البيض وانما تجعله مثلا حيا لجميع السلع التي ارتفعت بشكل جنوني بعد الانتخابات ..

    11-حالة الجفاء التي تشهدها العلاقة بين التجار والحكومة والذين قدموا كل الدعم للحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية والمحلية ولكن تفاجئوا بقوانين ضرائب المبيعات والسعي لتطبيقها بعد نجاح الحزب ولذا فالحكومة تتحسس من كل ما من شأنه زيادة الفجوة بينها وبين التجار ومن ضمنها الزامهم بتخفيض الاسعار ..

    12- السبب الأخير !!! السبب الأخير !!! أنا أسف .... نسيت السبب الثاني عشر لكن لعله الحساسية الحقيقة من البيض .. والتي كانت سببا لازمة 94 مع علي سالم وكذا رفض ترشيح عبد الرحمن البيضاني .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-23
  3. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    مأرب برس - خاص
    كنت اعرف ان البيض يسبب التحسس لدى نسبة من معينة من الناس وخصوصا الأطفال .... لكن لم اكن اتصور ان بيضة قحطان ستسبب كل هذا الحساسية والتهيج في الحالة السياسية اليمنية حتى ينتشر الطفح والبثور على صفحات الجرائد والمواقع الالكترونية والمنتديات ...وتصبح بيضة قحطان حديث الناس ، فتصريح الناطق باسم اللقاء المشترك هو تصريح عادي اذا ما تناولته وسائل اعلام لا تشكو من الحساسية المفرطة وبشكل يدفعها الى النبش عن تاريخ التجمع اليمني للاصلاح مع هذا الكائن منذ مطلع التسعينييات ابتداء من بيضة الشيخ الزنداني في 92 وحتى يومنا الحالي >>

    لكن من يبحث عن سبب هذه الحساسية المفرطة سيجد ان لها مايبررها واليكم درزن كامل من الاسباب التي ادت الي هذه الحساسية .

    1- فشل الحزب الحاكم في الوفاء بأي من التزاماته او وعوده الكثيرة التي قطعها على نفسة قبل الانتخابات واحساسة بانه مراقب وتحت المجهر يجعله متهيجا بدرجه عالية للغاية وكل تصريح او موقف من شأنه التذكير بتلك الوعود اصبح يمثل له نكأً لجرح غائر وصب الملح في جوفه ...

    2-حكومة الحزب الحاكم تتلقى هذه الايام الصفعة تلوا الاخرى من خلال التقارير الدولية الكثيرة التي نشرت مؤخرا والتي تعطيها درجة الفشل وبدون مرتبة الشرف في مجال محاربة الفساد او في استغلال القروض او في مجال الحريات او التنمية او الرعاية الصحية ومن جهات دولية لا يمكن اتهامها بالمناكفة السياسية والانحياز للمعارضة .. وهذا يدعوها الى الردود المتشنجة تجاه اي موقف داخلي يحمل سياساتها مسؤلية التدهور الحاد في مناحي الحياة المختلفة ...

    3-حالة عدم الاستقرار الذي تعيشه الحكومة في ظل الحديث عن تشكيل حكومي جديد يجعلها في حالة عالية من التوتر حيث يتوقع الكثير ان يطاله التغيير هو و اللوبيهات التي صنعها خلال الفترة المنصرمة ...

    4-وجود رغبة جامحة لدى البعض في الحزب الحاكم لخلق حالة من الاحتقان السياسي وافتعال الازمات بغرض تحويل الانظار وجر المعارضة الى ارض معركة جديد غير البرنامج الانتخابي للحزب الحاكم اذ انها تدرك انها لن تحقق منه شيئا وتجد في الازمات مخرجا لتحميل المعارضة مشكلاتها المزمنة...

    5-محاولة اخفاء الصراع الدائر بين الاجنحة المتنافسة داخل الحزب والتي هي على اشدها الان قبل اي تغيير حكومي كما يمثل ايضا محاولة الى خلق جبهة داخلية موحدة ضد المعارضة التي بايدها اوراق كثيرة فيما يخص استحقاقات مابعد الانتخابات ..

    6-محاولة العودة الى الخطوط الحمراء التي تم كسرها مؤخرا والذي ادى الى تعميم حالة من الانتقاد العلني الواسع لاداء اعضاء الحكومة من قبل قطاعات كثيرة .. هذا النقد الذي اصبح يطال الشخصية الاولى في البلد ولذا اتت الردود على تصريحات قحطان مبالغ فيها بدرجة غير عادية .

    7-امتعاض الحكومة من كل التصريحات التي تلامس هموم الناس وبلغة يفهمها العامة والتي تجد لدي البسطاء صدى وتاثيرا والصياغة المتقنة للعبارة على شكل اشبه بمعادلة( نقول يا فخامة الرئيس هل تستطيع أن تفي بوعودك؟ هل يمكن أن تعيد خفض الأسعار كما وعدت ، فلو تمكنت من إعادة سعر البيضة إلى ما كانت عليه قبل الانتخابات فأنت رئيسا نموذجيا. ) إذ أن النتيجة التي سيخلص لها الجميع ان الرئيس ليس نموذجيا !! وهذا ما استنفر اعلام الحزب الى الحديث عن المنجزات العملاقة اما البيضة فلن يقدر على فعل اي شىء ازاء سعرها !!.على عكس الكلام النخبوي الذي يتطرق للديمقراطية والحريات والمجتمع المدني وتغيير شكل النظام السياسي كان الحديث عن البيض حديث ازعج الحزب الحاكم كما لم يكن ليزعجه الحديث عن اي قضية اخرى ..

    8-الأستاذ محمد قحطان في نظر الحكومة هو ديك المعارضة المشاغب الذي تسبب تصريحاته لها حالة من الهستيريا ... و لذا فان تصريحه عن سعر البيضة ما كان ليجد نفس الاثارة لو صدر من غيره ..

    9-ظهور مدرسة اعلامية داخل الحزب الحاكم تجد نفسها في الدخول في المهاترات والردود وتقتات من ذلك وتفرض نفسها من خلال تصديها لكل ما يصدر من المعارضة ووجدت في بيضة قحطان فرصة للظهور من جديد ...

    10-الحديث عن الاسعار وارتفاعها هو فضح لتكتم الحكومة عن جرعاتها السعرية التي انكرتها وذهيت الى حد القول ان سياسة الجرع قد ذهبت والى غير رجعة لذا فقد استفزتها تصريحات قحطان والتي لا تقف عند البيض وانما تجعله مثلا حيا لجميع السلع التي ارتفعت بشكل جنوني بعد الانتخابات ..

    11-حالة الجفاء التي تشهدها العلاقة بين التجار والحكومة والذين قدموا كل الدعم للحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية والمحلية ولكن تفاجئوا بقوانين ضرائب المبيعات والسعي لتطبيقها بعد نجاح الحزب ولذا فالحكومة تتحسس من كل ما من شأنه زيادة الفجوة بينها وبين التجار ومن ضمنها الزامهم بتخفيض الاسعار ..

    12- السبب الأخير !!! السبب الأخير !!! أنا أسف .... نسيت السبب الثاني عشر لكن لعله الحساسية الحقيقة من البيض .. والتي كانت سببا لازمة 94 مع علي سالم وكذا رفض ترشيح عبد الرحمن البيضاني .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-23
  5. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    تسجيل حضور

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-23
  7. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    تسجيل حضور

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-23
  9. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    اشكر لك حضورك واطلالتك اخ يحي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-23
  11. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    اشكر لك حضورك واطلالتك اخ يحي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-23
  13. سمير أحمد أسعد

    سمير أحمد أسعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-07-31
    المشاركات:
    1,739
    الإعجاب :
    0
    تحليل رائع وسلس !
    و أضيف بأن بيضة قحطان مستوردة من الصين ( بلاد الحكمة) !!!!!!;)
    المشكلة أن البيضة طلعت بمصابة بمرض أنفلوانزا الطيور التي أصابت المؤتمر وهو ما سبب العطس بهكذا كتابات.. نتمنى من قحطان أن لا يطالب بخفض سعر اللحوم فيصابون بجنون البقر :D
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-23
  15. سمير أحمد أسعد

    سمير أحمد أسعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-07-31
    المشاركات:
    1,739
    الإعجاب :
    0
    تحليل رائع وسلس !
    و أضيف بأن بيضة قحطان مستوردة من الصين ( بلاد الحكمة) !!!!!!;)
    المشكلة أن البيضة طلعت بمصابة بمرض أنفلوانزا الطيور التي أصابت المؤتمر وهو ما سبب العطس بهكذا كتابات.. نتمنى من قحطان أن لا يطالب بخفض سعر اللحوم فيصابون بجنون البقر :D
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-23
  17. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    كل مشاكلنا من (البيض).. لا تفهموني غلط يا شلة حسب الله, أنا أقصد البيض الذي يؤكل
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-23
  19. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    كل مشاكلنا من (البيض).. لا تفهموني غلط يا شلة حسب الله, أنا أقصد البيض الذي يؤكل
     

مشاركة هذه الصفحة