الشيخ حمدان بن مبارك يعتذر لجماهير اليمن .

الكاتب : الأشم   المشاهدات : 533   الردود : 3    ‏2007-01-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-23
  1. الأشم

    الأشم عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-08
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    الشيخ حمدان بن مبارك يعتذر لجماهير اليمن
    الثلاثاء, 23-يناير-2007
    - عقد الشيخ حمدان بن مبارك رئيس اللجنة العليا المنظمة لخليجي 18 مؤتمراً صحفياً أمس بمقر نادي الضباط القوات المسلحة رد خلاله على أسئلة الإعلاميين الخاصة بالدورة وحضر المؤتمر إبراهيم عبدالملك أمين اللجنة الأولمبية الإماراتية و محمد خلفان الرميثي مدير الدورة و عبد المحسن الدوسري رئيس لجنة الخدمات و محمد المحمود رئيس اللجنة الإعلامية

    وفي بداية المؤتمر ألقى معالي الشيخ كلمة قصيرة رحب فيها بضيوف الإمارات و بالإعلاميين مجدداً ترحبيه بمؤتمر صحفي سامي يقام قبل حفل الاختتام لمناقشة تقييم الدورة

    و في إجابته عن أول سؤال عن حفل الافتتاح قال معاليه أن الحفل كان مبسطاً ذو معنى ومضمون و فكر وعبرة فقراته عن حداثة التكنولوجيا و المستقبل الواعد لشباب الإمارات و أضاف أن حضور صاحب السمو رئيس الدولة لحفل الافتتاح كان له مردود إيجابي عند الجميع حيث أطفا سموه الصبغة الرسمية للحفل من خلال تشريفه له,

    وعن بعض الهفوات التي حدثت في يوم الافتتاح قال معاليه إننا كلجنة منظمة لا يمكن أن نصل إلى درجة الكمال لأنه لله وحده , و أننا كلجنة منظمة نجلس يومياً لحل كل ما يعترض طريق الدورة و أكد أن عدم عزف السلام الوطني للإمارات في نهاية حفل الافتتاح كان خطاءً غير مقصود.

    و إجابتاً على سؤال وجهه لمعاليه أحد الإعلاميين اليمنيين أعتذر الشيخ حمدان بن مبارك للجماهير اليمنية و للوفد الإعلامي الذي لم يتمكن من حضور حفل الافتتاح مشيراً إلى انه كان حدثاً طارئ و غير مقصود و أضاف أن الحضور الجماهيري الغير متوقع و عن استعدادات الإمارات أكبر من دورة الخليج أجاب معاليه المنشآت و الرجال في الإمارات قادرون على تنظيم أي حدث رياضي كبير نكلف به فقد نجحنا من قبل بتنظيم كأس العالم للشباب و بطولات عالمية كثيرة في ألعاب أخرى,

    و بالنسبة لصغر حجم أماكن المراكز الإعلامية التي لم تستوعب العدد الكبير للإعلاميين قال معاليه أن اللجنة المنظمة لم تتوقع حضور 1570 إعلامياً فقط أنشأة المراكز الإعلامية لتستوعب 500 إعلامي و هذا هو الذي أربك عمل المراكز الإعلامية في البداية لكن الوضع يسير إلى الأفضل, وعن حقوق الشركات الراعية قال معاليه بصراحة اللجنة المنظمة لم توقع أي عقود ولكن المسؤولين بإتحاد الكرة هم اللذين قاموا بتوقيع العقود و نحن ملتزمين بتطبيقها,

    وبالنسبة لمشكلة مجلة سوبر المطبوعة الرسمية لخليجي 18 و التي لها حق منع الصحف من الدخول في المراكز الإعلامية قال معاليه أنه تم حل هذه المشكلة بتعاون الأخوة في مجلة سوبر مع اللجنة المنظمة و تم السماح لدخول الصحف بالمراكز الإعلامية .

    وعن وصف الألعاب المصاحبة لخليجي 18 بأنها بعيده عن العاصمة حيث أقيمت كرة اليد في مدينة العين و كرة السلة بأمارة دبي قال معالي الشيخ أن اللجنة المنظمة رأت إبعاد هذه الألعاب عن أبوظبي إلى مدن أخرى حتى لا تتأثر بجماهيره كرة القدم

    و تركيز الإعلام عليها , وقال رئيس اللجنة المنظمة أن اللجنة لم تجد حلاً للكثافة الجماهيرية إلى بتركيب شاشات عملاقة داخل الحدائق بمدينة زايد الرياضية , بينما لم تجد اللجنة مكاناً مناسباً لوضع الشاشات في نادي الوحدة و نادي الجزيرة,

    و بالنسبة لنقل مباريات الإمارات من ملعب محمد بن زايد إلى إستاد مدينة زايد قال يصعب الآن نقل المباريات , و عن التحكيم في الدورة حتى الآن قال أن التحكيم جزء لا يتجزأ من اللعبة و الخطأ و الصواب وارد لأن الحكم بشر و نفى أن يكون هناك تعمد من بعض الحكام في اتخاذ قرارات تؤدي لخسارة فريق على حساب الأخر , و نفى بشده أن يكون هناك حكم متواطئ أو يتواطأ من أجل منح فريق الفوز على حساب الأخر و يجب علينا أن نترك الساحة للحكام و نمنحهم الثقة إلى نهاية الدورة و نحمد الله انه لم يحدث حتى الآن ما يعكر صفو البطولة تحكيمياً,

    وعن رأيه في المستوى الفني للمباريات التي أقيمت حتى الآن قال الشيخ حمدان أن المباريات متوسطة المستوى و جميع الفرق متقاربة فنياً و الفريق العماني هو الأفضل جاهزية بين الفرق الأخرى و إن كان لم يظهر بعد بالمستوى المعروف عنه, كذلك قال عن المنتخب الإماراتي أنه أفضل فريق تم تكوينه و إعداده بطريقة جيدة منذ 10 سنوات,

    وبسؤاله عن المعايير التي يتم بها اختيار نجوم المباريات أجاب انه أصلاً ضد فكرة اختيار أفضل اللاعبين في كل مباراة و أنه يفضل اختيار لاعب واحد فقط ليكون الأفضل على مستوى الدورة لكن في هذه البطولة الشركات الراعية هي التي تختار أفضل اللاعبين بمزاجها,

    و تمنى معاليه ان تقام إحدى دورات الخليج القادمة بالعراق في حالة انفراج أزمته السياسية و في ختام المؤتمر وجه معاليه الشكر لسمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية على الجهود الأمنية التي بذلها رجال الشرطة منذ انطلاق الدورة حتى الآن , كما وجه شكره للإعلاميين لحسن تغطيتهم الإعلامية لخليجي 18
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    الاعتذار متاخر ولكن برضه مقبول.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-23
  3. الأشم

    الأشم عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-08
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    الشيخ حمدان بن مبارك يعتذر لجماهير اليمن
    الثلاثاء, 23-يناير-2007
    - عقد الشيخ حمدان بن مبارك رئيس اللجنة العليا المنظمة لخليجي 18 مؤتمراً صحفياً أمس بمقر نادي الضباط القوات المسلحة رد خلاله على أسئلة الإعلاميين الخاصة بالدورة وحضر المؤتمر إبراهيم عبدالملك أمين اللجنة الأولمبية الإماراتية و محمد خلفان الرميثي مدير الدورة و عبد المحسن الدوسري رئيس لجنة الخدمات و محمد المحمود رئيس اللجنة الإعلامية

    وفي بداية المؤتمر ألقى معالي الشيخ كلمة قصيرة رحب فيها بضيوف الإمارات و بالإعلاميين مجدداً ترحبيه بمؤتمر صحفي سامي يقام قبل حفل الاختتام لمناقشة تقييم الدورة

    و في إجابته عن أول سؤال عن حفل الافتتاح قال معاليه أن الحفل كان مبسطاً ذو معنى ومضمون و فكر وعبرة فقراته عن حداثة التكنولوجيا و المستقبل الواعد لشباب الإمارات و أضاف أن حضور صاحب السمو رئيس الدولة لحفل الافتتاح كان له مردود إيجابي عند الجميع حيث أطفا سموه الصبغة الرسمية للحفل من خلال تشريفه له,

    وعن بعض الهفوات التي حدثت في يوم الافتتاح قال معاليه إننا كلجنة منظمة لا يمكن أن نصل إلى درجة الكمال لأنه لله وحده , و أننا كلجنة منظمة نجلس يومياً لحل كل ما يعترض طريق الدورة و أكد أن عدم عزف السلام الوطني للإمارات في نهاية حفل الافتتاح كان خطاءً غير مقصود.

    و إجابتاً على سؤال وجهه لمعاليه أحد الإعلاميين اليمنيين أعتذر الشيخ حمدان بن مبارك للجماهير اليمنية و للوفد الإعلامي الذي لم يتمكن من حضور حفل الافتتاح مشيراً إلى انه كان حدثاً طارئ و غير مقصود و أضاف أن الحضور الجماهيري الغير متوقع و عن استعدادات الإمارات أكبر من دورة الخليج أجاب معاليه المنشآت و الرجال في الإمارات قادرون على تنظيم أي حدث رياضي كبير نكلف به فقد نجحنا من قبل بتنظيم كأس العالم للشباب و بطولات عالمية كثيرة في ألعاب أخرى,

    و بالنسبة لصغر حجم أماكن المراكز الإعلامية التي لم تستوعب العدد الكبير للإعلاميين قال معاليه أن اللجنة المنظمة لم تتوقع حضور 1570 إعلامياً فقط أنشأة المراكز الإعلامية لتستوعب 500 إعلامي و هذا هو الذي أربك عمل المراكز الإعلامية في البداية لكن الوضع يسير إلى الأفضل, وعن حقوق الشركات الراعية قال معاليه بصراحة اللجنة المنظمة لم توقع أي عقود ولكن المسؤولين بإتحاد الكرة هم اللذين قاموا بتوقيع العقود و نحن ملتزمين بتطبيقها,

    وبالنسبة لمشكلة مجلة سوبر المطبوعة الرسمية لخليجي 18 و التي لها حق منع الصحف من الدخول في المراكز الإعلامية قال معاليه أنه تم حل هذه المشكلة بتعاون الأخوة في مجلة سوبر مع اللجنة المنظمة و تم السماح لدخول الصحف بالمراكز الإعلامية .

    وعن وصف الألعاب المصاحبة لخليجي 18 بأنها بعيده عن العاصمة حيث أقيمت كرة اليد في مدينة العين و كرة السلة بأمارة دبي قال معالي الشيخ أن اللجنة المنظمة رأت إبعاد هذه الألعاب عن أبوظبي إلى مدن أخرى حتى لا تتأثر بجماهيره كرة القدم

    و تركيز الإعلام عليها , وقال رئيس اللجنة المنظمة أن اللجنة لم تجد حلاً للكثافة الجماهيرية إلى بتركيب شاشات عملاقة داخل الحدائق بمدينة زايد الرياضية , بينما لم تجد اللجنة مكاناً مناسباً لوضع الشاشات في نادي الوحدة و نادي الجزيرة,

    و بالنسبة لنقل مباريات الإمارات من ملعب محمد بن زايد إلى إستاد مدينة زايد قال يصعب الآن نقل المباريات , و عن التحكيم في الدورة حتى الآن قال أن التحكيم جزء لا يتجزأ من اللعبة و الخطأ و الصواب وارد لأن الحكم بشر و نفى أن يكون هناك تعمد من بعض الحكام في اتخاذ قرارات تؤدي لخسارة فريق على حساب الأخر , و نفى بشده أن يكون هناك حكم متواطئ أو يتواطأ من أجل منح فريق الفوز على حساب الأخر و يجب علينا أن نترك الساحة للحكام و نمنحهم الثقة إلى نهاية الدورة و نحمد الله انه لم يحدث حتى الآن ما يعكر صفو البطولة تحكيمياً,

    وعن رأيه في المستوى الفني للمباريات التي أقيمت حتى الآن قال الشيخ حمدان أن المباريات متوسطة المستوى و جميع الفرق متقاربة فنياً و الفريق العماني هو الأفضل جاهزية بين الفرق الأخرى و إن كان لم يظهر بعد بالمستوى المعروف عنه, كذلك قال عن المنتخب الإماراتي أنه أفضل فريق تم تكوينه و إعداده بطريقة جيدة منذ 10 سنوات,

    وبسؤاله عن المعايير التي يتم بها اختيار نجوم المباريات أجاب انه أصلاً ضد فكرة اختيار أفضل اللاعبين في كل مباراة و أنه يفضل اختيار لاعب واحد فقط ليكون الأفضل على مستوى الدورة لكن في هذه البطولة الشركات الراعية هي التي تختار أفضل اللاعبين بمزاجها,

    و تمنى معاليه ان تقام إحدى دورات الخليج القادمة بالعراق في حالة انفراج أزمته السياسية و في ختام المؤتمر وجه معاليه الشكر لسمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية على الجهود الأمنية التي بذلها رجال الشرطة منذ انطلاق الدورة حتى الآن , كما وجه شكره للإعلاميين لحسن تغطيتهم الإعلامية لخليجي 18
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    الاعتذار متاخر ولكن برضه مقبول.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-23
  5. ابو بشار

    ابو بشار عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    رغم تاخر اللاعتذار الا انه مقبول
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-23
  7. ابو بشار

    ابو بشار عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    رغم تاخر اللاعتذار الا انه مقبول
     

مشاركة هذه الصفحة