المطامع الإيرانية في البلدان العربية خطبة للشيخ محمد الإمام حفظه الله

الكاتب : العامري111   المشاهدات : 471   الردود : 6    ‏2007-01-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-22
  1. العامري111

    العامري111 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-28
    المشاركات:
    305
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الخطبة الأولى:
    إن الحمد لله نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ}[آل عمران : 102]
    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً} [النساء : 1]
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً} [الأحزاب : 70-71]
    أما بعد فإن خير الحديث كلام الله ،وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار أما بعد:
    يقول رب العالمين في كتابه الكريم: {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ }[الفتح : 29]
    أخبر الله في هذه الكريمة أن الله أصطفى أصحاب محمد عليه الصلاة والسلام واختارهم لصحبة هذا النبي الكريم من أجل أن يغيظ بهم الكفار وذلك بسبب ما يقوم به هؤلاء الصحابة من نصرة الله ودينه ورسوله فهم أهل الهجرة وأهل النصرة وهم الذين بذلوا النفس والنفيس وهم الذين فتحوا الدنيا بإذن الله رب العالمين هذه الآية أنها أخبرت أن الله جعل الصحابة رفقاء رسوله ليغيظ بهم الكفار ، وقد حصل هذا فالصحابة قاتلوا مع رسول الله الكفار حتى توفي رسول الله عليه الصلاة والسلام، فآلت الأمور إلى أن أبا بكر صار الخليفة رضي الله عنه فارتد من ارتد عن الإسلام وامتنع من امتنع عن الصلاة والزكاة ،فقام الصحابة بقتالهم حتى ردوهم إلى الإسلام ثم توجه الصحابة بعد ذلك إلى الدولتين العظيمتين آنذاك التين لا أكبر منهما ولا أعظم منهما في ذلك العصر إلى دولتي الفرس والروم، فقاموا بمنازلة تلك الدولتين حتى حطموهما ودخل الناس في دين الله أفواجاً فكانوا مفاتيح قلوب بدعوتهم إلى الإيمان وإلى إتباع سنة سيد ولد عدنان ،وكانوا كذلك أهل شجاعة حينما قاتلوا الكفار وفتحوا البلاد بالسيف والسنان، فلهذا أيها المسلمون صار الصحابة في التاريخ في تاريخ المسلمين لا أجل منهم ولا أشجع منهم ولا أتقى لله منهم ولا أفضل منهم ولا أثبت على شرع الله منهم بعد الأنبياء والرسل رضي الله تعالى عن الصحابة جميعا، هذا الذي فعله الصحابة أغاظ الكفار أيّما إغاظة وصار الكفار يحملون في قلوبهم ما يحملون على المسلمين بدأً بالصحابة.
    أيها الأخوة كما تعلمون أن الرافضة تكفر كثيراً من الصحابة ويأتي هنا السؤال لما تكفر الرافضة كثيراً من الصحابة؟؟ وهذه منزلتهم وهذه أعمالهم وقد قال فيهم سيد الأولين والآخرين :(( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ :قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مَا أَدْرَكَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلَا نَصِيفَهُ)) رواه مسلم
    من يكون المسلمون بجانب الصحابة وبعض الصحابة إذا قسناهم بالصحابة رضي الله عنهم
    الجواب عن هذا السؤال :
    أن الفرس لما أخذ ملكهم على أيدي الصحابة رأوا أنهم يكيدون ولا بد في نظرهم أن يكيدوا للإسلام وأهله ورأوا أنهم يسعون إلى أن يتوصلوا إلى أن تكون الإمامة والخلافة بأيديهم على المسلمين ،هاتان طريقتان اتخذتهم الرافضة لغرض الوصول إلى تحقيق هذين الأمرين فما الذي جرى ؟
    حصل أن عبد الله بن سبأ اليهودي الذي تظاهر بالإسلام وهو على الزندقة أظهر الإسلام وأبطن الكفر وقال سأعمل في دين المسلمين مثل ما عمل بولوس أحد أجداده القدماء من اليهود مثل ما عمل بولوس بدين النصارى يعني مثل ما قام بولوس وادعى ان المسيح الله وأن المسيح ابن الله وأن مريم هي الله إلى غير ذلك مما وضعه بولوس فقال عبد الله بن سبأ وكان أول ما بدأ به أن بدأ بالطعن في أبي بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما وبدأ يسبهما وكان هذا الطعن في خلافة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقد صحت الآثار أن عبد الله بن سبأ لما كان يسب أبا بكر وعمر قام علي بن أبي طالب رضي الله عنه قام بنفسه إلى المدائن رضي الله تعالى عن علي ،فمن ذلك الوقت تأسس السب في ديار الصحابة وفي أعظمهم خيرية وأعظهم نفعاً للإسلام والمسلمين في أبي بكر وعمر ، ثم استمرت السبأية تطعن في الصحابة بدأً بأبي بكر وعمر رضي الله تعالى عن الصحابة، ثم بعد ذلك اتجه بعد ذلك عبد الله بن سبأ إلى طريقة أخرى يستطيع بسببها أن تكون الإمامة بيديه ومن معه فمن الذي قال: إن الإمامة حق إلهي وقال إن النبوة ما تزال في آل الرسول في علي وذريته وما دامت الإمامة حق إلهياً وما دامت النبوة باقية في علي وذريته قالوا فهم أحق بالإمامة وأحق بالخلافة في الأرض ثم قالوا إن الصحابة انتزعوا الخلافة من آل بيت النبوة إذاً فدعوا الناس إلى أن يسبوا الصحابة ويكفروهم لهذا الغرض وبهذه الدعوى أن الصحابة أخذوا الخلافة على آل بيت النبوة ،والخلافة كما تعلمون أن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يوصي بها لأحد وإنما الأمر بين المسلمين يختارون من اختاروه كما اختاروا أبا بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله تعالى عن الصحابة جميعاً ،فصار عبد الله بن سبأ مؤسساً لأمرين اثنين :
    الأول : للكيد بالمسلمين والفتك بالمسلمين وذلك عن طريق تأسيس الفرق والأحزاب التي تسعى في إزالة المسلمين والإضلال فيهم .
    الثاني: في الدعوة إلى أن بيت آل النبوة هم معهم الإمامة من عند الله وأنهم أنبياء ورسل بل جعل عبد الله بن سبأ الأئمة من آل بيت النبوة جعلهم آلهة وجعلهم أرباباً ولهذا قالت السبئية في علي إنك أنت الله، فجرى من علي أن أحرق كثيراً من السبئية لما أصروا على قولهم أن علياً هو الله رضي الله تعالى عن علي ،هذه القاعدة وهذا هو الأساس الذي تأسس عليه الرفض وقام عليه الرفض .
    أيها المسلمون فلما ظهرت هذه الدعوة في آل بيت النبوة وهذا الغلو وهذا الكذب عليهم وأمثاله ما كان من آل بيت النبوة إلا أن وقفوا ضد الرافضة وقوفاً مشرفاً بدأً من عند علي ابن أبي طالب وهكذا استمراراً إلى عصرنا هذا وسيستمر إلى أن تقوم الساعة أما عليٌ فقد أحرق كثيراً من السبئية وهذا أمر ليس بالقصص التي لا خطام لها ولا زمام، بل هذا صحيح بالأسانيد الموثقة أن هذا حصل، وأن عبد الله بن سبأ فقد طرد شر طردة إلى المدائن، كذلك أيضاً هذا علي بن الحسين الملقب بزين العابدين كما جاء عند ابن ابي عاصم بالسنة بسند صحيح انه قال مخاطباً الرافضة : "يا أهل العراق أحبونا حب الإسلام إن حبكم صار عار علينا" حينما يقولون إنهم أنبياء وإنهم معصومون وإن الخلافة فيهم ولا تخرج عنهم إلى غيرهم قال صار حبكم عار علينا، وهذا الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب كما جاء عند الآجري بالشريعة بسند جيد أنه قال مخاطباً الرافضة: "والله لئن مكننا الله منكم لنقطعن أيديكم وأرجلكم ولا نقبل لكم توبة" لأنكم مرقتم فينا كما مرقت الحرورية في علي رضي الله تعالى عن علي وهذا أيضاً عمر بن علي أحد أئمة آل بيت النبوة وهو يرد عليهم حينما ادعوا أشياء إليهم وادعوا أن الخلافة أوصوا بها علي لذريته قال : "والله ما أوصى ولا بحرفين ولكن هؤلاء يتأكلون بنا" وهذه القصة أثرها حسن الحكم على أثرها بأن السند حسن كذلك أيضاً جاء عن جعفر الصادق وهو من أئمة آل البيت قال وهو يتكلم على الرافضة : "ويلٌ لمن كذب علينا يقولون عنا أشياء لم نقلها فإنا برءا منهم" هذه من مواقف آل بيت النبوة ضد الرافضة لما ظهرت في ذلك الوقت فلما أسست الرافضة أمرين أثنين تكفير كثير من الصحابة وأسست ادعاء أن الإمامة حق إلهي وأنها محصورة في علي وذريته هنالك صاروا يحاربون المسلمين على هذا وأصروا على هذه العقيدة عقيدة التكفير لكثير من الصحابة حتى قال العلماء إن من أعظم أصول معتقدات الرافضة التكفير لمن لم يقبل الرفض الذي هم عليه، ولتستمع معي إلى هذا الموقف مع أحد من كبار آل بيت النبوة وهو زيد بن علي رحمه الله تعالى لما دعته الرافضة من العراق وكان في المدينة إلى أن يقدم عليها وأنها ستناصره وتؤازره وقد أعدت جيوشاً بعشرات آلاف لمناصرته ما الذي حصل؟
    فقد جاء في الآثار وبأسانيد صالحة للاحتجاج مشهورة منتشرة في كتب السير والتواريخ أن زيد بن علي رحمه الله لما التقى بالسبئية التي دعته قالت له السبئية:
    يا زيد ما تقول في أبي بكر وعمر؟
    قال : إنهما وزيرا جدي فلا أقول فيهما إلا كل خير.
    قالت له الرافضة: نريد منك أن تتبرأ منهم.
    قال : كيف أتبرأ من وزيري جدي يعني رسول الله عليه الصلاة والسلام.
    قالوا له: إذاً نتركك.
    قال : إذاً فاذهبوا فأنتم الرافضة ومن ذلك الوقت سميت الرافضة وإلا كانت قبل ذلك تعرف بالسبئية أتباع عبد الله بن سبأ فتركوا زيد بن علي وأسلموه حتى قتل رحمه الله تعالى وهكذا فعلوا مع الحسين بن علي كما ملئت بذلك كتب السير والتواريخ.
    إذا أيها المسلمون الرافضة رفعت شعاراً وهو :حب آل بيت النبوة والانتصار لبيت آل بيت النبوة والدفاع عن حق آل بيت النبوة وهي عدوة في الحقيقة لآل بيت النبوة فليس آل بيت النبوة عند الرافضة في العير ولا في النفير ولكنهم رأو أنهم يستطيعون عن طريق هذه الدعوة وهذه الشبهات أن يتمكنوا من الاستيلاء على المسلمين ومن أخذ الخلافة من أيدي المسلمين إلى أيديهم ،وأما التكفير للصحابة لكثير من الصحابة فأصروا على ذلك بل أصروا على ما هو شنيع شنيع، فقد أصروا على أن أبا بكر وعمر صنما قريش ، وأصروا على أن عمر كان فيه داء لا يشفيه إلا ماء الرجال ، وأصروا على أن عائشة زانية ، وأن الرسول سيدخل جهنم لأنه أبقاها عنده ، هكذا كتبهم احتوت على هذه الأمور فهذا ما سمعتم من إصرار الرافضة على تكفير الصحابة ومن هنالك استحلوا أن يقولوا في الصحابة ما يريدون من سبهم ولعنهم والكذب عليهم وأن يضموهم بما لا يمكن ربما بما لم يذم به الكفار من غيرهم، حتى قال علماء الإسلام نجد اليهود ونجد النصارى يعظمون أصحاب موسى ويعظمون أصحاب عيسى عليهما السلام ونجد الرافضة تكفر أصحاب محمد فصارت الرافضة معروفة بهذا الذنب العظيم وغرضهم من الطعن في الصحابة والتكفير لهم أن يُترك الإسلام لأن الطعن في الصحابة طعن في الإسلام لأنهم حملة الإسلام والذين نقلوا الإسلام عن الرسول إلى الأمة فأرادوا مكيدةً عظيمة للمسلمين لكي يصير المسلمون لا يدرون من أن يأخذوا دينهم.
    أيها المسلمون: ثم استمرت الرافضة من بعد تركها لزيد بن علي وهي تكتلهم وتحزب وصاروا بعد ذلك فرقاً وأحزاباً وصاروا بعد ذلك يكيدون للمسلمين أنواعاً من المكائد واستمروا على هذا في طيلة التاريخ وهم يكيدون للمسلمين بأنواع من المكائد من الغدر والمكر والقتل والاختطاف وهكذا أيضاً السجون إلى غير ذلك مما فعلوه وما عجزوا عنه استعانوا باليهود واستعانوا بالنصارى واستعانوا بالكفار الوثنين حتى يعينوهم على المسلمين، وما قضية استقدام التتار الكافر الوثني من قبل ابن العلقمي ونصر الدين الطوسي وهما رافضيان ما هذه القضية إلا قضية كبرى من القضايا الكبيرة التي استخدموها ضد المسلمين على مر التاريخ وهم على هذا فقد تحالفوا مع البرتغاليين وتحالفوا مع النصارى وتحالفوا مع الهندوس وهكذا لا تجد أمة كافرة ويقدر الرافضة ويرون أن مصلحتهم أن يستعينوا بهم لضرب المسلمين والقضاء على المسلمين إلا فعلوا ذلك وهم يتظاهرون للمسلمين بأنهم ما أرادوا إلا نصرة آل بيت النبوة وأنهم يريدون الدين، وها أنا أقرأ عليك مقطعاً للإمام العلامة الشوكاني رحمه الله وهو يتحدث معنا عن الرافضة فلتأخذوها من علمائكم الذين عاشوا في وسط الرفض وعرفوا ما عليه الرافضة قال رحمه الله في كتابه (أدب الطلب ومنتهى الأرب):
    قال فإنه لا أمانة لرافضي قط على من يخالفه في مذهبه ويدين بالرفض ويدين بغير الرفض بل يستحل ماله ودمه عند أدنى فرصة تلوح له لأنه عنده مباح الدم كل المسلمين الذين ليسوا برافضة ولا يقبل الرفض وهو مباح الدم وهم كفار في حكم الرافضة عقيدة متأصلة متوغلة في عروقهم ودمائهم قال الشوكاني رحمه الله لأنه عنده مباح الدم والمال وكل ما يظهره من المودة فهو تقية يذهب أثرة بمجرد إمكان الفرصة وقد جربنا هذا تجريباً كثيراً فلم نجد رافضياً يخلص المودة لغير رافضي وإن آثره بجميع ما يملكه وكان له بمنزلة الخول وتودد إليه بكل ممكن ولم نجد في مذهب من المذاهب المبتدعة ولا غيرها ما نجده عند هؤلاء من العداوة لمن خالفهم ثم لم نجد عند أحد ما نجد عندهم من التجرؤ على شتم الأعراض المحترمة فإنه **** أقبح اللعن ويسب أقبح السب كل من تجري بينه وبينه أدنى خصومة وأعظم جدال وأقل اختلاف ولعل سبب هذا والله أعلم أنهم لما تجرؤ على سب السلف الصالح هان عليهم سب من عداهم ولا جرم فكل شديد ذنب يهوِّل ما دونه رحمه الله تعالى
    أيها المسلمون: وهكذا تستمر المخططات والمؤامرات والسعي للقضاء على المسلمين بكل ما أوتيت الرافضة ها أنا أقرأ عليكم ثنتين من وثائقهم التي صدرت قريباً منهم ومن مقالبهم ومما يسييرون عليه ،هذا كتاب نقل صاحبه وثيقتان الأولى قال: يا شيعة علي وبعد سقوط النظام الصدامي السني الكافر وإرجاع الحق لنا وما يمتلكه العراقيون من ثروات نفطية ومعدنية وزراعية ومائية فإنه عاد لنا الخمس واستلامه من قبل شيعة علي عليه السلام ومن قبل الحوزة العلمية وكما وعدتنا أمريكا وبريطانيا لاستلام الحكم بعد مرور سنة واستلامنا زمام الأمور في السنة المقبلة، للأسف ظهر بعض الشيعة يتعاونون مع أبناء العامة (السنة).
    من هم العامة ؟ المسلمون الذين يسمونهم بالسنيين ولو كان هذا المسلم حالته حاله ولو كان ليس متمسكاً بالسنة لكن عنده أصل الإسلام قال هنا : ولكن ظهر لنا بعض الشيعة يتعاونون مع أبناء العامة على عدم السلب انظر ماذا يريدون؟ على عدم السلب والنهب والحرق وعمل الفوضى وخصوصاً في بغداد من أجل استلام السلطة ومن قبل الحوزة، إن أهم عمل تقومون به حرق المكاتب العلمية وخصوصاً منها الدينية لأبناء العامة وأهم شيء حرق المطابع التي تطبع كتبهم لتعليم ما يسمى بتفسير القرآن والسنة والحديث الشريف والتاريخ الإسلامي حتى يتسنى لنا وضع كتب جديدة ودراسات جديدة لمعالم القرآن والسنة والحديث الشريف والتاريخ الإسلامي الشيعي وسنة أهل البيت المعصومين ومن خلالها تعليمهم رسالة الخميني قدس الله سره وترك ما جاء به أهل العامة والله يعصمنا منهم
    قيادة قوات بدر
    هنالك قوة جيشية فيلق بدر هذا صادر عن هذه القوة هذا المطلب هذه الوثيقة وهذا البيان صادر عن هؤلاء
    بيان آخر :
    يا شيعة أبا الحسنين بارك الله فيكم وبما عملتموه على حرق وسلب وتهديم دور الكفرة يا أمة علي إن وراءكم قوة ضاربة، لا تخشوا أحداً من أهل السنة ففيلق بدر بالأنبار ينتظرون الأمر بعد خروج دول التحالف واستلامنا السلطة فإن أهل الأنبار وتكريت والموصل قلة ونحن أقوى وناصرنا علي فهو إمام أهل الأرض والسماء هل علمت أن السماء لها إمام ؟
    ولا تبدوا العداوة لهم هذه الأيام لا نريد منكم سوى احتلال بغداد من قبل أهل العمارة خصوصاً والجنوب عامة وطبع الصور لسادتنا ونشر الكاسيت وأقراص الفيديو في أي مكان والشوارع والسيارات والمحلات خصوصاً وقت رفع آذانهم – رفع أذان أهل السنة – أو خطبهم أو قرب جوامعهم، إن كهرباء الجنوب لأهل الجنوب وليست لهم لا تجعلوها تصل إليهم، اشتروا كتبهم واحرقوها خصوصاً ما يسمونه بالصحاح – صحيح البخاري وصحيح مسلم – واندسوا في جوامعهم والتشويش على صلاتهم فلا صلاة لهم في ديارنا حتى ينصرنا الله عليهم وهذه الرسالة وصلتكم وهي وصية الإمام الحجة عجل الله الإفراج عنه – يعني صاحب السرداب الذي سمونه مهدي السرداب - أستغفر الله إنه هو الغفور الرحيم.
    الخطبة الثانية:
    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وأصحابه أما بعد:
    أيها المسلمون كما تعلمون أن هذه فرصة تعد عند الرافضة فرصة ثمينة وغالية يطمعون فيها إلى القضاء على المسلمين وعلى وجه التحديد والتعيين العرب فقد حصل مؤتمر مضى في مدة قريبة في مدينة قم وهذا نص الوثيقة التي فيها توصية القائمين على المؤتمر لأهل المؤتمر وللشيعة في العالم وهذه أخذتها وكتبتها من هذه الصحيفة وفيما يلي نص الوثيقة:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    المجلس الأعلى للدورة الإسلامية في العراق
    الرئاسة
    إلى قيادات المكاتب والفروع
    بيان سري وعاجل
    بتوجيه ورعاية سماحة آية الله العظمى السيد علي خامنئي المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران دام ظله وتحت شعارات شيعة علي هم الغالبون تم عقد المؤتمر التأسيسي الموسع لشيعة علي في مدينة قم المقدسة حضره كافة قيادات الأحزاب الشيعية والمراجع ورؤساء الحوزة الدينية والأساتذة والمفكرون والباحثون وتم مناقشة عدة جوانب مهمة وخرج بالتوصية التالية :
    1ـ ضرورة تأسيس منظمة عالمية تمسى منظمة المؤتمر الشيعي العالمي ويكون مقرها في إيران وفروعها في أنحاء العالم ويتم تحديد هيئات المنظمة وواجباتها ويتم عقد مؤتمر خاص خلال كل شهر .
    2ـ دراسة وتحليل الوضع الراهن على الساحة الإقليمية ( العرب ) على وجه الخصوص والاستفادة من تجربتنا على بقية الدول وأهمها السعودية قلعة الوهابية الكفرة والأردن عميل اليهود واليمن ومصر والكويت والإمارات والبحرين والهند وباكستان وأفغانستان والتأكيد على الخطة الخمسينية والعشرينية والبدء بتطبيقيها ،الخطة الخمسينية هذه كانت في يعني زمان الخميني .
    3ـ بناء قوة عسكرية غير نظامية هذا بما يسمى بالمليشية يعني يجعلون أتباعهم في كل مكان مسلحين وإن كانوا ما دخلوا الجيش بناء قوة عسكرية غير نظامية لكافة الأحزاب والمنظمات الشيعية عن طريق زج أفرادها في المؤسسات العسكرية والأجهزة الأمنية والدوائر الحساسة وتخصيص ميزانية خاصة بتجهزيها وتسليحها وتهيئتها لدعم وإسناد أخوتنا في السعودية واليمن والأردن، هاتان هذه الثلاث الدول معنى أنها يعني في أهم ما ينبغي للوصول إلى ما يريديون أن يفعلوه .
    4ـ استثمار كافة الإمكانيات والطاقات في كل الجوانب وتوجيهها لخدمة الأهداف الإستراتجية للمنظمة والتأكيد على احتلال الوظائف التربوية والتعليمية يعين جعلوا الرافضة يتسللون في أوساط المسلمين في مجال التدريس في الجامعات والكليات لغرض أن يبثوا عقائدهم الشركية والكفرية عياذا بالله.
    5ـ التنسيق الجدي والعملي مع كافة القوميات والأديان الأخرى أنظر ما أصلحها
    كم قلنا للناس إن الرافضة على مر التاريخ وهم عملاء للأعداء وهم يفتحون الطرق للأعداء
    على المسلمين ويفتحون الثغرات للأعداء على المسلمين ويتعاونون مع الكفار على المسلمين وبعض الناس لا يبالي بالكلام قال التنسيق الجدي والعملي مع كافة القوميات والأديان الأخرى القوميات كالحزب الاشتراكي وغيره من الأحزاب والقوميات قال واستغلالها
    بشكل تام لدعم المواهب والقضايا المصيرية لأبناء الشيعة بالعالم والابتعاد عن التعصب الذي يصب لمصلحة أبناء العامة ،ما يريدون واحداً منهم أن يدافع عن مسلم يرون أن هذا تعصب لا يقبلونه من أحدهم .
    6ـ تصفية الرموز والشخصيات الدينية البارزة لأبناء العامة سمعتم من هم العامة؟ إنهم المسلمون الذي يسمونهم بأهل السنة قال لأبناء العامة ودس العناصر الأمنية في صفوفهم للإطلاع على خططهم ونواياهم .
    7ـ على كافة المرجعيات والحوزات الدينية في العالم تقديم تقارير شهرية وخطة عمل سنوية لرئاسة المؤتمر تتضمن كافة المعوقات والإنجازات في بلدانهم والمقترحات اللازمة لتحسين وتطوير أدائها.
    8ـ إنشاء صندوق مالي عالمي مرتبط برئاسة المؤتمر وتفتح له فروع في كافة أنحاء العالم وتكون الموارد أحيانا جمع الأموال من الحكومات الموالية وخاصة العراق وتبرعات التجار الأثرياء وزكاة الخمس وكذلك التنسيق مع الجمعية والمنظمات الخيرية والإنسانية - يعنون التنصيرية - لاستلام المساعدات والمعونات المادية لدعم متطلبات المؤتمر الإدارية والإعلامية والعسكرية .
    9ـ تشكيل لجنة متابعة مركزية لتنسيق الجهود في كافة الدول وتقييم أعمالها .
    10ـ متابعة الدول والسلطات والأحداث وشن حرب شاملة ضدها في كافة المجالات متابعة للدول التي يريدون أن يبسطوا نفوذهم فيها وأن يقيموا لهم دولاً فيها كما سمتعم كاليمن والسعودية وغيرها متابعة الدول والسلطات والأحداث وشن حرب شاملة ضدها في كافة المجالات وأهما المجال الاقتصادي ومن خلال تشجيع الصادرات الإيرانية ومقاطعة البضائع السعودية والأردنية والسورية والصينية.أ.هـ
    المكتب السياسي للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق – بغداد
    هذا صادر من هذا المكتب في العراق أيها المسلمون وما رأيتموه وسمعتموه جميعاً مما جرى في العيد الأكبر في عيد الأضحى ألا وهو شنق صدام صدام كونه مات الناس كلهم يموتون وقد فرحنا أنه ظهر ومات على الإسلام لكن ليس قضيتنا في أن صدام مات وقتل، لكن
    قضيتنا لماذا اختارت الرافضة أن تقتل صدام وأن تشنقه في يوم العيد لماذا اختاروا هذا من المعلوم أن أمريكا دمرها الله سلمت صدام للمخابرات الإيرانية فقامت المخابرات الإيرانية الفرسية الرافضية ورأت أنها تقتل هذا الرجل في هذا اليوم العظيم يوم العيد الأكبر الذي فيه فرحة المسلمين وسرورهم وفيه أمنهم واستقرارهم في هذا اليوم يتمتعون بهذا بالسرور والفرح والأمن والاستقرار ففاجأتهم بهذا الفعل الذي يوحي والذي يشير بأن الرافضة يقولون إننا مستعدون أن ننكس رؤوسكم يا حكام العرب وأن نهينكم وهذا أول من نهينه منكم الذي كنتم بالأمس تفتخرون به فانظروا ماذا صار وإلى ما صار،فكانت هذه تعد لطمة تاريخية من قبل الرافضة على المسلمين عموماً وعلى العرب خصوصاً هكذا الرافضة تظهر ما في قلبها من شدة الحقد والعداء على المسلمين.
    أيها المسلمون لا تغتروا بالرافضة فإنهم الآن على وشك الوصول إلى ما يريدون فعندهم في البحرين أسسوا الثورة الإسلامية والجبهة الإسلامية هاتان في البحرين، وأسسوا في الكويت حزب الله ،وفي لبنان حزب الله ،وأسسوا في السعودية في بلاد القصيم الثورة الإسلامية، وأسسوا في اليمن الشباب المؤمن، هذه أحداث التي أسسوها تذكرنا بما فعله القرامطة الباطنية الإسماعيلية حينما أرادوا الفتك بالمسلمين والقضاء على المسلمين وعلى دولهم وعلى حكامهم فقد قامت القرامطة وأرسل العبيديون القداحيون بأبي عبد الله المهدي إلى بلاد المغرب فأقام له دولة هناك وأرسلوا في الحسن ابن فرج ابن حوشب الملقب بمنصور اليمن أرسلوا به إلى اليمن فأقام له دولة في حجة وأرسلوا بعلي ابن الفضل فأقام له دولة في مذيخرة في العدين ،وهكذا قامت دولة في البحرين لأبي سعيد الجنابي وهو من القداحيين من المجوس هذه كانت في وقت متقارب جداً وهذا الذي تسمعونه الآن مني مما عملته الدولة الفارسية الرافضية إيران ما عملته في أوساطنا الآن هو لغرض الوصول إلى ما يريدون أن يصلون إليه، حذاري أن تغتروا بالمظاهر، حذاري أن تغتروا بالشعارات، ارجعوا إلى أهل العلم اسألوا ولا تخدعوا لقد ذهبت الرافضة كل مذهب في الفخر وبالطمع فيكم حينما ناصرتم وأيدتم حزب الله في لبنان الذي هو من جملة الأحداث التي تقضي على المسلمين، والتي تتناصر مع أمريكا ومع غيرها ومع اليهود، إذاً أيها المسلمون هذه من أمور الرافضة الخطيرة السرية ومنها الظاهرة والتي ينبغي أن نأخذ بأسباب العز والنصر وبأسباب الأمان والاستقرار وبأسباب الدفاع عن الإسلام وعن البلاد وعن العباد، نعم لسنا نكفر الرافضة أكثرهم مسلمون لكنهم في غاية من الجهل وفي غاية من البلادة أما بعض زعماء الرافضة فيكفرون لما هم عليه من معرفة الحق ولكن يكذبون به ويحاربونه ويستحلون ما يستحلون عياذاً بالله فندعو المسلمين إلى أن يتمسكوا أولاً بدينهم والله لا فرج للمسلمين ولا مخرج للمسلمين ولا دفاع
    عن المسلمين إلا إذا تمسكوا بدينهم، هاهم اليهود والنصارى تمكنوا من ديننا ومن رقابنا ومن أراضينا ومن أموالنا بسبب عدم تمسك المسلمين بالدين ومن أخصه بالتمسك أني أخص حكام المسلمين إلى أن يتركوا أمريكا كفاهم لحوقاً بعد أذيالها كفاهم لحوقاً بعدها فقد ضيعتهم وهاهي أمريكا الآن مع إيران جنباً إلى جنب تنصرها على المسلمين وكم طبل حكام المسلمين لأمريكا وإلى ما تدعو إليه أمريكا فأدعوهم إلى أن يستقيموا على دين الله وأن يدعوا مجتمعاتهم وشعوبهم إلى التمسك بدين الإسلام والعاقبة للمتقين والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون .
    لست والله خائفاً من الرافضة ومن مع الرافضة من أمريكا وغيرها لست خائفاً منهم ولكننا نخاف من ذنوبنا فإذا كانت ذنوبنا هي الغريم وهي السبب الأكبر في تسليط الأعداء علينا فهنالك يتفاقم الأمر ويعظم الخطب ويشتد الأمر وتعظم المصائب وتكثر المحن وتنتشر الفتن في أوساط المسلمين .
    اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى اللهم لا تدعنا لنا ذنباً إلى غفرته ولا هماً إلى فرجته ولا ديناً إلا قضيته ولا عدواً إلا قصمته اللهم عليك بأمريكا ومن معها دمرهم تدميرا خذهم من فوقهم ومن تحتهم يارب العالمين اللهم عليك بدولة اليهود اجعلها غنيمة المسلمين اللهم احفظنا بالإسلام قائمين وقاعدين وراقدين إنك على كل شيء قدير .

    ( المطامع الإيرانية في البلدان العربية )خطبة الجمعة في 30 ذي الحجة 1427هـ في دار الحديث بمعبر
    تم التفريغ في يوم الأثنين الرابع من شهر الله المحرم سنة 1428هـ بواسطة مشرف موقع علماء الدعوة السلفية في اليمن مع العلم بحفظ الحقوق للشيخ حفظه الله إلا بإذن وجزاكم الله خيرا
    هذا الرابط للمادة بالصوت
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-22
  3. العامري111

    العامري111 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-28
    المشاركات:
    305
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الخطبة الأولى:
    إن الحمد لله نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ}[آل عمران : 102]
    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً} [النساء : 1]
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً} [الأحزاب : 70-71]
    أما بعد فإن خير الحديث كلام الله ،وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار أما بعد:
    يقول رب العالمين في كتابه الكريم: {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ }[الفتح : 29]
    أخبر الله في هذه الكريمة أن الله أصطفى أصحاب محمد عليه الصلاة والسلام واختارهم لصحبة هذا النبي الكريم من أجل أن يغيظ بهم الكفار وذلك بسبب ما يقوم به هؤلاء الصحابة من نصرة الله ودينه ورسوله فهم أهل الهجرة وأهل النصرة وهم الذين بذلوا النفس والنفيس وهم الذين فتحوا الدنيا بإذن الله رب العالمين هذه الآية أنها أخبرت أن الله جعل الصحابة رفقاء رسوله ليغيظ بهم الكفار ، وقد حصل هذا فالصحابة قاتلوا مع رسول الله الكفار حتى توفي رسول الله عليه الصلاة والسلام، فآلت الأمور إلى أن أبا بكر صار الخليفة رضي الله عنه فارتد من ارتد عن الإسلام وامتنع من امتنع عن الصلاة والزكاة ،فقام الصحابة بقتالهم حتى ردوهم إلى الإسلام ثم توجه الصحابة بعد ذلك إلى الدولتين العظيمتين آنذاك التين لا أكبر منهما ولا أعظم منهما في ذلك العصر إلى دولتي الفرس والروم، فقاموا بمنازلة تلك الدولتين حتى حطموهما ودخل الناس في دين الله أفواجاً فكانوا مفاتيح قلوب بدعوتهم إلى الإيمان وإلى إتباع سنة سيد ولد عدنان ،وكانوا كذلك أهل شجاعة حينما قاتلوا الكفار وفتحوا البلاد بالسيف والسنان، فلهذا أيها المسلمون صار الصحابة في التاريخ في تاريخ المسلمين لا أجل منهم ولا أشجع منهم ولا أتقى لله منهم ولا أفضل منهم ولا أثبت على شرع الله منهم بعد الأنبياء والرسل رضي الله تعالى عن الصحابة جميعا، هذا الذي فعله الصحابة أغاظ الكفار أيّما إغاظة وصار الكفار يحملون في قلوبهم ما يحملون على المسلمين بدأً بالصحابة.
    أيها الأخوة كما تعلمون أن الرافضة تكفر كثيراً من الصحابة ويأتي هنا السؤال لما تكفر الرافضة كثيراً من الصحابة؟؟ وهذه منزلتهم وهذه أعمالهم وقد قال فيهم سيد الأولين والآخرين :(( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ :قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مَا أَدْرَكَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلَا نَصِيفَهُ)) رواه مسلم
    من يكون المسلمون بجانب الصحابة وبعض الصحابة إذا قسناهم بالصحابة رضي الله عنهم
    الجواب عن هذا السؤال :
    أن الفرس لما أخذ ملكهم على أيدي الصحابة رأوا أنهم يكيدون ولا بد في نظرهم أن يكيدوا للإسلام وأهله ورأوا أنهم يسعون إلى أن يتوصلوا إلى أن تكون الإمامة والخلافة بأيديهم على المسلمين ،هاتان طريقتان اتخذتهم الرافضة لغرض الوصول إلى تحقيق هذين الأمرين فما الذي جرى ؟
    حصل أن عبد الله بن سبأ اليهودي الذي تظاهر بالإسلام وهو على الزندقة أظهر الإسلام وأبطن الكفر وقال سأعمل في دين المسلمين مثل ما عمل بولوس أحد أجداده القدماء من اليهود مثل ما عمل بولوس بدين النصارى يعني مثل ما قام بولوس وادعى ان المسيح الله وأن المسيح ابن الله وأن مريم هي الله إلى غير ذلك مما وضعه بولوس فقال عبد الله بن سبأ وكان أول ما بدأ به أن بدأ بالطعن في أبي بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما وبدأ يسبهما وكان هذا الطعن في خلافة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقد صحت الآثار أن عبد الله بن سبأ لما كان يسب أبا بكر وعمر قام علي بن أبي طالب رضي الله عنه قام بنفسه إلى المدائن رضي الله تعالى عن علي ،فمن ذلك الوقت تأسس السب في ديار الصحابة وفي أعظمهم خيرية وأعظهم نفعاً للإسلام والمسلمين في أبي بكر وعمر ، ثم استمرت السبأية تطعن في الصحابة بدأً بأبي بكر وعمر رضي الله تعالى عن الصحابة، ثم بعد ذلك اتجه بعد ذلك عبد الله بن سبأ إلى طريقة أخرى يستطيع بسببها أن تكون الإمامة بيديه ومن معه فمن الذي قال: إن الإمامة حق إلهي وقال إن النبوة ما تزال في آل الرسول في علي وذريته وما دامت الإمامة حق إلهياً وما دامت النبوة باقية في علي وذريته قالوا فهم أحق بالإمامة وأحق بالخلافة في الأرض ثم قالوا إن الصحابة انتزعوا الخلافة من آل بيت النبوة إذاً فدعوا الناس إلى أن يسبوا الصحابة ويكفروهم لهذا الغرض وبهذه الدعوى أن الصحابة أخذوا الخلافة على آل بيت النبوة ،والخلافة كما تعلمون أن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يوصي بها لأحد وإنما الأمر بين المسلمين يختارون من اختاروه كما اختاروا أبا بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله تعالى عن الصحابة جميعاً ،فصار عبد الله بن سبأ مؤسساً لأمرين اثنين :
    الأول : للكيد بالمسلمين والفتك بالمسلمين وذلك عن طريق تأسيس الفرق والأحزاب التي تسعى في إزالة المسلمين والإضلال فيهم .
    الثاني: في الدعوة إلى أن بيت آل النبوة هم معهم الإمامة من عند الله وأنهم أنبياء ورسل بل جعل عبد الله بن سبأ الأئمة من آل بيت النبوة جعلهم آلهة وجعلهم أرباباً ولهذا قالت السبئية في علي إنك أنت الله، فجرى من علي أن أحرق كثيراً من السبئية لما أصروا على قولهم أن علياً هو الله رضي الله تعالى عن علي ،هذه القاعدة وهذا هو الأساس الذي تأسس عليه الرفض وقام عليه الرفض .
    أيها المسلمون فلما ظهرت هذه الدعوة في آل بيت النبوة وهذا الغلو وهذا الكذب عليهم وأمثاله ما كان من آل بيت النبوة إلا أن وقفوا ضد الرافضة وقوفاً مشرفاً بدأً من عند علي ابن أبي طالب وهكذا استمراراً إلى عصرنا هذا وسيستمر إلى أن تقوم الساعة أما عليٌ فقد أحرق كثيراً من السبئية وهذا أمر ليس بالقصص التي لا خطام لها ولا زمام، بل هذا صحيح بالأسانيد الموثقة أن هذا حصل، وأن عبد الله بن سبأ فقد طرد شر طردة إلى المدائن، كذلك أيضاً هذا علي بن الحسين الملقب بزين العابدين كما جاء عند ابن ابي عاصم بالسنة بسند صحيح انه قال مخاطباً الرافضة : "يا أهل العراق أحبونا حب الإسلام إن حبكم صار عار علينا" حينما يقولون إنهم أنبياء وإنهم معصومون وإن الخلافة فيهم ولا تخرج عنهم إلى غيرهم قال صار حبكم عار علينا، وهذا الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب كما جاء عند الآجري بالشريعة بسند جيد أنه قال مخاطباً الرافضة: "والله لئن مكننا الله منكم لنقطعن أيديكم وأرجلكم ولا نقبل لكم توبة" لأنكم مرقتم فينا كما مرقت الحرورية في علي رضي الله تعالى عن علي وهذا أيضاً عمر بن علي أحد أئمة آل بيت النبوة وهو يرد عليهم حينما ادعوا أشياء إليهم وادعوا أن الخلافة أوصوا بها علي لذريته قال : "والله ما أوصى ولا بحرفين ولكن هؤلاء يتأكلون بنا" وهذه القصة أثرها حسن الحكم على أثرها بأن السند حسن كذلك أيضاً جاء عن جعفر الصادق وهو من أئمة آل البيت قال وهو يتكلم على الرافضة : "ويلٌ لمن كذب علينا يقولون عنا أشياء لم نقلها فإنا برءا منهم" هذه من مواقف آل بيت النبوة ضد الرافضة لما ظهرت في ذلك الوقت فلما أسست الرافضة أمرين أثنين تكفير كثير من الصحابة وأسست ادعاء أن الإمامة حق إلهي وأنها محصورة في علي وذريته هنالك صاروا يحاربون المسلمين على هذا وأصروا على هذه العقيدة عقيدة التكفير لكثير من الصحابة حتى قال العلماء إن من أعظم أصول معتقدات الرافضة التكفير لمن لم يقبل الرفض الذي هم عليه، ولتستمع معي إلى هذا الموقف مع أحد من كبار آل بيت النبوة وهو زيد بن علي رحمه الله تعالى لما دعته الرافضة من العراق وكان في المدينة إلى أن يقدم عليها وأنها ستناصره وتؤازره وقد أعدت جيوشاً بعشرات آلاف لمناصرته ما الذي حصل؟
    فقد جاء في الآثار وبأسانيد صالحة للاحتجاج مشهورة منتشرة في كتب السير والتواريخ أن زيد بن علي رحمه الله لما التقى بالسبئية التي دعته قالت له السبئية:
    يا زيد ما تقول في أبي بكر وعمر؟
    قال : إنهما وزيرا جدي فلا أقول فيهما إلا كل خير.
    قالت له الرافضة: نريد منك أن تتبرأ منهم.
    قال : كيف أتبرأ من وزيري جدي يعني رسول الله عليه الصلاة والسلام.
    قالوا له: إذاً نتركك.
    قال : إذاً فاذهبوا فأنتم الرافضة ومن ذلك الوقت سميت الرافضة وإلا كانت قبل ذلك تعرف بالسبئية أتباع عبد الله بن سبأ فتركوا زيد بن علي وأسلموه حتى قتل رحمه الله تعالى وهكذا فعلوا مع الحسين بن علي كما ملئت بذلك كتب السير والتواريخ.
    إذا أيها المسلمون الرافضة رفعت شعاراً وهو :حب آل بيت النبوة والانتصار لبيت آل بيت النبوة والدفاع عن حق آل بيت النبوة وهي عدوة في الحقيقة لآل بيت النبوة فليس آل بيت النبوة عند الرافضة في العير ولا في النفير ولكنهم رأو أنهم يستطيعون عن طريق هذه الدعوة وهذه الشبهات أن يتمكنوا من الاستيلاء على المسلمين ومن أخذ الخلافة من أيدي المسلمين إلى أيديهم ،وأما التكفير للصحابة لكثير من الصحابة فأصروا على ذلك بل أصروا على ما هو شنيع شنيع، فقد أصروا على أن أبا بكر وعمر صنما قريش ، وأصروا على أن عمر كان فيه داء لا يشفيه إلا ماء الرجال ، وأصروا على أن عائشة زانية ، وأن الرسول سيدخل جهنم لأنه أبقاها عنده ، هكذا كتبهم احتوت على هذه الأمور فهذا ما سمعتم من إصرار الرافضة على تكفير الصحابة ومن هنالك استحلوا أن يقولوا في الصحابة ما يريدون من سبهم ولعنهم والكذب عليهم وأن يضموهم بما لا يمكن ربما بما لم يذم به الكفار من غيرهم، حتى قال علماء الإسلام نجد اليهود ونجد النصارى يعظمون أصحاب موسى ويعظمون أصحاب عيسى عليهما السلام ونجد الرافضة تكفر أصحاب محمد فصارت الرافضة معروفة بهذا الذنب العظيم وغرضهم من الطعن في الصحابة والتكفير لهم أن يُترك الإسلام لأن الطعن في الصحابة طعن في الإسلام لأنهم حملة الإسلام والذين نقلوا الإسلام عن الرسول إلى الأمة فأرادوا مكيدةً عظيمة للمسلمين لكي يصير المسلمون لا يدرون من أن يأخذوا دينهم.
    أيها المسلمون: ثم استمرت الرافضة من بعد تركها لزيد بن علي وهي تكتلهم وتحزب وصاروا بعد ذلك فرقاً وأحزاباً وصاروا بعد ذلك يكيدون للمسلمين أنواعاً من المكائد واستمروا على هذا في طيلة التاريخ وهم يكيدون للمسلمين بأنواع من المكائد من الغدر والمكر والقتل والاختطاف وهكذا أيضاً السجون إلى غير ذلك مما فعلوه وما عجزوا عنه استعانوا باليهود واستعانوا بالنصارى واستعانوا بالكفار الوثنين حتى يعينوهم على المسلمين، وما قضية استقدام التتار الكافر الوثني من قبل ابن العلقمي ونصر الدين الطوسي وهما رافضيان ما هذه القضية إلا قضية كبرى من القضايا الكبيرة التي استخدموها ضد المسلمين على مر التاريخ وهم على هذا فقد تحالفوا مع البرتغاليين وتحالفوا مع النصارى وتحالفوا مع الهندوس وهكذا لا تجد أمة كافرة ويقدر الرافضة ويرون أن مصلحتهم أن يستعينوا بهم لضرب المسلمين والقضاء على المسلمين إلا فعلوا ذلك وهم يتظاهرون للمسلمين بأنهم ما أرادوا إلا نصرة آل بيت النبوة وأنهم يريدون الدين، وها أنا أقرأ عليك مقطعاً للإمام العلامة الشوكاني رحمه الله وهو يتحدث معنا عن الرافضة فلتأخذوها من علمائكم الذين عاشوا في وسط الرفض وعرفوا ما عليه الرافضة قال رحمه الله في كتابه (أدب الطلب ومنتهى الأرب):
    قال فإنه لا أمانة لرافضي قط على من يخالفه في مذهبه ويدين بالرفض ويدين بغير الرفض بل يستحل ماله ودمه عند أدنى فرصة تلوح له لأنه عنده مباح الدم كل المسلمين الذين ليسوا برافضة ولا يقبل الرفض وهو مباح الدم وهم كفار في حكم الرافضة عقيدة متأصلة متوغلة في عروقهم ودمائهم قال الشوكاني رحمه الله لأنه عنده مباح الدم والمال وكل ما يظهره من المودة فهو تقية يذهب أثرة بمجرد إمكان الفرصة وقد جربنا هذا تجريباً كثيراً فلم نجد رافضياً يخلص المودة لغير رافضي وإن آثره بجميع ما يملكه وكان له بمنزلة الخول وتودد إليه بكل ممكن ولم نجد في مذهب من المذاهب المبتدعة ولا غيرها ما نجده عند هؤلاء من العداوة لمن خالفهم ثم لم نجد عند أحد ما نجد عندهم من التجرؤ على شتم الأعراض المحترمة فإنه **** أقبح اللعن ويسب أقبح السب كل من تجري بينه وبينه أدنى خصومة وأعظم جدال وأقل اختلاف ولعل سبب هذا والله أعلم أنهم لما تجرؤ على سب السلف الصالح هان عليهم سب من عداهم ولا جرم فكل شديد ذنب يهوِّل ما دونه رحمه الله تعالى
    أيها المسلمون: وهكذا تستمر المخططات والمؤامرات والسعي للقضاء على المسلمين بكل ما أوتيت الرافضة ها أنا أقرأ عليكم ثنتين من وثائقهم التي صدرت قريباً منهم ومن مقالبهم ومما يسييرون عليه ،هذا كتاب نقل صاحبه وثيقتان الأولى قال: يا شيعة علي وبعد سقوط النظام الصدامي السني الكافر وإرجاع الحق لنا وما يمتلكه العراقيون من ثروات نفطية ومعدنية وزراعية ومائية فإنه عاد لنا الخمس واستلامه من قبل شيعة علي عليه السلام ومن قبل الحوزة العلمية وكما وعدتنا أمريكا وبريطانيا لاستلام الحكم بعد مرور سنة واستلامنا زمام الأمور في السنة المقبلة، للأسف ظهر بعض الشيعة يتعاونون مع أبناء العامة (السنة).
    من هم العامة ؟ المسلمون الذين يسمونهم بالسنيين ولو كان هذا المسلم حالته حاله ولو كان ليس متمسكاً بالسنة لكن عنده أصل الإسلام قال هنا : ولكن ظهر لنا بعض الشيعة يتعاونون مع أبناء العامة على عدم السلب انظر ماذا يريدون؟ على عدم السلب والنهب والحرق وعمل الفوضى وخصوصاً في بغداد من أجل استلام السلطة ومن قبل الحوزة، إن أهم عمل تقومون به حرق المكاتب العلمية وخصوصاً منها الدينية لأبناء العامة وأهم شيء حرق المطابع التي تطبع كتبهم لتعليم ما يسمى بتفسير القرآن والسنة والحديث الشريف والتاريخ الإسلامي حتى يتسنى لنا وضع كتب جديدة ودراسات جديدة لمعالم القرآن والسنة والحديث الشريف والتاريخ الإسلامي الشيعي وسنة أهل البيت المعصومين ومن خلالها تعليمهم رسالة الخميني قدس الله سره وترك ما جاء به أهل العامة والله يعصمنا منهم
    قيادة قوات بدر
    هنالك قوة جيشية فيلق بدر هذا صادر عن هذه القوة هذا المطلب هذه الوثيقة وهذا البيان صادر عن هؤلاء
    بيان آخر :
    يا شيعة أبا الحسنين بارك الله فيكم وبما عملتموه على حرق وسلب وتهديم دور الكفرة يا أمة علي إن وراءكم قوة ضاربة، لا تخشوا أحداً من أهل السنة ففيلق بدر بالأنبار ينتظرون الأمر بعد خروج دول التحالف واستلامنا السلطة فإن أهل الأنبار وتكريت والموصل قلة ونحن أقوى وناصرنا علي فهو إمام أهل الأرض والسماء هل علمت أن السماء لها إمام ؟
    ولا تبدوا العداوة لهم هذه الأيام لا نريد منكم سوى احتلال بغداد من قبل أهل العمارة خصوصاً والجنوب عامة وطبع الصور لسادتنا ونشر الكاسيت وأقراص الفيديو في أي مكان والشوارع والسيارات والمحلات خصوصاً وقت رفع آذانهم – رفع أذان أهل السنة – أو خطبهم أو قرب جوامعهم، إن كهرباء الجنوب لأهل الجنوب وليست لهم لا تجعلوها تصل إليهم، اشتروا كتبهم واحرقوها خصوصاً ما يسمونه بالصحاح – صحيح البخاري وصحيح مسلم – واندسوا في جوامعهم والتشويش على صلاتهم فلا صلاة لهم في ديارنا حتى ينصرنا الله عليهم وهذه الرسالة وصلتكم وهي وصية الإمام الحجة عجل الله الإفراج عنه – يعني صاحب السرداب الذي سمونه مهدي السرداب - أستغفر الله إنه هو الغفور الرحيم.
    الخطبة الثانية:
    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وأصحابه أما بعد:
    أيها المسلمون كما تعلمون أن هذه فرصة تعد عند الرافضة فرصة ثمينة وغالية يطمعون فيها إلى القضاء على المسلمين وعلى وجه التحديد والتعيين العرب فقد حصل مؤتمر مضى في مدة قريبة في مدينة قم وهذا نص الوثيقة التي فيها توصية القائمين على المؤتمر لأهل المؤتمر وللشيعة في العالم وهذه أخذتها وكتبتها من هذه الصحيفة وفيما يلي نص الوثيقة:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    المجلس الأعلى للدورة الإسلامية في العراق
    الرئاسة
    إلى قيادات المكاتب والفروع
    بيان سري وعاجل
    بتوجيه ورعاية سماحة آية الله العظمى السيد علي خامنئي المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران دام ظله وتحت شعارات شيعة علي هم الغالبون تم عقد المؤتمر التأسيسي الموسع لشيعة علي في مدينة قم المقدسة حضره كافة قيادات الأحزاب الشيعية والمراجع ورؤساء الحوزة الدينية والأساتذة والمفكرون والباحثون وتم مناقشة عدة جوانب مهمة وخرج بالتوصية التالية :
    1ـ ضرورة تأسيس منظمة عالمية تمسى منظمة المؤتمر الشيعي العالمي ويكون مقرها في إيران وفروعها في أنحاء العالم ويتم تحديد هيئات المنظمة وواجباتها ويتم عقد مؤتمر خاص خلال كل شهر .
    2ـ دراسة وتحليل الوضع الراهن على الساحة الإقليمية ( العرب ) على وجه الخصوص والاستفادة من تجربتنا على بقية الدول وأهمها السعودية قلعة الوهابية الكفرة والأردن عميل اليهود واليمن ومصر والكويت والإمارات والبحرين والهند وباكستان وأفغانستان والتأكيد على الخطة الخمسينية والعشرينية والبدء بتطبيقيها ،الخطة الخمسينية هذه كانت في يعني زمان الخميني .
    3ـ بناء قوة عسكرية غير نظامية هذا بما يسمى بالمليشية يعني يجعلون أتباعهم في كل مكان مسلحين وإن كانوا ما دخلوا الجيش بناء قوة عسكرية غير نظامية لكافة الأحزاب والمنظمات الشيعية عن طريق زج أفرادها في المؤسسات العسكرية والأجهزة الأمنية والدوائر الحساسة وتخصيص ميزانية خاصة بتجهزيها وتسليحها وتهيئتها لدعم وإسناد أخوتنا في السعودية واليمن والأردن، هاتان هذه الثلاث الدول معنى أنها يعني في أهم ما ينبغي للوصول إلى ما يريديون أن يفعلوه .
    4ـ استثمار كافة الإمكانيات والطاقات في كل الجوانب وتوجيهها لخدمة الأهداف الإستراتجية للمنظمة والتأكيد على احتلال الوظائف التربوية والتعليمية يعين جعلوا الرافضة يتسللون في أوساط المسلمين في مجال التدريس في الجامعات والكليات لغرض أن يبثوا عقائدهم الشركية والكفرية عياذا بالله.
    5ـ التنسيق الجدي والعملي مع كافة القوميات والأديان الأخرى أنظر ما أصلحها
    كم قلنا للناس إن الرافضة على مر التاريخ وهم عملاء للأعداء وهم يفتحون الطرق للأعداء
    على المسلمين ويفتحون الثغرات للأعداء على المسلمين ويتعاونون مع الكفار على المسلمين وبعض الناس لا يبالي بالكلام قال التنسيق الجدي والعملي مع كافة القوميات والأديان الأخرى القوميات كالحزب الاشتراكي وغيره من الأحزاب والقوميات قال واستغلالها
    بشكل تام لدعم المواهب والقضايا المصيرية لأبناء الشيعة بالعالم والابتعاد عن التعصب الذي يصب لمصلحة أبناء العامة ،ما يريدون واحداً منهم أن يدافع عن مسلم يرون أن هذا تعصب لا يقبلونه من أحدهم .
    6ـ تصفية الرموز والشخصيات الدينية البارزة لأبناء العامة سمعتم من هم العامة؟ إنهم المسلمون الذي يسمونهم بأهل السنة قال لأبناء العامة ودس العناصر الأمنية في صفوفهم للإطلاع على خططهم ونواياهم .
    7ـ على كافة المرجعيات والحوزات الدينية في العالم تقديم تقارير شهرية وخطة عمل سنوية لرئاسة المؤتمر تتضمن كافة المعوقات والإنجازات في بلدانهم والمقترحات اللازمة لتحسين وتطوير أدائها.
    8ـ إنشاء صندوق مالي عالمي مرتبط برئاسة المؤتمر وتفتح له فروع في كافة أنحاء العالم وتكون الموارد أحيانا جمع الأموال من الحكومات الموالية وخاصة العراق وتبرعات التجار الأثرياء وزكاة الخمس وكذلك التنسيق مع الجمعية والمنظمات الخيرية والإنسانية - يعنون التنصيرية - لاستلام المساعدات والمعونات المادية لدعم متطلبات المؤتمر الإدارية والإعلامية والعسكرية .
    9ـ تشكيل لجنة متابعة مركزية لتنسيق الجهود في كافة الدول وتقييم أعمالها .
    10ـ متابعة الدول والسلطات والأحداث وشن حرب شاملة ضدها في كافة المجالات متابعة للدول التي يريدون أن يبسطوا نفوذهم فيها وأن يقيموا لهم دولاً فيها كما سمتعم كاليمن والسعودية وغيرها متابعة الدول والسلطات والأحداث وشن حرب شاملة ضدها في كافة المجالات وأهما المجال الاقتصادي ومن خلال تشجيع الصادرات الإيرانية ومقاطعة البضائع السعودية والأردنية والسورية والصينية.أ.هـ
    المكتب السياسي للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق – بغداد
    هذا صادر من هذا المكتب في العراق أيها المسلمون وما رأيتموه وسمعتموه جميعاً مما جرى في العيد الأكبر في عيد الأضحى ألا وهو شنق صدام صدام كونه مات الناس كلهم يموتون وقد فرحنا أنه ظهر ومات على الإسلام لكن ليس قضيتنا في أن صدام مات وقتل، لكن
    قضيتنا لماذا اختارت الرافضة أن تقتل صدام وأن تشنقه في يوم العيد لماذا اختاروا هذا من المعلوم أن أمريكا دمرها الله سلمت صدام للمخابرات الإيرانية فقامت المخابرات الإيرانية الفرسية الرافضية ورأت أنها تقتل هذا الرجل في هذا اليوم العظيم يوم العيد الأكبر الذي فيه فرحة المسلمين وسرورهم وفيه أمنهم واستقرارهم في هذا اليوم يتمتعون بهذا بالسرور والفرح والأمن والاستقرار ففاجأتهم بهذا الفعل الذي يوحي والذي يشير بأن الرافضة يقولون إننا مستعدون أن ننكس رؤوسكم يا حكام العرب وأن نهينكم وهذا أول من نهينه منكم الذي كنتم بالأمس تفتخرون به فانظروا ماذا صار وإلى ما صار،فكانت هذه تعد لطمة تاريخية من قبل الرافضة على المسلمين عموماً وعلى العرب خصوصاً هكذا الرافضة تظهر ما في قلبها من شدة الحقد والعداء على المسلمين.
    أيها المسلمون لا تغتروا بالرافضة فإنهم الآن على وشك الوصول إلى ما يريدون فعندهم في البحرين أسسوا الثورة الإسلامية والجبهة الإسلامية هاتان في البحرين، وأسسوا في الكويت حزب الله ،وفي لبنان حزب الله ،وأسسوا في السعودية في بلاد القصيم الثورة الإسلامية، وأسسوا في اليمن الشباب المؤمن، هذه أحداث التي أسسوها تذكرنا بما فعله القرامطة الباطنية الإسماعيلية حينما أرادوا الفتك بالمسلمين والقضاء على المسلمين وعلى دولهم وعلى حكامهم فقد قامت القرامطة وأرسل العبيديون القداحيون بأبي عبد الله المهدي إلى بلاد المغرب فأقام له دولة هناك وأرسلوا في الحسن ابن فرج ابن حوشب الملقب بمنصور اليمن أرسلوا به إلى اليمن فأقام له دولة في حجة وأرسلوا بعلي ابن الفضل فأقام له دولة في مذيخرة في العدين ،وهكذا قامت دولة في البحرين لأبي سعيد الجنابي وهو من القداحيين من المجوس هذه كانت في وقت متقارب جداً وهذا الذي تسمعونه الآن مني مما عملته الدولة الفارسية الرافضية إيران ما عملته في أوساطنا الآن هو لغرض الوصول إلى ما يريدون أن يصلون إليه، حذاري أن تغتروا بالمظاهر، حذاري أن تغتروا بالشعارات، ارجعوا إلى أهل العلم اسألوا ولا تخدعوا لقد ذهبت الرافضة كل مذهب في الفخر وبالطمع فيكم حينما ناصرتم وأيدتم حزب الله في لبنان الذي هو من جملة الأحداث التي تقضي على المسلمين، والتي تتناصر مع أمريكا ومع غيرها ومع اليهود، إذاً أيها المسلمون هذه من أمور الرافضة الخطيرة السرية ومنها الظاهرة والتي ينبغي أن نأخذ بأسباب العز والنصر وبأسباب الأمان والاستقرار وبأسباب الدفاع عن الإسلام وعن البلاد وعن العباد، نعم لسنا نكفر الرافضة أكثرهم مسلمون لكنهم في غاية من الجهل وفي غاية من البلادة أما بعض زعماء الرافضة فيكفرون لما هم عليه من معرفة الحق ولكن يكذبون به ويحاربونه ويستحلون ما يستحلون عياذاً بالله فندعو المسلمين إلى أن يتمسكوا أولاً بدينهم والله لا فرج للمسلمين ولا مخرج للمسلمين ولا دفاع
    عن المسلمين إلا إذا تمسكوا بدينهم، هاهم اليهود والنصارى تمكنوا من ديننا ومن رقابنا ومن أراضينا ومن أموالنا بسبب عدم تمسك المسلمين بالدين ومن أخصه بالتمسك أني أخص حكام المسلمين إلى أن يتركوا أمريكا كفاهم لحوقاً بعد أذيالها كفاهم لحوقاً بعدها فقد ضيعتهم وهاهي أمريكا الآن مع إيران جنباً إلى جنب تنصرها على المسلمين وكم طبل حكام المسلمين لأمريكا وإلى ما تدعو إليه أمريكا فأدعوهم إلى أن يستقيموا على دين الله وأن يدعوا مجتمعاتهم وشعوبهم إلى التمسك بدين الإسلام والعاقبة للمتقين والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون .
    لست والله خائفاً من الرافضة ومن مع الرافضة من أمريكا وغيرها لست خائفاً منهم ولكننا نخاف من ذنوبنا فإذا كانت ذنوبنا هي الغريم وهي السبب الأكبر في تسليط الأعداء علينا فهنالك يتفاقم الأمر ويعظم الخطب ويشتد الأمر وتعظم المصائب وتكثر المحن وتنتشر الفتن في أوساط المسلمين .
    اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى اللهم لا تدعنا لنا ذنباً إلى غفرته ولا هماً إلى فرجته ولا ديناً إلا قضيته ولا عدواً إلا قصمته اللهم عليك بأمريكا ومن معها دمرهم تدميرا خذهم من فوقهم ومن تحتهم يارب العالمين اللهم عليك بدولة اليهود اجعلها غنيمة المسلمين اللهم احفظنا بالإسلام قائمين وقاعدين وراقدين إنك على كل شيء قدير .

    ( المطامع الإيرانية في البلدان العربية )خطبة الجمعة في 30 ذي الحجة 1427هـ في دار الحديث بمعبر
    تم التفريغ في يوم الأثنين الرابع من شهر الله المحرم سنة 1428هـ بواسطة مشرف موقع علماء الدعوة السلفية في اليمن مع العلم بحفظ الحقوق للشيخ حفظه الله إلا بإذن وجزاكم الله خيرا
    هذا الرابط للمادة بالصوت
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-25
  5. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    جزاك الله خيرا أخي العامري ,,,
    وحفظ الله الشيخ الهُمام محمد بن عبدالله الامام ....
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-25
  7. بياع الحدود

    بياع الحدود عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-13
    المشاركات:
    58
    الإعجاب :
    0
    مذكرات مستر همفر (سيطرة الإنكليز ودعمهم للوهابية)
    كتاب من تأليف: مستر همفر الجاسوس البريطاني في البلاد العربية ..
    يقع الكتاب في تنصيف كتب السياسة والتاريخ ..
    حمل رابط الكتاب
    http://www.mofakren.com/Books/hempherm.rar
    ________
    الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي يبين حقيقة الوهابية وأنها زراعة بريطانية لتفتيت الإسلام
    http://www.albrhan.org/audio/albooti1.rm
    ________
    نص أمر وزير أوقاف الوهابية في عدم تلاوة آيات تكفير اليهود والنصارى ، ولا ذكرهم بسوء
    http://www.almahdy.net/upimg/f_tw_a.GIF
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-25
  9. العامري111

    العامري111 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-28
    المشاركات:
    305
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله أهل السنة إذا تكلموا قالوا قال الله وقال رسولة وأنت خذ من سيدك همفر وسيدك بوش
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-27
  11. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    جزاك الله خيرا أخي العامري على ردك هذا على من تسمى (بياع الدين)!!!

    كما أنه ياخذ بالاضافة إلى همفر وبوش يأخذ من البوطي السوري الصوفي المحترق...

    نعوذ بالله من الخذلان !!!
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-27
  13. ياسر النديش

    ياسر النديش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    2,059
    الإعجاب :
    1
    أي وهابية ... و أي كلام .... كلنا للسنة ننتمي ... ثم دع كتاب همفر وزراعته جانباً لا تخلط السم في العسل
     

مشاركة هذه الصفحة