أخبار ساخنة لا تفوتك

الكاتب : بنت سباء   المشاهدات : 605   الردود : 1    ‏2002-08-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-11
  1. بنت سباء

    بنت سباء عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-19
    المشاركات:
    87
    الإعجاب :
    0
    بعد قرا ر إنشاء جهاز "الأمن "القومي
    عودة الانفجارات إلى صنعاء

    صنعاء : القناة

    10\08\2002

    بعد أيام من اصدار الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الثلاثاء الماضي قرارا بانشاء جهاز للامن القومي لليمن لمكافحة الارهاب ، عادت الانفجارات امس الي صنعاء حيث قتل شخصان في انفجار .
    وأعلنت وزارة الداخلية اليمنية مساء امس الجمعة في بيان ان يمنيين قتلا امس بانفجار عبوة كانا يجهزانها في منزل بصنعاء.
    وقال البيان ان "انفجارا حدث عند الساعة الثامنة من صباح الجمعة في احد الشقق المستأجرة في عمارة سكنية تقع بشارع سقطرى بحي القادسية جنوب مدينة صنعاء ناتج عن عبوة ناسفة".
    واضاف ان "قوات الامن هرعت على الفور الى مكان الحادث حيث تبين وجود جثة متفحمة لاحد الاشخاس وشخص اخر مصاب اصابات بليغة تم نقله الى المستشفى لكنه توفي اثناء عملية اسعافه".
    واوضح البيان ان "رجال الامن وجدوا بحوزة الرجل المصاب بطاقة شخصية ويدعى محمد عبد الخالق سعيد الجابري البريهي تحمل صورته" موضحا انه استنادا الى "التحقيقات الاولية فان الشخصين كانا يقومان بتجهيز العبوة لكنها انفجرت بهما".
    واشار البيان الى ان "اجهزة الامن وجدت في الشقة التي وقع فيها الانفجار بعض العبوات والمواد المتفجرة" مؤكدا انها "تمكنت من القاء القبض على احد الاشخاص الذي عثر على بطاقته في الشقة المذكورة حيث كان يسكن مع الشخصين المتوفيين وتجري التحقيقات معه حاليا".
    وكان شهود عيان تحدثوا في وقت سابق عن وقوع قتلين واصابة شخص بجروح خطيرة في الانفجار.
    وشهدت العاصمة اليمنية صنعاء في الاونة الاخيرة سلسلة انفجارات استهدفت منازل ومكاتب مسؤولين في جهاز الأمن السياسي "الاستخبارات" تبنتها جماعة مجهولة تدعى أنصار تنظيم القاعدة وتطالب بالإفراج عن 172 يعتقلهم جهاز الأمن السياسي بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة.
    وكانت السلطات اليمنية بدات نهاية 2001 عمليات في محافظتي مارب والجوف في شمال غرب صنعاء لملاحقة اعضاء مفترضين في تنظيم القاعدة وذلك بناء على طلب من الولايات المتحدة.
    واصدر الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الثلاثاء الماضي قرارا بانشاء جهاز للامن القومي للجمهورية اليمنية يكلف مكافحة اعمال الارهاب والتجسس ويعمل مع اجهزة الاستخبارات.
    وكان صالح حذر في ايار/مايو الماضي من "مخطط تخريبي" يستهدف الامن في اليمن دون ان يعطي تفاصيل عن هذا المخطط ولا عن الذين يقفون وراءه.
    كما قررت وزارة الداخلية اليمنية انشاء 13 منطقة امنية جديدة في انحاء متفرقة من محافظات مأرب وشبوة والجوف لتضييق الخناق على اليمنيين الذين يشتبه في انتمائهم الى شبكة القاعدة.
    وأوضحت صحيفة "26 سبتمبر" الناطقة باسم وزارة الدفاع اليمنية امس الخميس ان "الهدف من إنشاء هذه المناطق هو تحقيق الانتشار الأمني وتعزيز قدرات الأجهزة الأمنية في تلك المحافظات وبما يمكنها من تنفيذ مهامها والقيام بواجباتها في الحفاظ على الأمن والاستقرار بالشكل المطلوب".
    وتعتبر كل من محافظات شبوة ومأرب والجوف أكثر المحافظات اليمنية التي يشتبه بوجود فيها عناصر من أعضاء تنظيم القاعدة وهي المناطق القبلية التي تكثر فيها عمليات الاختطاف للسياح الأجانب.

    فيما تتصاعد ردود فعل أحزاب المعارضة على قرار اللجنة العليا للانتخابات بشأن حصص المشاركة
    الجندي : لوصول الأحزاب إلى طريق مسدود حددت حصصها بالعودة لآخر اتفاق حزبي
    الأيام 8/8

    أفاد الأخ عبده محمد الجندي، رئيس قطاع الإعلام باللجنة العليا للانتخابات، أن ما حددته اللجنة العليا من حصص للأحزاب في لجان القيد والتسجيل بالعودة إلى آخر اتفاق حزبي على اللجان المعارضة فيما بينها وصل إلى طريق مسدود وفي وقت لم يعد فيه فائدة لانتظار نتائج جولة جديدة من الحوار.

    ووصف الجندي في حوار أجرته معه " الأيام " المطالبة بتدخل الأخ رئيس الجمهورية لحسم الخلاف في الأحزاب والتنظيمات السياسة بشأن الانتخابات بأنها مطالبة حق وعقلانية وتدل على تجربة سياسية ناضجة تكشف أن سبب خلاف الأحزاب ليس الإجراءات القانونية للجنة العليا بقدر ماهي الصفقات الخفية.

    اشتباكات عنيفة بين المناهيل والعوامر بحضرموت
    الأيام 8/8

    عملت الأيام أن مواجهات نشبت أمس الأربعاء بين مجاميع من قبيلتي المناهيل والعوامر بصحراء حضرموت بالقرب من محيط القف – شقة قناب على بعد نحو 340 كيلو من سيئون.

    وتفيد المعلومات بأن قوات عسكرية توجهت للفصل بين الطرفين واحتواء الموقف ولم يتضح بعد سبب الاشتباكات بين القبيلتين. وحتى منتصف ليل أمس الأربعاء لم ترد أي معلومات مؤكدة ما إذا وقعت إصابات. وفي ساعة متأخرة بعد منتصف ليل أمس قالت مصادر إن القوات العسكرية سيطرت على الوضع وتقوم بتهدئته، ويتوقع اليوم الخميس أن تتضح الرؤيا بين الطرفين المتواجهين " العوامر والمناهيل ".

    إلى ذلك صدرت توجيهات من القيادة السياسية العليا بحسم المواجهة واحتوائها تحسباً لأي تصعيدات أخرى.

    المطالبة بإعادة الأمن إلى ثكناته بعيداً عن مؤسسة النقل البري
    الأيام 8/8

    وجه الأخ صالح سالم طاهر، المدير العام للمؤسسة العامة للنقل البري بمحافظة شبوة، مذكرة جديدة يوم أمس إلى الأخوة أمين عام المجلس المحلي لمحافظة شبوة وأعضاء المجلس، ونسخها إلى المؤتمر الشعبي العام في المحافظة وكل الأحزاب الأخرى، أوضح فيها ما قامت به قوات النجدة والأمن بالمحافظة من اقتحام لمقر المؤسسة والاستيلاء على ممتلكاته، مطالباً بإعادة هذه القوات إلى ثكناتها، مؤكداً أن مؤسسة النقل البري مرفق ذو صفة اعتبارية في المحافظة.

    وقد جاء في الرسالة التي حصلت " الأيام" على نسخة منها :" لا شك وأنكم على علم جميعاً أو جزءاً منكم بما تعرضت له المؤسسة العامة للنقل البري م / شبوة من قبل الأمن والنجدة التي أصبحت مؤسسة بلا إدارة تزاول مهامها وعملها في محافظة شبوة، وذلك بعد أن تعرضت للاقتحام من قبل الأمن والنجدة ودخولها بدون أي مبرر يجيز لهم هذا التصرف، مع العلم بأننا أبلغنا جميع الجهات المعنية، مرفق صورة، وعليه : إننا في المؤسسة العامة للنقل البري محافظة شبوة عمالا وموظفين طرحنا ثقتنا في المجالس المحلية عندما رفعنا المشكلة التي نعاني منها وهي مشكلة الدمج التي ظل خطرها يحاصرنا من جميع الجهات وقد وقف الأمين العام للمجلس وقفة جادة ومشرفة من حيث رفض عملية الدمج بعد أن رفعنا لكم التقرير عن المؤسسة وعملية الدمج مؤرخ 9/4/2001م، مرفق صورة منه، واستند إلى قرار رئيس الجمهورية رقم 259 لعام 92م، وإلى قانون السلطة المحلية رقم 4 لعام 2000م، وادخل الموضوع إلى المكتب التنفيذي وصدرت عدة قرارات أهمها تشكيل لجنة لمتابعة موضوع النقل البري واللجنة برئاسة الأمين العام.

    وكنا منهمكين في تلك القضية التي نعتبرها لا تخص النقل وحده، بل تخص المحافظة بكاملها، ونتواصل مع جميع الجهات المسؤولة في المحافظة في هذا الشأن.

    ولكن حدث مالم يكن في الحسبان وهو اقتحام المؤسسة من قبل الأمن والنجدة، وهذا يعتبر خرقاً لقانون السلطة المحلية وانتهاكاً صارخاً للسلطة التنفيذية والمجلس المحلية في محافظة شبوة.

    وبهذا نرفع إليكم هذه المذكرة ومرفق بها جميع البلاغات والتقارير السابقة واللاحقة، مدركين جيداً أن صلاحياتكم تخول لكم الوقوف إلى جانبنا كعمال كموظفين، ونعتبر جزءاً لا يتجزأ من مواطني هذه المحافظة الذين انتخبوكم وأعطوكم هذه الثقة.

    إننا على أمل كبير جداً بأنكم ستعملون على اتخاذ الإجراءات لما من شأنه إزالة وإعادة النجدة والأمن إلى معسكرهم بعيداً عن النقل البري وممتلكاته، الذي يعتبر مرفقاً ذو صفة اعتبارية في محافظة شبوة والذي دائماً يخدم المصلحة العامة للمحافظة والوطن، علماً بأن المجالس المحلية منتخبة من قبل الشعب وليس بقرار تعيين .. الخ .. اللهم إني بلغت .. اللهم فاشهد".

    لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان (قلقة) من أوضاع الحريات في اليمن
    رأي 6/8

    أعربت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة عن القلق إزاء ما قالت أنه تأثيرات الحملة الأمنية المرتبطة بأحداث 11 سبتمبر 2001م على وضع حقوق الإنسان في اليمن وشددت اللجنة في تقرير أصدرته مطلع الأسبوع الجاري على ضرورة ضمان السلطان أن الإجراءات التي اتخذت باسم الحملة على الإرهاب كانت في حدود قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1373.

    وقد صدر تقرير اللجنة إثر اختتامها جلسات استمرت ثلاثة أسابيع درست خلالها تقارير قدمتها الحكومة اليمنية وحكومات دول أخرى عن مدى التزامها باحترام حقوق الإنسان .

    وطالب التقرير بضرورة ضمان أن جهاز القضاء حر من أي تدخل وان حقوق المتهمين مصانة . كما سجلت اللجنة في تقريرها اعتراضها على بعض القيود التي يفرضها القانون اليمني على حرية الصحافة والصعوبات التي يعانيها الصحفيون في ممارستهم لمهنتهم . كما أعربت اللجنة عن القلق إزاء وجود حالات تعذيب والتعامل اللا إنساني من قبل موظفين في سلطات تطبيق القانون .


    تقرير : اليمن (بعيدة جداً) عن إنجاز أهداف التنمية البشرية
    رأي 6/8

    صنف تقرير التنمية البشرية للعام 2002م الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الأنمائي اليمن في المرتبة 144 بين دول العالم من حيث تنمية الانسان من مختلف النواحي الصحية والاقتصادية والتعليمية وكشف التقريرالذي نشر مؤخراً أن اليمن لا تزال بعيدة جداً عن الوصول إلى الأهداف المنشودة عالميا في تخفيض عدد المواطنين الذين يعانون من الفقر الشديد ، وتخفيض معدل الوفيات لدى الاطفال تحت سن الخامسة ، وتخفيض عدد السكان الذين لا يحصلون على خدمات مياه نقية .

    كما صنف التقرير اليمن في المرتبة 88 بين الدول النامية ، في حين حصلت جيبوتي على المرتبة 56 وصنفت السودان في المرتبة 53 والعراق 50 ومصر 48 .

    (هود) تناشد النائب العام ورئيس الأمن السياسي تحريك ملف موقوفي القاعدة
    رأي 6/8

    طالبت الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات النائب العام الدكتور العلفي ورئيس الجهاز المركزي للأمن السياسي اللواء غالب القمش بالكشف عن عدد وأسماء الموقوفين على ذمة الاشتباه في علاقتهم بتنظيم القاعدة ، والافراج عنهم أو تقديمهم للمحامي خالد الآنسي مقرر الهيئة التي يرأسها المحامي وعضو مجلس النواب محمد ناجي علاو لـ (رأي) أن الهيئة بعثت بخطابين إلى العلفي والقمش بهذا الخصوص ، وأنها ستواصل جهودها حتى تحدد السلطات موقفا واضحا من أولئك المعتقلين . وشدد الآنسي على أن السلطات لم تفرج بعد عن أي من المشتبهين .

    ومن المنتظر أن يزور وفد من منظمة العفو الدولية اليمن خلال الأيام المقبلة للاطلاع على أحوال أولئك المعتقلين ، الذين تقول السلطات أن عددهم لا يتجاوز 85 شخصاً فقط فيما تؤكد مصادر غير رسمية أن عددهم يصل إلى المئات .

    عبده الجندي لـ (صنعاء)
    قرار اللجنة بالإجماع لمنع اليمن في فراغ دستوري والأحزاب أخذت حقها في الحوار وفشلت في الاتفاق لتقسيم الحصص
    صنعاء 10/8

    أكد الأستاذ عبده الجندي عضو اللجنة العليا للانتخابات رئيس قطاع الإعلام والتوعية الانتخابية أن استراتيجية اللجنة تسير وفق خطة زمنية محددة ومدروسة لمواجهة المهام الرئيسية التي يجب أن تقوم بها اللجنة .. وقال الجندي في حديث لـ (صنعاء) تنشره في العدد القادم أن لهذه الاستراتيجية ثلاثة اتجاهات أو مراحل الأولى عملية إعادة البناء المؤسسي واستكمال اللوائح وقد انتهت والثانية غابت على الانتهاء وتتركز في الإجراءات الخاصة بتقسيم المديريات إلى دوائر انتخابية ومحلية حيث أصبح لدينا الآن 5622 مركز انتخابي سابق .. أما الثالثة فهي مهمة إجراء عملية القيد والتسجيل وإعداد السجل الانتخابي وقال الجندي أن اللجنة العليا للانتخابات منحت الأحزاب فرصة أسبوع لتقديم كشوفات بأسماء المشاركين من أعضائها في اللجان الاشرافية على عملية قيد وتسجيل الناخبين مالم فانها سوف تستعين بالمستقلين مشيراً إلى أن عدد أعضاء اللجان الاشرافية يزيد عن (30) الف شخص وفي ردة على سؤال صنعاء حول اتهام احزاب المعارضة للجنة بعدم منحها الفرصة الكافية لمناقشة مشروع الحصص قال الجندي أن هذا الطرح غير صحيح وان الأحزاب أخذت فرصة كبيرة جداً للتحاور وتحديد الحصص واستنفدت الوقت الفائض لدينا كله فقد ظلت لمدة شهر ونصف تتحاور فيها بينها ولم تصل إلى اتفاق علماً باننا مرتبطين بفترة زمنية محددة وإذا لم نبدأ بإجراءات الانتخابات فان البلد سوف تدخل في فراغ دستوري وسنتحمل المسئولية في حالة التقصير وستطالب هذه الأحزاب بمحاسبتنا .. وحول ما (اشيع من وجود خلافات بين أعضاء اللجنة العليا للانتخابات قال الجندي بالتأكيد هناك تحفظات واختلاف في وجهات النظر في آراء بعض الاعضاء حول بعض القضايا غير الجوهرية لكن قرار اللجنة الأخيرة اتخذ بالاجماع فقد كانت التحفظات من جانب العضو الإصلاحي حول تقسيم الدوائر الانتخابية المحلية .

    بلادنا تستأنف تحركها لإحلال السلام في الصومال
    الجمهورية 9/8

    نقلت صحيفة 26 سبتمبر في عددها الصادر أمس الخميس عن مصادر مطلعة بأن بلادنا سوف تستأنف قريباً تحركها الدبلوماسي مع الحكومة المؤقتة والفصائل في الصومال وذلك من أجل تفعيل الحوار والمفاوضات وبما من شأنه تحقيق الوفاق والمصالحة بين الأطراف الصومالية.. وقالت المصادر أن التحرك اليمني يهدف إلى جمع ممثلي الفصائل والحكومة الصومالية على طاولة الحوار وإيجاد صيغة توافقية لاتفاق يكفل إنهاء حالة الحرب والصراعات الدموية المستمرة التي أنهكت الشعب الصومالي والوصول إلى إحلال الأمن والاستقرار والسلام في الأراضي الصومالية.

    يذكر أن اليمن كانت خلال الفترة الماضية قد بذلت جهوداً مختلفة على هذا الصعيد..

    كما سبق وأن استضافت العاصمة صنعاء عدة لقاءات بين زعماء الفصائل الصومالية والحكومة من أجل السلام.

    يقودها أوربيون وأمريكان
    تبشير في حجة
    الأمة 8/8/2002مم
    تشهد محافظة حجة خلال العطلة الصيفية الحالية ازدهار غير معهود لنشاط المبشرين حيث استقبلت إحدى المنظمات الأوربية بمدينة حجة مؤخراً وفداً أمريكياً مكوناً من عدة أشخاص وقد لا حظ المواطنون أن أعضاء الوفد إلى جانب أعضاء المنظمة والوفود الأجنبية المتقاطرة عليها باستمرار يمارسون نشاطاً تبشرياً وبصورة تتزايد أتساعا وكشفت مصادر النقاب عن استغلال الوفد لدوارات اللغات المجانية التي تنظم في المدينة لبث سمومه الخوض في نقاشات ثنائية مع الطلاب المقسمين إلى مجموعات من الذكور والإناث من مختلف الأعمار حول الإسلام والقرآن وإدعاء تقصيره تجاه النساء والأطفال إلى جانب محاولة تحسين صورة أمريكا بطريقة لا يستبعد أن تكون موجهة سياسياً

    وتذكر المصادر بأن المنظمة التي تمارس عملها منذ 3 سنوات في حجة تعمل على كسب المواطنين وذكر أيضاً أنها تقوم بتوزيع كتاب الإنجيل بصورة مجانية على بعض الطلاب

    جدير بالذكر أن نشاط التبشير ينتشر بصورة واسعة في محافظات الجمهورية وسط صمت الجهات الحكومية المختصة .

    طائرات صهيونية تخترق الأجواء اليمنية
    الأمة 8/8/2002م

    ترددت أنباء مؤخراً أن طائرات العدو الصهيوني تقوم منذ اشهر باختراق أجواء اليمن الحدودية وقالت أن تلك الطائرات تنطلق من مطار العاصمة الارتيرية أسمرا ومن مواقع أخرى يعتقد أنها مطارات وقواعد عسكرية أنشئت ضمن تعاون عسكري بين الكيان الصهيوني وأرتيريا وأضافت أن أغلب الاختراقات التي يتم رصدها عبر أجهزة الالتقاط التابعة للدفاع الجوي اليمني .. تحدث في أوقات متشابهة ما يوحي بأنها تأتي ضمن تدريبات منتظمة تنفذها إسرائيل في أجواء البحر الأحمر ، وأشارت المصادر إلى أن مناورات عسكرية ارتيرية إسرائيلية مصغرة تجرى بين الحين والأخر وتستغلها ارتيريا للضغط على اليمن في سياق حل أفادت البلدين حول تفسير الأحكام الدولية الصادرة في قضية جزيرة حنيش الكبرى وعدد من الجزر الصغيرة الأخرى .

    سفن عسكرية أمريكية وبريطانية في مياهنا الإقليمية
    الأمة 8/8

    أفادت معلومات من مصادر متعددة أنه يجري حالياً تهيئة ميناء عدن لاستقبال سفن عسكرية متعددة لغرض التموين في إطار المساعي المبذولة بما بات يعرف بمكافحة ما يسمي بـ الإرهاب

    وكانت بعض المصادر قد كشفت عن وجود تحرك عسكري لسفن عسكرية أمريكية وبريطانية في المياه الإقليمية البحرية اليمنية لمراقبة ما سمي بتسلل عناصر من تنظيم القاعدة إلى اليمن وأن تلك السفن تربض على بعد حوالي 12 ميلاً بحرياً من مياهنا ألا قليمية وتتحكم بحركة الملاحة من خلال مراقبتها للسفن الداخلة والخارجة من وإلى الميناء

    وكشفت بعض المصادر الإعلامية أن الفرقاطة البريطانية ( كامبلتاون) ذات النظام الدفاعي الاتصالي المتطور تتواجد في مياهنا الإقليمية كانت قد دخلت ميناء عدن في الشهر الماضي في مهمة استطلاعية تحدد وجهتها وأضافت تلك المصادر أن السفن العسكرية الأمريكية والبريطانية ( وأوروبية أخرى أيضاً ) تقوم بإصدار توجيهات وتحذيرات عديدة لبعض السفن الداخلية والخارجة من ميناء عدن وأن أجهزة الراديو العادية تلتقط تلك المكالمات والرسائل الصوتية بين هذه السفن موضحاً أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت السبب في إلغاء زيارة لاربع سفن عسكرية إيرانية كان يفترض دخولها إلى ميناء عدن مؤخراً

    مؤكدا بأنه خلال الأسبوع الماضي سوف تصل إلى ميناء عدن سفينتان عسكريتان فرنسية وأمريكية حيث كانت الحكومة اليمنية قد تعهدت بإعادة تأمين وتأهيل ميناء عدن أمنياً لاستقبال سفن عسكرية ومدنية غريبة

    وبدأت بسحب ثماني سفن عراقية متواجدة في الميناء منذ أزمة الخليج قبل أكثر من 12 عاماً في إطار الاستعداد لاستقبال السفن العسكرية

    ومن المتوقع استنادا إلى مصادر ملاحية مطلعة بعدن أن تقوم عدد من السفن العسكرية الأمريكية والأوربية بتدشين دخولها إلى ميناء عدن خلال شهر سبتمبر القادم حيث تقوم حالياً بمراقبة التحركات والاتصالات في ميناء عدن ومحيطة بشكل مكثف .

    وكانت بعض المصادر قد كشفت بأن السلطات الحكومية تحتجز في ميناء الحديدة سفينة أرتيرية يعتقد بأنها كانت تقوم بمهمة تجسسية عندما دخلت المياه الإقليمية دون أشعار مسبق وأن تحقيقات مكثفة تقوم بها الأجهزة الأمنية لمعرفة ملابسات ذلك .

    منظمات دولية تنجح في جمع المعارضة والحزب الحاكم
    الأسبوع 8/8

    نجحت ثلاث منظمات دولية تعني بتطوير العملية الديمقراطية في ترتيب لقاء لأحزاب اللقاء المشترك وحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم من المقرر أن يعقد اليوم لوضع الية لتوزيع مقاعد للجان الميدانية لادارة الانتخابات

    وعلمت ( الاسبوع ) من مصادر مطلعة أن المعهد الوطني الديمقراطي الأمريكي وممثل عن الأمم المتحدة ومنظمة ( إيفس ) لتطوير نظم الانتخابات قد تمكنوا من إقناع أحزاب المشترك والحزب الحاكم باستئناف اللقاءات بغرض الاتفاق على نسب كل طرف في اللجان التي ستتولى عملية قيد وتسجيل الناخبين المقرر إن تبدا عملها مطلع الشهر المقبل

    وطبقاً لهذه المصادر فإن الأطراف الدولية التي التقت بقيادات المعارضة السبت الماضي في مقر التجمع اليمني للإصلاح اقترحت توزيع المقاعد بالتساوي بين المؤتمر والأحزاب الموالية ولهم ثلث المقاعد والثلث الأخر لأحزاب المشترك على أن يكون الثلث الأخير من نصيب اللجنة العليا للانتخابات

    من جهة أخرى أوضحت المصادر أن المعارضة لاتزال تتحفظ على النسبة المرصودة للمستقلين والتي خولت لجنة الانتخابات بتوزيعها لكنها مع ذلك أبدت مواقفه مبدئية استندت إلى أنها قد نجحت في إلغاء القرار الذي أستحدتثه قيادة الحزب الحاكم وساندتها فيه اللجنة العليا للانتخابات وفيما لم تنصح تفاصيل كاملة لهذا الاتفاق فإن المعارضة بموجبه ستخسر جزء من حصتها التي أعلن عنها من قبل اللجنة العليا استناداُ إلى حصص التي اعتمدت في الانتخابات المحلية حيث حصلت الأحزاب الرئيسية الثلاثة في اللقاء المشترك ( الإصلاح ، الاشتراكي ، والناصرى ) على نسبة 34.40 من المقاعد حينذاك في حين أن حصتها المقترحة من الاتفاق الوشيك لن تزيد عن 33% وقد أضيف إليها بقية أحزاب اللقاء المشترك الأربعة .

    وإذا ما وزعت النسبة المخصصة للمستقلين بين أعضاء اللجنة السبعة مضافاً إليهم نصيب أمينها العام ورئيس اللجنة الأمنية فإن الحزب الاشتراكي سيحصل على نسبة لا تتجاوز 3.5 % وهي كذلك للإصلاح بحكم أن لهما ممثلين في اللجنة فيما سيحصد حزب المؤتمر الشعبي العام بقية النسبة والتي تقارب 36%

    وكان اللقاء المشترك الذي جمع أحزاب المعارضة وممثلين عن المنظمات الدولية الثلاثة ومندوبين عن السفارة الأمريكية والبريطانية بصنعاء قد شهد هجوماً قاسياً من قبل المعارضة على مواقفهم اتهموا بممالات الحكومة على حساب الديمقراطية وحقوق الإنسان

    ووصف أحد قياديي المعارضة منظمة ( إيفس ) بأنها الناطق الرسمي بأسم لجنة الانتخابات

    وزعم اقتراح المنظمات الدولية عقد اللقاء بين الأحزاب واللجنة العليا إلا أن هذا المقترح أستبدل بلقاء بين الأحزاب للاتفاق على صيغة تلزم بعدها على تنفيذها .

    أحزاب اللقاء المشترك في رسالتهم الموجهة للجنة العليا للانتخابات
    النسب التي اورتمودها تتناقض مع روح القانون
    نبلغكم مجدداً رفض أحزابنا لما جاء في رسالتكم
    الإحياء 8/8
    أعلنت أحزاب اللقاء المشترك عن رفضها لما جاء في رسالة اللجنة العليا للانتخابات الموجهة لهم والمؤرخة في 3/8 /2002م والخاصة بالنسب المحددة للأحزاب المشاركة في لجان القيد والتسجيل

    جاء إعلان الرفض عبر رسالة وجهتها أحزاب اللقاء المشترك للجنة يوم 5/8 /2002م وأوضحت فيها بان مقترح اللجنة الوارد في الرسالة خال من اية معايير موضوعية تتضمن التوازن والحيادية في إعمال اللجان

    وأن النسب الواردة في الرسالة تتناقض مع روح القانون حتماً إلى انفراد طرف واحد بالسيطرة على غالبية اللجان

    وأكدت أحزاب اللقاء المشترك دعوتها لاستمرار الحوار بين الأحزاب لحل القضايا والخروج بموقف متفق عليه يضمن تحقيق سلامة العملية الانتخابية ونزاهتها

    كما أكدت الأحزاب على أهمية أن تلتزم اللجنة العليا بالحيادية الكاملة إزاء هذه القضية وغيرها من أجل تحقيق تكافؤ الفرص للجميع .

    أحزاب اللقاء المشترك تدين أحداث جامعة تعز
    الإحياء 8/8

    أعلنت فروع أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز رفضها أدانتها لما حدث من مهاترات ومواجهات بالهراوات والأحجار في جامعي تعز الأسبوع الماضي معربة عن استهجانها لتداخلات رجال الأمن في شئون الطلاب داخل الحرم الجامعي بما هر خارج عن المهام المحددة لهم .

    وجاء في بلاغ صحفي صادر عن فروع التنظيم الوحدوي الناصري وتجمع الإصلاح وحزب البعث القومي والحزب الاشتراكي اليمني واتحاد القوى الشعبية وحزب الحق صدر مؤخراً إن حزب اللقاء المشترك تدعو إلى العمل على إزالة أثار الشغب والعنف بين الطلاب من جهة ورجال لأمن من الجهة الثانية

    وإعادة الهيئة والقدسية للجامعة وإزالة كافة مظاهر العسكر داخل الجامعة وتخفيف الرسوم المجحفة التي تفرضها الجامعة على الطلاب لتحقق مبدأ مجانية التعليم ورفع الوصاية الحزبية عن الحركة الطلابية وتشكيل لجنة للحوار بين القطاعات والفعاليات الطلابية في الجامعة للخروج من دوامة الصراعات وتحديد آلية للوصول إلى كيان موجد للحركة الطلابية في الجامع

    يذكر أن عدداً من طلاب الجامعة مازالوا معتقلين في إدارة البحث الجنائي ولم يفرج عنهم بعد مرور اكثر من أسبوع على اعتقالهم بسبب الأحداث التي شهدتها الجامعة الأسبوع الماضي

    كما تجدر الإشارة إلى أن أحد الموظفين تعرض للاعتداء من قبل جنديين من حرس الجامعة فوجئ بهما يعتديان عليه أثناء دخوله بوابة الجامعة لأداء مهامه الوظيفية



    فريق جديد من المحققين الأمريكيين إلى صنعاء
    الأسبوع 8/8

    يصل إلى صنعاء خلال الأيام القادمة فريق جديد من المدربين والمحققين الأمريكيين ضمن برنامج التعاون والتنسيق الأمني بين صنعاء وواشنطن

    وقال مصدر دبلوماسي في صنعاء لـ ( الأسبوع ) أن الفريق يضم مدربين سيتولون تدريب عدد من الوحدات اليمنية المتخصصة بمكافحة الإرهاب وكذا محققين آخرين في قضية المدمرة الأمريكية (كولا) التي انفجرت قبالة سواحل عدن في الثاني عشرمن اكتوبر 2000م وراح ضحيتها (17) بحاراً أمريكيا وما يزيد على ثلاثين جريحاً

    وأشار المصدر إلى أن الفريق المختلط يضم أيضاًَ مدربين لقوات خفر السواحل التي تعدها الحكومة اليمنية وبأشراف أمريكي في حين كانت الحكومة تقدمت إلى دولة الخليج بطلب تمويل إنشاء هذه القوات وقالت أن هذه الدول أبدت استعدادها لإجابة الطلب

    وجاء تشكيل قوات خفر السواحل بحسب مراقبين بعد لقاء جمع الرئيس علي صالح بالجنرال أنتوني زيني في فبراير الماضي

    إلى ذلك يواصل خبراء أمريكيون في صنعاء تدريب وحدات من القوات الخاصة منذ حوالي عشرية يوماً في برنامج تدريبي يستمر حوالي وأكد المصدر لـ ( الأسبوع) أن خبراء تدريب خفر السواحل يعدون الفوج الأول الذي سيصل إلى اليمن فيما آخرون بنفس الفريق سيتابعون التجهيزات الأخيرة في موضوع تركيب أجهزة المراقبة سينزلون في عدن وسينجزون المرحلة الأولى وتشمل محافظات الجوف ومأرب وشبوة لأهميتها بحسب ما كان وزير الداخلية قد صرح في وقت سابق

    ويربط مراقبون بين تشكيل جهاز للأمن القومي والتعاون اليمني الأمريكي في مجال مكافحة الإرهاب إلى دور مناط سيلعبه في المجال الأمني سيقوم بمهام متعددة محلياً وخارجياً وتحديث أجهزة الأمن للعمل بأساليب حديثة ومتطورة

    ونفي مصدر مطلع ما تردده عن ملاحقة أمنية لمشتبهين بالانتماء إلى تنظيم القاعدة حالياً بطريقة مشتركة لقوات يمنية وأمريكية وقال المصدر أن هذا موضوع غير صحيح وسابق لأوانه .



    في اتفاقية وقعها صوفان بالعاصمة البريطانية
    قرض بقيمة 38.11 مليون دولار لتوسيع وتأهيل مستشفى الجمهورية التعليمي بعدن
    الجمهورية 9/8

    وقع أمس في العاصمة البريطانية لندن على اتفاقية قرض بقيمة 38.110.000 دولار أمريكي .. وسيتسخدم القرض الذي أبرم بضمانة هيئة ضمان القروض والصادرات البريطانية في تمويل مشروع توسيع وإعادة تجهيز وتأهيل مستشفى الجمهورية التعليمي بمدينة عدن لتصل سعته الإجمالية إلى 410 أسرة.. وقع الاتفاقية عن الحكومة اليمنية الأخ / أحمد محمد صوفان، وزير التخطيط والتنمية وعن الجانب البريطاني/ الان بيتن، وبحضور سفير اليمن في لندن وأعضاء السفارة وومثلين عن هيئة القروض والصادرات البريطانية.

    اليمن: الرئيس صالح ينشئ جهازا للأمن القومي والمراقبون يستغربون من صلاحياته الواسعة
    صنعاء - قدس برس (7/8)
    أصدر الرئيس اليمني علي عبد الله صالح مساء أمس الثلاثاء قرارا قضى بإنشاء جهاز أمني جديد أطلق عليه اسم "جهاز الأمن القومي الجديد" يتبع رئيس الجمهورية مباشرة، وحدد القرار أهداف الجهاز في "تأمين سلامة اليمن, وحماية أمنها القومي, واتخاذ كافة التدابير والوسائل الكفيلة بالمحافظة على سيادتها ومصالحها العليا".

    وتوزعت مهام الجهاز الأمني على 12 وظيفة استخبارية, بينها وظيفة تدريبية وتأهيلية, وأخرى تنسيقية وتعاونية مع الأجهزة الأمنية الدولية, لتبادل المعلومات الاستخبارية.

    وتركزت المهام في "رصد وجمع وتوفير وتحليل المعلومات الاستخبارية عن كافة المواقف والأنشطة المعادية الموجهة من الخارج, التي تشكل تهديدا للأمن القومي للبلاد وسيادتها ونظامها السياسي ومركزها الاقتصادي والعسكري, وكشف ومكافحة الأنشطة التخريبية للأمن القومي, وتأمين حدود البلاد وجزرها من أي اختراق للعناصر الموجهة من الخارج، وتأمين حماية القوات المسلحة والأمن وغيرها من مرافق ومؤسسات الدولة والبعثات الديبلوماسية والقنصلية لليمن في الخارج, من أي اختراقات معادية".

    وعبر عدد من المراقبين السياسيين عن استغرابهم للصلاحيات الواسعة, التي منحها القرار للجهاز الأمني الجديد, مقارنة بالصلاحيات الممنوحة لجهاز الأمن السياسي, الذي تأسس مطلع السبعينات, إذ نص القرار على أن "للجهاز ممارسة الصلاحيات, التي خولها القانون لجهات الضبط القضائي, كما يتمتع العاملون بالجهاز بالصلاحيات والسلطات ذاتها, التي يتمتع بها رجال الضبط القضائي, وفقا لقانون الإجراءات الجزائية".

    ورأى المراقبون أن المادة الثامنة من القرار الجمهوري في الأحكام الختامية والعامة لا تؤثر على تلك الصلاحيات الواسعة الممنوحة لجهاز الأمن القومي والقاضية "بممارسة الجهاز لاختصاصاته ومهامه المنصوص عليها في القرار, بما لا يمس مبدأ التعددية السياسية والحريات العامة وحقوق الإنسان".

    واعتبر المراقبون أن المهام والوظائف الممنوحة للجهاز الأمني الجديد تكاد تكون شاملة لمهام ووظائف جهاز الأمن السياسي والاستخبارات العسكرية, مما قد يسبب ازدواجية في العمل بين هذه الأجهزة مستقبلا. ولم يستبعد المراقبون أن يكون إنشاء الجهاز الأمني قد جاء انسجاما مع الاستحقاقات التي يدفعها اليمن للولايات المتحدة منذ الهجوم على المدمرة الأمريكية "كول" في ميناء عدن في تشرين أول (أكتوبر) 2000.

    وكانت معلومات قد ترددت مؤخرا عن ضغوط أمريكية مكثفة على القيادة اليمنية تطالبها بالقيام بإصلاحات شاملة في جهاز الأمن السياسي, وإقصاء عناصر رفيعة فيه, بحجة أنها لم تستطع أداء مهامها بالصورة المطلوبة, من ناحية ضبط العناصر, التي تهدد المصالح الأمريكية.

    وتشهد اليمن منذ نحو خمسة أعوام تحولات مفصلية في بناء مؤسسات جديدة للدولة, تقطع مع البناء القديم, وخاصة في مجال المؤسسة العسكرية والأمنية؛ إذ تم إنشاء القوات الخاصة التي تعد قوة موازية, وتضم كافة الوحدات العسكرية الموجودة في القوات المسلحة, وتخضع عناصرها لدورات تدريبية وتأهيلية من الولايات المتحدة، وتقوم بمهمة مكافحة الأنشطة الإرهابية, ويقودها العقيد أحمد نجل الرئيس علي عبد الله صالح.

    ويوجد في اليمن عدد من الأجهزة الأمنية أبرزها جهاز الأمن السياسي والاستخبارات العسكرية والاستطلاع الحربي والمباحث الجنائية, إضافة إلى جهاز الأمن القومي الجديد, الذي لم يسم قائده ولا هيكله الإداري حتى الآن.



    المعارضة ترفض الحصص المحددة لأحزابها وتطالب اللجنة العليا بالتراجع عن قرارها
    صوت المعارضة 8/8

    رفضت أحزاب المجلس الوطني للمعارضة الحصص التي حددتها لها من قبل اللجنة العليا للانتخابات للمشاركة في لجان القيد والتسجيل.

    واعتبر أحزاب المجلس في رسالة وجهتها يوم الاثنين الماضي إلى الأخ / خالد عبد الوهاب الشريف رئيس اللجنة .. أن اعتمادها لتوزيع الحصص غير صائب ولم يجر التوافق عليه في لجنة الثمانية التي شكلتها الأحزاب بتأييد وقبول منها حيث أجمع التوافق على منح كل الأحزاب المسجلة ما نسبته 1% و 1%إضافية للأحزاب التي شاركت في كل الفعاليات الانتخابية.

    وأوضح المجلس أنه ما كان يمكن أن يكون مقبولاً به لو حرصت اللجنة العليا أمام عجز الأحزاب في التوصل إلى آلية كاملة لتوزيع الحصص أن تعتمد ما وافقت عليه في مبادرة فخامة الأخ رئيس الجمهورية التي تضمنت حصصاً مقبولة ولائقة في عملية القيد والتسجيل لعام 99م والتي تقارب شكلاً ومحتوى عملية القيد والتسجيل الحالية.

    وأكد المجلس أن أحزابه تتمسك بحقها في المشاركة في لجان القيد والتسجيل باعتبارها الأساس للانتخابات وتطالب اللجنة بالتراجع عن قرارها المجحف وغير المنصف لأن إصرارها عليه سيدفعنا إلى استمرار مطالبة أحزاب المجلس بحقها العادل عبر كل القنوات القانونية.



    من أجل الكعكة
    من ينتصر الأحزاب أم اللجنة العليا للانتخابات
    الحرية 7/8

    عبرت بعض الأوساط السياسية عن استئيائها الشديد حول ما يجري بين الأحزاب السياسية واللجنة العليا للانتخابات فيما يتعلق بنسب المشاركة في لجان القيد والتسجيل والذي وصل إلى طريق مسدود بسبب رفض بعض الأحزاب النسب المقررة لها معتبرة بأن هذه الخلاف لا يخدم العملية الديمقراطية في بلادنا موضحين بأن اختيار أعضاء اللجان الانتخابية من الحزبين قد أضر كثيراً بالعمليات الانتخابية أكثر من مرة وقد تسبب هذا التقاسم الحزبي في إثارة الكثير من المشاكل والمشاحنات في أوساط الناخبين وأدى إلى حدوث حالات قتل وجرحى في أكثر من مركز انتخابي.

    مؤكدين على أن الانتخابات كانت لها دور في احداث حالات الثارات والمنازعات القبلية نتيجة للممارسات التي قامت بها اللجان الانتخابية سابقاً مطالبين القيادة السياسية بإسناد اللجان الانتخابية إلى المستقلين وإلى أناس محايدين لتلافي حدوث تلك الإشكالات التي حدثت في السابق واعتبارها تجربة خاضعة للتقييم.

    هذا وفي الصعيد نفسه اصدرت اللجنة العليا للانتخابات بياناً دعت فيه كافة الأحزاب والمشاركة في جانب القيد والتسجيل والمقررة حصصها في تسجيل كشوفاتها في الوعد المحدد لها مالم فإن اللجنة العليا ستعمل في تشكيل لجان القيد والتسجيل بالآلية التي تراها مناسبة وغير معنية بأية حوارات تجريها أو اتفاقات تبرمها الأحزاب فيما بينها تحد من صلاحية اللجنة أو عكس استقلاليتها أو تحول دون إجراء الانتخابات في مواعيدها الدستورية والقانونية.







    في تقارير رسمية
    مسؤولون كبار في الدولة يختلسون مليارات الدولارات
    الحرية 7/8

    أكدت النتائج الأولية لعملية الحصر التي قامت بها وزارة الأوقاف والإرشاد عن ضلوع وتورط مسؤولين كبار في الدولة وشخصيات متنفذة في عمليات بسط على أراضي الأوقاف والاستيلاء عليها دون وجه حق.

    وأكدت الإحصاءات أن هذه الشخصيات قد استولت على أراضي وممتلكات الأوقاف المحرمة وقامت ببيعها والاتجار بها.

    وعلمت الحرية أن قائمة طويلة أعدتها وزارة الأوقاف بأسماء المسؤولين الذين استولوا على أراضي الأوقاف وقد قدرت قيمة هذه الأراضي بمليارات الريالات بغرض رفعها إلى مجلس الوزراء لوضع الحلول واسترداد أموال الأوقاف المنهوبة في الوقت الذي أبدت بعض الأوساط والمهتمين تخوفها من تمييع هذه القضية ويكون مصيرها كمصير القائمة التي أعدتها وزارة الكهرباء والمياه في السابق حول المديونية الخاصة على كبار المسؤولين في البلد والمتهربين من سداد المبالغ المستحقة عليهم والمتهربين من الضرائب.

    من جهة أخرى أوضح الدكتور عبدالله فوان رئيس الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة في تصريح صحفي تناقلته الصحف المحلية أن تكبد اليمن لخسائر مالية من جراء الفساد يقدر بنحو اثنين وأربعين مليار ريال.

    وواحد وثلاثون مليون دولار اختلسها مسؤولين فاسدين من أموال المساعدات الأجنبية إلى أن هناك 199 حكماً قضائياً قد صدر قي قضايا مرحلة من الجهاز إلى القضاء إلا أن ذلك لا يمثل سوى 15% من إجمالي قضايا المخالفات المحالة للمحاكم والبالغة 1154 قضية.



    اليمن: 138 معتقلاً ثمرة التعاون مع أميركا
    الراية : صنعاء - نبيل سيف الكميم:

    من المتوقع أن يصل إلى اليمن فريق من منظمة العفو الدولية نهاية سبتمبر القادم، وذلك في مهمة تهدف إلى التحقق من أوضاع وحالات المعتقلين، لدى الأجهزة الأمنية ممن تم التحفظ عليهم في إطار التعاون اليمني الأميركي لمكافحة الإرهاب بعد أحداث 11 سبتمبر العام الماضي .

    وقال المحامي خالد الآنسي مقرر الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات إن الهيئة ومؤسسة علاو للمحاماة التي يترأسها عضو البرلمان المحامي محمد ناجي علاو بصدد إعداد شكاوى قضائية ضد الأجهزة الأمنية في اليمن والتي أقدمت على اعتقال العشرات من الأفراد وحجزهم وتقييد حرياتهم مخالفة بذلك نصوص الدستور و القوانين النافذة في البلاد.

    وأشار المحامي الآنسي في تصريح لـالراية إلى أن هيئة الدفاع عن الحقوق والحريات رصدت معلومات مؤكدة عن حالة 138 معتقلاً في السجون الأمنية اليمنية بعضها تتعلق بحالات لمعتقلين على ذمة قضايا جنائية صدرت فيها أحكام قضائية، قبل أحداث 11 سبتمبر العام الماضي وحادثة تفجير المدمرة كول قبالة شواطىء عدن في أكتوبر من العام 2000م.

    وأضاف الآنسي أن من بين هذه الحالات لمعتقلين على ذمة قضية التخطيط لاغتيال السفيرة الأميركية السابقة لدى اليمن بربارا بودين ولمعتقلين آخرين تم القبض عليهم للاشتباه في علاقتهم بجيش عدن أبين الإسلامي الذي أعدم زعيمه أبو الحسن المحضار في العام 99م. وقال المحامي الآنسي في سياق تصريحه لـالراية إن الأشخاص المعتقلين على ذمة علاقتهم بجيش عدن أبين وحادثة مقتل عدد من السياح الأجانب كانت إحدى المحاكم اليمنية إدانتهم بعقوبة السجن لمدة 12 عاماً وقد قضوا منها أربع سنوات من فترة هذه العقوبة قبل أن تقدم السلطات اليمنية على إحالتهم لسجون الأمن السياسي على ذمة أحداث 11 سبتمبر وذلك تحت ذريعة أن هؤلاء الأشخاص ضمن من وردت أسماؤهم في قائمة الأشخاص المطلوبين للولايات المتحدة الأميركية والتي أصدرها مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي.

    مشيراً إلى أن الهيئة تحققت من عدم إقدام السلطات اليمنية على الإفراج عن 104 معتقلين كانت بعض المعلومات قد ذكرت بأنه تم الإفراج عنهم وهم من الأشخاص المتحفظ عليهم للاشتباه بعلاقتهم بتنظيم القاعدة وأسامة بن لادن.

    وقال الآنسي إن المعلومات عن الإفراج عنهم غير صحيحة وتعتقد هيئة الدفاع عن الحقوق والحريات بأنها لا تعدو أن تكون تسريبات أمنية للفت الأنظار تجاه قضية المعتقلين في السجون اليمنية في إطار التعاون اليمني الأميركي لمكافحة الإرهاب وهي القضية التي وصفها المحامي الآنسي بأنها صارت محل متابعة واهتمام داخل اليمن وخارجه.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-08-11
  3. موج البحر 2002

    موج البحر 2002 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-10
    المشاركات:
    49
    الإعجاب :
    0
    يارب

    الله يحمي بلادنا من كل عدو خبيث
    كل هذا بيحصل من تدبير خارجيوالله يعيننا على الأيام الجاية
     

مشاركة هذه الصفحة