هذا الكلام لن يفهمه الرمز.. الا بعد عشر سنوات وبعد حضور مدرسين محترفين..!!!!

الكاتب : مرفد   المشاهدات : 892   الردود : 13    ‏2007-01-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-21
  1. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948
    انقل اليكم ... مقابلة اجرتها ...مجلة نوافذ مع معلم الديمقراطية الاول في اليمن ...

    هذا الرجل الخلوق .. المثقف.. الواعي ..
    عندما تقرا..وتتابع احاديثة ومقابلاته ... تشعر بالفخر..والالم
    تشعر بالفخر لان هذا الرجل يمني ...
    وتشعر بالالم عندما تقارن كلامة وتفكيرة ...بخزعبلات الرمز ..وترهاته...انها فعلا مهزلة ..

    اترككم مع ما قالة الدكتور ...
    ولاحظوا كلمة دكتور...فهي ليست رتبة عسكرية اكتسبها من العدم...
    وفي اليمن هناك رتب عسكرية ...لا نعرف من اين اتت وكيف تم الحصول عليها...


    ملاحظة::: سيحتاج الرمز..لعشر سنوات لمحاولة فهم ماجاء ادناه....




    أكد أن الحكومة تقدم معالجات شكلية ولا تقبل أي نصيحة إلا من الخارج.. د. ياسين: الإعلام الرسمي ينتج خطاباً مشوهاً ومعادياً للحياة السياسية

    21/1/2007

    ناس برس حسن منصور:


    انتقد أمين عام الاشتراكي أداء الإعلام الرسمي في اليمن، وقال: إنه "ينتج خطاباً مشوهاً ومعادياً للحياة السياسية مع أنه يمثل الجميع وليس ملكاً للحزب الحاكم" مشيراً إلى أن "الخطاب الإعلامي للمشترك في انتخابات سبتمبر2006 كان هادئاً وهادفاً وبعيداً عن التكفير والتخوين الذي مارسه المؤتمر" مؤكداً أن الحزب الاشتراكي اليمني هو من أكثر الأحزاب مراجعة لخطابه الإعلامي والفكري وتجربته التاريخية.

    وأضاف د. ياسين سعيد نعمان "حتى أننا وصلنا إلى مرحلة جلد الذات" مشيراً إلى أن حرب صيف عام 94 قد مثلت للحزب فارقاً حقيقياً بين المراجعات النقدية ومحاولات الإدانة من قبل الآخرين".

    وأكد د. ياسين أن المعارضة السياسية ممثلة بـ(اللقاء المشترك) قد استطاعت أن تغادر (حرم السلطة) وتعلن برنامجها الحقيقي للتغيير.

    وأضاف د.نعمان - في حوار مطوّل تنشره مجلة (نوافذ) في عدد يناير الجاري-: "إن المؤتمر الشعبي العام سيكون أكبر منتج للتطرف إذا حاول استخدام إمكانات الدولة لإعادة إنتاج نفسه كحزب شمولي وحيد على الساحة كما حدث في انتخابات 2006 وكما ينوي في انتخابات 2009م" مؤكداً أن النظام السياسي في اليمن لم يهيئ نفسه لتداول حقيقي للسلطة وأنه "قد اغتال الانتخابات يوم الانتخابات"، موضحاً أن السلطة لن تستطيع استخدام الديمقراطية لترويض الإرادة الشعبية إلا "إذا تراخت القوى الديمقراطية عن مواصلة النضال الديمقراطي السلمي".

    وحذّر أمين عام الاشتراكي السلطة أنها "ما لم تقدم مشروعاً وطنياً، وتنبذ المشروع المحكوم بالقوة والفساد، فإن رد الفعل سيكون العودة للمشاريع الصغيرة" مشيراً إلى أن الحكومة قامت خلال الفترة الماضية بتقديم بعض القوانين، مثل قانون مكافحة الفساد وقوانين أخرى مرتبطة بهذا الموضوع، "ولكن جوهر هذه القوانين والمتتبع لما يمكن أن يتمخض عنها من معالجات يدرك أنها في حقيقة الأمر معالجات شكلية" مؤكداً أن الأغلبية الانتخابية التي حصل عليها المؤتمر الشعبي العام لاتعطيه الحق في تملّك الثروة والوظيفة العامة..

    واعتبر د. ياسين سعيد نعمان أن أي مراجعة سياسية هي (مهمة جمعية) تقوم بها الأحزاب السياسية أو تتولاها نخب تمثل هذه الأحزاب، وأن النظام الحاكم الذي يعبث بكتابة التاريخ، سيبتلى بحاكم آخر يمارس نفس العبث ضده.

    وعن نتائج مؤتمر المانحين للجمهورية اليمنية الذي استضافته لندن نهاية العام الماضي، يرى الدكتور ياسين أن "الحكومة تعاملت مع مؤتمر المانحين باعتباره مكافأة على نجاح الانتخابات وانتصارها على المعارضة" مشيراً إلى أنه حتى وقت قريب كان البنك الدولي والمنظمات الدولية تكتفي بالتواصل مع الحكومة، "إلا أنهم أدركوا بعد الفشل ضرورة التشاور مع كل الأطراف السياسية".

    وعن الأنشطة المستقبلية للقاء المشترك أوضح د. ياسين أن لدى المشترك مشروعاً عملياً بدأ بمناقشته خلال الفترة الماضية، يتضمن جزئين الأول يركز على الدعوة إلى حوار وطني شامل حول الإصلاح السياسي وفي نفس الوقت حماية الديمقراطية والتأكيد على ما أورده الاتحاد الأوروبي من توصيات بشأن إصلاح آلية الانتخابات باعتبارها واحدة من وسائل تحقيق الحياة الديمقراطية، أما الجزء الثاني فيتعلق بتفعيل (المشترك) من خلال تقييم الانتخابات مع مختلف فروع المشترك بالمحافظات.

    وتحدث، د. ياسين سعيد نعمان عن التقييم العربي لتجربة المشترك اليمنية، موضحاً أن ذلك التقييم يبدأ بالإشادة، وعدم التصديق، وينتهي باعتباره قفزاً فوق الواقع، إلا أنه يؤكد في ذات السياق أن أحزاب (الفكرة المغلقة) بدأت تتلاشى وتنتهي، وأن أحزاب اليوم تبحث عن العدالة الاجتماعية وقضايا التنمية بالوسائل السلمية والبحث عن القواسم المشتركة، مشيراً إلى أن تعذّر التنسيق بين قوى المعارضة السياسية في بعض الدول العربية كان سببه عدم قدرتها على الانتقال من الحالة الأيديولوجية إلى الحالة السياسية "ونحن في اليمن تجاوزنا ذلك."

    وعن ملامح الخطاب الإعلامي للمشترك في المرحلة المقبلة، أكد د.ياسين أنه سيتم رسم الخطط الإعلامية بعيداً عن خطاب رد الفعل، موضحاً أن المحاور الرئيسة لذلك الخطاب ستؤكد على: استقلالية المعارضة عن السلطة، وأن السير في القضية الديمقراطية لا رجعة عنه، وأن الإصلاح السياسي والاقتصادي وفقاً للأهداف التي حددها برنامج اللقاء المشترك من محددات العمل السياسي مع الجماهير.

    وعن تجربة الحركات اليسارية العربية، وأكد أمين عام الحزب الاشتراكي اليمني أن كثيرا من اليساريين العرب ضاقوا بالبنى التنظيمية لأحزابهم، فخرجوا إلى ساحات الفكر والثقافة والأدب، وابتعدوا عن السياسة إما خوفاً أو عزوفاً أو بسبب التركيبة النفسية والثقافية.. مشيراً إلى أن ملامح إعادة إنتاج فكرة (اليسار) مبشرة في اليمن وفي المغرب العربي وفي مصر إلى حدٍ ما.

    على الصعيد الشخصي، ينحاز د. ياسين سعيد نعمان إلى (المثقف) أكثر من (السياسي) ويمارس السياسة بشخصية المثقف، ويقول عن ذلك: (قد تكون الثقافة جزءاً من أدوات السياسي، لكن من الصعب أن تكون السياسة إحدى أدوات المثقف) موضحاً أن الساسة المحترفين في اليمن قلة، ,ان كثيراً منهم من نوع (المثقف الحالم) الذي يبحث عن حلول لمشاكل المجتمع في قصة أو كتاب أو قصيدة شعر إذا لم يجدها في الواقع.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-21
  3. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948
    انقل اليكم ... مقابلة اجرتها ...مجلة نوافذ مع معلم الديمقراطية الاول في اليمن ...

    هذا الرجل الخلوق .. المثقف.. الواعي ..
    عندما تقرا..وتتابع احاديثة ومقابلاته ... تشعر بالفخر..والالم
    تشعر بالفخر لان هذا الرجل يمني ...
    وتشعر بالالم عندما تقارن كلامة وتفكيرة ...بخزعبلات الرمز ..وترهاته...انها فعلا مهزلة ..

    اترككم مع ما قالة الدكتور ...
    ولاحظوا كلمة دكتور...فهي ليست رتبة عسكرية اكتسبها من العدم...
    وفي اليمن هناك رتب عسكرية ...لا نعرف من اين اتت وكيف تم الحصول عليها...


    ملاحظة::: سيحتاج الرمز..لعشر سنوات لمحاولة فهم ماجاء ادناه....




    أكد أن الحكومة تقدم معالجات شكلية ولا تقبل أي نصيحة إلا من الخارج.. د. ياسين: الإعلام الرسمي ينتج خطاباً مشوهاً ومعادياً للحياة السياسية

    21/1/2007

    ناس برس حسن منصور:


    انتقد أمين عام الاشتراكي أداء الإعلام الرسمي في اليمن، وقال: إنه "ينتج خطاباً مشوهاً ومعادياً للحياة السياسية مع أنه يمثل الجميع وليس ملكاً للحزب الحاكم" مشيراً إلى أن "الخطاب الإعلامي للمشترك في انتخابات سبتمبر2006 كان هادئاً وهادفاً وبعيداً عن التكفير والتخوين الذي مارسه المؤتمر" مؤكداً أن الحزب الاشتراكي اليمني هو من أكثر الأحزاب مراجعة لخطابه الإعلامي والفكري وتجربته التاريخية.

    وأضاف د. ياسين سعيد نعمان "حتى أننا وصلنا إلى مرحلة جلد الذات" مشيراً إلى أن حرب صيف عام 94 قد مثلت للحزب فارقاً حقيقياً بين المراجعات النقدية ومحاولات الإدانة من قبل الآخرين".

    وأكد د. ياسين أن المعارضة السياسية ممثلة بـ(اللقاء المشترك) قد استطاعت أن تغادر (حرم السلطة) وتعلن برنامجها الحقيقي للتغيير.

    وأضاف د.نعمان - في حوار مطوّل تنشره مجلة (نوافذ) في عدد يناير الجاري-: "إن المؤتمر الشعبي العام سيكون أكبر منتج للتطرف إذا حاول استخدام إمكانات الدولة لإعادة إنتاج نفسه كحزب شمولي وحيد على الساحة كما حدث في انتخابات 2006 وكما ينوي في انتخابات 2009م" مؤكداً أن النظام السياسي في اليمن لم يهيئ نفسه لتداول حقيقي للسلطة وأنه "قد اغتال الانتخابات يوم الانتخابات"، موضحاً أن السلطة لن تستطيع استخدام الديمقراطية لترويض الإرادة الشعبية إلا "إذا تراخت القوى الديمقراطية عن مواصلة النضال الديمقراطي السلمي".

    وحذّر أمين عام الاشتراكي السلطة أنها "ما لم تقدم مشروعاً وطنياً، وتنبذ المشروع المحكوم بالقوة والفساد، فإن رد الفعل سيكون العودة للمشاريع الصغيرة" مشيراً إلى أن الحكومة قامت خلال الفترة الماضية بتقديم بعض القوانين، مثل قانون مكافحة الفساد وقوانين أخرى مرتبطة بهذا الموضوع، "ولكن جوهر هذه القوانين والمتتبع لما يمكن أن يتمخض عنها من معالجات يدرك أنها في حقيقة الأمر معالجات شكلية" مؤكداً أن الأغلبية الانتخابية التي حصل عليها المؤتمر الشعبي العام لاتعطيه الحق في تملّك الثروة والوظيفة العامة..

    واعتبر د. ياسين سعيد نعمان أن أي مراجعة سياسية هي (مهمة جمعية) تقوم بها الأحزاب السياسية أو تتولاها نخب تمثل هذه الأحزاب، وأن النظام الحاكم الذي يعبث بكتابة التاريخ، سيبتلى بحاكم آخر يمارس نفس العبث ضده.

    وعن نتائج مؤتمر المانحين للجمهورية اليمنية الذي استضافته لندن نهاية العام الماضي، يرى الدكتور ياسين أن "الحكومة تعاملت مع مؤتمر المانحين باعتباره مكافأة على نجاح الانتخابات وانتصارها على المعارضة" مشيراً إلى أنه حتى وقت قريب كان البنك الدولي والمنظمات الدولية تكتفي بالتواصل مع الحكومة، "إلا أنهم أدركوا بعد الفشل ضرورة التشاور مع كل الأطراف السياسية".

    وعن الأنشطة المستقبلية للقاء المشترك أوضح د. ياسين أن لدى المشترك مشروعاً عملياً بدأ بمناقشته خلال الفترة الماضية، يتضمن جزئين الأول يركز على الدعوة إلى حوار وطني شامل حول الإصلاح السياسي وفي نفس الوقت حماية الديمقراطية والتأكيد على ما أورده الاتحاد الأوروبي من توصيات بشأن إصلاح آلية الانتخابات باعتبارها واحدة من وسائل تحقيق الحياة الديمقراطية، أما الجزء الثاني فيتعلق بتفعيل (المشترك) من خلال تقييم الانتخابات مع مختلف فروع المشترك بالمحافظات.

    وتحدث، د. ياسين سعيد نعمان عن التقييم العربي لتجربة المشترك اليمنية، موضحاً أن ذلك التقييم يبدأ بالإشادة، وعدم التصديق، وينتهي باعتباره قفزاً فوق الواقع، إلا أنه يؤكد في ذات السياق أن أحزاب (الفكرة المغلقة) بدأت تتلاشى وتنتهي، وأن أحزاب اليوم تبحث عن العدالة الاجتماعية وقضايا التنمية بالوسائل السلمية والبحث عن القواسم المشتركة، مشيراً إلى أن تعذّر التنسيق بين قوى المعارضة السياسية في بعض الدول العربية كان سببه عدم قدرتها على الانتقال من الحالة الأيديولوجية إلى الحالة السياسية "ونحن في اليمن تجاوزنا ذلك."

    وعن ملامح الخطاب الإعلامي للمشترك في المرحلة المقبلة، أكد د.ياسين أنه سيتم رسم الخطط الإعلامية بعيداً عن خطاب رد الفعل، موضحاً أن المحاور الرئيسة لذلك الخطاب ستؤكد على: استقلالية المعارضة عن السلطة، وأن السير في القضية الديمقراطية لا رجعة عنه، وأن الإصلاح السياسي والاقتصادي وفقاً للأهداف التي حددها برنامج اللقاء المشترك من محددات العمل السياسي مع الجماهير.

    وعن تجربة الحركات اليسارية العربية، وأكد أمين عام الحزب الاشتراكي اليمني أن كثيرا من اليساريين العرب ضاقوا بالبنى التنظيمية لأحزابهم، فخرجوا إلى ساحات الفكر والثقافة والأدب، وابتعدوا عن السياسة إما خوفاً أو عزوفاً أو بسبب التركيبة النفسية والثقافية.. مشيراً إلى أن ملامح إعادة إنتاج فكرة (اليسار) مبشرة في اليمن وفي المغرب العربي وفي مصر إلى حدٍ ما.

    على الصعيد الشخصي، ينحاز د. ياسين سعيد نعمان إلى (المثقف) أكثر من (السياسي) ويمارس السياسة بشخصية المثقف، ويقول عن ذلك: (قد تكون الثقافة جزءاً من أدوات السياسي، لكن من الصعب أن تكون السياسة إحدى أدوات المثقف) موضحاً أن الساسة المحترفين في اليمن قلة، ,ان كثيراً منهم من نوع (المثقف الحالم) الذي يبحث عن حلول لمشاكل المجتمع في قصة أو كتاب أو قصيدة شعر إذا لم يجدها في الواقع.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-21
  5. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    الاخ الكريم مرفد...دعني اقتبس من حديث (الدكتور)....(على الصعيد الشخصي، ينحاز د. ياسين سعيد نعمان إلى (المثقف) أكثر من (السياسي) ويمارس السياسة بشخصية المثقف، ويقول عن ذلك: (قد تكون الثقافة جزءاً من أدوات السياسي، لكن من الصعب أن تكون السياسة إحدى أدوات المثقف) موضحاً أن الساسة المحترفين في اليمن قلة، ,ان كثيراً منهم من نوع (المثقف الحالم) الذي يبحث عن حلول لمشاكل المجتمع في قصة أو كتاب أو قصيدة شعر إذا لم يجدها في الواقع.)..انتهى الاقتباس

    المضلل بالاحمر...فيه بيعه للرئيس...واعتراف بخلو الساحه اليمنيه من الساسه الاكفاء.

    وهو-اي الدكتور- ينقلب على الاغلبيه..ويرغب في تنشيط دور اليسار من جديد...

    شكراَ لك على هذا النقل الموفق...واتحفظ على ما خطته يداك في المقدمه..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-21
  7. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    الاخ الكريم مرفد...دعني اقتبس من حديث (الدكتور)....(على الصعيد الشخصي، ينحاز د. ياسين سعيد نعمان إلى (المثقف) أكثر من (السياسي) ويمارس السياسة بشخصية المثقف، ويقول عن ذلك: (قد تكون الثقافة جزءاً من أدوات السياسي، لكن من الصعب أن تكون السياسة إحدى أدوات المثقف) موضحاً أن الساسة المحترفين في اليمن قلة، ,ان كثيراً منهم من نوع (المثقف الحالم) الذي يبحث عن حلول لمشاكل المجتمع في قصة أو كتاب أو قصيدة شعر إذا لم يجدها في الواقع.)..انتهى الاقتباس

    المضلل بالاحمر...فيه بيعه للرئيس...واعتراف بخلو الساحه اليمنيه من الساسه الاكفاء.

    وهو-اي الدكتور- ينقلب على الاغلبيه..ويرغب في تنشيط دور اليسار من جديد...

    شكراَ لك على هذا النقل الموفق...واتحفظ على ما خطته يداك في المقدمه..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-21
  9. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948
    كنت اعتقد ان الرمز فقط من يحتاج لعشر سنوات للفهم ...
    يبدو اننا سنطالب بزيادة المدرسين المحترفين ...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-21
  11. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948
    كنت اعتقد ان الرمز فقط من يحتاج لعشر سنوات للفهم ...
    يبدو اننا سنطالب بزيادة المدرسين المحترفين ...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-21
  13. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    هل انت من ضمن (القله من الساسه المحترفين)..الذين عناهم...(الدكتور)؟؟

    اذا كنت كذلك...فساتشرف بان اكون تلميذك..او خادمك ان شئت..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-21
  15. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    هل انت من ضمن (القله من الساسه المحترفين)..الذين عناهم...(الدكتور)؟؟

    اذا كنت كذلك...فساتشرف بان اكون تلميذك..او خادمك ان شئت..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-22
  17. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948

    اخي الكريم المطرقة...

    لا اعرف ما الذي جرى لك في الفترة الاخيرة...حتى انني بدات اشك ان هناك من يستخدم معرفك وليس انت ...

    اخي الكريم انت تدخل الموضوع لتاخذه بعيدا ..وحسب ما يناسب هواك ..
    في هذا الموضوع .. لا اعرف كيف تركت الكثير من النقاط المهمه ..واخذت جزئيه وفسرتها على هواك
    لم تتكلم عن كيفية حصول الرمز على رتبه العسكريه ومن اي كلية تخرج..
    ولم تتكلم عن خطاباته التي لا يستطيع التفريق بين (التي ) و(الذي)...
    لم تتكلم عن هرطقاته التي يقولها الصباح وينفيها المساء...

    بل احيانا ينفي في نهاية خزعبلاته ما قاله في البدء

    اما مسالة ان تكون تلميذي او خادم لي..
    الله المستعان يا مطرقة ..
    يبدو انك ابن ناس واصل وفصل وحسب ونسب عزيز وكريم ..ولا ارتضي لك ما قلت..
    نحن هنا يا عزيزي نسعى لان تعم الحرية الجميع ..ويتحرروا من التبعية والعبودية ..
    نحن هنا يا عزيزي نامل ان يدرك الجميع ان الناس سواسية ..ولا فرق بين سنحاني وزعطاني الا بالكفائة...وليس الواسطة والمحسوبية والتعصب القبلي ..
    نحن هنا لاننا نؤمن ان هناك الالاف من ابناء اليمن افضل بكثير من ابن الرمز ...الذي تجاوز الكثيرين ووصل الى ما وصل اليه
    نحن هنا يا عزيزي .. لنتسائل كيف ان علي محسن الاحمر لم يتغير وقد تغير غيره الكثيرون ...
    نحن هنا نستغرب كيف ان عمار محمد عبدالله صالح.. يصبح في قيادة الامن القومي دون غيره
    وكيف ان يحي محمد عبدالله صالح ..وصل لمنصبة دون غيرة ..
    نحن هنا نتسائل عن كيفية وصول الانساب .. لمناصب دون غيرهم ..(انساب الرمز)

    نحن هنا من اجل هذا والكثير ...
    ولسنا هنا للمناكفات ...ونشر ثقافة الاستعباد والتبعية ..
    تحياتي عزيزي...

    ان كان لك رد اجو ان يكون كاملا .. اما ان تقتطع ما شئت ...فلك تحياتي وعميق تقديري
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-22
  19. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948

    اخي الكريم المطرقة...

    لا اعرف ما الذي جرى لك في الفترة الاخيرة...حتى انني بدات اشك ان هناك من يستخدم معرفك وليس انت ...

    اخي الكريم انت تدخل الموضوع لتاخذه بعيدا ..وحسب ما يناسب هواك ..
    في هذا الموضوع .. لا اعرف كيف تركت الكثير من النقاط المهمه ..واخذت جزئيه وفسرتها على هواك
    لم تتكلم عن كيفية حصول الرمز على رتبه العسكريه ومن اي كلية تخرج..
    ولم تتكلم عن خطاباته التي لا يستطيع التفريق بين (التي ) و(الذي)...
    لم تتكلم عن هرطقاته التي يقولها الصباح وينفيها المساء...

    بل احيانا ينفي في نهاية خزعبلاته ما قاله في البدء

    اما مسالة ان تكون تلميذي او خادم لي..
    الله المستعان يا مطرقة ..
    يبدو انك ابن ناس واصل وفصل وحسب ونسب عزيز وكريم ..ولا ارتضي لك ما قلت..
    نحن هنا يا عزيزي نسعى لان تعم الحرية الجميع ..ويتحرروا من التبعية والعبودية ..
    نحن هنا يا عزيزي نامل ان يدرك الجميع ان الناس سواسية ..ولا فرق بين سنحاني وزعطاني الا بالكفائة...وليس الواسطة والمحسوبية والتعصب القبلي ..
    نحن هنا لاننا نؤمن ان هناك الالاف من ابناء اليمن افضل بكثير من ابن الرمز ...الذي تجاوز الكثيرين ووصل الى ما وصل اليه
    نحن هنا يا عزيزي .. لنتسائل كيف ان علي محسن الاحمر لم يتغير وقد تغير غيره الكثيرون ...
    نحن هنا نستغرب كيف ان عمار محمد عبدالله صالح.. يصبح في قيادة الامن القومي دون غيره
    وكيف ان يحي محمد عبدالله صالح ..وصل لمنصبة دون غيرة ..
    نحن هنا نتسائل عن كيفية وصول الانساب .. لمناصب دون غيرهم ..(انساب الرمز)

    نحن هنا من اجل هذا والكثير ...
    ولسنا هنا للمناكفات ...ونشر ثقافة الاستعباد والتبعية ..
    تحياتي عزيزي...

    ان كان لك رد اجو ان يكون كاملا .. اما ان تقتطع ما شئت ...فلك تحياتي وعميق تقديري
     

مشاركة هذه الصفحة