أهداف الإخوان المسلمين

الكاتب : salem yami   المشاهدات : 2,072   الردود : 64    ‏2007-01-21
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-21
  1. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    حدد الإمام البنا الأهداف التي تسعى الجماعة إلى تحقيقها بإيجاز فقال:

    "نحن نريد الفرد المسلم، والبيت المسلم، والشعب المسلم، والحكومة المسلمة، والدولة التي تقود الدول الإسلامية، وتضم شتات المسلمين وبلادهم المغصوبة، ثم تحمل علم الجهاد ولواء الدعوة إلى الله تعالى حتى يسعد العالم بتعاليم الإسلام.

    وركّز الإمام الشهيد على هدفين حيث قال: "أذكر دائمًا أن لكم هدفين أساسيين:

    1 – أن يتحرر الوطن الإسلامي من كل سلطان أجنبي، وذلك حق طبيعي لكل إنسان لا ينكره إلا ظالم جائر أو مستبد.

    2 – أن يقوم في هذا الوطن الحر دولة إسلامية حرة تعمل بأحكام الإسلام وتطبق نظامه الاجتماعي، وتعلن مبادئه القديمة، وتبلغ دعوته الحكيمة إلى الناس، وما لم تقم هذه الدولة فإن المسلمين جميعًا آثمون مسئولون بين يدي الله العلي الكبير عن تقصيرهم في إقامتها وقعودهم عن إيجادها.

    وحدد الإمام الأهداف المرحلية التي تصل بالمسلمين أو يصل المسلمون من خلال تحقيقها لهذين الهدفين الكبيرين على هذا النحو الدقيق والواضح:

    1 – تكوين الإنسان المسلم قوي الجسم، متين الخلق، مثقف الفكر، القادر على الكسب والعمل، سليم العقيدة، صحيح العبادة، القادر على مجاهدة النفس، الحريص على الوقت، المنظم في شئونه، النافع لغيره ولمجتمعه ولوطنه.

    2 – البيت المسلم: المحافظ على آداب وخلق إسلامه في كافة مظاهر الحياة المنزلية والمجتمعية. وحين يحسن تكوين الإنسان المسلم عقائديًا، وتربويًا، وثقافيًا.. سيُحسن اختيار الزوجة، وتوقيفها على حقها وواجباتها والمشاركة معها في حسن تربية الأبناء، وحسن التعامل مع الآخرين، والعمل لما فيه صالح المجتمع والأمة.

    وحين تتكون الأسرة المسلمة.. سيتحقق وجود المجتمع المسلم الذي تنتشر في أرجائه وعلى ساحته دعوة الخير ومحاربة الرذائل والمنكرات، ويتم تشجيع الفضائل ويتم العمل والإنتاج.. والأمانة والعطاء.. والإيثار.

    والوصول إلى المجتمع المسلم.. سيوصِّل إلى اختيار الحكومة المسلمة.. التي تلتزم شرع الله.. وترعى الله في الشعب، وترعى وتحافظ على حقوقه، وتلتزم القانون في تأكيد حق الإنسان في الحرية والأمن والعمل والانتقال، والتعبير عن الرأي، ومزاولة حقه في المشاركة واتخاذ القرار.

    والحكومة المسلمة، التي سيفرزها المجتمع المسلم، تؤدي مهمتها كخادم للأمة، وأجير عندها، عاملة على مصالحها، وهذه الحكومة يلتزم أعضاؤها إسلامهم وتعاليمه يؤدون الفرائض.. وتستعين بغير المسلمين من أنحاء المجتمع؛ من أجل تحقيق نفع الأمة وخيرها.

    وقيام حكومة إسلامية يختارها مجتمع مسلم في حرية تامة.. والتزام هذه الحكومة بشرع الله عز وجل سيؤدي إلى وجود الدولة الإسلامية النواة.. الدولة التي تقود الدول الإسلامية، وتضم الشتات، وتستعيد المجد، وترد على المسلمين أرضهم المسلوبة.

    وقيادة الدولة الإسلامية من خلال دولة قائدة تتوفر لها صفات وإمكانات ومقومات القيادة ليست مطلبًا بل عملاً راشدًا ومسئولية ضخمة.. تجعل وحدة الأمة الإسلامية أمرًا ليس بالبعيد، خاصة ومجموع الفوائد السياسية والاقتصادية والعسكرية- التي ستتحقق للمسلمين بل العالم كله- لا تُعد.

    وقيام الدولة الإسلامية الواحدة أو الولايات الإسلامية المتحدة.. تعيد الكيان الدولي للأمة.. وتؤكد درورها الحضاري ودورها في تحقيق السلام والأمن الحرية في العالم، وتحول دون محاولات الهيمنة من قِبل قوى أخرى.

    ويقول الإمام "إن المسلمين جميعًا آثمون مسئولون بين يدي الله العلي الحكيم عن تقصيرهم في إقامتها وقعودهم عن إيجادها، ومن الظلم للإنسانية في عالمنا المعاصر، أن تقوم فيه دول على ساحة العالم الإسلامي تهتف بالمبادئ الظالمة، وتنادي بالدعوات الغاشمة، وتصادر حقوق الإنسان.. ولا يكون هناك من يعمل لتقوم دولة الحق والعدل والسلام والأمن والحرية.

    أما الهدف الذي ستضطلع به الدولة الإسلامية الواحدة فهو: نشر الإسلام في العالم، والدعوة إلى قيمه ومثله وفضائله، وتأكيد قيم الحرية والعدل والمساواة، وإخلاص الوجهة لله عز وجل.. وما أثقل التبعات وما أعظم المهمات يراها الناس خيالاً، ويراها الإنسان المسلم حقيقة؛ فهو لا يعرف اليأس.. ولا يقعد عن مواصلة السير والعمل والعطاء لبلوغ الغاية؛ إرضاءً لله سبحانه وتعالى".

    نحن أمام حقائق تفرض نفسها:

    - أننا أمة لا عز لها ولا مجد إلا بهذا الإسلام عقيدة وفهمًا وعملاً.

    - أن الإسلام وحده هو الحل لكافة مشاكل الأمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية الداخلية والخارجية.

    - أنه بالإسلام سيكون لكل عامل عمل، ولكل طالب محتاج راتب، ولكل فلاح أرض، ولكل مواطن سكن وزوجة، ومستوى من العيش يليق بالإنسان.

    - أن مشكلات احتلال الأرض لن تنتهي إلا من خلال رفع علم الإسلام وإعلان الجهاد.

    - أن الوحدة العربية لن تتم إلا بالإسلام، وأن توحيد وتحقيق وحدة المسلمين لن يتم إلا بالإسلام. وأن تغيير الميزان لصالح المسلمين أمر ليس بالمستحيل حين يكون هناك التزام بالإسلام.

    - وأن العمل لإقامة الحكومة الإسلامية فريضة. وأن التجمع على أساس الإسلام فريضة. وأن كل تجمع لإقصاء الإسلام لا يجوز، ومن ثم فهو مرفوض في فهم وعرف الإنسان المسلم.

    - وأن إقامة الدولة الإسلامية أكثر إمكانًا من غيرها.. فإذا كان أهل الباطل، والذين يعبدون الجماد أو الإنسان أو الحيوان يسعون لتغيير كل شيء- وهم على باطل- فكيف يستبعد المسلم إقامة دولة الإسلام على أرض الإسلام؟

    - أن الإسلام يعطي لكل مواطن- له صفة المواطنة على الأرض الإسلامية- حقه في العبادة والحرية والأمن والعمل وحرية إبداء الرأي والانتقال..

    - وأن التطبيق الإسلامي وحده هو الذي يجمع للأمة أعلى درجات القوة ماديًا ومعنويًا، وأعلى درجات الإنتاج والعطاء، وأعلى درجات التوزيع العادل للثروة، وأعلى مستويات الشفافية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-21
  3. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    حدد الإمام البنا الأهداف التي تسعى الجماعة إلى تحقيقها بإيجاز فقال:

    "نحن نريد الفرد المسلم، والبيت المسلم، والشعب المسلم، والحكومة المسلمة، والدولة التي تقود الدول الإسلامية، وتضم شتات المسلمين وبلادهم المغصوبة، ثم تحمل علم الجهاد ولواء الدعوة إلى الله تعالى حتى يسعد العالم بتعاليم الإسلام.

    وركّز الإمام الشهيد على هدفين حيث قال: "أذكر دائمًا أن لكم هدفين أساسيين:

    1 – أن يتحرر الوطن الإسلامي من كل سلطان أجنبي، وذلك حق طبيعي لكل إنسان لا ينكره إلا ظالم جائر أو مستبد.

    2 – أن يقوم في هذا الوطن الحر دولة إسلامية حرة تعمل بأحكام الإسلام وتطبق نظامه الاجتماعي، وتعلن مبادئه القديمة، وتبلغ دعوته الحكيمة إلى الناس، وما لم تقم هذه الدولة فإن المسلمين جميعًا آثمون مسئولون بين يدي الله العلي الكبير عن تقصيرهم في إقامتها وقعودهم عن إيجادها.

    وحدد الإمام الأهداف المرحلية التي تصل بالمسلمين أو يصل المسلمون من خلال تحقيقها لهذين الهدفين الكبيرين على هذا النحو الدقيق والواضح:

    1 – تكوين الإنسان المسلم قوي الجسم، متين الخلق، مثقف الفكر، القادر على الكسب والعمل، سليم العقيدة، صحيح العبادة، القادر على مجاهدة النفس، الحريص على الوقت، المنظم في شئونه، النافع لغيره ولمجتمعه ولوطنه.

    2 – البيت المسلم: المحافظ على آداب وخلق إسلامه في كافة مظاهر الحياة المنزلية والمجتمعية. وحين يحسن تكوين الإنسان المسلم عقائديًا، وتربويًا، وثقافيًا.. سيُحسن اختيار الزوجة، وتوقيفها على حقها وواجباتها والمشاركة معها في حسن تربية الأبناء، وحسن التعامل مع الآخرين، والعمل لما فيه صالح المجتمع والأمة.

    وحين تتكون الأسرة المسلمة.. سيتحقق وجود المجتمع المسلم الذي تنتشر في أرجائه وعلى ساحته دعوة الخير ومحاربة الرذائل والمنكرات، ويتم تشجيع الفضائل ويتم العمل والإنتاج.. والأمانة والعطاء.. والإيثار.

    والوصول إلى المجتمع المسلم.. سيوصِّل إلى اختيار الحكومة المسلمة.. التي تلتزم شرع الله.. وترعى الله في الشعب، وترعى وتحافظ على حقوقه، وتلتزم القانون في تأكيد حق الإنسان في الحرية والأمن والعمل والانتقال، والتعبير عن الرأي، ومزاولة حقه في المشاركة واتخاذ القرار.

    والحكومة المسلمة، التي سيفرزها المجتمع المسلم، تؤدي مهمتها كخادم للأمة، وأجير عندها، عاملة على مصالحها، وهذه الحكومة يلتزم أعضاؤها إسلامهم وتعاليمه يؤدون الفرائض.. وتستعين بغير المسلمين من أنحاء المجتمع؛ من أجل تحقيق نفع الأمة وخيرها.

    وقيام حكومة إسلامية يختارها مجتمع مسلم في حرية تامة.. والتزام هذه الحكومة بشرع الله عز وجل سيؤدي إلى وجود الدولة الإسلامية النواة.. الدولة التي تقود الدول الإسلامية، وتضم الشتات، وتستعيد المجد، وترد على المسلمين أرضهم المسلوبة.

    وقيادة الدولة الإسلامية من خلال دولة قائدة تتوفر لها صفات وإمكانات ومقومات القيادة ليست مطلبًا بل عملاً راشدًا ومسئولية ضخمة.. تجعل وحدة الأمة الإسلامية أمرًا ليس بالبعيد، خاصة ومجموع الفوائد السياسية والاقتصادية والعسكرية- التي ستتحقق للمسلمين بل العالم كله- لا تُعد.

    وقيام الدولة الإسلامية الواحدة أو الولايات الإسلامية المتحدة.. تعيد الكيان الدولي للأمة.. وتؤكد درورها الحضاري ودورها في تحقيق السلام والأمن الحرية في العالم، وتحول دون محاولات الهيمنة من قِبل قوى أخرى.

    ويقول الإمام "إن المسلمين جميعًا آثمون مسئولون بين يدي الله العلي الحكيم عن تقصيرهم في إقامتها وقعودهم عن إيجادها، ومن الظلم للإنسانية في عالمنا المعاصر، أن تقوم فيه دول على ساحة العالم الإسلامي تهتف بالمبادئ الظالمة، وتنادي بالدعوات الغاشمة، وتصادر حقوق الإنسان.. ولا يكون هناك من يعمل لتقوم دولة الحق والعدل والسلام والأمن والحرية.

    أما الهدف الذي ستضطلع به الدولة الإسلامية الواحدة فهو: نشر الإسلام في العالم، والدعوة إلى قيمه ومثله وفضائله، وتأكيد قيم الحرية والعدل والمساواة، وإخلاص الوجهة لله عز وجل.. وما أثقل التبعات وما أعظم المهمات يراها الناس خيالاً، ويراها الإنسان المسلم حقيقة؛ فهو لا يعرف اليأس.. ولا يقعد عن مواصلة السير والعمل والعطاء لبلوغ الغاية؛ إرضاءً لله سبحانه وتعالى".

    نحن أمام حقائق تفرض نفسها:

    - أننا أمة لا عز لها ولا مجد إلا بهذا الإسلام عقيدة وفهمًا وعملاً.

    - أن الإسلام وحده هو الحل لكافة مشاكل الأمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية الداخلية والخارجية.

    - أنه بالإسلام سيكون لكل عامل عمل، ولكل طالب محتاج راتب، ولكل فلاح أرض، ولكل مواطن سكن وزوجة، ومستوى من العيش يليق بالإنسان.

    - أن مشكلات احتلال الأرض لن تنتهي إلا من خلال رفع علم الإسلام وإعلان الجهاد.

    - أن الوحدة العربية لن تتم إلا بالإسلام، وأن توحيد وتحقيق وحدة المسلمين لن يتم إلا بالإسلام. وأن تغيير الميزان لصالح المسلمين أمر ليس بالمستحيل حين يكون هناك التزام بالإسلام.

    - وأن العمل لإقامة الحكومة الإسلامية فريضة. وأن التجمع على أساس الإسلام فريضة. وأن كل تجمع لإقصاء الإسلام لا يجوز، ومن ثم فهو مرفوض في فهم وعرف الإنسان المسلم.

    - وأن إقامة الدولة الإسلامية أكثر إمكانًا من غيرها.. فإذا كان أهل الباطل، والذين يعبدون الجماد أو الإنسان أو الحيوان يسعون لتغيير كل شيء- وهم على باطل- فكيف يستبعد المسلم إقامة دولة الإسلام على أرض الإسلام؟

    - أن الإسلام يعطي لكل مواطن- له صفة المواطنة على الأرض الإسلامية- حقه في العبادة والحرية والأمن والعمل وحرية إبداء الرأي والانتقال..

    - وأن التطبيق الإسلامي وحده هو الذي يجمع للأمة أعلى درجات القوة ماديًا ومعنويًا، وأعلى درجات الإنتاج والعطاء، وأعلى درجات التوزيع العادل للثروة، وأعلى مستويات الشفافية.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-21
  5. منقير

    منقير عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-12-04
    المشاركات:
    720
    الإعجاب :
    0
    كلا جميل

    كلام جميل

    بس وين الفرد الذي تربى على مبادىء وعقيدة صحيحة حتى يحقق هذه الاهداف

    لن تتحقق هذه الاهداف طالماء هناك خلاف عقائدي يصل الى درجة الشرك بالله في ابناء هذه الامة

    وطالما الاستاذ لم يفرق بين شيعة وسنة فأن دعوته فاشله وستضل فاشلة لان اساس الدين الاسلامي قبل بناء الدولة بناء الفرد
    وانت فكر ما معنى بناء الفرد
    الموضوع مش بالبساطة
    لقد استثنى صلاح الدين الشيعة وكذلك اسثناهم ابن تيمية في جهادهما
    لانهم يعرفون انهم على دين اخر
    لكن صاحبكم كان يتقرب من الشيعة بهدف الحصول على الشعبية الكبيرة وياريت حتى ناصحهم
    بل كان يقيم حضرات عند مقام السيدة زينب وغيرها لهدف الدخول في قلوبهم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-21
  7. منقير

    منقير عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-12-04
    المشاركات:
    720
    الإعجاب :
    0
    كلا جميل

    كلام جميل

    بس وين الفرد الذي تربى على مبادىء وعقيدة صحيحة حتى يحقق هذه الاهداف

    لن تتحقق هذه الاهداف طالماء هناك خلاف عقائدي يصل الى درجة الشرك بالله في ابناء هذه الامة

    وطالما الاستاذ لم يفرق بين شيعة وسنة فأن دعوته فاشله وستضل فاشلة لان اساس الدين الاسلامي قبل بناء الدولة بناء الفرد
    وانت فكر ما معنى بناء الفرد
    الموضوع مش بالبساطة
    لقد استثنى صلاح الدين الشيعة وكذلك اسثناهم ابن تيمية في جهادهما
    لانهم يعرفون انهم على دين اخر
    لكن صاحبكم كان يتقرب من الشيعة بهدف الحصول على الشعبية الكبيرة وياريت حتى ناصحهم
    بل كان يقيم حضرات عند مقام السيدة زينب وغيرها لهدف الدخول في قلوبهم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-21
  9. kudo Shinichi

    kudo Shinichi عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-14
    المشاركات:
    167
    الإعجاب :
    0
    ممكن توضح الكلام أكثر أخ منقير
    اللي أعرفه أن الأخوان يضعون الشيعة في مرتبة تفوق مرتبة اليهود في الخسة والكفر والحقد و .....
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-21
  11. kudo Shinichi

    kudo Shinichi عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-14
    المشاركات:
    167
    الإعجاب :
    0
    ممكن توضح الكلام أكثر أخ منقير
    اللي أعرفه أن الأخوان يضعون الشيعة في مرتبة تفوق مرتبة اليهود في الخسة والكفر والحقد و .....
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-21
  13. منقير

    منقير عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-12-04
    المشاركات:
    720
    الإعجاب :
    0
    الدليل

    الدليل ان رئيس حزبهم شيعي
    ( الشيخ عبد الله الاحمر واولادة ) شيعة وهذا لا يخفى على احد

    حتى شركة سباء فون هي لحميد الاحمر وشخص اخر ايراني

    وهل سمعت يوم من الايام اخواني يحذرك من الشيعة
    كلهم يدعون للحوار والتقارب واكبرهم يوسف القرضاوي المسمى بعالم التقريب
    الان بداء يحذر بشكل خفيف من خطر الشيعة بعد ما شاهد ما يحصل للسنة في العراق
    لكن نحن اهل السنة نعرف الشيعة لاننا نقراء لابن تيمية وكبار علماء السلف السابقون الذين عرفوا حقيقة الشيعة من عشرات القرون

    والاخوان يعتمدون بالغالب على المفكرين الاسلاميين وهؤلاء لا يهمهم شيعة وسنة بل يهمهم دولة اسلامية حتى لو كانت على حساب التنازل عن معنى لا اله الا الله
    والدليل ان هناك في الحركة خصوصا في مصر وسوريا اشخاص اشاعره وصوفية وباليمن هناك غالبية عضمى بالاصلاح زيود

    اذن اين معنى لا اله الا الله عندهم

    ولا تستغرب من وضع صورة الشيخ المرحوم احمد ياسين والمرحوم البطل الرنتيسي في معرفي لاني اثق واعرف الف بالمائة انهم سنة يعتقدون بعقيدة اهل السلف بل هم شوافع ودخولهم بالاخوان ليس غلطة كبيرة ولهم ظروفهم الخاص ويكفيهم انهم مجاهدون شرفاء
    انا كل عتبي على اعضاء الاخوان الذين لا يعرفون حتى احكام الصلاة

    ولعلمك حركة حماس تختلف مليون مره عن حزب الاصلاح وعن حركة الاخوان في مصر وغيرها
    لانهم يثبتون اقوالهم بالافعال
    وحتى لو قصروا او تنازلوا فلهم ظروفهم الخاصة التي يعرفها الجميع

    لكن حزب الاصلاح لماذا واضع ذلك التمثال الاثري ( الشيخ العبيط ) رئيس له هل هو مضطر لهذا الجاهل ان يقود حزب بهذا الحجم
    غررررررررررريبه
    اسال اي اصلاحي وبيقلك لماذا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-21
  15. منقير

    منقير عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-12-04
    المشاركات:
    720
    الإعجاب :
    0
    الدليل

    الدليل ان رئيس حزبهم شيعي
    ( الشيخ عبد الله الاحمر واولادة ) شيعة وهذا لا يخفى على احد

    حتى شركة سباء فون هي لحميد الاحمر وشخص اخر ايراني

    وهل سمعت يوم من الايام اخواني يحذرك من الشيعة
    كلهم يدعون للحوار والتقارب واكبرهم يوسف القرضاوي المسمى بعالم التقريب
    الان بداء يحذر بشكل خفيف من خطر الشيعة بعد ما شاهد ما يحصل للسنة في العراق
    لكن نحن اهل السنة نعرف الشيعة لاننا نقراء لابن تيمية وكبار علماء السلف السابقون الذين عرفوا حقيقة الشيعة من عشرات القرون

    والاخوان يعتمدون بالغالب على المفكرين الاسلاميين وهؤلاء لا يهمهم شيعة وسنة بل يهمهم دولة اسلامية حتى لو كانت على حساب التنازل عن معنى لا اله الا الله
    والدليل ان هناك في الحركة خصوصا في مصر وسوريا اشخاص اشاعره وصوفية وباليمن هناك غالبية عضمى بالاصلاح زيود

    اذن اين معنى لا اله الا الله عندهم

    ولا تستغرب من وضع صورة الشيخ المرحوم احمد ياسين والمرحوم البطل الرنتيسي في معرفي لاني اثق واعرف الف بالمائة انهم سنة يعتقدون بعقيدة اهل السلف بل هم شوافع ودخولهم بالاخوان ليس غلطة كبيرة ولهم ظروفهم الخاص ويكفيهم انهم مجاهدون شرفاء
    انا كل عتبي على اعضاء الاخوان الذين لا يعرفون حتى احكام الصلاة

    ولعلمك حركة حماس تختلف مليون مره عن حزب الاصلاح وعن حركة الاخوان في مصر وغيرها
    لانهم يثبتون اقوالهم بالافعال
    وحتى لو قصروا او تنازلوا فلهم ظروفهم الخاصة التي يعرفها الجميع

    لكن حزب الاصلاح لماذا واضع ذلك التمثال الاثري ( الشيخ العبيط ) رئيس له هل هو مضطر لهذا الجاهل ان يقود حزب بهذا الحجم
    غررررررررررريبه
    اسال اي اصلاحي وبيقلك لماذا
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-21
  17. ياسر النديش

    ياسر النديش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    2,059
    الإعجاب :
    1
    قلك عبد الله بن حسين شيعة ...ههههههههه فيتشارك حميد حتى هو وهندوسي مش معنى هذا أنه شيعي إيراني
    هذا و أنت مغترب في طرف الأرض بتتفلسف
    فلو كنت هانا با تخليهم يهود
    يارجال روح شوف لك مهرة يامنقير
    بطريقتك هذه كأنك تقول ماحد صح إلا أنت يا صاح
    و معنى لا إله إلا الله لا تفهمونها إلا على طريقتكم و بس أما البقية فما حد يفهمها
    يالله يا نوابغ الدين و أعلامه
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-21
  19. ياسر النديش

    ياسر النديش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    2,059
    الإعجاب :
    1
    قلك عبد الله بن حسين شيعة ...ههههههههه فيتشارك حميد حتى هو وهندوسي مش معنى هذا أنه شيعي إيراني
    هذا و أنت مغترب في طرف الأرض بتتفلسف
    فلو كنت هانا با تخليهم يهود
    يارجال روح شوف لك مهرة يامنقير
    بطريقتك هذه كأنك تقول ماحد صح إلا أنت يا صاح
    و معنى لا إله إلا الله لا تفهمونها إلا على طريقتكم و بس أما البقية فما حد يفهمها
    يالله يا نوابغ الدين و أعلامه
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة