هوية ثاني المجموعة تتحدد مساء اليوم

الكاتب : ابو بشار   المشاهدات : 453   الردود : 5    ‏2007-01-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-23
  1. ابو بشار

    ابو بشار عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    هوية ثاني المجموعة تتحدد مساء اليوم
    منتخبنا وعُمان .. مواجهة الكلمة الأخيرةالكويت والامارات .. حسابات (معقدة)
    الثلاثاء - 23 - يناير - 2007 - أبو ظبي / موفد الثورة / معاذ الخميسي




    مباراتان .. تجمعنا اليوم في مساء خليجي كروي شتوي (ساخن) بالمجموعة الأولى بكأس الخليج «18»
    مواجهتان .. تصحبنا إلى متابعة تفاصيل (الكلمة الأخيرة ) لهوية المتأهل الثاني .. الذي ما زال غامضاً .. ومتوقعاً أن يكون أحد ثلاثة .. الامارات .. اليمن .. الكويت .. بعد أن أخذ المنتخب العُماني (الحصة الأولى) وضمن التأهل .. وصار ينظر للقادم .. الأكثر أهمية .. وسخونة .. وإثارة.
    اليمن وعُمان .. من جهة .. والكويت والامارات من جهة أخرى .. وللملعب وصافرة الحكم النهائية القول الفصل .. ولنا أن نتابع .. وأن نأمل عرضا يمنيا ثالثا (مشرفا) ومحاولة يلفها (الطموح) للفوز علّ .. وعسى .. يحدث ما لم يكن في الحسبان .. ويفوز منتخبنا ويخسر الاماراتي .. وتدخل لغة الاهداف لتحسم الأمر لصالحنا .. وإن لم نكن نحلم إلا بالمستوى.
    اللقاءان الكرويان الخليجيان .. اليوم لهما طابع خاص .. ومتابعة أكثر سخونة .. ويستحقان أن نفتش في أجوائهما قبل البدء .. لنعرف ما هي الحظوظ .. وأين تتجه الكفة .. وما هو رأي المدربين .. واللاعبين.
    المنتخب يتدرب .. ويستعرض الأخطاء السابقة
    > أجرى لاعبو منتخبنا صباح أمس تمرينهم اليومي على ملعب الشعبة العسكرية ولم يتغيب عن التمرين أي لاعب بعد أن تشافى سالم عوض من إصابته وفضل العرومي من وعكته وعلي العمقي من العضلة الخلفية.
    وشمل تمرين الأمس الواجبات التكتيكية التي وضعها مدرب المنتخب ضمن خطة مباراة اليوم.
    كما قدم الجهاز الفني درساً فنياً للاعبين كشف فيه الأخطاء التي وقعوا فيها خلال المباراة الأخيرة أمام المنتخب الاماراتي من خلال إعادة استعراض مجريات المباراة بواسطة قرص مدمج.
    وشرح المدرب محسن صالح الحالات الخاطئة التي ارتكبها بعض اللاعبين وكيفية تداركها في المباراة القادمة.
    كما وضع المنتخب أمام الخطة المرسومة للمباراة القادمة والطريقة الصحيحة لتنفيذها وصولاً لتقديم مباراة مشرفة.
    مواجة ملتهبة .. مصيرية .. حاسمة تنتظر المنتخب الوطني لكرة القدم مساء اليوم على ملعب الجزيرة بالعاصمة الاماراتية أبو ظبي أمام المنتخب الأكثر تطوراً وقوة .. والساعي للظفر بلقبه الخليجي الأول .. المنتخب العُماني صاحب المركز الثاني في النسخة الأخيرة من خليجي المحبة.
    وبعيداً عن حسابات الفوز والخسارة فإن منتخبنا سيكون أكثر واقعية في هذه المباراة التي يبحث فيها عن إكتمال الصورة الايجابية التي بدأ برسمها أمام الأزرق الكويتي والابيض الاماراتي.
    الأداء الايجابي أولاً .. والنتيجة ثانياً .. والفوز طموح مشروع وليس بمستحيل ..وبطاقة التأهل لازالت في الملعب ولكنها لن تكون إلا لصاحب المجهود الأوفر .. باعتبار أن المستديرة لا تعترف إلا بالأفضل وتغض الطرف عن التاريخ والجغرافيا.
    السمة الجيدة أن المباراة ستقام في ظل أجواء جيدة جيث سيلعب العماني بعيداً عن أجواء التوتر والضغط العصبي بعدما ضمن الوصول للمربع الذهبي ، كما أن منتخبنا ليس مطالباً للالتحاق بأفضل أربع منتخبات في الخليج العربي في ثالث ظهور له في البطولة الأهم والأغلى في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج.
    المنتخب العُماني سيلعب المباراة بحرية مطلقة وحتماً لن تواجهه قيود فنية أو تكتيكية .. كما أن منتخبنا لم يعد لديه ما يخسره وسيكشف المدرب محسن صالح عن أوراقه بدون تردد .. وسيعمل على تقديم أفضل ما لديه من أداء للتأكيد على تطوره وقدرته على الظهور بشكل ملفت وأفضل في خليجي 19 بمسقط.
    وسيعمل الكوتش محسن صالح على تصحيح الأخطاء الفادحة التي تسببت في ضياع الفوز على الكويت وخسارة مباراة الامارات والعمل على تنظيم صفوف المنتخب بصورة أفضل .. وتفعيل دور خط الوسط للقيام بدوره الفاعل في ضبط إيقاع اللعب ونقل الكرة إلى خط المقدمة .. كما أن المهاجمين مطالبون بإنهاء حالة العقم الهجومي والتحرر من المهام المناطة بهم والانطلاق نحو الأمام وتكثيف الهجمات دون الاعتماد على ما يتاح من هجوم مضاد الذي يمكن الخصم من إمتلاك مفاتيح اللعب والسيطرة على مجريات اللقاء ويجعل منتخبنا مقتصرا على أداء المهام الدفاعية وحصر أغلب فترات اللقاء في نصف الملعب.
    اليوم منتخبنا مُطالب بتنفيذ جُمل تكتيكية ورسم الفرحة على الجماهير التي ساندته وإن لم يكن بالنتيجة فبالأداء الجميل والراقي الذي يؤكد أن منتخبنا (الشاب) أدى مهمته التي جاء من أجلها وهي الاعلان عن هويته وأنه قادم بقوة وسيكون لن شأن في دورات الخليج القادمة.
    وعلى ضوء أداء منتخبنا في المباراتين السابقتين لا بد أن هناك عددا من الجوانب الفنية باتت واضحة للمدرب الأمر الذي يساعده في الوصول إلى قناعة كبيرة بشأن طريقة اللعب المثالية وفاعلية اللاعبين في القيام بأدوارهم على أرضية الملعب في مختلف الخطوط والعناصر الأفضل التي تستحق أن تكون أساسية منذ بداية المباراة.
    إذاً مباراة اليوم تشكل امتحانا أخيرا وفرصة استثنائية لتجاوز الأخطاء وعدم تكرار بعض الهفوات (القاتلة) التي تسببت في تغيير مجرى مباراتي الكويت والامارات.
    وكما رددت بعض الجماهير (عند الخسارة لن نبكي) فلن نعلن الحداد وننصب المشانق إذا خسرنا مواجهة عُمان اليوم بإعتبار أن منتخبنا لم يأت للعودة بكأس البطولة وإنما جاء لتغيير المفاهيم ومحو الصورة السابقة والتأكيد على أن المنتخب اليمني قادر على التطور وسيكون له شأن - ليس في المستقبل البعيد- وإنما في القريب العاجل بمشيئة الله.
    وسبق أن إلتقى المنتخبان مرة واحدة في بطولات كأس الخليج حيث إلتقيا في 28 ديسمبر 2003م ضمن منافسات خليجي 16 بالكويت وتعادلا إيجابياً (1/1) وكان منتخبنا سباقاً في التهديف عبر اللاعب شادي جمال في الدقيقة (54) وتمكن فوزي بشير من إحراز هدف التعادل للكويت بعد عشر دقائق.
    محسن صالح : انتظروا المفاجأة أمام عُمان
    > وجه المدرب المصري محسن صالح المدير الفني للمنتخب الوطني التهنئة الى المنتخب العماني بمناسبة صعوده إلى الدور الثاني من بطولة دورة الخليج الثامنة عشرة المقامة بالإمارات وذلك خلال المؤتمر الصحفي الفني الذي عقد قبل مباراة منتخبنا ونظيره العماني في ختام الجولة الثالثة وذلك بحضور المدرب التشيكي ميلان ما تشالا واللاعب محمد ربيع كابتن المنتخب العماني .
    وكان الكابتن محسن صالح واقعيا جدا خلال حديثه لوسائل الإعلام فقد وصف المباراة بأنها صعبة جدا خاصة أنها في مواجهة فريق متطور وهو يعتبر الأفضل خلال الدورة ولديه وعي تكتيكي وانضباط داخل الملعب وخارجه وأكد بأنه سيحاول مع اللاعبين للفوز بالمباراة وتحقيق مفاجأة بالصعود حيث أوضح بان كل منتخب عدا المنتخب العماني لديه حظوظ بالصعود وتمنى من لاعبيه ان يستوعبوا الدرس ويتخلوا عن الخوف الذي صاحبهم خلال مواجهتي الكويت والإمارات.. وفي ختام كلمته أبدى إعجابه بالمنتخب العماني وأشاد بعقلية لاعبي منتخب عمان فهم على حد تعبيره مثال ممتاز لكل من يريد التميز والنجاح وتمنى ان يصبح المنتخب اليمني مثل المنتخب العماني بالمستقبل القريب.
    ماتشالا : المنتخب اليمني خصم قوي
    > من جانبه رد المدرب التشيكي ميلان ماتشالا المدير الفني للمنتخب العماني تحية صالح بأفضل منها وقال بأن المنتخب اليمني خصم قوي وأكد رغبته بالنقاط الثلاث و تحدث حول إصابات بعض لاعبيه ومنهم خليفة عايل و عماد الحوسني و علي الحبسي وأبدى فرحته بصعود منتخبه الى الدور الثاني وعبر عن فرحته بذلك بأنه دعا اللاعبين الى الفوز بجميع المباريات القادمة وفي ختام حديثه وجه رسالة لوسائل الإعلام بالابتعاد عن المنتخب العماني حتى لا يتشتت تفكير لاعبي المنتخب.
    الامارات والكويت.. حسابات معقدة
    > اما المباراة الثانية والتي تجمع المنتخب الاماراتي بنظيره الكويتي في حسابات معقدة فتعتبر فرصة الامارات هي الافضل منطقيا للتأهل حيث جمع المنتخب الاماراتي ثلاث نقاط بينما توقف رصيد الكويت عند نقطة واحدة.
    ويكفي المنتخب الاماراتي تحقيق التعادل للتأهل للدور الثاني.
    وتواجه الكرة الكويتية أزمة جديدة تعاني منها منذ فترات طويلة مما جعل منتخبها الاول يعاني كثيرا في السنوات الماضية.
    وربما تكون خليجي 18 سببا مباشرا في الاطاحة باتحاد الكرة الحالي بعد الهجوم الشرس عليه منذ فترة لتواصل سلسلة الاخفاقات.
    ولم يعد منتخب الكويت الذي حقق لقب هذه البطولة تسع مرات سابقة قادرا على التأهل للدور الثاني إلا بمعجزة وهو ما يعتبره المحللون نقطة ضعف وقصور في مسيرة الكرة الكويتية.
    ويعتمد المدرب ميتسو على عدد من لاعبيه المتميزين خاصة محمد عمر ومعه فيصل خليل وإسماعيل مطر.
    وفي الكويت تبدو الامور أكثر تعقيدا بعد أن حصد المنتخب نقطة واحدة فقط جعلته على وشك الخروج المبكر من البطولة والعودة مرة أخرى للكويت دون تحقيق اللقب.
    ويسعى مدرب الكويت الوطني صالح زكريا إلى تحفيز لاعبيه ومطالبتهم بالفوز على الامارات لانه الحل الوحيد وبفارق من الاهداف.
    ويعتمد مدرب الكويت على لاعبين بارزين منهم بدر المطوع ومساعد ندا ونواف الخالدي ومحمد جراغ.
    ثقة في تدريبات الأبيض
    > خاض منتخب الإمارات مرانا عنيفا صباح أمس استعدادا لمباراة اليوم أمام نظيره الكويتي في إطار مباريات الجولة الثالثة للمجموعة الأولى والتي على اثرها يتحدد الفريق الثاني صاحب بطاقة التأهل مع عمان التي ضمن التأهل بعد الفوز في أول مبارياتها.
    وتعامل الفريق من منطلق أن الفريق لا يملك سوى فرصة واحدة وهى الفوز رافضين التعامل من مبدأ فرصة التعادل التي من الممكن أن تؤهل الفريق أيضا إلى الدور الثاني.
    وكان الإصرار واضحا على اللاعبين والرغبة في الفوز حتى يضمن الفريق التأهل واستعادة الثقة التي اهتزت بعد الخسارة على يد عمان.
    وقاد ميتسو بعض التدريبات التكتيكية وجرب أسلوب اللعب من خلال تقسيمه بعد نهاية المران ووضح تفهم اللاعبين لأسلوب المباراة على ضوء إمكانات فريق الكويت ومفاتيح اللعب به.
    وأكد ميتسو مدرب الإمارات انه سيعتمد على أربعة عناصر أساسية في الفريق لبناء خطته وباقي اللاعبين هم الأدوات المساعدة التي تؤدى باقي الأدوار المتعلقة بالخطة.
    مدرب الكويت : المباراة صعبة .. ونتطلع للتأهل
    > أوضح مدرب المنتخب الكويتي صالح زكريا أن المباراة ستكون واحدة من أصعب مباريات منتخب بلاده خلال البطولة ، مشيراً إلى أن البطولة تبدأ اليوم لجميع المنتخبات ما عدا المنتخب العماني الذي ضمن الصعود الى الدور الثاني ، منوهاً بأن صعوبة المباراة تكمن في مواجهة المنتخب الإماراتي صاحب الأرض والجمهور ، ويملك مجموعة من اللاعبين النجوم القادرين على اعطاء صورة افضل من المباريات السابقة ، اما المنتخب الكويتي لم يكن موفقا في مباراته الأولى ، ولكن في المباراه الثانية تطور المستوى.
    وأوضح أن مبارات اليوم مع المنتخب الإماراتي ستكون حاسمة ، ولا يملك المنتخب الكويتي سوى فرصة واحدة وهي الفوز ولا شيء غيره ، واذا كان يريد الاستمرار في البطولة فليس أمامه إلا الفوز ، واللاعبون عازمون على تحقيق نتيجة جيدة والصعود الى الدور الثاني .
    مدرب الامارات : المواجهة حاسمة .. والعنصر النفسي مهم
    > من جانبه اتفق مدرب المنتخب الاماراتي ميتسو مع مدرب المنتخب الكويتي بان المباراة ستكون صعبة جدا ، وان المباريات في البطولة دخلت مرحلة حاسمة ، والمباريات القادمة ستحدد الفائز والمتأهل للدور الثاني ، وتوقع ان تكون مباراة جيدة وعلى مستوى عال ، وهذه هي كرة القدم عندما تصل الى مراحلها النهائية تكون مبارياتها صعبة .
    مشيراً إلى أن العنصر النفسي مهم جدا في اعداد اللاعبين ، واللاعبون يلعبون تحت ضغط جماهيري كبير ، كما أن المخزون الكروي لدى اللاعبين عال بحيث يستطيعون التعامل مع المباراة والتأقلم مع هذه الوضعية ، واللاعبيون يرغبون في اللعب امام جماهير كبيرة مما يعطيهم حافزا أكبر للعطاء .
    مؤكداً أن الحظوظ موجودة والمنتخب الاماراتي يرغب في الفوز ويعمل من اجله ولو لم تكن لدى المنتخب الإماراتي حظوظه لاحراز البطولة لما تولى تدريب منتخب الإمارات.
    لافتاً إلى أن اللاعبين يبذلون جهودا كبيرة منذ ستة أشهر ، ويعملون بهذه الطريقة ..
    وأضاف : مع كل احترامي للمنتخب الكويتي الذي فاز بدروه كأس الخليج تسع مرات واستطاع الفوز على استراليا فاننا نعمل من اجل الفوز على المنتخب الكويتي من أجل الصعود الى الدور الثاني .

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-23
  3. ابو بشار

    ابو بشار عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    هوية ثاني المجموعة تتحدد مساء اليوم
    منتخبنا وعُمان .. مواجهة الكلمة الأخيرةالكويت والامارات .. حسابات (معقدة)
    الثلاثاء - 23 - يناير - 2007 - أبو ظبي / موفد الثورة / معاذ الخميسي




    مباراتان .. تجمعنا اليوم في مساء خليجي كروي شتوي (ساخن) بالمجموعة الأولى بكأس الخليج «18»
    مواجهتان .. تصحبنا إلى متابعة تفاصيل (الكلمة الأخيرة ) لهوية المتأهل الثاني .. الذي ما زال غامضاً .. ومتوقعاً أن يكون أحد ثلاثة .. الامارات .. اليمن .. الكويت .. بعد أن أخذ المنتخب العُماني (الحصة الأولى) وضمن التأهل .. وصار ينظر للقادم .. الأكثر أهمية .. وسخونة .. وإثارة.
    اليمن وعُمان .. من جهة .. والكويت والامارات من جهة أخرى .. وللملعب وصافرة الحكم النهائية القول الفصل .. ولنا أن نتابع .. وأن نأمل عرضا يمنيا ثالثا (مشرفا) ومحاولة يلفها (الطموح) للفوز علّ .. وعسى .. يحدث ما لم يكن في الحسبان .. ويفوز منتخبنا ويخسر الاماراتي .. وتدخل لغة الاهداف لتحسم الأمر لصالحنا .. وإن لم نكن نحلم إلا بالمستوى.
    اللقاءان الكرويان الخليجيان .. اليوم لهما طابع خاص .. ومتابعة أكثر سخونة .. ويستحقان أن نفتش في أجوائهما قبل البدء .. لنعرف ما هي الحظوظ .. وأين تتجه الكفة .. وما هو رأي المدربين .. واللاعبين.
    المنتخب يتدرب .. ويستعرض الأخطاء السابقة
    > أجرى لاعبو منتخبنا صباح أمس تمرينهم اليومي على ملعب الشعبة العسكرية ولم يتغيب عن التمرين أي لاعب بعد أن تشافى سالم عوض من إصابته وفضل العرومي من وعكته وعلي العمقي من العضلة الخلفية.
    وشمل تمرين الأمس الواجبات التكتيكية التي وضعها مدرب المنتخب ضمن خطة مباراة اليوم.
    كما قدم الجهاز الفني درساً فنياً للاعبين كشف فيه الأخطاء التي وقعوا فيها خلال المباراة الأخيرة أمام المنتخب الاماراتي من خلال إعادة استعراض مجريات المباراة بواسطة قرص مدمج.
    وشرح المدرب محسن صالح الحالات الخاطئة التي ارتكبها بعض اللاعبين وكيفية تداركها في المباراة القادمة.
    كما وضع المنتخب أمام الخطة المرسومة للمباراة القادمة والطريقة الصحيحة لتنفيذها وصولاً لتقديم مباراة مشرفة.
    مواجة ملتهبة .. مصيرية .. حاسمة تنتظر المنتخب الوطني لكرة القدم مساء اليوم على ملعب الجزيرة بالعاصمة الاماراتية أبو ظبي أمام المنتخب الأكثر تطوراً وقوة .. والساعي للظفر بلقبه الخليجي الأول .. المنتخب العُماني صاحب المركز الثاني في النسخة الأخيرة من خليجي المحبة.
    وبعيداً عن حسابات الفوز والخسارة فإن منتخبنا سيكون أكثر واقعية في هذه المباراة التي يبحث فيها عن إكتمال الصورة الايجابية التي بدأ برسمها أمام الأزرق الكويتي والابيض الاماراتي.
    الأداء الايجابي أولاً .. والنتيجة ثانياً .. والفوز طموح مشروع وليس بمستحيل ..وبطاقة التأهل لازالت في الملعب ولكنها لن تكون إلا لصاحب المجهود الأوفر .. باعتبار أن المستديرة لا تعترف إلا بالأفضل وتغض الطرف عن التاريخ والجغرافيا.
    السمة الجيدة أن المباراة ستقام في ظل أجواء جيدة جيث سيلعب العماني بعيداً عن أجواء التوتر والضغط العصبي بعدما ضمن الوصول للمربع الذهبي ، كما أن منتخبنا ليس مطالباً للالتحاق بأفضل أربع منتخبات في الخليج العربي في ثالث ظهور له في البطولة الأهم والأغلى في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج.
    المنتخب العُماني سيلعب المباراة بحرية مطلقة وحتماً لن تواجهه قيود فنية أو تكتيكية .. كما أن منتخبنا لم يعد لديه ما يخسره وسيكشف المدرب محسن صالح عن أوراقه بدون تردد .. وسيعمل على تقديم أفضل ما لديه من أداء للتأكيد على تطوره وقدرته على الظهور بشكل ملفت وأفضل في خليجي 19 بمسقط.
    وسيعمل الكوتش محسن صالح على تصحيح الأخطاء الفادحة التي تسببت في ضياع الفوز على الكويت وخسارة مباراة الامارات والعمل على تنظيم صفوف المنتخب بصورة أفضل .. وتفعيل دور خط الوسط للقيام بدوره الفاعل في ضبط إيقاع اللعب ونقل الكرة إلى خط المقدمة .. كما أن المهاجمين مطالبون بإنهاء حالة العقم الهجومي والتحرر من المهام المناطة بهم والانطلاق نحو الأمام وتكثيف الهجمات دون الاعتماد على ما يتاح من هجوم مضاد الذي يمكن الخصم من إمتلاك مفاتيح اللعب والسيطرة على مجريات اللقاء ويجعل منتخبنا مقتصرا على أداء المهام الدفاعية وحصر أغلب فترات اللقاء في نصف الملعب.
    اليوم منتخبنا مُطالب بتنفيذ جُمل تكتيكية ورسم الفرحة على الجماهير التي ساندته وإن لم يكن بالنتيجة فبالأداء الجميل والراقي الذي يؤكد أن منتخبنا (الشاب) أدى مهمته التي جاء من أجلها وهي الاعلان عن هويته وأنه قادم بقوة وسيكون لن شأن في دورات الخليج القادمة.
    وعلى ضوء أداء منتخبنا في المباراتين السابقتين لا بد أن هناك عددا من الجوانب الفنية باتت واضحة للمدرب الأمر الذي يساعده في الوصول إلى قناعة كبيرة بشأن طريقة اللعب المثالية وفاعلية اللاعبين في القيام بأدوارهم على أرضية الملعب في مختلف الخطوط والعناصر الأفضل التي تستحق أن تكون أساسية منذ بداية المباراة.
    إذاً مباراة اليوم تشكل امتحانا أخيرا وفرصة استثنائية لتجاوز الأخطاء وعدم تكرار بعض الهفوات (القاتلة) التي تسببت في تغيير مجرى مباراتي الكويت والامارات.
    وكما رددت بعض الجماهير (عند الخسارة لن نبكي) فلن نعلن الحداد وننصب المشانق إذا خسرنا مواجهة عُمان اليوم بإعتبار أن منتخبنا لم يأت للعودة بكأس البطولة وإنما جاء لتغيير المفاهيم ومحو الصورة السابقة والتأكيد على أن المنتخب اليمني قادر على التطور وسيكون له شأن - ليس في المستقبل البعيد- وإنما في القريب العاجل بمشيئة الله.
    وسبق أن إلتقى المنتخبان مرة واحدة في بطولات كأس الخليج حيث إلتقيا في 28 ديسمبر 2003م ضمن منافسات خليجي 16 بالكويت وتعادلا إيجابياً (1/1) وكان منتخبنا سباقاً في التهديف عبر اللاعب شادي جمال في الدقيقة (54) وتمكن فوزي بشير من إحراز هدف التعادل للكويت بعد عشر دقائق.
    محسن صالح : انتظروا المفاجأة أمام عُمان
    > وجه المدرب المصري محسن صالح المدير الفني للمنتخب الوطني التهنئة الى المنتخب العماني بمناسبة صعوده إلى الدور الثاني من بطولة دورة الخليج الثامنة عشرة المقامة بالإمارات وذلك خلال المؤتمر الصحفي الفني الذي عقد قبل مباراة منتخبنا ونظيره العماني في ختام الجولة الثالثة وذلك بحضور المدرب التشيكي ميلان ما تشالا واللاعب محمد ربيع كابتن المنتخب العماني .
    وكان الكابتن محسن صالح واقعيا جدا خلال حديثه لوسائل الإعلام فقد وصف المباراة بأنها صعبة جدا خاصة أنها في مواجهة فريق متطور وهو يعتبر الأفضل خلال الدورة ولديه وعي تكتيكي وانضباط داخل الملعب وخارجه وأكد بأنه سيحاول مع اللاعبين للفوز بالمباراة وتحقيق مفاجأة بالصعود حيث أوضح بان كل منتخب عدا المنتخب العماني لديه حظوظ بالصعود وتمنى من لاعبيه ان يستوعبوا الدرس ويتخلوا عن الخوف الذي صاحبهم خلال مواجهتي الكويت والإمارات.. وفي ختام كلمته أبدى إعجابه بالمنتخب العماني وأشاد بعقلية لاعبي منتخب عمان فهم على حد تعبيره مثال ممتاز لكل من يريد التميز والنجاح وتمنى ان يصبح المنتخب اليمني مثل المنتخب العماني بالمستقبل القريب.
    ماتشالا : المنتخب اليمني خصم قوي
    > من جانبه رد المدرب التشيكي ميلان ماتشالا المدير الفني للمنتخب العماني تحية صالح بأفضل منها وقال بأن المنتخب اليمني خصم قوي وأكد رغبته بالنقاط الثلاث و تحدث حول إصابات بعض لاعبيه ومنهم خليفة عايل و عماد الحوسني و علي الحبسي وأبدى فرحته بصعود منتخبه الى الدور الثاني وعبر عن فرحته بذلك بأنه دعا اللاعبين الى الفوز بجميع المباريات القادمة وفي ختام حديثه وجه رسالة لوسائل الإعلام بالابتعاد عن المنتخب العماني حتى لا يتشتت تفكير لاعبي المنتخب.
    الامارات والكويت.. حسابات معقدة
    > اما المباراة الثانية والتي تجمع المنتخب الاماراتي بنظيره الكويتي في حسابات معقدة فتعتبر فرصة الامارات هي الافضل منطقيا للتأهل حيث جمع المنتخب الاماراتي ثلاث نقاط بينما توقف رصيد الكويت عند نقطة واحدة.
    ويكفي المنتخب الاماراتي تحقيق التعادل للتأهل للدور الثاني.
    وتواجه الكرة الكويتية أزمة جديدة تعاني منها منذ فترات طويلة مما جعل منتخبها الاول يعاني كثيرا في السنوات الماضية.
    وربما تكون خليجي 18 سببا مباشرا في الاطاحة باتحاد الكرة الحالي بعد الهجوم الشرس عليه منذ فترة لتواصل سلسلة الاخفاقات.
    ولم يعد منتخب الكويت الذي حقق لقب هذه البطولة تسع مرات سابقة قادرا على التأهل للدور الثاني إلا بمعجزة وهو ما يعتبره المحللون نقطة ضعف وقصور في مسيرة الكرة الكويتية.
    ويعتمد المدرب ميتسو على عدد من لاعبيه المتميزين خاصة محمد عمر ومعه فيصل خليل وإسماعيل مطر.
    وفي الكويت تبدو الامور أكثر تعقيدا بعد أن حصد المنتخب نقطة واحدة فقط جعلته على وشك الخروج المبكر من البطولة والعودة مرة أخرى للكويت دون تحقيق اللقب.
    ويسعى مدرب الكويت الوطني صالح زكريا إلى تحفيز لاعبيه ومطالبتهم بالفوز على الامارات لانه الحل الوحيد وبفارق من الاهداف.
    ويعتمد مدرب الكويت على لاعبين بارزين منهم بدر المطوع ومساعد ندا ونواف الخالدي ومحمد جراغ.
    ثقة في تدريبات الأبيض
    > خاض منتخب الإمارات مرانا عنيفا صباح أمس استعدادا لمباراة اليوم أمام نظيره الكويتي في إطار مباريات الجولة الثالثة للمجموعة الأولى والتي على اثرها يتحدد الفريق الثاني صاحب بطاقة التأهل مع عمان التي ضمن التأهل بعد الفوز في أول مبارياتها.
    وتعامل الفريق من منطلق أن الفريق لا يملك سوى فرصة واحدة وهى الفوز رافضين التعامل من مبدأ فرصة التعادل التي من الممكن أن تؤهل الفريق أيضا إلى الدور الثاني.
    وكان الإصرار واضحا على اللاعبين والرغبة في الفوز حتى يضمن الفريق التأهل واستعادة الثقة التي اهتزت بعد الخسارة على يد عمان.
    وقاد ميتسو بعض التدريبات التكتيكية وجرب أسلوب اللعب من خلال تقسيمه بعد نهاية المران ووضح تفهم اللاعبين لأسلوب المباراة على ضوء إمكانات فريق الكويت ومفاتيح اللعب به.
    وأكد ميتسو مدرب الإمارات انه سيعتمد على أربعة عناصر أساسية في الفريق لبناء خطته وباقي اللاعبين هم الأدوات المساعدة التي تؤدى باقي الأدوار المتعلقة بالخطة.
    مدرب الكويت : المباراة صعبة .. ونتطلع للتأهل
    > أوضح مدرب المنتخب الكويتي صالح زكريا أن المباراة ستكون واحدة من أصعب مباريات منتخب بلاده خلال البطولة ، مشيراً إلى أن البطولة تبدأ اليوم لجميع المنتخبات ما عدا المنتخب العماني الذي ضمن الصعود الى الدور الثاني ، منوهاً بأن صعوبة المباراة تكمن في مواجهة المنتخب الإماراتي صاحب الأرض والجمهور ، ويملك مجموعة من اللاعبين النجوم القادرين على اعطاء صورة افضل من المباريات السابقة ، اما المنتخب الكويتي لم يكن موفقا في مباراته الأولى ، ولكن في المباراه الثانية تطور المستوى.
    وأوضح أن مبارات اليوم مع المنتخب الإماراتي ستكون حاسمة ، ولا يملك المنتخب الكويتي سوى فرصة واحدة وهي الفوز ولا شيء غيره ، واذا كان يريد الاستمرار في البطولة فليس أمامه إلا الفوز ، واللاعبون عازمون على تحقيق نتيجة جيدة والصعود الى الدور الثاني .
    مدرب الامارات : المواجهة حاسمة .. والعنصر النفسي مهم
    > من جانبه اتفق مدرب المنتخب الاماراتي ميتسو مع مدرب المنتخب الكويتي بان المباراة ستكون صعبة جدا ، وان المباريات في البطولة دخلت مرحلة حاسمة ، والمباريات القادمة ستحدد الفائز والمتأهل للدور الثاني ، وتوقع ان تكون مباراة جيدة وعلى مستوى عال ، وهذه هي كرة القدم عندما تصل الى مراحلها النهائية تكون مبارياتها صعبة .
    مشيراً إلى أن العنصر النفسي مهم جدا في اعداد اللاعبين ، واللاعبون يلعبون تحت ضغط جماهيري كبير ، كما أن المخزون الكروي لدى اللاعبين عال بحيث يستطيعون التعامل مع المباراة والتأقلم مع هذه الوضعية ، واللاعبيون يرغبون في اللعب امام جماهير كبيرة مما يعطيهم حافزا أكبر للعطاء .
    مؤكداً أن الحظوظ موجودة والمنتخب الاماراتي يرغب في الفوز ويعمل من اجله ولو لم تكن لدى المنتخب الإماراتي حظوظه لاحراز البطولة لما تولى تدريب منتخب الإمارات.
    لافتاً إلى أن اللاعبين يبذلون جهودا كبيرة منذ ستة أشهر ، ويعملون بهذه الطريقة ..
    وأضاف : مع كل احترامي للمنتخب الكويتي الذي فاز بدروه كأس الخليج تسع مرات واستطاع الفوز على استراليا فاننا نعمل من اجل الفوز على المنتخب الكويتي من أجل الصعود الى الدور الثاني .

     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-23
  5. الأشم

    الأشم عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-08
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    انشاء الله تضيع حساباتهم وتتاهل اليمن.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-23
  7. الأشم

    الأشم عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-08
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    انشاء الله تضيع حساباتهم وتتاهل اليمن.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-23
  9. ابو بشار

    ابو بشار عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    ليس مستحيل ولكن يجب على لاعبينا التركيز
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-23
  11. ابو بشار

    ابو بشار عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    ليس مستحيل ولكن يجب على لاعبينا التركيز
     

مشاركة هذه الصفحة