فيروسات التهريب تجتاح الرياضة مقال للصحفي حسين اللسواس

الكاتب : طلقة حبر   المشاهدات : 575   الردود : 1    ‏2007-01-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-22
  1. طلقة حبر

    طلقة حبر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    115
    الإعجاب :
    0
    رغم ان اتحاد كرة القدم تحول وبقدرة قادر الى قبيلة يقودها نظام الشيخ المفدى رئيس الاتحاد ويسبح بقية الطاقم بحمده ويقدس له .. الا ان تلك الحقيقة رغم سطوعها وجلاءها لاتلبث ان تطالها يد الانكار الاثمه وذلك على يد ثلة من حملة الاقلام التي مافتئت تبرز العيسي في ثوب الملاك الطاهر المنزه عن الاخطاء والسلبيات وكله بحسابه ويابخت من نفع واستنفع ..
    الاسبوع الانف حمل قنبلة صحافية من العيار الثقيل جعلت اتحاد القدم بمشائخه ذوي الكتل والنتواءت الشحميه يعلنون حالة الطوارىء القصوى .. لقد خرج النائب الاول لرئيس اتحاد القدم د/ نجيب العوج عن صمته اخيرا وكشف النقاب عن مايعتمل داخل هذا الاتحاد الذي بات يدار بعقلية العشائر والقبائل وبنظريات الشيوخ والاتباع ..

    عقلية الفرد الواحد هي من يحكم الاتحاد تلك كانت ابرز عناوين النائب الاول الذي اكد بان مهرب الديزل الشهير احمد العيسي هو الذي يسيطر على كل شوؤن الاتحاد ويحتكر صلاحيات الاداره لذاته العليه ولاتباعه الذين تركوا العمل فوق بواخر التهريب وجاء بهم شيخهم المفدى لتهريب الكرة اليمنية ووادها وتدميرها ..

    منذ ان قرر تاجر النفط احمد العيسي مد نشاطه ليطال الرياضة وكرة القدم تحديدا اصبحت فيروسات التخريب والتهريب تغلف الرياضة وتضعها في اتون قادم مجهول الملامح سوداوي اللون ..

    وهنا نسوق مثالا : لقد كان الاعلام الرياضي منارا زاخرا بالحرية ومشعلا يحرق بلهيبه الفاسدين وارباب المصالح .. حتى جاءت الامبراطوريه العيساويه التي اغرقت الاعلام والاقلام بدولارات الديزل المهرب ودشنت حملة كبيرة لشراء الضمائر واسكات الاقلام .. لينتهي المطاف بظهور مسخ مشوه من الاعلام الرياضي الذي لم يعد يقدس حرية الراي والكلمه بقدر تقديسه للكتلة الشحمية المسماه ( احمد العيسي ) ..!!

    ولم يكتف هذا العيسي بتحويل الاعلام والاقلام الى فرقة برع تتلو في حضرته صلوات الاجلال والتعظيم فحسب حيث لم يالوا جهدا في التضييق على ارباب القلم الحر والكلمة الصادقة واؤلئك الذي ابوا ان يبيعوا اقلامهم في المزاد العلني .. ليقود بالتالي حمله ترغيب لهم برهة من الزمن مالم فان الترهيب هو الحل ..المهم ان يصل الى مبتغاة الذي يتحقق باحدى ثلاث فاما ان يدخل صاحب القلم المعني في ( زريبة ) التسبيح بحمد الكتلة الشحميه العيساوية .. واما ان يجنح للصمت ويريح ويستريح .. واما ان يكف عن الحديث عن الرجل ويكتب في حق اتباعه وعبيده مايشاء وهو اضعف الايمان .. وكل ذلك بالطبع في مقابل دنانير من ( مال حرام ) تاتي به بواخر التهريب التي تذهب بثروتنا النفطية الى افريقيا وبعض دول العالم الثالث ..!!

    سيناريوهات التضييق على الاقلام الحرة وتلك التي ابت الانضمام الى قائمة بائعي الضمائر لم تقف عند حد الترغيب والترهيب ..

    لقد وصل الحد بالكتلة العيساويه حدا دفعة لزرع روح الشقاق بين زملاء الحرف الرياضي حيث مافتىء يوجه عبر الريموت كنترول الى كذابي الزفه الاتحادية من حمله الاقلام وذلك للهجوم على الاقلام الحرة ووصفها باقذع الالفاظ التي لايقرها شرع ولادين وكل ذلك في سبيل ان يصل هذا الرجل المصاب بمرض البارونويا ( جنون العظمة ) الى غايات نفسه الاماره بالسوء ..

    ولان غاية اسكات الاقلام والاعلام تبرر وسيلة تحقيق ذلك فان سيناريوهات التضييق تتخذ بعدا اكثر خطورة وذلك عبر احدى طريقتين الاولى وتتركز في حرب الارزاق حيث تسخر الكتلة الشحمية كل امكانياتها في ضرب صاحب القلم الحر في رزقه حتى ياتي صاغرا ليقبل يد الخطيئة السوداء الملطخة بالنفط المهرب ..

    والثانية وتتمثل في تشكيل عصابات مافيا للتهديد والوعيد سواء عبر هواتف الثابت والمحمول او عن طريق الاحتكاك المباشر في سبيل ان تبقى الكتلة العيساويه الحافلة بالنتوءات الشحميه والاوصال اللحمية في معزل عن محرقة النقد ولسعات التقويم الصحافية ..

    وبالعودة لتصريحات النائب الاول نجيب العوج لصحيفة النهار فباعتقادي انها مثلت توصيفا دقيقا للنظام القبائلي العشائري الذي بات يسيطر على مفاصل الاتحاد الكروي واصبح يمثل عائقا كبيرا امام فرضية الانتقال الى العمل المؤسساتي الذي اضحى مستحيلا في ظل استمرارية الوضع القائم ..

    نظام الشيخ والقبيلة بات يزحف وبخطى منتظمة نحو قطاعات رياضية اخرى بعد ان اطبق على الكرة اليمنية واستطاع ان يمد شباك سيطرته على الاعلام الرياضي الذي اصبح يدار بتقنيه الريموت كنترول من ( فيلا ) الشيخ المفدى ..

    وازاء هذا الواقع الذي ينبىء بالمستقبل المظلم لانملك الا ان نتمنى حدوث معجزة تؤدي لانهيار هذا النظام القبلي الفاسد وزواله من واقعنا الرياضي وذلك قبل ان تتمكن فيروساته الخطرة من اقتحام ماتبقى من حسد رياضتنا المترهل .. وكفى !!

    al_leswas @hotmail.com
    نقلا عن صحيفة النهار العدد (235)

    وهذة صور الموضوع في صحيفة النهار:

    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-22
  3. طلقة حبر

    طلقة حبر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    115
    الإعجاب :
    0
    رغم ان اتحاد كرة القدم تحول وبقدرة قادر الى قبيلة يقودها نظام الشيخ المفدى رئيس الاتحاد ويسبح بقية الطاقم بحمده ويقدس له .. الا ان تلك الحقيقة رغم سطوعها وجلاءها لاتلبث ان تطالها يد الانكار الاثمه وذلك على يد ثلة من حملة الاقلام التي مافتئت تبرز العيسي في ثوب الملاك الطاهر المنزه عن الاخطاء والسلبيات وكله بحسابه ويابخت من نفع واستنفع ..
    الاسبوع الانف حمل قنبلة صحافية من العيار الثقيل جعلت اتحاد القدم بمشائخه ذوي الكتل والنتواءت الشحميه يعلنون حالة الطوارىء القصوى .. لقد خرج النائب الاول لرئيس اتحاد القدم د/ نجيب العوج عن صمته اخيرا وكشف النقاب عن مايعتمل داخل هذا الاتحاد الذي بات يدار بعقلية العشائر والقبائل وبنظريات الشيوخ والاتباع ..

    عقلية الفرد الواحد هي من يحكم الاتحاد تلك كانت ابرز عناوين النائب الاول الذي اكد بان مهرب الديزل الشهير احمد العيسي هو الذي يسيطر على كل شوؤن الاتحاد ويحتكر صلاحيات الاداره لذاته العليه ولاتباعه الذين تركوا العمل فوق بواخر التهريب وجاء بهم شيخهم المفدى لتهريب الكرة اليمنية ووادها وتدميرها ..

    منذ ان قرر تاجر النفط احمد العيسي مد نشاطه ليطال الرياضة وكرة القدم تحديدا اصبحت فيروسات التخريب والتهريب تغلف الرياضة وتضعها في اتون قادم مجهول الملامح سوداوي اللون ..

    وهنا نسوق مثالا : لقد كان الاعلام الرياضي منارا زاخرا بالحرية ومشعلا يحرق بلهيبه الفاسدين وارباب المصالح .. حتى جاءت الامبراطوريه العيساويه التي اغرقت الاعلام والاقلام بدولارات الديزل المهرب ودشنت حملة كبيرة لشراء الضمائر واسكات الاقلام .. لينتهي المطاف بظهور مسخ مشوه من الاعلام الرياضي الذي لم يعد يقدس حرية الراي والكلمه بقدر تقديسه للكتلة الشحمية المسماه ( احمد العيسي ) ..!!

    ولم يكتف هذا العيسي بتحويل الاعلام والاقلام الى فرقة برع تتلو في حضرته صلوات الاجلال والتعظيم فحسب حيث لم يالوا جهدا في التضييق على ارباب القلم الحر والكلمة الصادقة واؤلئك الذي ابوا ان يبيعوا اقلامهم في المزاد العلني .. ليقود بالتالي حمله ترغيب لهم برهة من الزمن مالم فان الترهيب هو الحل ..المهم ان يصل الى مبتغاة الذي يتحقق باحدى ثلاث فاما ان يدخل صاحب القلم المعني في ( زريبة ) التسبيح بحمد الكتلة الشحميه العيساوية .. واما ان يجنح للصمت ويريح ويستريح .. واما ان يكف عن الحديث عن الرجل ويكتب في حق اتباعه وعبيده مايشاء وهو اضعف الايمان .. وكل ذلك بالطبع في مقابل دنانير من ( مال حرام ) تاتي به بواخر التهريب التي تذهب بثروتنا النفطية الى افريقيا وبعض دول العالم الثالث ..!!

    سيناريوهات التضييق على الاقلام الحرة وتلك التي ابت الانضمام الى قائمة بائعي الضمائر لم تقف عند حد الترغيب والترهيب ..

    لقد وصل الحد بالكتلة العيساويه حدا دفعة لزرع روح الشقاق بين زملاء الحرف الرياضي حيث مافتىء يوجه عبر الريموت كنترول الى كذابي الزفه الاتحادية من حمله الاقلام وذلك للهجوم على الاقلام الحرة ووصفها باقذع الالفاظ التي لايقرها شرع ولادين وكل ذلك في سبيل ان يصل هذا الرجل المصاب بمرض البارونويا ( جنون العظمة ) الى غايات نفسه الاماره بالسوء ..

    ولان غاية اسكات الاقلام والاعلام تبرر وسيلة تحقيق ذلك فان سيناريوهات التضييق تتخذ بعدا اكثر خطورة وذلك عبر احدى طريقتين الاولى وتتركز في حرب الارزاق حيث تسخر الكتلة الشحمية كل امكانياتها في ضرب صاحب القلم الحر في رزقه حتى ياتي صاغرا ليقبل يد الخطيئة السوداء الملطخة بالنفط المهرب ..

    والثانية وتتمثل في تشكيل عصابات مافيا للتهديد والوعيد سواء عبر هواتف الثابت والمحمول او عن طريق الاحتكاك المباشر في سبيل ان تبقى الكتلة العيساويه الحافلة بالنتوءات الشحميه والاوصال اللحمية في معزل عن محرقة النقد ولسعات التقويم الصحافية ..

    وبالعودة لتصريحات النائب الاول نجيب العوج لصحيفة النهار فباعتقادي انها مثلت توصيفا دقيقا للنظام القبائلي العشائري الذي بات يسيطر على مفاصل الاتحاد الكروي واصبح يمثل عائقا كبيرا امام فرضية الانتقال الى العمل المؤسساتي الذي اضحى مستحيلا في ظل استمرارية الوضع القائم ..

    نظام الشيخ والقبيلة بات يزحف وبخطى منتظمة نحو قطاعات رياضية اخرى بعد ان اطبق على الكرة اليمنية واستطاع ان يمد شباك سيطرته على الاعلام الرياضي الذي اصبح يدار بتقنيه الريموت كنترول من ( فيلا ) الشيخ المفدى ..

    وازاء هذا الواقع الذي ينبىء بالمستقبل المظلم لانملك الا ان نتمنى حدوث معجزة تؤدي لانهيار هذا النظام القبلي الفاسد وزواله من واقعنا الرياضي وذلك قبل ان تتمكن فيروساته الخطرة من اقتحام ماتبقى من حسد رياضتنا المترهل .. وكفى !!

    al_leswas @hotmail.com
    نقلا عن صحيفة النهار العدد (235)

    وهذة صور الموضوع في صحيفة النهار:

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة